صفحة الكاتب : احمد الفهد

سبحان مغير الأحوال الفلوس تغير النفوس
احمد الفهد

في بادئ ذي بدء لابد أن انوه إلى حقيقة مهمة ليس الغاية من طرح الموضوع الذي سأتناوله في هذه المقالة الإساءة إلى شخص السيد هاشم العقابي فأنا والله شاهد من المحبين إلى هذه الشخصية لاسيما أنها شخصية معارضة وكانت من المتحمسين إلى التغيير النيساني عام 2003 من خلال مساهمته في البرامج والحوارات والآراء من على شاشة الفيحاء الغراء . والسؤال لماذا هذا التغيير في موقفه من الدفاع عن التغيير إلى الهجوم العنيف على الحكومة ودولة رئيس الوزراء في ظل الكم الهائل من المقالات هل الدفع بالدولار عند الأخ صاحب مؤسسة المدى اكبر من الإخوان في التحالف الوطني . 

هل الطبع غلاب والإنسان يغير جلده كما تغير الأفعى ثوبها ، أو كما الحرباء ، التي تبدل ألوانها بتبدل الفصول والألوان.. نعم تأكد لي ، عندما قرأت عن صديقي هاشم العقابي أن البعض من البشر يمكن أن يغير جلده بحسب الظروف والأحوال والمكاسب فهذا الرجل من المقربين للنظام السابق ومن ثم إلى المعارضة وبعدها مع الإخوان في التحالف الوطني ومن بعدها مع التحالف الوطني ليكون بوقاً للإخوان الكرد وتبرئ من أبناء جلدته ويكون أكثر تطرفاً للقومية الكردية من الاكراد أنفسهم فمن يقرأ عنوان مقالته ( سلاما يا عراق ، الكلب لما حكم قال له الأسد يا عمّ ) ، لا تجد تفسير إلا أن العقابي صار أكثر من أفعى ، وأدهى من حرباء .

 هاشم العقابي: شاعر قادسية صدام وصاحب أطروحة القيم الخالدة في أحاديث الرئيس القائد ، المعلم في الثمانينيات والشاعر الشعبي الذي ملئت قصائده في مدح القائد والقادسية  والعديد من الأغاني التي أنشِدت في الإذاعة والتلفزيون زمن الحرب العراقية الإيرانية ،  كانت من نظْم العقابي. هذا العقابي حصل على الماجستير من كلية التربية في جامعة بغداد أهدى نسخة من أطروحته تلك إلى صدام، وكتب في إهدائه: «إليك سيدي القائد، يا أرقّ من قنّينة العطر، وأنضر من ورد الجوري، وأدقّ من حدّ السيف؛ أهدي ثمرة جهدي هذا...هاشم العقابي».

وفي عام 1983م زار صدام مسرحَ الرشيد لحضور مسرحية نشيد الأرض التي أخرجها قاسم محمد، وعند خروجه استقبله العقابي بعبارات نارية شعرية مديحاً له! بعدها قال له: «سيدي! أنا أبحث في فكرك برسالة ماجستير عنوانها (القيم الخالدة في أحاديث الرئيس القائد)، وأريد أن أكمل البحث في رسالة دكتوراه من لندن! »؛ فأجابه صدام حسين: «عفيه! وشْ كثر.. ؟ كم سنة؟ »، ثم التفت صدام إلى (لطيف نصيف جاسم) وزير الإعلام آنذاك، وقال له: «أربع سنين.. مو لطيف؟ »؛ فهب العقابي بصوت عالٍ: «لا.. سيدي! فكرك كبير وغني، ويحتاج إلى ثماني سنين! » وأجابه صدام: «خلاص روح ثماني سنين»!.

هذه الرسالة كانت فاتحة خير على الأخ العقابي ذهب إلى بريطانيا وعاش فيها وطلب اللجوء السياسي وزار جميع الدول التي كنا نحلم ، نحن المنتقدين ، أو الساكتين، من السير في شوارعها في الشرق أو في الغرب، هذا الشخص حينما قدم إلى العراق بعد التغيير كان صوته يصدح بمدح التغيير والعملية السياسية وينتقد النظام السابق ، لكن هذا الشخص وبدون سابق إنذار تحول من مدافع عن التغيير إلى صوت يلعن رموز العملية السياسية والتغيير حتى أصبح متطرفا أكثر من اللازم في مقالاته إذ غدا أمره محير وعجيب، فقد فاق الحرباء في تلونها، والأفعى في طريقة تغيير ثوبها، فهو كان المدلل عند صدام حسين، وهو كان المقرب منه، وهو الذي، لم يدخر صدام حسين وسعاً في مساعدته، في شتى الظروف، فنال أعلى الشهادات، كهدية من صدام حسين، وزار دول العالم جميعها ، وكان يفترض أن يكون منصفاً وموضوعياً في طرحه فهذا  الشخص أمره غريب، فهو نموذج لفئة محدودة من البشر، لا يمكن إلا أن نطلق عليها، فئة المصلحين المنتفعين، الذين لا يقدمون شيء إلى الوطن إلا بثمن فلا يضعون أيديهم في شيء إلا حينما ينتفعون منه  ، هذا الشخص من الذين طبّلوا، وزمّروا، ورقصوا لصدام حسين، ولنظامه ولسنين طوال.. هذا المهرج، كان ينام ببدلته العسكرية الزيتوني  ومسدسه الذي يتدلى من خصره ولسنين طوال أنه ، أيها السادة، شاعر قادسية صدام، وشاعر المعركة، وعضو الفيلق الثامن، فيلق المنشدين، والمطربين، والمطبلين لعهد صدام حسين . 

لقد كان (هاشم العقابي) يشغل نائب رئيس جمعية الشعراء الشعبيين في العراق، وكثيراً ما تغنى بأشعاره بالرئيس الراحل! ، كنت فيما سبق من المعجبين بهذه الشخصية وإنا أراها تدافع بحرقة عن التغيير والعملية السياسية والديمقراطية في العراق وكنت قد غفرت في قرارة نفسي على الكثير مما اسمعه عن هذا الشاعر والكاتب لأني أرجعت ذلك إلى طغيان واستبداد النظام الصدامي والرجل كان بحاجة الى الكتابة بحق صدام وجلاوزته حتى يخرج من العراق ويلتحق بالمعارضة اما تلون هذا الرجل واعتدائه على الرموز السياسية في العراق هذا يدل على ان الرجل يبحث على مصلحته على حساب الاغلبية المؤمنة بالتغيير والعملية السياسية والديمقراطية وكان يفترض فيه الكتابة بمهنية وعدم التجاوز من خلال تشبيه الرموز بالكلاب .

من هنا لابد من فضح العقابي الذي نال الماجستير في  (القيم السائدة في أحاديث الرئيس صدام حسين)! والتي أهداها الى صدام حسين، فالقصة لم تنته هنا، فالتاريخ يختزن قصة لقاء العقابي بصدام حسين، وما دار بينهما من حديث، فحينما قدم طلباً الى الرئيس صدام حسين، من أجل مقابلته، تم تحديد موعداً له فأهدى العقابي الى صدام حسين قصيدة شعبية عصماء، سمى فيها صدام حسين، بـ (النبي الجديد في العراق والأرض)، فسأله الرئيس صدام عن حاجته فقال له، وبالحرف الواحد : (سيدي القائد حفظكم الله ورعاكم أنت أب، وأنت قائد، وأنت معلم، وأنت والد العراقيين وأنا واحد منهم، فأريد من سيادتكم السماح لي بالدراسة في لندن من أجل نيل الدكتوراه..).

وهكذا تأكد لي ان الفلوس تغير النفوس وقد يعذر العقابي على ذلك فالطبع غلاب والرجل تعود على التملق والمدح وعلى من يدفع اكثر ، لذلك نسأله هل ما زال يتباهى في صورته وهو مع القائد الضرورة بملابس الخاكي والتي حولها الى لوحة بحجم الحائط في شقته التي كان يقيم فيها وسط عاصمة الضباب، لندن، وهو من تبنى عملية جمع التبرعات لصالح قادسية صدام، بالتعاون مع السفارة العراقية في لندن . 

  

احمد الفهد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/20



كتابة تعليق لموضوع : سبحان مغير الأحوال الفلوس تغير النفوس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/20 .

لماذا تغفر لجلال الطالباني شافه الله وعافاه ان كان حي ورحمه الله ان كان ميت وكذلك تغفر لمسعود ارتباطهما العلي بصدام ولقائهم معه اكثر من مره
لماذا تغفر للرفيق المناضل على الشلاه علاقته بعدي ولؤي حقي والزيوني لايفارقه
لماذا تغفر للرفيقه المناضله حنان الفتلاوي رئاستها للاتحاد العام لنساء العراق فرع بابل
لماذا تغفر للرفيق المناضل عبود كنبر
لماذا تغفر للرفيق المناضل قاسم عطا
الامثله كثيره هؤلاء كلهم تغفر لهم لكن لا تغفر لهاشم العقابي لانه شخصص اخطاء دوله الفافون
سبحانك رب العزه عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

• (2) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/09/20 .

لدفاع عن التغيير إلى الهجوم العنيف على الحكومة ودولة رئيس الوزراء في ظل الكم الهائل من المقالات هل الدفع بالدولار عند الأخ صاحب مؤسسة المدى اكبر من الإخوان في التحالف الوطني . اقتطعت جزء من مقال الكاتب وفيه اعتراف ضمني ان مؤسسه التحالف الوطني ممثله بمختار العصر تدفع الدولارات الخضراء لمداحيها والسؤال للكاتب
لماذا من ينتقد مختار العصر والقائد الضروره وحثالاته يعتبر بنضركم مرتشي وقابض الثمن ومتغير الاراء
ولماذا من يمدح ابو اسراء والفتلاوي والعلاق غير مرتشي ومخلص وطني
ان من طاماتنا الكبرى هو خلط الاوراق ودس السم بالعسل لخلط الامور وجعلها اكثر ضبابيه
كثير من المواطنين والصحفيين والمثقفين والكتاب كانت مواقفهم بعد الاحتلال الامريكي بجانب نوري قلبا وقالبا لان الحكومه في بدايتها والضروره الوطنيه تتطلب ان نقف بجانب الوطن ومن يقود البلاد لكن بعد 10 سنوات والفضائح ريحتها تزكم الانوف لا امن لا خدمات وسرقات بالملايين ومن يجرء على الانتقاد يتهم بتعاطي الرشوه انا عبد فقير لله متقاعد كنت من اشد مناصري نوري وبطانته لكن تغيرت وتغيرت مواقفي بعد مهازل وفضايح الدعوه فهل ستتهموني بتعاطي الرشوه وانا جليس داري
السؤال ماذا تقول عن كتاب كانوا من اشد معارضي نوري وتحولوا بين ليله وضحاها الى مالكيين اكثر من المالكي هل ندموا عن خيانتهم لابو اسراء ورجعو لو طنيتهم ام ان دولارات ابو اسراء اشترت ضمائرهم
مالكم كيف تحكمون
نريد الكاتب والصحفي والمثقف حيادي لا تاخذه بالله لومه لائم يرى الايجابيات ويذكرها ويشجع على الاستمرار بها ويرى السلبياتويؤشرها ويضع المعالجات لها
لا ان يتحول العراق الى اعلام مناصر للحكومه لايرى الا ايجابياتها او عدو للحكومه لايرى الا سلباتها
غادرو لغه الاتهامات ونظريه المؤامره فانها من ادران صدام التي لازالت عالقه في عقولكم ومخزونه في صدورك
فالى الله ترجع الامور




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي هشام الحسيني
صفحة الكاتب :
  علي هشام الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعويض في استفتاءات السيد السيستاني ( دام ظله )

 ايها الراحلون...خدعة الحرية  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 لماذا جريدة النداء افضل الصحف العراقية  : د . جميل ابو رغيف

 بالصور : تفكيك ثماني سيارات مفخخة في كربلاء

 عَـدْلُ الْقَـَـدّر  : همسة الهواز

 إليك يا سيدة الكرم الباذخ مهداة إلى الشاعرة العراقية المغتربة السيدة خلود المطلبي  : صالح الطائي

 أغتيال صحفي بارز في تكريت  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 خلال زيارته للمجلس البلدي لمدينة الناصرية , الوائلي : شعبنا عانى الكثير وعلينا نقوم بمسؤوليتنا الوطنية بأمانة

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات 31-7-2017  : وزارة الدفاع العراقية

 أَلنِّمْرُ..إِنْتِصارُ الدَّمِ عَلى [الشَّرْعِيَّةِ] (٤) ٣ دُوَل عُظْمى فَقَط!  : نزار حيدر

 سوتشي روسيا، السعودية  : ضياء المحسن

 قناة الخشلوك الوهابية والاساءة للعراقيين  : مهدي المولى

  احذروا ..... ملك الكوميديا الجديد في ميسان المبدع عبد القدوس الحلفي  : عدي المختار

 العيادات الطبية الشعبية توزع أدوية الامراض المزمنة لشهر آب لعياداتها في بغداد والمحافظات  : وزارة الصحة

 فلسفة النجاح كنتيجة لنكران الذات  : عقيل العبود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net