صفحة الكاتب : محمد السمناوي

طرق الخلاص من المعصية
محمد السمناوي

ذكر علماء الأخلاق طرق كثيرة للخلاص من المعصية ومن أوضح الطرق للخلاص من جذور الغفلة التي هي جزء من اجزاء العلة في الوقوع في شباك المعاصي ، تلك الطرق الواضحة التي أشار إليها الإمام الحسين (عليه السلام) عندما جاءه ذلك الرجل الغارق في الذنوب والمعاصي والشهوات ، وكان محتاجا ً إلى من ينصحه فطرق باب الامام الحسين (عليه السلام) التي هي باب الله تعالى فقام الامام الحسين (عليه السلام) 

 

وأعطاه خمسة أشياء بقوله (عليه السلام) :

((أفعل خمسة أشياء وأذنب ما شئت :

فأول ذلك : لا تأكل رزق الله وأذنب ما شئت.

والثاني : أخرج من ولاية الله وأذنب ما شئت.

والثالث : أطلب موضعا ً لا يراك الله فيه وأذنب ما شئت.

والرابع : إذا جاء ملك الموت ليقبض روحك فأدفعه عن نفسك وأذنب ما شئت.

والخامس : إذا أدخلك في النار ، فلا تدخل في النار وأذنب ما شئت.

وقد أجاد العلامة حسن الرمضاني ( دام تأييده ) وهو يسلط الأضواء على هذه الحلول الخمسة التي وضعها الإمام الحسين (عليه السلام) لكل من أ ُصيب بسكرة الغفلة.

فيقول : (( لماذا ربط الإمام الحسين (عليه السلام) بين هذه الأمور وبين ارتكاب الذنوب ؟ وما هي العلامة بينها وبين الترخيص بارتكاب المعاصي ؟

فنقول :- والقول للشيخ الرمضاني إن هذا الحديث الشريف ينبه فيه سيد الشهداء (عليه السلام) هذا تنبيه لذلك المذنب على أمور إذا جعلها نصب عينه أثناء ارتكابه للذنب فإنه سوف يعرض - حتما ً- عن الذنب وبعبارة أخرى فإن الإمام (عليه السلام) ينبه هذا العاصي ويهدف إلى تحريره من أسر المعاصي وتخليصه من شرورها – إلى استحضار العقائد التي يؤمن بها وإلى نداء فطرته فالغفلة عنها هي التي توقعه في شباك الذنوب ؟ 

وبذلك فهو (عليه السلام) يبين للرجل أن هذه الغفلة هي علة وقوعه في المعاصي فإذا تحرر منها وجعل عقائده نصب عينيه استطاع الخلاص من شر المعاصي.

إن الطلب الأول الذي طلبه الإمام الحسين (عليه السلام) من ذلك الرجل العاصي هو أن يتخذ قرارا ً قبل ارتكاب المعصية وهو بأن لا يأكل شيئا ً من الرزق الإلهي.

وينبغي الآن أن نعرف سر وضعه (عليه السلام) لهذا الشرط فنقول لهذا الشأن : 

إنه (عليه السلام) يشير هنا إلى أمر فطري بديهي ، ووضع إصبعه الشريف على موضع حساس يثير الخجل والحياء في كل إنسان منصف لم يبتعد عن فطرته السليمة إذ أن كل إنسان يدرك بفطرته ضرورة الخضوع لمن يوفر له احتياجاته المعاشية فلا يسمح لنفسه أبدا ً بالقيام بعمل لا يرضاه ولي نعمته بل يسعى لإرضائه وإذا أراد – يوما ً – مخالفة أوامره والعمل لما لا يرضيه فعليه أولا ً أن يحرر نفسه من طوق إحسانه له ومنـَّـه عليه لأن الفطرة تحكم بقبح أن نأخذ منه العون بيد وتطعنه أو تصفعه باليد الأخرى)) (1).

((أما الأمر الثاني الذي طلبه الإمام (عليه السلام) من ذلك الرجل العاصي هو أن يخرج – قبل ارتكاب الذنب – من دائرة الولاية الإلهية ويحفظ وجوده خارجها ودون الاعتماد على حول الله وقوته ثم ليذنب ما شاء وليرتكب أي معصية )) (2).

((الأمر الثالث الذي طلبه الإمام الحسين (عليه السلام) من المبتلي بالمعصية ولأسير شباك الذنوب ، والقيام به قبل ارتكاب المعصية هو العثور على مكان لا يراه الله فيه ثم يرتكب ما شاء من الذنوب وفي ذلك إشارة واضحة إلى أمر فطري وبديهي آخر ينبه الإمام (عليه السلام) للعاصي وهو إن الإنسان يرى - بفطرته – أن من الواجب عليه رعاية آداب حضور من يحضر عنده واجتناب ما لا يرضاه الشخصي الحاضر دون أن يؤثر في ذلك مقام الشخص الحاضر وطبيعة كمالاته – بل يكفي مجرد حضوره في دفع الإنسان إلى الأنتباه لحاله واجتناب أي عمل لا يناسب حضوره )) (3).

قال الإمام ابو عبد الله (عليه السلام) لإسحاق بن عمار : ((يا إسحاق خف الله كأنك تراه ، وإن كنت لا تراه فإنه يراك فإن كنت ترى أنه لا يراك فقد كفرت وإن كنت تعلم أنه يراك ثم برزت له بالمعصية فقد جعلته من أهون الناظرين عليك )) (4)

قال تعالى : ((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ))(5).

وقد ورد في الدعاء : ((وكل سيئة امرت باثباتها الكرام الكاتبين الذين وكلتهم بحفظ ما يكون مني , وجعلتهم شهودا علي مع جوارحي , وكنت انت الرقيب علي من ورائهم والشاهد على ما خفي عنهم

)) (6).

وفي دعاء أبي حمزة الثمالي : ((أي رب جللني بسترك، واعف عن توبيخي بكرم وجهك،

فلو اطلع اليوم على ذنبي غيرك ما فعلته، ولو خفت تعجيل العقوبة لاجتنبته، لا لأنك

أهون الناظرين إلي، وأخف المطلعين علي، بل لأنك يا رب خير الساترين، وأحلم

الأحلمين، وأكرم الأكرمين، ستار العيوب، تستر الذنب بكرمك، وتؤخر العقوبة بحلمك)) (7).

وإلى هذا المعنى يشير الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام) في مناجاته :

((كيف أنساك ولم تزل ذاكري، وكيف ألهو عنك وأنت مراقبي)) (8) .

 

وفي أدعية الأسحار في شهر رمضان وردت بعض التسبيحات كما نص المحدث القمي(طاب ثراه) في كتابه نقلا ً عن الاقبال :

((سبحان من يعلم جوارح القلوب، سبحان من يحصي عدد الذنوب، سبحان من لا يخفى عليه خافية في الارض ولا في السماء)) (9).

وقد ذكر سيد الشهداء في دعائه المعروف بدعاء يوم عرفة عندما اندفع في المسألة واجتهد في المناجاة والدعاء والتضرع لله تعالى وعيناه سالتا دموعا ً و هو يقول :

((اللهم اجعلني اخشاك كاني اراك)) (10).

هكذا يجب أن نتعلم من سيد الشهداء (عليه السلام) كيفية الجلوس في حضرة الله تعالى ، وكيفية التأدب في ساحته تبارك وتعالى .

أما الخوف الذي كان يعيشه الامام الحسين (عليه السلام) في أعماقه وتلك الخشية التي لا يوجد لها مثيل حينما كان يأتي قبر جدَّته السيدة خديجة ويبكي ويناجي ربه ويصلي لله تعالى فيطيل الوقوف في الصلاة وكان يقول :

يا ربّ يا ربّ أنت مولاه فارحم عبيدا إليك ملجاه

يا ذا المعالي عليك معتمدي طوبى لمن كنت أنت مولاه

طوبى لمن كان خائفا أرقا يشكو إلى ذي الجلال بلواه

وما به علة ولا سقم أكثر من حبّه لمولاه

إذا اشتكى بثّه وغصّته أجابه الله ثم لبّاه

إذا ابتلى بالظلام مبتهلا أكرمه الله ثم أدناه

فنودي :

لبيك لبيك أنت في كنفي وكل ما قلت قد علمناه

صوتك تشتاقه ملائكتي فحسبك الصوت قد سمعناه

دعاك عندي يجول في حجب فحسبك الستر قد سفرناه

لو هبت الريح في جوانبه خرّ صريعا لما تغشاه

سلني بلا رغبة ولا رهب ولا حساب إني أنا الله(11)

وروي في الأمالي أنه عليه السلام إذا قام إلى الصلاة تغيّر لونه وأصابته رعدة ، ولقد انغمر في بحار العبادات حتى تحدّث بها عنه العبّاد ، وارتمس في لجّ الزهد حتى استحقرت زهدها لديه الزهّاد.(12)

أما الأمر الرابع الذي طلبه الإمام الحسين (عليه السلام) من ذاك الرجل المبتلى بالمعاصي أن يبادر إليه قبل ارتكاب المعصية هو أن يتخذ قرارا ً حازما ً بالامتناع عن تسليم روحه لملك الموت إذا جاء يقبضها عندما تدق أجراس الموت )) (13).

أما خامسا ً : فطلب الإمام (عليه السلام) من الشخص المنغمس بالذنوب والمعاصي أن يلتزم به قبل ارتكاب الذنب هو الامتناع عن دخول جهنم عندما تأتيه الملائكة الموكلين بها لإلقائه فيها.

يقول العلامة الرمضاني (دام تأييده) :

((عن فرار العاصي من جهنم يعني فراره من نفسه وامتناعه من الدخول فيها هو بمثابة الامتناع من قبول ذاته ، فإذا استطاع الفرار من نفسه ونبذ ذاته أمكنه الفرار من جهنم أو الامتناع من دخولها ، وهذا الأمر محال طبعا ً ، فلا يمكن للإنسان الامتناع عن دخول جهنم إذا كان مستحقا ً لها)) . (14)

قال تعالى :

((وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ)). (15)

 

 

 

 

المصادر والمراجع :

 

1-الخطوة الأولى نحو الأفاق :ص34 ص35.

2- الخطوة الأولى نحو الأفاق: ص36 ص37.

3- الخطوة الأولى نحو الأفاق :ص43.

4-. التوبة :105

5-.اقبال الاعمال ج3: 119

6- اقبال الاعمال ج1: 118,بحار الانوارج95 : 84

7- بحار الانوار ج91: 144

8- بحار الانوارج83: 85,اقبال الاعمال ج1: 140

9-.بحار الانوارج95: 218

10-مناقب آل أبي طالب، لابن شهر آشوب 4: 69 , الخصال: 517. بحار الأنوار 46: 74 عن إعلام الورى 1: 153 والإرشاد 271. وورد بلفظ آخر في الفصول المهمة، لابن الصباغ المالكي: 201.

11-مصارع الشهداء ومقاتل الشهداء ج1 : 154

12-الخطوة الأولى نحو الآفاق ص65 /69.

13- الخطوة الأولى نحو الآفاق ص78.

14- التوبة 49 العنكبوت 54.

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/02



كتابة تعليق لموضوع : طرق الخلاص من المعصية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الحافظ
صفحة الكاتب :
  عزيز الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لاجئو سوريا.. مأساة إنسانية تُعجز المجتمع الاغاثي  : شبكة النبا المعلوماتية

 المفسدون.. "كان بعضهم لبعض ظهيرا"  : علي علي

 العراق عرقنا والشعب شعبنا والحياة حياتنا والخيار خيارنا  : فلاح السعدي

 حتّـى كهلتُ وأيّامي تعلّمني* في كلِّ ألفٍ من الآناس ِ انسانُ  : كريم مرزة الاسدي

 الاردن يدعم البعث والارهاب ويجب وقف تزويده بالنفط وسحب السفير

 أقسم اني لن اتكرر  : جليل ابراهيم المندلاوي

 احذروا دماء الابرياء فان وليها الله  : خميس البدر

 أنت؟؟  : اثير الغزي

 عاجل : تعيين (421) من الاجراء واصحاب العقــــــود على الملاك الدائم لوزارة الاعمار والاسكان والبلديات  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 لوحة سريالية قصة قصيرة  : رسول عبد الزهرة ألكعبي

  قذيفة ديمبلي تهدي برشلونة كأس السوبر الإسباني

 زعيم كوريا الشمالية يرحب بحرارة بوفد جارته الجنوبية

 السنة (والارهاب )؟  : جواد البغدادي

 زينب .. جبل الصبر وشموخ العقيدة وصرخة الحق  : فؤاد المازني

 حوار مع الشاعرة العراقية ايمان رسول الكوفي  : سعدون التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net