صفحة الكاتب : احمد الفهد

سبحان مغير الأحوال الفلوس تغير النفوس
احمد الفهد

في بادئ ذي بدء لابد أن انوه إلى حقيقة مهمة ليس الغاية من طرح الموضوع الذي سأتناوله في هذه المقالة الإساءة إلى شخص السيد هاشم العقابي فأنا والله شاهد من المحبين إلى هذه الشخصية لاسيما أنها شخصية معارضة وكانت من المتحمسين إلى التغيير النيساني عام 2003 من خلال مساهمته في البرامج والحوارات والآراء من على شاشة الفيحاء الغراء . والسؤال لماذا هذا التغيير في موقفه من الدفاع عن التغيير إلى الهجوم العنيف على الحكومة ودولة رئيس الوزراء في ظل الكم الهائل من المقالات هل الدفع بالدولار عند الأخ صاحب مؤسسة المدى اكبر من الإخوان في التحالف الوطني . 

هل الطبع غلاب والإنسان يغير جلده كما تغير الأفعى ثوبها ، أو كما الحرباء ، التي تبدل ألوانها بتبدل الفصول والألوان.. نعم تأكد لي ، عندما قرأت عن صديقي هاشم العقابي أن البعض من البشر يمكن أن يغير جلده بحسب الظروف والأحوال والمكاسب فهذا الرجل من المقربين للنظام السابق ومن ثم إلى المعارضة وبعدها مع الإخوان في التحالف الوطني ومن بعدها مع التحالف الوطني ليكون بوقاً للإخوان الكرد وتبرئ من أبناء جلدته ويكون أكثر تطرفاً للقومية الكردية من الاكراد أنفسهم فمن يقرأ عنوان مقالته ( سلاما يا عراق ، الكلب لما حكم قال له الأسد يا عمّ ) ، لا تجد تفسير إلا أن العقابي صار أكثر من أفعى ، وأدهى من حرباء .

 هاشم العقابي: شاعر قادسية صدام وصاحب أطروحة القيم الخالدة في أحاديث الرئيس القائد ، المعلم في الثمانينيات والشاعر الشعبي الذي ملئت قصائده في مدح القائد والقادسية  والعديد من الأغاني التي أنشِدت في الإذاعة والتلفزيون زمن الحرب العراقية الإيرانية ،  كانت من نظْم العقابي. هذا العقابي حصل على الماجستير من كلية التربية في جامعة بغداد أهدى نسخة من أطروحته تلك إلى صدام، وكتب في إهدائه: «إليك سيدي القائد، يا أرقّ من قنّينة العطر، وأنضر من ورد الجوري، وأدقّ من حدّ السيف؛ أهدي ثمرة جهدي هذا...هاشم العقابي».

وفي عام 1983م زار صدام مسرحَ الرشيد لحضور مسرحية نشيد الأرض التي أخرجها قاسم محمد، وعند خروجه استقبله العقابي بعبارات نارية شعرية مديحاً له! بعدها قال له: «سيدي! أنا أبحث في فكرك برسالة ماجستير عنوانها (القيم الخالدة في أحاديث الرئيس القائد)، وأريد أن أكمل البحث في رسالة دكتوراه من لندن! »؛ فأجابه صدام حسين: «عفيه! وشْ كثر.. ؟ كم سنة؟ »، ثم التفت صدام إلى (لطيف نصيف جاسم) وزير الإعلام آنذاك، وقال له: «أربع سنين.. مو لطيف؟ »؛ فهب العقابي بصوت عالٍ: «لا.. سيدي! فكرك كبير وغني، ويحتاج إلى ثماني سنين! » وأجابه صدام: «خلاص روح ثماني سنين»!.

هذه الرسالة كانت فاتحة خير على الأخ العقابي ذهب إلى بريطانيا وعاش فيها وطلب اللجوء السياسي وزار جميع الدول التي كنا نحلم ، نحن المنتقدين ، أو الساكتين، من السير في شوارعها في الشرق أو في الغرب، هذا الشخص حينما قدم إلى العراق بعد التغيير كان صوته يصدح بمدح التغيير والعملية السياسية وينتقد النظام السابق ، لكن هذا الشخص وبدون سابق إنذار تحول من مدافع عن التغيير إلى صوت يلعن رموز العملية السياسية والتغيير حتى أصبح متطرفا أكثر من اللازم في مقالاته إذ غدا أمره محير وعجيب، فقد فاق الحرباء في تلونها، والأفعى في طريقة تغيير ثوبها، فهو كان المدلل عند صدام حسين، وهو كان المقرب منه، وهو الذي، لم يدخر صدام حسين وسعاً في مساعدته، في شتى الظروف، فنال أعلى الشهادات، كهدية من صدام حسين، وزار دول العالم جميعها ، وكان يفترض أن يكون منصفاً وموضوعياً في طرحه فهذا  الشخص أمره غريب، فهو نموذج لفئة محدودة من البشر، لا يمكن إلا أن نطلق عليها، فئة المصلحين المنتفعين، الذين لا يقدمون شيء إلى الوطن إلا بثمن فلا يضعون أيديهم في شيء إلا حينما ينتفعون منه  ، هذا الشخص من الذين طبّلوا، وزمّروا، ورقصوا لصدام حسين، ولنظامه ولسنين طوال.. هذا المهرج، كان ينام ببدلته العسكرية الزيتوني  ومسدسه الذي يتدلى من خصره ولسنين طوال أنه ، أيها السادة، شاعر قادسية صدام، وشاعر المعركة، وعضو الفيلق الثامن، فيلق المنشدين، والمطربين، والمطبلين لعهد صدام حسين . 

لقد كان (هاشم العقابي) يشغل نائب رئيس جمعية الشعراء الشعبيين في العراق، وكثيراً ما تغنى بأشعاره بالرئيس الراحل! ، كنت فيما سبق من المعجبين بهذه الشخصية وإنا أراها تدافع بحرقة عن التغيير والعملية السياسية والديمقراطية في العراق وكنت قد غفرت في قرارة نفسي على الكثير مما اسمعه عن هذا الشاعر والكاتب لأني أرجعت ذلك إلى طغيان واستبداد النظام الصدامي والرجل كان بحاجة الى الكتابة بحق صدام وجلاوزته حتى يخرج من العراق ويلتحق بالمعارضة اما تلون هذا الرجل واعتدائه على الرموز السياسية في العراق هذا يدل على ان الرجل يبحث على مصلحته على حساب الاغلبية المؤمنة بالتغيير والعملية السياسية والديمقراطية وكان يفترض فيه الكتابة بمهنية وعدم التجاوز من خلال تشبيه الرموز بالكلاب .

من هنا لابد من فضح العقابي الذي نال الماجستير في  (القيم السائدة في أحاديث الرئيس صدام حسين)! والتي أهداها الى صدام حسين، فالقصة لم تنته هنا، فالتاريخ يختزن قصة لقاء العقابي بصدام حسين، وما دار بينهما من حديث، فحينما قدم طلباً الى الرئيس صدام حسين، من أجل مقابلته، تم تحديد موعداً له فأهدى العقابي الى صدام حسين قصيدة شعبية عصماء، سمى فيها صدام حسين، بـ (النبي الجديد في العراق والأرض)، فسأله الرئيس صدام عن حاجته فقال له، وبالحرف الواحد : (سيدي القائد حفظكم الله ورعاكم أنت أب، وأنت قائد، وأنت معلم، وأنت والد العراقيين وأنا واحد منهم، فأريد من سيادتكم السماح لي بالدراسة في لندن من أجل نيل الدكتوراه..).

وهكذا تأكد لي ان الفلوس تغير النفوس وقد يعذر العقابي على ذلك فالطبع غلاب والرجل تعود على التملق والمدح وعلى من يدفع اكثر ، لذلك نسأله هل ما زال يتباهى في صورته وهو مع القائد الضرورة بملابس الخاكي والتي حولها الى لوحة بحجم الحائط في شقته التي كان يقيم فيها وسط عاصمة الضباب، لندن، وهو من تبنى عملية جمع التبرعات لصالح قادسية صدام، بالتعاون مع السفارة العراقية في لندن . 


احمد الفهد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/20



كتابة تعليق لموضوع : سبحان مغير الأحوال الفلوس تغير النفوس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/20 .

لماذا تغفر لجلال الطالباني شافه الله وعافاه ان كان حي ورحمه الله ان كان ميت وكذلك تغفر لمسعود ارتباطهما العلي بصدام ولقائهم معه اكثر من مره
لماذا تغفر للرفيق المناضل على الشلاه علاقته بعدي ولؤي حقي والزيوني لايفارقه
لماذا تغفر للرفيقه المناضله حنان الفتلاوي رئاستها للاتحاد العام لنساء العراق فرع بابل
لماذا تغفر للرفيق المناضل عبود كنبر
لماذا تغفر للرفيق المناضل قاسم عطا
الامثله كثيره هؤلاء كلهم تغفر لهم لكن لا تغفر لهاشم العقابي لانه شخصص اخطاء دوله الفافون
سبحانك رب العزه عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

• (2) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/20 .

لدفاع عن التغيير إلى الهجوم العنيف على الحكومة ودولة رئيس الوزراء في ظل الكم الهائل من المقالات هل الدفع بالدولار عند الأخ صاحب مؤسسة المدى اكبر من الإخوان في التحالف الوطني . اقتطعت جزء من مقال الكاتب وفيه اعتراف ضمني ان مؤسسه التحالف الوطني ممثله بمختار العصر تدفع الدولارات الخضراء لمداحيها والسؤال للكاتب
لماذا من ينتقد مختار العصر والقائد الضروره وحثالاته يعتبر بنضركم مرتشي وقابض الثمن ومتغير الاراء
ولماذا من يمدح ابو اسراء والفتلاوي والعلاق غير مرتشي ومخلص وطني
ان من طاماتنا الكبرى هو خلط الاوراق ودس السم بالعسل لخلط الامور وجعلها اكثر ضبابيه
كثير من المواطنين والصحفيين والمثقفين والكتاب كانت مواقفهم بعد الاحتلال الامريكي بجانب نوري قلبا وقالبا لان الحكومه في بدايتها والضروره الوطنيه تتطلب ان نقف بجانب الوطن ومن يقود البلاد لكن بعد 10 سنوات والفضائح ريحتها تزكم الانوف لا امن لا خدمات وسرقات بالملايين ومن يجرء على الانتقاد يتهم بتعاطي الرشوه انا عبد فقير لله متقاعد كنت من اشد مناصري نوري وبطانته لكن تغيرت وتغيرت مواقفي بعد مهازل وفضايح الدعوه فهل ستتهموني بتعاطي الرشوه وانا جليس داري
السؤال ماذا تقول عن كتاب كانوا من اشد معارضي نوري وتحولوا بين ليله وضحاها الى مالكيين اكثر من المالكي هل ندموا عن خيانتهم لابو اسراء ورجعو لو طنيتهم ام ان دولارات ابو اسراء اشترت ضمائرهم
مالكم كيف تحكمون
نريد الكاتب والصحفي والمثقف حيادي لا تاخذه بالله لومه لائم يرى الايجابيات ويذكرها ويشجع على الاستمرار بها ويرى السلبياتويؤشرها ويضع المعالجات لها
لا ان يتحول العراق الى اعلام مناصر للحكومه لايرى الا ايجابياتها او عدو للحكومه لايرى الا سلباتها
غادرو لغه الاتهامات ونظريه المؤامره فانها من ادران صدام التي لازالت عالقه في عقولكم ومخزونه في صدورك
فالى الله ترجع الامور


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى المياحي
صفحة الكاتب :
  مرتضى المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حمودي يشتري الاقلام بمال الرياضة العراقية  : محسن العلي

 قائد عمليات غرب بغداد يؤكد معالجة عشرة الاف عبوة ناسفة في الفلوجة

 وحدة غير كافية  : جواد بولس

  رئيس الوزراء بدأ يقلق .؟!  : حامد الحامدي

 إعلانُ قِفْ أمامَ الفَسادِ قاف ، يُصْدِرُ بَياناً هاماً عَن أيجابيّاتِ وَسَلبيّاتِ قَرارِ البرلمانِ الأخيرِ  : د . صاحب جواد الحكيم

 الأمام المهدي المنتظر(عج) وعد الله الصادق وبشارة الأنبياء ومنقذ البشرية ومصلحها الحلقة الأولى  : ابو محمد العطار

 زيارة معمل الهلال للإسفنج والمفروشات  : وزارة الصناعة والمعادن

 سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع)  : السيد حسين البدري

 نزع الفتيل والفتايل كثر  : علي علي

 مسؤول قطري يطلب اللجوء السياسي الى فنزويلا :قطر تعمل وفق تعليمات اسرائيلية  : وكالة نون الاخبارية

 عقول مفخخة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 المهندسة آن نافع اوسي​​ توقع عقود اعادة اعمار وتأهيل اربعة مشاريع للطرق والجسور متضررة في محافظتي ديالى وصلاح الدين  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 هيلاري كلينتون وخلطاتها السياسية العجيبة  : برهان إبراهيم كريم

 الشيخ حمودي يطالب بتشكيل لجنة حكومية لتطوير الخدمات بزيارة الأربعين ويجدد دعوته بإضافة مبالغ سمات دخول الزائرين للمشاريع الخدمية في الجنوب   : مكتب د . همام حمودي

 الشرطة الاتحادية تتقدم من كافة السواتر باتجاه المدينة القديمة في الموصل

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107703625

 • التاريخ : 20/06/2018 - 19:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net