صفحة الكاتب : ابو ذر السماوي

الذنب ذنب السياب !!!!
ابو ذر السماوي
منذ الصغر ونحن نتغنى بالبصرة مرة بعنوان انها شيء مختلف عن مدننا وقرانا في الجنوب ولاننا نرى فيها المخرج الحقيقي من الضيق والمحدودية في الافق فكنا نجد فيها الميدان الواسع للتعبير عن الذات اقتصاديا واجتماعيا فكريا ثقافيا شيء مختلف لانها تتمتع بميزات ذاتية ميزتها تاريخيا وحضاريا وخيرات حباها الله بها... من بحر تطل به على العالم ترمق الحياة بنظرة جديدة يحدوها الامل بالتغيير وتحول الحال الى احسن حال وملتقى نهرين وخصوبة تربة وحدود مفتوحة على دول الجوار كانت محطة انتقال ونقطة انطلاق لنا فهي الممر الطبيعي والبديهي لبلد مثل الكويت ابان نهضته ستينيات وسبعينيات القرن الماضي ..... ومرة لما كانت تملى به رؤوسنا من الافكار والشعارات والخطابات البائسة والفارغة والكارتونية لانها بلا محتوى وبلا مصداقية ....عن البصرة مدينة المدن والبصرة ثغر العراق الباسم والبصرة بوابة العرب الشرقية ووووووما حولها الى قبلة ومحط أنظار ونافذه مستقبل ومثار وملهم للاحلام الوردية ..... البصرة بين هاتين كانت توأم لبغداد بل منافسها الحقيقي دائما وهي كذلك منطقيا وعقليا وواقعيا وتاريخيا وحضاريا واجتماعيا واقتصاديا لا بل في المجال الاخير هي صاحبة الريادة لاعلى بغداد بل على العراق باجمعه فهي صاحبة الفضل في كل ما تتمتع به بغداد من سمعة وتقدم وتطور لانها تملك مصدر الحياة وممول الميزانية الوحيد البترول ..... لكن البصرة بقت في العنوان الثاني مجرد شعارات وخطابات ومجرد بقرة حلوب لاتستحق اكثر من (حشيش وعلف وماء ) يسدان جوعها وضماها وبقت البصرة مجرد مستودع للنفط ومصدر للميزانية لتعيش على المكارم والهبات وبما تجود به يد المركز بقت البصرة مدينة الخراب والمياه الغير صالحة للشرب ومكب نفايات بقت البصرة في كل مراحلها تلعب دور ثانويا بل تمثل ادوار الكمبارس (وهي البطل الوحيد) ليس قصور بها او بأبنائها لكن بمن يريدها ان تبقى بغفلتها .... شعارات كانت ولا زالت ترفع وتسوق لسلبها هويتها وتمييع ما يميزها لتغرق في الهوية الوطنية وتجييرها في مشروع عام ليس لها فيه الا القشور والغلاف وحتى الغلاف والمظاهر كانت عبارة عن هبة او لطف وفضل من اصحاب السيادة والرفعة ...... لست في مجال كتابة قصيدة او مقالة ادبية او أن اشرح واوضح ماتمثله البصرة للعراق فلم يقصر (السياب) وهو من حول (بويب) ذلك النهر الصغير الى بحر متلاطم (السياب) الذي اطل بمعاناة المدينة مصور مأساة بلد ومحنة شعب ... الشمس اجمل في بلادي .... حتى الظلام .... وان بقت البصرة تلك المدينة الساحرة الا انه يراد لها ان تبقى مدينة على الهامش ..... مشروع البصرة عاصمة العراق الاقتصادية والذي نادى به السيد عمار الحكيم وتبناه ائتلاف المواطن كمشروع وكهوية وكخارطة طريق لحل مشاكل مزمنة في المحافظة وفي العراق لم يطرح للتسويق السياسي او الدعاية الانتخابية او لمصلحة شخصية وعلى ما اظن الجميع رحب به الجميع تغنى به الجميع امتدحه الجميع ايده والجميع تحدث عن واقعيته وعن فائدته لا للبصرة فحسب لا بل للعراق كل العراق ان لم يكن للمنطقة كونها مدينة تتاثر وتؤثر بمحيطها الداخلي والخارجي لما لها من مقومات ذكرناها بالعموم وفي معرض الكلام ... لكن بقى بلا تنفيذ رغم ملحة السيد عمار الحكيم ورغم جهود المجلس الاعلى وكتلة المواطن والتي لازالت مستمرة بلا هواده ورغم حديث الجميع بقت الحكومة تساوم تقدم قدم وتؤخر أخرى في اقراره او على الاقل رفعه للبرلمان لا لسبب فالجميع يدرك ما اهمية هذا القانون او المشروع للعراق وبدون اسباب بقى المشروع معلق او غير منفذ او ... او غير مرغوب في فتح ملفه وربما يعود السبب لكلمة مشهورة قالها الشيخ الشهيد مطهري (رحمه الله ) .. الكل يريد خدمة الاسلام لكن على شرط ان يكون هو حجة الاسلام .... او لسبب مركزي فماذا يبقى للحكومة اذا كانت البصرة عاصمة اقتصادية وتتمتع بميزات يمكنها ويؤهلها ان تتصدر الجميع فاين تذهب الوزارات .. وربما ان هنالك مشاريع بديلة كما هو الحال في مشروع وقانون او قرار او طموحات البنى التحتية والدفع بالاجل .... ولعل السبب الابرز والاقوى والذي يضاف الى مجموع هذه الاسباب هو ارادة شركات النفط وضغطها على الحكومة وتحريك لوبي قوي ومجد في الابقاء على الاوضاع كما هي الامور بيد المركز ويمكن ان يتعامل معه لبعده ولعدم درايته او لتغليب مصالحه الخاصة او تحقيق استراتيجته التي اثبتت وعلى مدى التاريخ فشلها والدليل واقع البصرة ..... فبعد جولات التراخيص والتي تمكن هذه الشركان بان تلعب دور بارز واقوى في تغيير المعادلات السياسية ليس على مستوى العراق لا بل على مستوى العالم وهذا ما لايتحقق لو كانت البصرة عاصمة اقتصادية ولو تحقق فانه يفقدها مكتسباتها ونفوذها ويفقد كتل سياسية وسياسيين العمولات والامتيازات المترتبة على التعامل مع هذه الشركات ....ربما يكون كلام خطير او محرج او حتى اتهام مبطن لكن من يعطيني سبب وجيه لرفض مشروع البصرة عاصمة اقتصادية للعراق او من المسؤول عن تلكؤه وتاخيره من المسؤول على ابقاء البصرة تحت مطرقة الحاجة وسندان الوطنية ...حتى ياتي من يفسر لنا او يوضح لنا او يقنعنا فسيبقى المواطن البصري يتكهن ويتساءل ويستفسر ثم يتهم ويشكك ثم يصدق كل شيء الصدق والكذب الحقيقي والوهمي ثم تفقد الثقة وتقل المصداقية بالنسبة للحكومة ومن يمثلها او يتحدث بمشروعها او بلسانها مهما تكلم واي من يكون ...ولا فائدة باستمرار هذه المتتالية من التوقعات او النهايات في المستقبل لانها حاصلة اليوم مع ماتعانيه البصرة والجنوب والوسط بصورة عامة من اهمال وتقصير وصل حد الاستغفال ....بقت البصرة طوال تاريخها وعمرها صبورة صبر نخيلها وما تحمل من ضيم كي يتحقق شيء في نهاية الطريق وكي يرى جيل من الاجيال ضوء في نهاية النفق فلا تبقوها تعيش ظلامها الدامس واعتقد لن يتفعها من يرد طبيق شعر( السياب )حتى الظلام حتى الظلام ... ويجعله السبب في خراب البصرة وعدم اقرارها عاصمة للاقتصاد العراقي او العاصمة الاقتصادية للعراق .....سنسأل (السياب)...سنقاضيه ....وسنحكم عليه بانه من جلب الظلام للبصرة ....سنسأل (السياب )وسنتحدث معه كثيرا لانه يتحملنا لانه يعرفنا لانه تحمل كثيرا فما يضيره لو تحمل هذه التهمة ....فالنسأل( السياب) اذا ...لكن ايستحق (السياب) منا كل هذا........

  

ابو ذر السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/25



كتابة تعليق لموضوع : الذنب ذنب السياب !!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صدى الروضتين
صفحة الكاتب :
  صدى الروضتين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  المحافظات الست والإرهاب الاسود

 العبادي يأمر الأجهزة الأمنية بحماية الصحفيين ويؤكد تطبيق قانون التقاعد الموحد على المسؤولين

 الوطني يواجه بوليفيا ويرفض نيوزلاندا الإتحاد يوافق على رباعية السعودية ويعفي العبودي ويرجئ تسمية لجنة الحكام

 أسبوع حزين تشهده مدينة الكاظمية في العراق إحياءً لذكرى استشهاد الإمام محمد الجواد  : فراس الكرباسي

 مثلث الموت يعود من جديد!؟  : محمد حسن الساعدي

 وزير النفط يوعز بتشكيل لجنة لدراسة خصخصة قطاع التوزيع  : وزارة النفط

 نخلة وخط وفسفورة  : سامي جواد كاظم

 المصطلحات مفاتيح العلوم  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 قناة النجف الأشرف الفضائية تعرض نشاطات مديرية شهداء المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 فتوی السید السيستاني لم تتوقف عند الشيعة بل كانت لجميع المسلمين  : حسين شمص

 جريمة نيس إرهاب فكري سياسي يبحث عن حل  : واثق الجابري

 قوى تبحث عن خسارة الانتخابات في غيرموضعها  : ماجد زيدان الربيعي

  الشاعر والأديب الكبير (علي الحيدري ) يبحث في سيرة الشعراء والعلماء في مجلس كاشف الغطاء الثقافي  : زهير الفتلاوي

 نبذة مختصرة عن حياة شهيد المحراب الدامي السيد محمد باقر قدس سره  : محمد الكوفي

 الجامعة العربية عدوة الشعوب العربية  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net