صفحة الكاتب : واثق الجابري

عندما تعجز السياسة يتكلم القلم
واثق الجابري

بالفطرة تعلم الإنسان الكلام وأخترع الحرف وأمسك بالقلم وتعلم الكتابة, وعبر عن نفسه بلغات مختلفة فرضتها الطبيعة, وبلا إرادة وجدت مكانة الحروف التي تعبر عن ذاته واعماقه وشكل الحرف ونبرة الكلام للتعبير عن نفسه وحقوقه وقضاياه, شرّع القوانين من البيت الى القرية والمدنية فالدولة بأعراف ودساتير, فيما حاربته إنظمة الدكتاتوريات والإستبداد التي لا تعطي الحق الاّ للحاكم ويحرم الأخرين من الرأي وتمنع حرية الإتصال, وجوهر التواصل بين المجتمعات لإيصال الأيدلوجية أعلام عن حقائق تعبر عن رأي يراد نقله للأخر لتحقيق الأهداف, وفي عصر الإتصالات والمواصلات له تأثير طاغي يصعب تجنبه, يصنع الرأي ويؤثر على العقول بيغير توجهات الأشخاص, ولم يعد فقط ناقلاً للحدث بل يشترك او يكون صانعه وسلاح ذو حدين, قادر على ان يقدم الشعوب للأمام بصفته التنويرية الإنسانية, أو يعيدهم للتراجع والإنغلاق والظلامية والتحجر, وحمل العدائية والتلاعب بمقدرات الشعوب ونواياها الوطنية والإنسانية. الإعلام في عصرنا أسرع الوسائل في توسيع الحدود الإدراكية, يقف بالمنتصف من التنوير والتصحيح وبين الضياع الفكري والخواء الوجداني . الشعوب اليوم تعاني من ضغوط هائلة من ألاف الشاشات الملونة والصحف والصفحات الالكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي والإعلانات المستهدفة لها, أدواته اخطر من الإسلحة بالتأثير والإنتشار وتبدأ او تنتهي بقرار سياسي, او يبدأ ويتنهي بها القرار السياسي, قوة اصبحت اكثر فتكاً من البندقية والمدفع التي تصيب الأعضاء ولا تحدث الموت احياناً, ولكن الإعلام موجه للعقل يدخل من السمع والبصر والتشوه العقلي أشد ضرراً من التشوه الجسماني, حرب ناعمة لا يُدرك مداخلها وسبل مقاومتها. للإعلام في العصور الحديثة مدارس وماكنة ضخمة تدير حروبها النفسية مؤوسسات كبيرة بعضها قذرة جداّ تحاول تغيير البوصلة الفكرية نحو الشذوذ والإنحراف والتعامل بالسلبية دون وعي , وكما قال(غوبلر) الإعلامي النازي (( أعطني اعلاماً بلا ضمير, أعطيك شعب بلا وعي )) , ولكن حقيته أقدس المهام في صناعة الوعي والتعريف بالحقوق وسلطة رابعة رقيبة على السياسات والمؤوسسات, ينقل الحقائق بعيد عن التضليل صادق مع نفسه وجمهوره لا يتلاعب بالأساليب, وسيلة سامية لهدف نبيل ومن يفقد فيه ضميره يفقد شرفه المهني والإنساني, وينحرف تجاه إتباع المكر والخداع ودهاء السياسة وترك جوانب توعية المجتمع.

مهنة الإعلام في العراق تسودها الضبابية والتشويه وشراء الأقلام والذمم, بسبب حلقة مفقودة في المجتمع لم تتكامل سلسة التعرف بالحقوق الأنسانية ومفاهيم الديموقراطية, طاردها الإرهاب ومخالب الطائفية والأموال وضيق العيش ومطالب العائلة, أثرت على المعلومة وأعطت منطلقات مختلفة, يوازي ذلك تحديات كبرى من الترغيب والترهيب, وهذا ما يدعي وجود حصانة ومقومات وتخطيط ستراتيجي لمعالجة الأزمات الشخصية التي يعاني منها الإعلامي كونه احد اعضاء المجتمع, من فقدان الشعور بالإنتماء نتيجة كم الأفكار الموروثة والوافدة والفساد الذي أصبح من الطبائع الاجتماعية ويشجع عليها كتقليد إحترام المال والثراء ومقاييس السمو بالمال والجاه والسطوة والقوة, سواء كانت مشروعة او بالغش والكذب, في وقت يفتقد السكن وتقل فرص العمل والبيئة المناسبة لتوحيد الخطاب والكلمة الصادقة, البعيدة عن التأثيرات والمعوقات, وتجعل الإعلامي كبقية أفراد المجتمعات متفرغ لأداء مهمته بحماية وحصانة كاملة ومشروعه الدفاع عن وطنه وشعبه, يصان مستواه المعيشي وتمكينه الوسائل التي تضمن حريته وأستقلالية تفكيره, ودوره كمقاتل مجهول من تشخيص وإنتقاده بناء يضع اليد على الجراح وتثقيف المجتمع للدفاع عن الوطن ووحدة الكلمة, ويشعر كل مواطن رغم معاناته بالإنتماء الى وطنه وإنه اروع واجمل الأوطان.

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/20



كتابة تعليق لموضوع : عندما تعجز السياسة يتكلم القلم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد حبيب السماوي
صفحة الكاتب :
  احمد حبيب السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق سيواصل مفاوضة إيران والكويت بشأن تطوير الحقول المشتركة

 الجعفري: جذور الإرهاب تشكل خطرا على العالم ما لم تتم مواجهتها

 المخابرات التركية تجري تحقيقاً حول مصير أسلحة أرسلت للعصابات ولم تصل..؟

 الى الإخوة المجاهدين .. لئلا يسرق النصر!!

 إشهار "قافلة العطش" في بلغاريا

 الاحرار تجهل لغاية الان الجهات التي هددت الصدر

 لماذا اعيادنا تختلف والى متى  : مهدي المولى

 المدير العام لدائرة العلاقات الثقافية العامة يلتقي مدير معهد جوته الألماني  : اعلام وزارة الثقافة

 بالصور: مواكب عربية وأجنبية تشارك بإحياء أربعين سيد الشهداء في كربلاء

 عندما يتكلم الكبار يصمت الصغار  : رسول الحسون

 البدء بأكذوبة والانتهاء بخديعة  : علي علي

  خلية الصقور الاستخبارية تحرر طفلة مختطفة وسط البصرة وتعتقل خاطفيها  : خلية الصقور الاستخبارية

 مفوضية الانتخابات تؤكد ان محكمة التمييز الاتحادية نقضت قرار محكمة استئناف الكرخ المتعلق بالقضية المقامة من قبل قناة الفيحاء الفضائية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مهرجان السلام للقصائد المغناة والمقام العراقي في القشلة  : اعلام وزارة الثقافة

 "جاكوار لاند روفر" تتجاوز النتائج القياسية العالمية في الشرق الأوسط  : دلير ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net