صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

تَدْمِيْرُ سُوْرِيّْا لِصَالِحِ مَنْ؟. (الحَلَقَةُ الثَانِيَةُ)
محمد جواد سنبه
فِي الحلَقَةِ الأُوْلَى مِنْ هَذا المَقَالِ، استَعرَضْتُ أَغلَبَ المَواقِفِ السِيَاسِيَةِ المُهِمَّةِ، حولَ موضوعِ استِخدَامِ السَّلاحِ الكيميَاوِيّ، فِي سُوْرِيّْا ضِدَّ المَدَنيّين. وَ كانَتْ الولايَاتُ المُتَّحِدَةُ الأمريكِيَّةُ، قَدّْ تزَعَّمَتْ نشَاطاً دُبلوماسِيّاً وَ سِياسّياً مِنْ أَجلِ تَوجِيهِ ضَربَةٍ عَسكَريَّةٍ لِسُوْرِيَّا. وَ هَذا التَّوَجُهُ حَمَلَ فِي طَيَّاتِهِ، إِخْلالاً فِي عَناصِرِ مُعَادَلَةِ، تَوازُنِ القِوَى الدُّوَلِيَّةِ فِي المَنطِقَة. وَ كَرَّسَ الرَّئيْسُ أَوْبَامَا وَ وَزيْرُ الخَارِجيَّةِ جون كيري، جُهداً وَ وَقتَاً كَبيرَينِ لِلقيامِ بِضَربِ سُوْرِيَّا، لكِنَّهُمَا اصطَدَما، بمُمَانعَةٍ مِنَ الشَّعبِ الأَمريكِيّ، إضافَةً إِلى مُعَارضَةِ رُوسْيَا وَ إِيْرانَ وَ الصِّينِ، وَ دُوَلٍ أُخرَى لِهذا المَشْرُوعِ. هِذِهِ العَوامِلُ أَثنَتْ عَزْمَ الإِدارَةِ الأَمريكيَّةِ لِضَربِ سُوْرِيَّا، وَ أَجبَرَتْها عَلى تَبَنِي مَوقِفٍ آخَر.
 
فِي 4-9-2013 زارَ أَوْبَامَا ستوكهولم، وَ فِي مُؤتَمَرٍ صَحافي مُشتَرَكٍ، معَ  رَئِيسِ وِزراءِ السِوِيْدْ. وَجَّهَ أَحَدُ الصُّحُفيينَ سُؤالاً إِلى الرَّئيسِ الأَمريكيّ، حَوّْلَ مَا إِذَا كانَ قَرارُهُ الطلبَ مِنَ الكونغرس، إِبْداءِ مُوافَقَتِهِ قَبْلَ تَنفِيذِ الضَّربَةِ العَسكَريَّةِ المُزمَعَةِ - وَهوَ أَمرٌ لا يُجبِرُهُ عليهِ الدِّستُورُ الأمريكيّ - قَدّْ وَضَعَ مِصدَاقِيَتَهُ عَلى المَحَكّ؟.
 قَالَ أَوْبَامَا : (ليسَتْ مِصداقِيَتي هِيَ الّتي عَلى المحَكِّ، بَلّْ مِصدَاقِيَةُ المجتَمَعِ الدُّوَليّ). وَ قالَ أَيضاً: (إِنَّ مِصداقِيَةَ الكونغرس وَ مِصداقِيَةَ أَمريكا عَلى المحَكِّ، لأَنَّنا نَتعامَلُ معَ هَذهِ المبَادئِ الدُّولِيَّةِ المُهمَّةِ باسْتِخفَاف). وَ جَديرٌ بالذِكْرِ أَنَّ الحِلفَ السَعودِيّ الخَليجِيّ الأَمريكِيّ، قَدّْ تَعهَدَ بتَغطِيَةِ نَفَقاتِ الضَربَةِ العَسكريَّةِ الأَمريكِيَّةِ لسُوْرِيّْا. 
وَ عَلى هَامِشِ اجتماعاتِ دُوَلِ العِشْرِينَ، فِي مدينَةِ بُطرُس بَيْرغ الرُّوسِيَّةِ، استَطاعَتْ الدُبلُومَاسِيَّةُ الرُوسِيَّةُ، مِنْ تَغيّيرِ بَوصَلَةِ سَيّرِ الأَحدَاثِ، رأساً على عَقِب. مِنْ خِلالِ تَقدِيْمِ مُقْترَحِهَا، فِي التَّخَلُصِ مِنْ الأَسلِحَةِ الكِيميَاوِيَّةِ السُورِيَّةِ، عَنْ طَريْقِ فَريْقٍ دُوَلِيٍّ مُختَص. وَ فِي يَومِ الخَميْس 12/9/2013، وَقَّعَتْ سُوْرِيّْا عَلى مُعَاهَدَةِ مَنعِ اسْتِخدامِ الأَسلِحَةِ الكِيمياويَّة.الّذي جَاءَ، وِفْقَ الإِقترَاحِ الرُوْسِيّ.
وَ إِنْ كانَتْ هذِهِ الدُبلومَاسِيَّةُ، قَدّْ حَقَّقَتْ إِبعَادَ أَحَدِ الضَرَرَيّْنِ عَنْ سُوْرِيّْا، وَ هُوَ الضَرَرُ الأَكبَرُ (الضَربَةُ العَسكَرِيَّةُ)، لَكِنْ هَذا الضَرَرَ، وَ إِنْ قّيَّمنَاهُ بِأَقَلِّ الضَرَرَيِنِ، لَكِنَّهُ ضَرَرٌ فَادِحٌ، عَلى المُسْتَوى الاسْتِراتِيْجي للمَنطِقَةِ العَربِيَّةِ، وَ تَوَازُنِ القِوَى فِيها مَعَ الكِيَانِ الصَّهيُونِيّ.  
الاسْتِنْتَاجَاتُ:--
1. إنَّ تَنظيْمَ القَاعِدَةِ الإِرهَابيّ، هُو ذِرَاعٌ فَاعِلٌ بِيَدِ أَمْرِيكَا(وَ هيَ التي صَنَعَتهُ). وَ تُحَركُهُ المُخَابرَاتُ المَركَزِيَّةُ الأمْريكِيَّةُ، بِكفَاءَةٍ عَالِيَةٍ، لتَنفِيذِ مُخَطَّطاتِ السِّياسَةِ الأَمريكِيَّةِ فِي المَنطِقَةِ، وَ فِي العَالَمِ (حَالياً وَ مُستَقبَلاً). وَ مَا استِخدَامُ السِلاحِ الكِيميَاوِيّ فِي سُوْرِيّْا، إِلاّ فَصلٌ جَديْدٌ مِن فُصُولِ مَسرَحِيَّةِ، تَدمِيْرِ بُرجَي التِّجارَةِ الأَمريكِيَّةِ فِي 11 سبتمبر 2001 ، مِنْ قِبَلِ تَنظِيمِ القَاعِدَة.
2. يَبْدُو أَنَّ الإِدارَةَ الأَمريكِيَّةَ، وَقَتَتْ مَوْضُوعَ اسْتِخدَامِ الأَسْلِحَةِ الكيميَاوِيَّةِ فِي سُوْرِيّْا، لِيَكُنْ مُتزامِناً مَعَ ذِكرى إِحيَاءِ حَادثَةِ 11 سبتمبر 2001 . مِنْ أَجْلِ كَسبِ تَأْيّيدِ الْرَأْي العَامِّ الأَمْريكِي، لمِسَانَدَةِ الحُكومَةِ، فِي خُطوَةٍ استبَاقِيَّةٍ، لمَعرِفَةِ رُدُودِ فِعلِ الدَّاخِلِ الأَمريكي، وَ قِيَاسِ مِقدَارِ تَفاعُلِهِ، مَعَ تَوَجُّهاتِ السِّياسَةِ الخَارجيَّةِ الأَمريكيَّةِ. الّتي تَنوِي مُستقبَلاً الاصْطِدَامِ مَعَ إِيرَانَ، لامتِلاكِهَا التَكنُولوجيَا النَوَوِّيَةِ، وَ قُربِ اسْتلامِ إِيرَانَ، لمفاعِلِ بُوشهرٍ النَوَوِّي، مِنَ الخُبرَاءِ الرُّوْسِ، خِلالِ شَهرِ أَيلولِ 2013 .  
3. سَجَّلَتْ الأَزمَةُ السُوريَّةُ، مكسَباً استراتِيجيَّاً للكيانِ الصِّهيوني. فَسيَتِمُّ تَدميرُ الأسْلِحَةِ الكيميَاويّةِ السُوريَّةِ، وّ هِي تُشَكّلُ المُعَادِلَ التَّعبَويّ، للأَسلِحَةِ النَوَوْيَّةِ الإِسرائِليَّةِ، وَ قُوَّةُ الرَدعِ المُقابِلَةِ لَها. وَ بِذلكَ سَتشْهَدُ المؤسَسَةُ العَسْكَريَّةُ الصُهيونيَّةُ، تَفوقَاً كبِيراً فِي قُدُرَاتِها العَسْكرِيَّةِ، على حسَابِ القُدُرَاتِ العَسْكرِيَّةِ العَرَبيَّة.
4. الأحداثُ كَشَفَتْ، أَنَّ رأسَ المالِ السَعُودِيّ وَ الخَليجِيّ، هُوَ كُتلَةٌ نَقدِيّةٌ هائِلَةٌ، مَوضُوعَةٌ تَحتَ تَصَرُّفِ الإِدارَةِ الأَمريكيَّةِ، لِتفعَلَ بِها مَا تَشَاءُ مُقابلَ دَعمِ أَمريكا لِحُكّامِ الخَليج.
5. لقَدّْ أَدارَتْ الدُبلوماسِيَّةُ الرُّوسيَّةُ، أَزمَةَ الأَسلِحَةِ الكيميَاويَّةِ السُوْرِيَّةِ، بكفَاءَةٍ عَاليَةٍ. أَدّتْ أَوَّلاً؛ إِلى انتِزاعِ مَوقِفٍ مُناسِبٍ لِصَالِحِها مِنْ أَمريكا. لأَنَّ سُوْريَّا تُشَكِلُ عُمقَاً اسْتِراتِيجِيَّاً لِرُوسْيَا فِي المَنطِقَة. وَ ثَانِيَاً؛ حَصَلَتْ رُوسْيَا عَلى مَوْقِفٍ مُخَلِّصٍ لِحليفَتِها سُوْريَّا، مِنْ ضَربَةٍ عَسْكرِيَّةٍ أَمريكيَّة.
6. مِنَ النَّاحِيةِ الإِعلاميَّةِ، يُعتًبرُ المَوقِفُ السِّياسِيّ الرُّوسِيّ، قَدّْ حَقَّقَ نَجَاحَاً عَلى حِسَابِ المَوقِفِ السِّياسِيّ الأَمريكِيّ، الّذي كانَ شُبْهَ مُتَوَرِّطٍ، فِي تَهديْدِهِ لسُوْرِيّْا، وَ اصْطِدامِهِ بمُمانَعةٍ شَعبيَّةٍ أَمريكيَّةٍ، إِضَافَةً إِلى عَدَمِ مُرونَةِ الكُونكرس الأَمريكيّ، فِي التَّعاطِي مَعَ مَوْقِفِ الرَئِيسِ الأمريكيّ، وَ سِياسَتِهِ الخَارجِيَّة. وَ فِي ذَلكَ بُعدٌ مَعنَويٌّ تُدرِكَهُ القِوَى الدُّولِيَّةُ وَ الإِقْليمِيَّة. فَالموقِفُ الرُّوسِيُّ، كَانَ أَشْبَهُ بِمَنْ أَلقَى طَوّْقَ النَّجاةِ، لإِنقَاذِ السِياسَةِ الخَارجِيَّةِ الأَمريكيَّةِ، وَ لا بُدَّ أَنْ يَكُونَ لِهَذا المَوْقِفِ ثَمَنٌ مُعَيَّنٌ. 
7. فِي هَذِهِ الأَزمَةِ نَجَحَتْ رُوسْيَا، لَيسَ بالتَمسُكِ بمَواقِعِها العَسكريَّةِ، فِي سُوْريّا فَحَسبْ، وَ إنَّما عَزَزَتْ مِنْ بَقائِها فِي تِلكَ المَواقِعِ أَيْضاً، وَ تَحتَ أَنظارِ القُوَّةِ العَسكريَّةِ الأَمريكيَّة. (قال بريجنسكي: (لَقدّْ أَقدَمنَا عَلى ارتِكابِ أَخطَاءٍ، وَ إِجرَاءِ حِسَابَاتٍ غَيْرِ دَقِيقَةٍ، وَ أَظِنُّ أَنَّنَا لَنْ نَتَمكَّنَ مِنَ الَّلجُوءِ إِلى القُوَّةِ ضِدَّ سُوْرِيَّا، إِلاّ إِذا كَانَ الأَسَدُ غَبِيَّاً، بِمَا فِيهِ الكِفَايَةُ، لإِعَادَةِ استخدامِ السِّلاحِ الكيماوِيّ، وَ هُوَ أَمرٌ أَشُكُّ فِي إِمكانِيَةِ حُصُولِه.)(مَوقِعُ سي أَنْ أَنْ)
8. إِنَّ العرَبَ وَ المُسلِمينَ، خَسِرُوا فِي هَذِهِ المُواجَهَةِ، جَبْهَةً قتالِيَّةً تُواجِهُ العَدُو الصِّهيوني. وَ مِنْ أَبْسَطِ مُقَوماتِها، أَنَّها تُعتَبرُ حَسْبَ المُصطلحَاتِ التَّعبَويَّةِ العَسكريَّةِ، (جبهةُ تثبيْتٍ) للقوّْاتِ الصِّهيونيَّةِ المُعادِيَة. بمَعنى لا يَستطيعُ العَدُو، بِأَيِّ حالٍ مِنَ الأَحوالِ، إِخلاءُ هذهِ الجَبهَةِ مِنْ قُوَّاتِه، وَ هَذا يُؤَثِّرُ عَلى مُرونَةِ المُناوَرَةِ، بقُوَّاتِهِ القِتاليَّةِ العامَّةِ بشَكلٍ مُبَاشِر. 
9. مِنْ أَجْلِ إِعَادَتِ تَوازُنِ القِوَى فِي المَنطِقَةِ، أَعلَنتْ رُوسْيَا أَنَّها مُستَعدَّةٌ لتَزويْدِ إِيْرانَ بِصفْقَةِ الصَّواريخِ الرُوسِيَّةِ (أس 300 )، الّتي اشتَرَتها إِيْرانُ منْ رُوسْيَا وَ لَمْ تَستَلِمها مِنْها،  إِذا مَا قَامَتْ إِيْرانُ، بالتَنازُلِ عَنْ الدَّعوَى القَضَائِيَّةِ، المُقامَةُ ضِدَّ رُوسْيا. لإِخلالِ رُوسْيَا بتَسلِيمِ تلكَ الصِّفْقةِ إِلى إِيران.  
خِتَامَاً: مِنَ المُؤَكَّدِ أَنَّ تَفَكُكَ المَوقِفِ العَرَبِي، أَتَاحَ فُرصَةً ذَهَبيَّةً أَمَامَ الهَيّْمَنةِ الأَمريكيَّةِ وَ الصَّهيونِيَّةِ، لِفَرضِ إِرادَتِها السِياسِيَّةِ فِي المَنطِقَةِ، بِالرَغمِ مِنْ امْتِلاكِ العَرَبِ، لِلبِترُولِ الّذي يُعتبَرُ عَصَبَ الحَيَاةِ، لَيْسَ لأَمريكا وَ إِنَّمَا لِلعَالَمِ أَجمَع. 
وَ العَرَبُ بِسِيَاسَتِهِمْ المَحكُومَةِ بِإِرادَةِ أَمريكا، وَقَعُوا عَلى الفَصْلِ الأَخِيْرِ لإِنْهاءِ وُجُودِ أَنظِمَتِهِمْ المُتَرهِلَةِ.  فَالتَّحَالِفُ الرُوْسِيُّ الإِيْرانِيُّ المُتَنَامِي، وَ المُتَزامِنُ مَعَ نُمُوِّ مُنَظَمَةِ شَانْغَهايْ لِلتَّعاونِ (منظمةٌ دوليّةٌ تأَسَّستْ فِي عَام 1996، تَضُمُّ كلاً مِنَ (الصِّينِ، رُوسْيَا، كازاخِسْتَانَ، قِرقيزيَا،أُوزبَاكسْتَانَ، طاجيكِسْتَانَ، إِيرَانَ). لا بَلّْ أَكثَرُ مِنْ ذَلك، فإِنَّ هُناكَ وِحدَةً جِيُوسِيَاسِيَّةً، تَجمَعُ هَذهِ الدُّوَلُ، فِي إِطَارٍ إِقلِيمِيّ جُغرَافِيّ، لا يَفْصِلُ بَيْنَها مَوَانِعٌ طَبيْعِيَّةٌ، وَ هَذا مَا يُضِيْفُ بُعداً حَيَويّاً لَهَذا التَّحَالُفِ، الّذي سَيَفرِضُ إِرادَتَهُ، عَلى الشَرقِ الأَوسَطِ لا مَحالَةَ، وَ إِنْ كانَ بَعدَ حِينٍ مِنَ الزَمن.
فَهذِهِ الدُّوَلُ سَتُشَكِّلُ مِحوَراً، يُعَادِلُ فِي قُوَتِهِ حِلْفَ النَاتَو. إِضَافَةً إِلى تَنَامِي إِقتِصَادِيَاتِها وَ اسْتِقْرَارِهَا السِيَاسِيّ. وَ إِذا مَا أَضِفنَا إِليّها مجموعتين من الدول؛  الأولى:- دُوَلُ الـ (بريكس BRICS)، وَ هِي: (البرازيل، روسيا الإِتحاديَّة، الهند، وَ جمهورية الصّين الشعبيّة، وَ جنوب أَفريقيا). هذهِ الدُوَلُ صَاحِبَةُ أَسرَعِ نُمُوٍ إِقتصَادِيّ فِي العَالَم. 
وَ الثَانِيَةُ:- الحِلْفُ الإسْتراتِيْجِيّ الوَلِيْدُ، فِي غَربِ المُتَوَسِطِ. المُتَمثِّلُ فِي مُحوَرِ إِيرانَ وَ سُوْرِيّْا وَ المُقَاوَمَةِ فِي لُبنَانَ. وَ لا يُستبَعدُ أَنْ يَنضَمَّ العراقُ إٍليّهِ، إِذا مَا بَقَتْ تُركِيا وَ السَعوديَةُ وَ قَطَرُ وُ دُوَلٌ خِليجِيَةٌ أُخرى، تَضغَطُ بِشَكّلٍ سَلبِي عَلى العِرَاق، مُلبِيَةً بذلكَ التَّطلُعاتِ الإِسرَائِيلِيَّةِ لإِضعَافِ المَوقِفَيّنِ العَرَبيّ وَ الإِسلامِيّ.


محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/22



كتابة تعليق لموضوع : تَدْمِيْرُ سُوْرِيّْا لِصَالِحِ مَنْ؟. (الحَلَقَةُ الثَانِيَةُ)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزين
صفحة الكاتب :
  علي الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ضمن نشاطات قسم الصحة العامة في دائرة صحة واسط

 ثورة الوعي  : عدوية الهلالي

 الخيانة.. السلاح الفتاك  : علي علي

 التحالف السعودي ... الأهداف والغايات ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 جهاد النكاح في سوريا  : روسيا اليوم

 عديلة حمود.. يا بنت الحشد الشعبي!!  : فالح حسون الدراجي

 امةٌ علمائها شهدائها لا يمكن أن تموت  : احمد محمود شنان

 غدا.. اعلان العدد الرسمي لرفات شهداء سبايكر  : وكالة خبر للانباء

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش سبل الارتقاء بالخدمات الادارية  : وزارة الصحة

 هذا ما وصّى به الإمام السجّاد( عليه السلام)يوم أستشهاده  : عباس الكتبي

 أسد الكربلائية  : احمد مصطفى يعقوب

 تفعيلاً لاتّفاقيّة التعاون العلميّ والثقافيّ فيما بينهما: كلّية الكفيل الجامعة تحتضن جلسة مناقشة لطالب دراساتٍ عُليا من جامعة فردوسي...

 وزارات فاسدة ووزراء جبناء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 رفض الزواج لاجلها فكان الثمن دما ، الفيحاء تقدم قربانا جديدا للحدباء  : حيدر الجزائري

 الشارع العراقي والثقافة سليم مطر عرفت شيئا وغابت عنك أشياء  : رافد الخفاجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107911735

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:24

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net