صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: تظاهرة الجمعة 27 سبتمبر إستفتاء آخر لعدم شرعية حكم العصابة الخليفية وشرعية ثورة 14 فبراير وحق الشعب في تقرير المصير
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  ((وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ)) صدق الله العلي العظيم.

 

يا جماهير شعبنا في البحرين ..

يا شباب المقاومة والدفاع المقدس البواسل..

 

إن الله عز وجل قد وعد المستضعفين في الأرض بنصره وأن يجعلهم الأئمة والوارثين لهذه الأرض ، وسيمكن لهم وسيري الفراعنة وجنودهم ما كانوا يحذرون ، وإن ما تشهد منطقة الشرق الأوسط من تحولات سياسية إنما يأتي في سياق إنتصار جبهة الحق على جبهة الباطل ، وإنتصار محور المقاومة والممانعة على محور الشيطان الأكبر أمريكا وأقزامها من الحكومات والمشيخات الخليجية ، وإنكسار شوكة الحكومات الأموية المروانية السفيانية في المنطقة ، وإن محور الإستكبار العالمي وحلفائه من العملاء الرجعيين وحلفائهم الظلاميين والتكفيريين قد هزموا في الحرب على محور الحق وسينتصر الله لجبهة الحق بهزيمة جبهة الباطل وإن الباطل كان زهوقا ،وإننا نتطلع إلى ظهور وخروج صاحب العصر والزمان الإمام المهدي المنتظر (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء) من غيبته الكبرى ليملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ، وإننا نتطلع إلى طلعته الرشيدة وهيبته المحمدية العلوية الحسينية ليخرج العالم من ظلمات الكفر والنفاق والإستبداد والظلم بإذن الله سبحانه وتعالى.

 

إيها الجماهير البحرانية الثورية ..

 

لقد إنطلقت في البحرين أمس الجمعة مسيرات حاشدة على شارع البديع دعت إليها قوى المعارضة بمختلف توجهاتها وشارك فيها العلماء الأعلام ورجال الدين والنشطاء السياسيين والحقوقيين من أجل المطالبة بالحرية والعدالة والمساواة وحق الشعب في تقرير المصير ورحيل حكم العصابة الخليفية عن البحرين من حيث أتوا من الزبارة ونجد والرياض ، كما طالبت الجماهير الثورية برحيل قوات الإحتلال السعودي وقوات ما يسمى بدرع الجزيرة (قوات عار الجزيرة) عن أرض البحرين الطاهرة التي دنستها أقدام الغزاة المحتلين السعوديين.

كما طالبت جماهير الثورة بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي والقادة والرموز للثورة ، والحرائر الزينبيات ، كما سجلت الجماهير إحتجاجها على إعتقال السيد خليل مرزوق القيادي في جمعية الوفاق الوطني الإسلامية.

لقد تصدرت مطالب مظاهرة الإستفتاء الشعبي الضخمة مساء أمس الجمعة على عدم شرعية حكم العصابة الخليفية شعارات ولافتات مطالبة بوقف قتل الأبرياء وهتك الأعراض وسجن الأبرياء والتمييز الطائفي وسفك الدماء ووقف حكم القبيلة الخليفية ، هذه العصابة التي حكمت البحرين لأكثر من قرنين من الزمن وعليها بالرحيل عن السلطة وعن البلاد في أقرب فرصة وتجنيب البلاد سفك الدماء ونزيف الدم الذي لا زال مستمرا.

لقد طالبت جماهير الثورة برحيل حكم العصابة الخليفية وإسقاط حكومة قارون البحرين الطاغية خليفة بن سلمان آل خليفة ووقف الإرهاب والقمع الخليفي للشعب المطالب بحقوقه السياسية ، ووقف التعذيب والتنكيل للسجناء والمعتقلين والمعتقلات في أقبية السجون الخليفية.

ولقد شارك في مسيرة الإستفتاء الشعبي على عدم شرعية حكم العصابة الخليفية سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم والعلامة الغريفي وجمع غفير من العلماء ورجال الدين ومئات الآلاف من الجماهير البحرانية في تظاهرة جماهيرية كبرى تحت عنوان "نفسي فداء وطني"، والتي إعتبرت إستفتاءً شعبيا آخر كالذي قامت به الجماهير في مظاهرة  9 مارس 2012م الضخمة لرفض التجنيس السياسي وحكم العصابة الخليفية والمطالبة برحيل الطاغية حمد ونظام حكمه الديكتاتوري الفاسد والمفسد عن البحرين.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن المظاهرة الضخمة والكبرى التي إنطلقت بالأمس الجمعة 27 مارس 2013م ، هي رسالة إلى حكم العصابة الخليفية بأن الثورة مستمرة ، وإن ثورة 14 فبراير هي ثورة شعبية شاملة وليست طائفية ومذهبية ، وإنها جاءت إستفتاءً شعبيا آخر لعدم شرعية الحكم الخليفي الجائر وأن الشعب لا زال مصرا على حقه في تقرير المصير ورحيل آل خليفة ورحيل قوات الإحتلال السعودي ، كما أنه لا زال مصرا على رحيل القوات الأمريكية والبريطانية ومستشاريهم الأمنيين والسياسيين وتفكيك القواعد العسكرية وعلى رأسها القاعدة البحرية الأمريكية في الجفير.

كما أن تظاهرة 27 سبتمبر أمس الجمعة جاءت كرسالة إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة والدول الكبرى وحكومات العالم العربي وعلى رأسها الحكومات الخليجية والإحتلال السعودي في البحرين بأنه وعلى الرغم من التعتيم الإعلامي المطبق ،وعلى الرغم من إستمرار سياسة إزواجية المعايير بالنسبة إلى ثورة 14 فبراير ، إلا أن جماهير الثورة مستمرة في الحراك السياسي الثوري من أجل إستحقاقات سياسية كبرى لا يمكن التنازل عنها في ظل التضحيات الكبرى التي قدمها الشعب من خلال تقديمه لأكثر من 140 شهيدا ومئات الآلاف من الجرحى والمعوقين ، ومئات الآلاف من المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي والمئات من المعتقلات من الحرائر الزينبيات.

إن تظاهرة 27 سبتمبر أمس الجمعة جاءت كرسالة مباشرة للحكم الخليفي بأن عليه أن يدرك بأن المرتزقة والمجنسين والطبالة الذين إستقدمهم للقضاء على الثورة لن ينفعوه شيئا ، وإن شعبنا مصرا على رحيل هؤلاء المرتزقة ورحيل الإحتلال السعودي الذي أصبح وبالا على آل خليفة أيضا ، فالاحتلال الذي إستقدمته حكم العصابة الخليفية دخل إلى البحرين محتلا بسهولة ، ولكن الطاغية حمد وعصابته الخليفية أصبحوا في ورطة كبرى لأن هذا الإحتلال أخذ يركز دعائم بقائه كما حدث في الإحتلال السعودي للبحرين عام 1923م ، والذي لم يخرج إلا بضغوط بريطانية.

 

إن السفرات المتعددة لملك المرتزقة والطبالة حمد بن عيسى آل خليفة إلى بريطانيا والبقاء فيها طويلا هو من أجل إيجاد حل لخروج قوات الإحتلال السعودي الذي طالب بتدخلها لقمع الثورة وإجهاضها ، وأصبح اليوم يطالب برجوع قوات الإستعمار البريطاني إلى البحرين من جديد كما طالب أجداده البريطانيين بإخراج القوات السعودية عن البحرين.

لذلك فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب جماهير الثورة بالإستمرار في الحراك السياسي الشعبي والمطالبة وبقوة بشعارات الثورة التي أطلقها شباب ثورة 14 فبراير الأبطال والأشاوس وهي رحيل آل خليفة ، إسقاط النظام ، وحق تقرير المصير ورحيل قوات الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة.

كما ونطالب جماهيرنا الثورية بالمطالبة وبقوة برحيل القوات الأمريكية والبريطانية عن البحرين والتوقف عن دعم حكم العصابة الخليفية بالمستشارين العسكريين والأمنيين والإصرار على تفكيك القواعد العسكرية الأمريكية في البحرين.

إن جماهيرنا الثورية قد خرجت أمس الجمعة في أكبر تظاهرة وأضخم تجمع جماهيري من أجل الإستفتاء على عدم شرعية الحكم الخليفي الجائر وقد كانت شعاراتها المطالبة بإسقاط النظام ورفض الإصلاحات السطحية والقشرية ورفض العودة إلى ميثاق خطيئة آخر ، وأن جماهير شعبنا باتت تدرك بأن حكم العصابة الخليفية الذي يرتكز في حكمه على المرتزقة والطبالة وقوات الإحتلال لا يمكن بعد اليوم أن يحكم البلاد ، وإن بقائه يعني إستمرار جرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية بإستبدال شعبنا صاحب الأرض بشعب آخر من المجنسين من شذاذ الآفاق الذين إستجلبهم من مختلف بلدان العالم.

إننا على ثقة تامة بجماهير شعبنا بأنها ستستمر في الثورة وأن شباب المقاومة والثوار البواسل والأبطال سيستمرون في دفاعهم المقدس والمقاومة المقدسة وثباتهم على شعارات الثورة وباقون في الساحات حتى إسقاط النظام ورحيل العصابة الخليفية عن البحرين ، وستصر جماهيرنا ومعهم ثوارنا الأبطال على حق تقرير المصير وأن يصبح الشعب مصدر السلطات جميعا.

إن جماهيرنا الثورية الرسالية في البحرين والقادة والرموز في داخل السجون لا زالوا ثابتون على شعارات الثورة وثوابتها وهو إسقاط النظام ورحيل آل خليفة وحق تقرير المصير ولن يتنازل القادة والرموز ومعهم جماهير الثورة والثوار الأبطال عن سقف مطالب ثورة 14 فبراير التي هي سقف مطالب الثورات العربية والصحوة الإسلامية وهو الشعب يريد إسقاط النظام .. ويسقط حمد .. يسقط حمد .. ولا حوار مع القتلة والمجرمين والسفاحين .. ولاحوار مع من إنتهك الأعراض والحرمات وإرتكب جرائم حرب ومجازر إبادة جماعية ضد أبناء شعبنا .. وباقون حتى إسقاط النظام الخليفي المجرم.

 

يا جماهير شعبنا البحراني الثوري والرسالي ..

يا شباب الثورة والمقاومة البواسل في البحرين ..

بعد هزيمة أمريكا والقوى الكبرى أمام جبهة المقاومة والممانعة ونزول الشيطان الأكبر صاغرة مذعنة بقوة تيار الممانعة والمقاومة في الشرق الأوسط وأنهم لا يستطيعوا القيام بحرب تقضي على أحد محاور المقاومة وهي سوريا ، وبعد أن فشلوا في القضاء على حركة المقاومة في لبنان بزعامة حزب الله ولم يستطيعوا إخضاع نظام الجمهورية الإسلامية في إيران وترويضه لمقاصدهم السياسية الدنيئة ، ولما أصبحت إيران وهي الداعمة لمحور المقاومة كقوة عظمى في العالم وقوى عظمى في الشرق الأوسط وأن أكثر من ثلاثين عاما من المقاطعة والحصار الإقتصادي لم يستطع أن يثني إيران عن نهجها الثوري المقاوم وحقها في إمتلاك الطاقة النووية السلمية ، فإن أمريكا والصهاينة رأوا بأن عليهم الإستسلام لمحور المقاومة ، لأن الحرب الشاملة تعني القضاء على الغدة السرطانية الصهيونية في فلسطين المحتلة وتهديد مصالح أمريكا والغرب وقطع الشريان الحيوي للنفط، ولذلك فإن قطار التسوية في الشرق الأوسط قد بدأ من نيويورك ومن أروقة الأمم المتحدة ، وقد أذعن الإستكبار العالمي بأن إيران الثورة قوة عظمى ولابد من التفاوض معها على حل الأزمة في سوريا وعلى رفع الحصار الإقتصادي والسياسي الظالم عنها وعلى حل الأزمة السياسية في البحرين وحل كل المسائل العالقة في الشرق الأوسط ، وإن قضية شعبنا وثورته التي واجهت تعتيما إعلاميا كبيرا وواضحا أصبحت في الواجهة اليوم بعد أن طرحها الرئيس الإيراني الدكتور حسن روحاني في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وبعد أن تطرق لها وبإسهاب سيد المقاومة السيد حسن نصر الله في خطابه الأخير.

لذلك فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ونظرا لحركة قطار التسوية السياسية الجديد في الشرق الأوسط ، فإنها وفي الوقت الذي تستقبل هذا التحرك السياسي وتوجه المجتمع الدولي والأمم المتحدة وأمريكا للتحول الديمقراطي في البحرين فإننا نطالب جماهيرنا الثورية بالتحلي بالوعي والمزيد من اليقضة والحذر وعدم الإنجرار إلى قطار تسوية سياسي جديد يرجع شرعية حكم العصابة الخليفية ويضفي شرعية على حكم الطاغية حمد والمجيء بالطاغية الأصغر ولي العهد سلمان بحر إلى رئاسة الوزراء خلفا للطاغية العجوز خليفة بن سلمان الذي أصبح خارج التاريخ.

إن المجتمع الدولي وخلال أكثر من عامين على الثورة قد همش قضية شعبنا وثورته بإنتهاج سياسة إزواجية المعايير ، وإن صبر شعبنا وثباته على الإستحقاقات السياسية ، وثبات محور المقاومة والممانعة على مواقفه جعل من قضية ثورتنا أن تكون في الواجهة وأن تخرج من القوقعة والشرنقة التي حصرت فيها ، ولذلك فعلى جماهير الثورة وعلمائها ورموزها وقادتها وخصوصا الذين هم في السجن ومعهم شباب الثورة الرساليين الأبطال الذي ضحوا بالغالي والنفيس من أجل حق تقرير المصير أن لا ينجروا إلى تسويات سياسية سطحية وعقيمة ترجع قوة حكم العصابة وشرعيته إلى ما قبل ثورة 14 فبراير ، فإن شعبنا قد سئم حقبة ميثاق الخطيئة ، الذي كان ميثاق لولادة خاطئة ومسار خاطىء ، وإن تجاربه في النضال الدستوري من أجل حكم دستوري ومملكة دستورية على غرار الديمقراطيات العريقة في الغرب قد فشلت فشلا ذريعا للإلتفاف السلطة على الإستحقاقات السياسية والنضالية طيلة قرون متمادية ولنا في إنتفاضة هيئة الإتحاد الوطني في الخمسينات والإنتفاضات الدستورية في حقبة السبعينات والثمانينات والتسعينات غير عبرة على ذلك ، لذلك فلا يمكن بأي شكل من الأشكال التعايش مع الحكم الخليفي الذي إنتهك الأعراض والحرمات وإرتكب المجازر وجرائم الحرب ، وإن آل خليفة سيقدمون التنازلات الكبيرة من أجل أن يبقوا خارج المساءلة والعقاب وأن يكون مرتزقتهم وجلاديهم هم الضحية ، ولكن لابد على شعبنا أن يبقى مصرا على تقديم الطاغية حمد وأبنائه ورموز حكمه للعدالة والقصاص وأن يقدم فرعون البحرين لمحكمة العدل الدولية في لاهاي كمجرم حرب لينال مع رموز حكمه القصاص العادل.

إن ما تطرق له الرئيس باراك أوبا في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن ملف البحرين لا يعني أن نقنع بإصلاحات سياسية سطحية وإنما علينا المطالبة بالتحول الديمقراطي الحقيقي وهذا لا يمكن في ظل حكم الفرد والقبيلة ، وآل خليفة مصداق الحكم الأموي القبلي العشائري الذي لا يمكن أن يتحول إلى الحكم الديمقراطي على أسس الديمقراطيات العريقة في أوربا.

إن الغالبية الشعبية في البحرين تتطلع إلى التحول الديمقراطي الحقيقي والشامل في البحرين والقضاء على حكم القبيلة والفرد والقضاء على الحكم الديكتاتوري الشمولي لحكم العصابة الخليفية ، ولا يمكن ذلك إلا برحيل هذا الحكم عن البحرين الى الزبارة أو الرياض ونجد ليحكم الشعب نفسه بنفسه ولينعم بالحرية والعدالة الإجتماعية ويقضي على نهب الخيرات والثروات والإستبداد والديكتاتورية.

إن حجم التضحيات التي قدمها شعبنا من أجل الحرية والعدالة وحقه في تقرير المصير ومنذ قرون متمادية تجعله اليوم يرفض بقاء حكم الطاغية حمد والهرولة إلى قطار تسوية سياسية هزيلة لا ترقى إلى حجم تضحياته وما قدمه من شهداء وجرحى ومعتقلين وما تعرض له من هتك الأعراض والحرمات وهدم المساجد والتعرض للمقدسات.

إننا نشجع المجتمع الدولي للدفع نحو التحول الديمقراطي الحقيقي في البحرين ،وفي الوقت الذي نشيد بموقف 47 دولة أصدرت بيانا في جنيف تدين فيه إنتهاكات حقوق الإنسان الذي يتعرض له شعبنا المطالب بالديمقراطية ونبذ الإستبداد ، وفي الوقت الذي نشيد بقرار البرلمان الأروبي الداعم لحقوق الإنسان وحماية المطالبين بالديمقراطية وحق الغالبية لشعبنا بالتحرر من الديكتاتورية ، إلا أن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن شعبنا لن يحقق طموحاته وتطلعاته في ظل حكم عصابة وقبيلة لا تعرف للديمقراطية وتداول السلطة وتقاسم الثروة والمشاركة في القرار السياسي أي معنى ، وإنما هي كأمثالها من الحكومات الأموية والعباسية ، حكومة قبلية إستبدادية شمولية مطلقة لا تعرف إلا لغة التعالي والتكابر والتكبر والقمع والبطش والتنكيل والقتل مع شعبنا الذي أصبح اليوم يرفضها ويرفض التعامل معها ومشاركتها في العملية السياسية ويطالب برحيلها عن السلطة ليكون هو صاحب قراره السياسي والمقرر لمصيره ومستقبله السياسي القادم في البحرين.

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

28 سبتمبر 2013م

http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=5399

 

http://14febrayer.com//images/Ansar14feb/Ansar%20Arabic%201.jpg

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: تظاهرة الجمعة 27 سبتمبر إستفتاء آخر لعدم شرعية حكم العصابة الخليفية وشرعية ثورة 14 فبراير وحق الشعب في تقرير المصير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاطمة نادى حفظى حامد
صفحة الكاتب :
  فاطمة نادى حفظى حامد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخنجر والبغدادي وقطرة الحياء ..!!  : عبدالله السعد

 كوميديا السياسة العراقية -5  : وجيه عباس

 مؤتمر دولي حول التهجير القسري  : عبد الزهره الطالقاني

 قيّم الركّاع من (القضاء)  : بشرى الهلالي

 دمي ودموعي...ويراعي الدامي..والولاء الحسيني  : د . يوسف السعيدي

 قوات التحالف الدولي تستمر في تقديم الدعم والتدريب للقوات العراقية لحماية الحدود  : وزارة الدفاع العراقية

 مصر تؤكد دعمها لماراثون اربيل الدولي الرابع للسلام  : دلير ابراهيم

 بم نختلف عن شعوب الغرب؟  : علي علي

 المكتب الإعلامي لحزب الدعوة الإسلامية يكذب التصريحات اللامسؤولة للنائب أمير الكناني  : المكتب الاعلامي لحزب الدعوة الاسلامية

 ارتفاع معدلات العنف ومخاطر انهيار السلم العالمي

 تحية لشهر رمضان المبارك  : سعيد الفتلاوي

 على باب المراد..في يوم شهادة الامام الكاظم (ع)  : د . عبد الهادي الحكيم

 الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الإعتكاف والعـودة للإنقـلاب  : عبد الرضا قمبر

 في رحاب رمضان المبارك وذكرى النساء الخالدات الحلقة التاسعة...!  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net