صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي

الى المسترخين اسلاميا والمنتعشين بالفساد احذروا عاشوراء ؟!!
تيسير سعيد الاسدي

اعتقد الكثير من العراقيين ان العناوين الاسلامية عندما تتصدى الى ادارة الدولة سينعم هذا الشعب بدولة كريمة تعز الاسلام واهله وتذل النفاق واهله ويكون الشعب في بحبوحة من امره ،،فخلال عشر سنوات مرت على التغيير السياسي نرى ان هذه العناوين تناسلت فيما بينها وفرخت الكثير من العناوين الصغرى ذات الصبغة الاسلامية ايضا ،،وبنفس الوقت نرى ان ثقافة الفساد الاداري والمالي اصبحت اكثر انتشارا في المؤسسة الحكومية واليوم وصلني تقرير لهيئة النزاهة وضمن تقريرها الشهري لشهر اب الماضي قالت فيه ان نزاهة أحالت خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي إلى القضاء (2963) متهماً بممارسات فساد في عمليات تتجاوز مبالغها (565) مليار دينار اكثر من نصف مليار دولار ؟! حيث كانت حصة كربلاء منها احالة (73) متهماً في (41) قضية فساد في عمليات مبالغها تزيد عن (3) مليارات و (550) مليون دينار هذا ما ظهر لحد اليوم وما خفي كان اكثر وافضع حيث هناك الكثير من ملفات الفساد التي لاتزال متسترة تحت عبائة نظام (السلة الواحدة) في تمرير التوافقات بين الاحزاب السياسية بمعنى (شيلني واشيلك )من قبل المتصدين للادارة سواء على المستوى المحلي ام على المستوى المركزي وسنرى هذه الملفات التي لم تكشف لحد اليوم تخرج للعيان بعد اول خلاف بين تلك الكتل"

ان هذه الارقام التي كشفتها هيئة النزاهة هي ارقام مخيفة خلال اشهر مضت ولو تاملنا كثيرا لوجدنا ان هذه الارقام تزداد يوما بعد يوم تصاعديا وبسبب المجاملات والخوف وحالة اللامبالاة التي تسيطر على معظم مفاصل الدولة العراقية لذلك فنحن بالعراق بحاجة موسم عاشورائي بمعناه الاصلاحي يكون خاصا لمكافحة الفساد والفاسدين فعاشوراء الاصلاحية الذي قادها الحسين عليه السلام بالسيف اريد لها ان تبقى مستمرة في مقاومة الانحراف باي اشكاله وفضح من يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان وليس بالضرورة ان يكون بالسيف ،ومن خلال هذا الموسم العاشورائي الذي ندعو له نحصد ونصنع النموذج (الكربلائي) الذي صنعه الحسين عليه السلام وهنا لا اعني بالنموذج الجغرافي بل بالنموذج المضحي في سبيل الاصلاح وكشف زيف المسترخين اسلاميا من الاحزاب ومن يلوذ بهم من المتسلقين الذين إذا حدّثتهم عن المعارضة السلمية حدّثوك عن التقية، وإذا حدثتهم عن التظاهرة السلمية حدَّثوك عن إلقاء النفس بالتهلكة واذا حدثتهم وحدثتم يحدوثوك باحاديث نبوية جاهزة وبمثل هؤلاء المتسلقين تكثر عمليات النهب والسرقة وينتعش الفاسدون في بلاد النهرين "

  

تيسير سعيد الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/24



كتابة تعليق لموضوع : الى المسترخين اسلاميا والمنتعشين بالفساد احذروا عاشوراء ؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خيري
صفحة الكاتب :
  احمد خيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي والنقطة السوداء في الثلاجة!  : امل الياسري

 كيف تصدى الحشد لأعنف هجوم "داعشي" على ديالى منذ عمليات التحرير

 كيف تطور الغرب وتراجع العرب ؟  : احمد ابو خلال

 تربية الكرخ الثالثة تنفذ مشروع الدمج الالكتروني في مدارس المديرية  : وزارة التربية العراقية

 وباء أمريكي بأموال عراقية!.  : قيس النجم

 وزارة التعليم العالي تناقش تأسيس لجنة خاصة بإدماج مخرجاتها بسوق العمل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 انطلاق عمليات تحرير جزيرة سامراء من دنس عصابات داعش

 الادلة والوثائق التي تبرأ المالكي من الاتهامات الموجه له من موقع ويكيليكس  : صادق الموسوي

 وراثة الأخطاء، لماذا!؟  : حيدر حسين سويري

 الحكيم يدعو الى توفير الضمانات والحقوق الكاملة للصحفيين لممارسة دورهم دون عراقيل

 حياة مواطن عراقي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الرَّابِعَة (١)  : نزار حيدر

  صحة النجف الاشرف توفد المستشفى الميداني المتنقل الى سامراء المقدسة  : احمد محمود شنان

 وفد مكتب ممثلية قوات وعد الله يزور مستشفى الطفل للأمراض السرطانية في البصرة 

 المستشار التنموي حميد القلاف لـ"مجلة الاحرار": العراق تجاوز بالسيد السيستاني أكثر من أزمة مدمرة  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net