صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

المعالج (الباراسيكولوجي )علي كاشف الغطاء للصحفي عبدالهادي البابي
عبد الهادي البابي

المعالج (الباراسيكولوجي )علي كاشف الغطاء للصحفي عبدالهادي البابي :

* أستثمارنا للطاقات الخارقة والخاصة أثبتت صحتها الأيام والنتائج في معالجة الأمراض المستعصية والمزمنة ..

 

 

 

* نحن نؤمن برسالتنا ..ونؤمن أننا يجب أن نكون اليد الحانية لا اليد الممدودة للجيوب..!!

* يتعهد مركزنا بسلامة المواد المستخدمة كونها مواد عشبية غذائية أمينة خالية من أي مواد كيميائية أو سمية أو مخدرة...

 

خلال السنوات الأخيرة برز الأهتمام بما يعرف بالطب البديل أو ما يسميه البعض (الطب المكمل) حتى أنه لم يعد غريباً أن تعترف به أعلى المؤسسات والجهات الصحية والتعليمية والخدماتية في العالم ، وأن يصبح من ضمن التخصصات التي يحال إليها المريض من قبل الطبيب المعالج نفسه ، وتقدر الأحصائيات شبه الرسمية بأن نصف سكان العالم بدأوا  يلجأون إلى الطب البديل في حالة المرض ، ولكن لانستطيع أن نعتبر ذلك بـأنه أعترافاً رسمياً كاملاً بالطب البديل.. حيث لازال هناك خلط في مفاهيم وماهية الطب البديل ومدى نجاحه عملياً والفرق بينه وبين الطب الحديث المبني وفق المبادئ العلمية الغربية الحديثة المعتمدة على البحث العلمي الحديث،  وتزداد الحيرة حين يلحظ التحفظ بل وربما المعارضة من قبل بعض المتخصصين في المجالات الطبية والعلمية للطب البديل.. وبالطبع فإن العالم -  خصوصاً عالمنا العربي-  قدأزداد أهتمامه بموضوع الطب البديل وبالذات كونه يعمق بعض الأساليب التراثية والشعبية والروحية في العلاج ..أضافة لذلك فأن هناك الكثير من الغموض والأشكالية في ممارسة هذه المهنة ومدى فاعليتها والطرق التي يتم بها أعداد ووصف العلاج ..!! 

فهل أن إهمال الطب الحديث الجوانب الروحية والنفسية وتركيزه على الجوانب العضوية والبيلوجية تعد من الأسباب الرئيسية للجوء المريض إلى الطب البديل ...وهل أن قراءة الآيات القرآنية وبعض الأدعية الخاصة ورياضة العقل والتركيز الباطني والصلوات لها تأثير على تحفيز المريض روحياً ونفسياً للسيطرة على المرض ..!!؟ 

وهل ..وهل ..أسئلة وأسئلة كثيرة ومتشعبة .. كان لابد لنا من وضعها بين يدي من هو متخصص بالجواب عليها وله تجربة طويلة ورائدة فيها ..فحملنا هذه الأسئلة معنا لنحط الرحال في أحد المراكز المعروفة والمتخصصة بالعلاج بالطاقة الحيوية والطب الغذائي ....أنه مركز علي كاشف الغطاء المتخصص بالعلاج (بالطاقة الحيوية والطب الغذائي في محافظة النجف الأشرف حيث أستقبلنا الأستاذ الدكتور علي كاشف الغطاء مدير المركز بكل حفاوة وأحترام ..وأستضافنا بمركزه فكان معه هذا اللقاء االرائع ..

أجرى اللقاء : عبدالهادي البابي ..النجف الأشرف..

* ..هل لك أن تعطينا فكرة عن طبيعة عمل ونشاط مركزكم ؟؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء مدير المركز : مركز علي كاشف الغطاء للعلاج بالطاقة الحيوية والطب البديل لديه خبرة أثنا عشر عاماً في مجال الطب البديل وعلوم الطاقة الحيوية وهو مركز للعلاج بالطاقة الحيوية والطب البديل تأسس في العام 2003 ..مدير المركز في الطب البديل والخبير في علوم الطاقة ومؤسس أسلوب العلاج بالطاقة الحيوية عن بعد هوخبير باراسيكولوجي ...يعالج المركز - بالطاقة الحيوية - أكثر الأمراض المزمنة وبنجاح كبير ويمارس العلاج عن بعد ويعالج بالطب البديل (التراكيب العشبية ) أغلب الأمراض المزمنة... 

*هل أن ممارسة هذه المهنة خاضعة لضوابط وشروط معينة سيما وأنها تدخل في حياة الناس وحفظ أرواحهم ..؟؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء : وسط موجة الحياة العصرية الحديثة بكل صخبها وكنتيجة لتغير الأنماط المعيشية السلوكية والغذائية تبرز لنا قضية عاجلة تؤثر سلباً على أهم مايملكه الإنسان ألا وهي صحته ، وأستجابة لهذا تحتم علينا القيام بما يجب عن طريق الترويج للحلول العلاجية والطبيعية والفاعلة والمختلفة في تأثيرها وأستثمار الطاقات الخارقة الخاصة في علاج أمراض العصر وما أستعصى منها ونحن بذلك نسعى لهدفين:

 أولهما : العودة للطبيعة الأم في علاج أمراضنا معتمدين على الأبحاث والدراسات العلمية الحديثة التي كشفت أسرار ما أعطته الطبيعة الأم لنا وعلى الكنز المعرفي الكبير الموجود في بطون أمهات الكتب القديمة والأسرار الطبية التي يزخر بها الطب العربي والإسلامي القديم والمهم والممتد عبر تاريخنا القديم الزاخر بنتائج هذا العلم الناجحة ..

وثانيهما :  أستثمار الطاقات الخارقة والخاصة والتي أثبتت قيمتها الفعالة العالية في التخفيف من معاناة الناس بأستثمار ما أودع الله تعالى في بعض النفوس من أمكانيات خاصة ولطائف محددة أثبتت صحتها الأيام والنتائج في معالجة الأمراض المستعصية والمزمنة مبتعدين عن كل مايسم ماعندنا بأي مسميات تسيء الى نقاء نفوسنا ونبل غاياتنا ، فنحن لانستخدم إلاّ طاقة أودعها الله فينا لخدمة البشرية أختار الله لها نفوس قادرة على أستيعاب مدياتها من دون غرور ولا أسراف،  ونحن إذ نروج ونستخدم هذه الحلول العلاجية فاننا لانستبدل الطب الحديث بطب أخر ولانقصيه فلا يمكن الأستغناء عن الطب الحديث وماتوصل له من نتائج علاجية تساعد المرضى ، فالهدف سامي والغاية واحدة وقدوتنا في هذا نبينا الكريم محمد (ص) ودعوته لنا للبحث وطلب العلم والتي أشار لها في الحديث الشريف:

 [تداووا تداووا ..فما من داء إلاّ وله دواء]..

*هل أن في الطب البديل أشياء من ممارسة الخرافة والكهانة والشعوذة والسحر كما نشاهده  في بعض الفضائيات ؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء ...: نحن نعمل بمهنية وفق أسس علمية وإنسانية ، نحن لانتاجر بألام المرضى ومعاناتهم بل نجد  السعادة وراحة الضمير في مساعدتهم ، فنحن نؤمن برسالتنا ونؤمن أننا يجب أن نكون اليد الحانية لا اليد الممدودة للجيوب وأنما نقيس أجورنا بمقدار مايمكننا من الأستمرار في خدمتكم وليس أكثر .. وأن من أهم أهداف المركز هو نشر التراث الطبي الإسلامي وأحياءه والعمل به وأستثمار البحوث والنتائج المتحصلة من دراسة هذا التراث في علاج الحالات المرضية المختلفة وأصدار المنشورات المتعلقة بهذا الخصوص والبرامج الغذائية التي وردت في هذا التراث الهائل والمهمل ، والمعالجة بالطاقات الحيوية الهائلة الكامنة والتي هي حصيلة هذه العلوم ومحاولة المقارنة والتقريب بين هذا التراث والنتائج العلمية الحالية وصياغة هذا التراث بأسلوب علمي وحضاري يمكن البشرية من الأنتفاع به..اما الخرافة والشعوذة والسحر والكهانة فهي ليست من الطب البديل فالطب البديل بعيد عن هذه الأمور فالطب البديل يعتمد الغذاء والموارد الطبيعية حلا لمعانات الناس وأمراضهم أما الطاقة الحيوية فهو نوع من العلوم التي تدرس في الجامعات والمعاهد العالمية وله نتائج باهرة في الطب البديل وكل ماذكرت بعيد عن مسميات الشعوذة والدجل والتي لاتخفى على أي ذي لب بصير ....

*هل هناك أسرار روحية في الطب البديل .؟ 

*الأستاذ علي كاشف الغطاء : تعد الطاقة الحيوية التي نعالج بها في مركزنا من الطاقات الأولى والأقوى عالمياً ذات التأثير الأيجابي العالي في معالجة مختلف الأمراض ويظهر تأثيرها فوراً خلال ثواني في معالجة أشد الأوجاع إيلاماً كما نستطيع بطاقتنا الحيوية العلاج عن بعد عبر وسائل الأتصال المختلفة وهو أسلوب جديد يعد الأول عالمياً...

فنحن نعالج عن بعد لمن لايمكنهم الوصول إلينا عبر وسائل الأتصال وعن قرب مباشرة لمن يستطيع الحضور أولا بالطاقة الحيوية العالية وهي المفتاح الأول في أسلوبنا العلاجي والتي يظهر تأثيرها خلال ثواني للحالتين ثم نكمل علاجنا الطاقوي بالمكملات الغذائية والعشبيةالأخرى وبدون شك أن قوة الروح وما اودع الله في بعض النفوس من طاقة يقع بشكل ما ضمن التوفيقات الالهية التي يختص بها بعض خلقه ..

*وهل هناك ضمانة في مركزكم للمريض الذي يلتزم بتناول العلاج الذي تصفونه له من ناحية  الأضرار الجانبية للعلاج أو في حالة عدم  التماثل للشفاء ...؟؟

*الأستاذ علي كاشف الغطاء .. في حالة عدم تحسن المريض بشكل تام نرجو مراجعتنا والمتابعة معنا لحين الشفاء بأذن الله ... حيث يتعهد مركزنا بسلامة المواد المستخدمة كونها مواد عشبية غذائية أمينة خالية من أي مواد كيميائية أو سمية أو مخدرة ، وهي أمينة مركبة من مواد غذائية مجففه وفق معادلات صحية في طب التكوين ونحن نتعهد بسلامتها وخلوها من أي مود غير أمينة أو ممنوعة نسب نجاح علاجاتنا عالية من 70% - الى -  100%ومتابعاتنا مستمرة لمرضانا عبر وسائل الأتصال لحين الشفاء بأذن الله ..

*الأستاذ علي كاشف الغطاء ..هل من كلمة أخيرة ..؟

* نعم : في العالم الآن أكثر من 70 مليون مصاب بحساسية الحنطة القمحية  بهذا الداء الخطير من دون حل ، ونود أن نعلن للعالم كله أننا الوحيدون في العالم نمتلك علاجه بنجاح تام مع ضمان النتائج النهائية للعلاج بأذن الله ...لذا نرجوا من جميع المهتمين مساعدتنا في تسويقه للعالم للأنتفاع به والأستفادة منه..

البابي : الأستاذ علي كاشف الغطاء ..شكراً لصبرك معنا والأجابة على أسئلتنا وضيافتك الكريمة لنا ..

*كاشف الغطاء : شكراً جزيلاً لكم على جهدكم الطيب هذا راجين التوفيق والسداد في مسعاكم وتقبلوا جزيل شكرنا لكم ..

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/20



كتابة تعليق لموضوع : المعالج (الباراسيكولوجي )علي كاشف الغطاء للصحفي عبدالهادي البابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صادق مهدي حسن ، في 2013/09/22 .

الأخ العزيز والأستاذ الفاضل عبد الهادي البابي المحترم شكرا لهذا الموضوع الممتع
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
بالمناسبة بعد أن تم حضري من قبلكم على الفيس بوك اتابع مقالات جنابكم عن طريق حساب آخر باسم ولدي وهو ((جعفر صادق)) ...
وإن كان لديكم أي شك اذكر جنابكم بصورتكم التي وضعت لها اطارا وارسلتها اليكم ....تحياتي لكم اسشتاذ عبد الهادي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كرار صالح الرفيعي
صفحة الكاتب :
  كرار صالح الرفيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السياسات الحكومية تدفع نحو تأسيس الاقاليم  : ماجد زيدان الربيعي

 عبطان يؤكد سعي الوزارة لاعادة اعمار المنشآت الرياضية في الانبار  : وزارة الشباب والرياضة

 المرجع النجفي: بالتمسك بأهل البيت والقرآن الكريم نكون قد أظهرنا الإسلام الأصيل السمح

 الوائلي : ذي قار تعيش تحت خط الفقر ومصفى الناصرية سيوفر فرص عمل وينعش اقتصادها

 (شدو الأفاعي) للدكتور /حسن أحمد محمود/ بصمة توثيقية في تاريخ ثورة يناير دراسة ذرائعية  : د . عبير يحيي

 تطبيق المادة 140 المنتهية صلاحيتها قانونا بحاجة لتشريع جديد والتركمان سيكون لهم موقف ضد الكتل التي تعرض كركوك للبيع  : مكتب النائب محمد مهدي البياتي

 المِعْيارُ؛ تَجْفِيفُ مَنابِعِ الارْهَابِ  : نزار حيدر

 العمل تفتتح "سوق ابتكار الاعمال" لأصحاب المواهب من متدربي الوزارة دعما للحشد الشعبي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مكتب السيد محمد سعيد الحكيم يدين عملية تفجير (الفوعة وكفريا)  : مكتب السيد الحكيم (مدّ ظله)

 تزامنا مع الاستعدادات للمعارك الاخيرة قافلة مسجد آل ياسين في العاصمة بغداد تقدم خدماتها اللوجستية للميامين في قاطع الصينية 

 رئيس اللجنة الأمنية العليا في ميسان يوجه بتشديد الاجراءات الأمنية في عموم المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 العدد ( 162 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 اطلالة على التأريخ مهرجان الامام علي (عليه السلام) في كربلاء  : علي حسين الخباز

 من يريد إسقاط فرنسا  : هادي جلو مرعي

 المواطن يتحمل مسؤولية الفساد والفشل  : صباح الرسام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net