صفحة الكاتب : الشيخ مازن المطوري

الحُسن والقبح مقارنة بين اتجاهي السيّد المرتضى والعلامة الحلّي وتأثيرهما على مدرسة كربلاء الأصوليّة (3)
الشيخ مازن المطوري
المحور الثاني: تطبيقات العقل العملي فـي نصوص الرجلين
عرفنا في المحور الأوّل أن السيّد المرتضى والعلامة الحلّي قد تابعا بإخلاص موقف العدلية في قضية الحسن والقبح (العقل العملي). وفي هذا المحور نريد أن نتابع تطبيقات هذه المسألة في نصوص الرجلين, وما نريد ملاحظته تطبيقها في باب العدل أحد الأصول الاعتقادية لدى العدليّة (الإمامية - المعتزلة). أمّا المسائل التي سوف نتوقّف عندها فهي:
1) أن الله لا يفعل القبيح ولا يخل بالواجب.
2) قاعدة اللطف ومعطياتها.
3) الآلام والأعواض.
4) الوعد والوعيد.
وسوف نلاحظ في هذه العناوين الأربعة أن الرجلين هل بقيا أسيرين لما أسّسا له من الحسن والقبح العقليّين أم أنهما تأثّرا بانتمائهما للشريعة وما فيها من قوانين وأحكام.
1) إنّ الله لا يفعل القبيح ولا يخلّ بالواجب:
قرّر السيد المرتضى والعلامة الحلّي هاتين المسألتين بوضوح اعتماداً منهما على ما أسّسا له من الحسن والقبح العقليين. فإذا كان القبيح والحسن واحداً عند القديم والمحدث فإن القديم يتحدد سلوكه العملي وفق هذه القاعدة كما يتحدد سلوك المحدث.
يقول السيّد المرتضى: (يجب أن يكون تعالى قادراً على القبيح... ولا يجوز أن يفعل القبيح لعلمه بقبحه ولأنه غني عنه)(1). وقال في الذخيرة: (يجب أن يكون تعالى حكيماً مأموناً منه فعل القبيح أو الأخلال بالواجب, ليعلم انتفاء القبيح من هذا التكليف)(2).
وقال العلامة: (أقول: اختلف الناس هنا؛ فقالت المعتزلة أنه تعالى لا يفعل قبيحاً ولا يخل بواجب, ونازع الأشعرية... والدليل على ما اختاره المعتزلة أن له داعياً إلى فعل الحسن وليس له صارف عنه.. وهو عالم بحسن الحسن وقبح القبيح... ومن المعلوم بالضرورة أن العالم بالقبيح الغني عنه لا يصدر منه.. وأيضاً لو جاز منه فعل القبيح أو الإخلال بالواجب لارتفع الوثوق بوعده ووعيده لإمكان تطرّق الكذب عليه)(3).
وقد ذكر العلامة في الرسالة السعديّة نفس المطلب بتمامه, ورتّب على قول الأشاعرة عدّةً من المحالات واللوازم الباطلة؛ كامتناع الجزم بصدق الأنبياء عليهم السلام, واسناد القبائح إليه تعالى, وعدم الجزم بصدقه تعالى, وانتفاء فائدة التكليف وبالتالي انتفاء فائدة البعثة(4).
وواضح جداً من هذه النصوص أن الرجلين قد وافقا الاتجاه المعتزلي في تنزيه الله تعالى عن فعل القبيح والاخلال بالواجب من خلال الربط بين علم الواجب تعالى بالقبيح واستغنائه عنه وعدم فعله, ومن ثم المصير إلى قاعدة: (أن كلّ عالم بالقبيح مستغن عنه لا يفعله), وحيث أن الواجب تعالى عالم بالقبيح وهو غني عنه فهو لا يفعله.
ونحن لو قمنا بمراجعة نصوص شيوخ الإعتزال فإنّا سوف نجد هذا المطلب بعينه, فعلى سبيل المثال هذا القاضي عبد الجبار الهمداني رئيس تيار الإعتزال في وقته يقرّر التالي: (إن الله عالم بقبح القبيح وأنه مستغن عنه, وعالم باستغنائه عنه, وأن من هذه حاله لا يختار القبيح بوجه من الوجوه)(5). وكذا قرّر غيره من رجال الإعتزال.
إن المتأمل في نصوص الرجلين هذه يرى أنهما قد استندا لقاعدة قياس الغائب على الشاهد كقاعدة في التنزيه الأخلاقي في أفعال الواجب تعالى, هذا القياس الذي يركن إلى عقلية الحسن والقبح. فالحسن والقبح على هذا تعتبر المصفاة التي تُغَربل بها الآراء الأخلاقيّة والسلوكيّات العمليّة.
ولكن من حقّنا أن نسائل الرجلين عن صحّة هذا القياس, ونحن نعلم أن الأخلاقيات عند الأنسان ليست على وتيرة واحدة ومستوى واحد من الوضوح, فلو سلّمنا مع مذهب هؤلاء الأعلام في أن قضايا الحسن والقبح قضايا عقلية يدركها العقل دون أن يكون للاجتماع الإنساني دور في تكوينها, ولكن كون هذا مصداق للظلم أو للعدل لا يخضع لنفس ذلك الإدراك, وإنما هو تابع لملابسات وظروف, ومن ثم فهما أمران مكتسبان وليسا ضروريّين, وبالتالي فكيف نقيس الغائب (القديم) على الشاهد (المحدَث) في أخلاقياته الخاضعة لظروفه وملابسات حياته؟.
أياً كان الأمر فقد جعل الرجلان تبعاً للمدرسة العدلية الأفعال الإلهية في عدم فعل القبيح والإخلال بالواجب خاضعة للمعيار الأخلاقي الذي تخضع له أفعال الإنسان على أساس من وحدة ذلك الميزان, وجوهر هذا المعيار يتكئ على ركيزتين:
الأولى: إن العقل يدرك الحسن والقبح بالضرورة, وهذا ما تم الاستدلال عليه في المحور الأول من هذا البحث. وتقدم ذكر نصوص الرجلين في ذلك.
الثانية: إن الحسن والقبح وإن ارتبطا لدى الإنسان بالنفع والضرر إلا أنهما يطلبان لذاتهما.
والملاحظ أن نمط استدلال السيّد المرتضى في المسألة مركّب من أمرين:
الأول: إن الواجب تعالى يعلم بقبح القبيح. وهذا العلم لا شك في استناده إلى تلك الإحاطة التفصيلية للواجب سبحانه بالنسبة لمخلوقاته. فهو يعلم ذوات الأفعال وما فيها من حسن وقبح, كما يعلمها الإنسان حسبما قرّر المرتضى ذلك في نصّ له(6).
الثاني: هو أنه تعالى لا يفعل القبيح لأنه غني عنه. فالواجب تعالى غني مطلق, والغني المطلق لا يفعل القبيح, لأن القبيح أنما يفعل لأجل التوصّل به لغاية معينة لا يتوصل إليها إلا من خلاله. وهذا إنما يتصوّر في حقّ الفقير العاجز دون الغني القادر.
أمّا في الذخيرة فقد اتجه المرتضى نحو هذا المطلب من خلال الاستعانة بدليل الحكمة. فالواجب حكيم, والحكيم لا يفعل القبيح ولا يخل بالواجب لأنهما ينافيان غرضه وهو عبث, والحكيم لا ينقض غرضه ولا يعبث.
أما نصّ العلامة الذي نقلناه عن شرحه للتجريد وجاء بعينه في الرسالة السعديّة, فهو يتوافق فيه مع المرتضى في الاتجاه نحو تحليل عقلي لإثبات أن الله تعالى لا يفعل القبيح ولا يخل بالواجب العملي. ولعلّه من المستحسن أن نرجع لنصّ العلامة حيث يقول: (أن له داعياً الى الفعل الحسن وليس له صارف عنه, وله صارف عن الفعل القبيح وليس له داع اليه, وهو قادر على كل مقدور, ومع وجود القدرة والداعي يجب الفعل. وانّما قلنا ذلك لأنه تعالى غني يستحيل عليه الحاجة, وهو عالم بحسن الحسن وقبح القبيح, ومن المعلوم بالضرورة أن العالم بالقبيح الغني عنه لا يصدر عنه, وأن العالم بالحسن القادر عليه اذا خلا من جهات المفسدة فإنه يوجده. وتحريره أن الفعل بالنظر إلى ذاته ممكن وبالنظر الى علته واجب, وكل ممكن مستند الى قادر فإن علته انما تتم بواسطة القدرة والداعي, فاذا وجد فقد تم السبب, وعند تمام السبب يجب وجود الفعل)(7).
ومن الجليّ أنه عند تفكيك هذا النص نجده يرجع إلى دعوى أن الذات الإلهية المقدسة لديها العلّة التامة لترك القبيح وفعل الحسن. إذ العلّة التامة لفعل القبيح ما هي إلا وجود المقتضي (العلم والداعي والقدرة), وارتفاع المانع والصارف(8).
ثم أن الرجلين تبعاً للعدليّة وإن قالا بأن الله تعالى لا يفعل القبيح ولا يخل بالواجب, إلا أنهما أثبتا قدرته تعالى على فعله. وحقيقة الأمر أنه يوجد خلاف بين رجال الإعتزال بشأن ربط القدرة الإلهية بفعل القبيح, فهناك من ذهب بأن الواجب تعالى لا يوصف بالقدرة على القبيح كما هو عند النظّام, وكذا نسب هذا الاتجاه إلى الجاحظ والإسكافي وجمهور معتزلة بغداد(9).
وهناك من أثبت قدرة الواجب تعالى على فعل القبيح وإن لم يفعله لما تقدم, وهو اتجاه القاضي عبد الجبار المعتزلي والجبائيين والرجلين وسائر الإماميّة. قال السيّد المرتضى: (يجب أن يكون تعالى قادراً على القبيح لأنه قادر لنفسه)(10).
وقال العلامة: (ذهب العلماء كافة الى أنه تعالى قادر على القبيح إلا النظام, والدليل على ذلك أنا قد بينا عموم نسبة قدرته الى الممكنات, والقبيح منها فيكون مندرجاً تحت قدرته)(11).
فنصوص الرجلين تؤكد تبعاً للأغلب أن عدم فعل الواجب للقبيح لا يلازمه عدم قدرته عليه, كما أن وجود قدرته على القبيح لا يلزم منه فعله, إذ الامكان هنا امكان ذاتي بالنسبة الى ذات الفعل القبيح, أما امتناع صدوره منه تعالى فهو امتناع لاحق ناشئ من حكمته تعالى.
على أن لا يفوتنا تسجيل ملاحظة على نص العلامة, حيث أنه نسب القول بقدرة الواجب على فعل القبيح لـ(كافة) العلماء, وأخرج النظّام من ذلك فحسب. إن هذا القول من العلامة على عمومه لا يساعد عليه الواقع التاريخي للمسألة كما يتضح بمراجعة نصوص رجال العدلية.
2) قاعدة اللطف ومعطياتها:
تعتبر قاعدة اللطف من القواعد الكلامية المهمة, وهي قاعدة متفرّعة ومبنية على أساس العدل الإلهي القائم على الحسن والقبح العقليّين. إذ يراد بهذه القاعدة إدراك العقل ما يكون واجباً على الله تعالى بحكم كونه عادلاً لا يفعل الظلم, وإنّما سميت باللطف تأدّباً(12). 
ولقاعدة اللطف تطبيقات متعدّدة في مجالات مختلفة كمبحث النبوة العامّة في علم الكلام وكذا لها تطبيقات في علم أصول الفقه كما هو الحال في بحث الإجماع وحجيّة خبر الواحد وغيرهما.
لا تعنينا هنا كلّ هذه البحوث, وإنما نحن معنيّون بعرض وجهتي نظر الرجلين (المرتضى- الحلّي) بشأن هذه القاعدة والتأسيس النظري لها وتلمّس معطياتها وفق ما جاء في كلماتهما.
عرّف السيّد المرتضى اللطف بأنه: (ما دعى إلى فعل الطاعة)(13). وقال في جمل العلم والعمل: (وما يعلم الله تعالى أن المكلف يختار عنده الطاعة ويكون إلى اختيارها أقرب, ولولاه لم يكن من ذلك, يجب أن يفعله... وهذا هو المسمّى لطفاً)(14).
وجاء في رسالة الحدود والحقايق: (اللطف ما عنده يختار المكلف الطاعة, أو يكون أقرب إلى اختيارها, ولولاه لما كان أقرب إلى اختيارها مع تمكنّه في الحالين)(15).
أما العلامة الحلي فيعرّف اللطف بقوله: (ما يكون المكلف معه أقرب إلى فعل الطاعة وأبعد من فعل المعصية, ولم يكن له حظ في التمكين ولم يبلغ حدَّ الإلجاء)(16).
والذي يلاحظ أن العلامة قد تابع المرتضى في تعريف اللطف. كما يلاحظ أن هذا التعريف للّطف الذي ذكره الرجلان, قد جاء في كلمات أعلام المعتزلة, فهذا القاضي عبد الجبار يقرّر: (ما يكون عنده أقرب إلى اختيار الواجب أو ترك القبيح مع تمكنه من الفعل في الحالين)(17).
أما لماذا يجب اللطف على الله تعالى؟ فيقرّر الرجلان لذلك الدليل التالي: إن اللطف إنّما يجب لأن غرض المشرِّع إنما يحصل من خلاله, وبما أن حصول الغرض متوقف على هذا اللطف فيكون واجباً على ذلك المشرِّع, وإن لم يفعله أدى ذلك إلى نقض غرضه.
وقد مثَّل الرجلان لذلك بمثال الدعوة إلى الطعام. فلو دعى شخصٌ آخرَ إلى طعام وهو يعلم أن المدعو لا يجيب إلا إذا فعل صاحب الدعوة نوعاً من التأدّب مع المدعو, فإذا لم يفعل صاحب الدعوة ذلك النحو من التأدّب كان ذلك نقضاً لغرضه, وبالتالي وجوب تحصيل غرضه يدعوه إلى فعل ذلك التأدّب... وكذا في حقّه تعالى, فإذا علم تعالى أن المكلَّف لا يطيع إلا باللطف وجب عليه وإلا إذا لم يفعله كان نقضاً لغرضه(18).
لا شك أن القول بوجوب اللطف هو نتيجة طبيعيّة للحسن والقبح العقليّين, والملاحظ كذلك أنه يوجد خلاف بين رجال الإعتزال حول وجوب اللطف حيث اختار القاضي عبد الجبار القول بوجوبه. يقول الدكتور عبد الكريم عثمان:
(ذهب جمهور معتزلة بغداد إلى أن اللطف واجب على المكلّف كوجوب التمكين. ومن القائلين بهذا الرأي بشر بن المعتمر وجعفر بن حرب, فقد حكى الخيّاط عن بشر أنه قال: إن عند الله ألطافاً لو فعلها للكافر لآمن, إلا أنّه ليس يجب عليه فعلها لأنه يجب على الله فعلُ الأصلح. وأنكر جمهور معتزلة البصرة قول بشر هذا لأن مثل هذا اللطف يعتبر خرقاً لقوانين العدالة الإلهيّة, فإذا كان الله يعلم أن فعله بالمكلف أصلح له فإن عليه أن يفعله. وقد انتقد القاضي رأي بشر هذا وسمّاه وأصحابه من البغداديّة باسم أصحاب اللطف, لأثباتهم في مقدور الله ما ينفيه الآخرون)(19).
على أنه يلزم التنبيه على أمر مهم, وهو أنه ليس المراد من وجوب اللطف على الله سبحانه ما يتبادر إلى أذهان السطحيّين من الناس من حاكمية العباد على الله تعالى, مع أنّه سبحانه هو الحاكم الفاصل, بل المراد استكشاف الوجوب من أوصافه تعالى, فإن أفعاله مظاهر لأوصافه تعالى, كما أن أوصافه مظاهر لذاته تبارك وتعالى.
يقول الفاضل المقداد السّيوري (ت 826 هـ) في إشارة منه للأشاعرة وانكارهم للوجوبات العقلية العملية بناءً على إنكارهم للحسن والقبح العقليّين: (..وتوهمهم أنّه لا حاكم على أحكم الحاكمين, ولم يعلموا أنّه سبحانه بإعطائنا العقول السليمة الحاكمة بذلك, هو الحاكم في الحقيقة..)(20).
ثم أنهم قسّموا اللطف إلى قسمين رئيسين:
الأول: اللطف المحصّل وهو الذي يكون مقرّباً للمكلَّف من فعل الطاعة بنحو لا يختار معه فعل القبيح.
الثاني: اللطف المقرّب وهو الذي يكون معه المكلَّف أقرب إلى فعل الطاعة من المعصية وإن كان قادراً على الإثنين معاً.
والقسم الأول هو العصمة التي يفعلها الله تعالى في الأنبياء والأوصياء^, والثاني هو ما يعرف بالتوفيق(21).
قال العلامة الحلّي في بيان القيود التي ذكرها في تعريف اللطف: (واحترزنا بقولنا: ولم يكن له حظ في التمكين عن الآلة، فإن لها حظا في التمكين وليست لطفاً. وقولنا: ولم يبلغ حدّ الإلجاء، لأنّ الإلجاء ينافي التكليف واللطف لا ينافيه. هذا اللطف المقرّب.
وقد يكون اللطف محصّلاً وهو ما يحصل عنده الطاعة من المكلَّف على سبيل الاختيار، ولولاه لم يطع مع تمكنّه في الحالين)(22).
وقال السيّد المرتضى: (وينقسم إلى: ما يختار المكلَّف عنده فعل الطاعة ولولاه لم يختره, وإلى ما يكون أقرب إلى اختيارها. وكلُّ القسمين يشمله كونه داعياً)(23).
وهذا اللطف الذي يجب على الله تعالى بناءً على الحسن والقبح العقليّين, لا يكون على كلّ حال وإنما له شروط وأحكام لا بدَّ من توفّرها. وهي خمسة على ما جاء في كلمات الرجلين وغيرهما من الأعلام:
1) أن تكون هناك مناسبة بين اللطف والملطوف به.
2) أن لا يبلغ اللطف إلى حدِّ الإلجاء.
3) أن يكون المكلَّف عالماً باللطف وتحققه. سواء كان علمه هذا تفصيلاً أو اجمالاً حسب حالة المكلَّف.
4) أن يكون الفعل الملطوف فيه مشتملاً على صفة زائدة على حسنه الذاتي. والمراد من الصفة الزائدة هي صفات الوجوب والندب في الفرائض والنوافل.
5) أن اللطف لا يجب فيه أن يكون متعيّناً بفرد مشخّص من الفعل, بل يجوز فيه أن يكون مخّيراً بين فعلين يشتمل كلُّ واحد منهما على جهة المصلحة المطلوبة الموجودة في الفعل الآخر, فيقوم مقامه ويسدَّ مسدّه(24).
ولكن يلاحظ أن كون اللطف مشتملاً على صفة زائدة على حسنة هذا هل هو مأخوذ من العقل المدرك للحسن والقبح بناءً على رأي متكلّمي العدليّة, أو هو مأخوذ من الشرع؟.
من الواضح جداً تأثّر ذلك بالأحكام الفقهيّة, حيث أن هذا التقسيم للفعل إلى الوجوب والندب وغيرها تقسيم شرعي مصدره السمع وليس للعقل الحاكم بالحسن والقبح دور فيه. بل العقل العملي إما أن يحكم بلزوم الفعل أو بلزوم الترك, وليس في أحكامه شيء اسمه الندب.
من جملة القضايا التي ترتبط بقاعدة اللطف هي مسألة وجوب فعل الأصلح على الله تعالى, حيث ترتبط ببحث اللطف ارتباطاً وثيقاً. وقد تنوّعت مواقف المتكلّمين منها على آراء مختلفة بين أشاعرة وعدليّة وبين العدليّة أنفسهم, وقد أطنب السيّد المرتضى فيها ما يمكن ملاحظته في الذخيرة(25).
وفي بحث اللطف أثيرت مجموعة من الإشكاليات حاول الرجلان الإجابة عنها وفق ما بنيا عليه من منهج, ومن هذه الإشكاليات:
- هل يجوز على الله أن يخلق من يعلم أنه يكفر؟.
- هل يجوز على الله أن يبقي من يعلم أن حاله أنه يكفر؟.
- هل تجوز إماتة من يعلم الله تعالى أنه سوف يؤمن؟.
- هل يجوز أن يزيد الله تعالى في قوّة الشهوة لدى المكلَّفين؟.
وترتبط هذه الإشكاليات بالواجبات الأخلاقية العملية على الله تعالى وفق المعيار في الحسن والقبح عند العدليّة.
ثم أنه توجد تطبيقات متعددة لقاعدة اللطف المتقدمة, وأهم هذه التطبيقات:
أولاً: وجوب بعثة الرسل لهداية الناس.
ثانياً: وجوب عصمة الرسل المبعوثين.
فبعثة الرسل لطف من الله تعالى, وكذا عصمتهم عن الوقوع في الخطأ والفواحش ما ظهر منها وما بطن من اللطف الواجب عليه تعالى. وسوف نتابع كلمات الرجلين في هاتين المسألتين من تطبيقات قاعدة اللطف.
يتبع..
الهوامش:
(1) رسائل المرتضى- جمل العلم والعمل 3: 12. 
(2) الذخيرة في علم الكلام, الشريف المرتضى: 107, تحقيق: السيد أحمد الحسيني, مؤسسة النشر الإسلامي- قم, الطبعة الثالثة 1431هـ.
(3) كشف المراد: 421. 
(4) الرسالة السعدية, العلامة الحلّي 56- 58.
(5) شرح الأصول الخمسة, القاضي عبد الجبار الهمداني 302. 
(6) الرسائل- مسألة في الحسن والقبح: 179. 
(7) كشف المراد: 421. 
(8) الحكمة العملية: 73. 
(9) الأسس العقلية.. دراسة في المنطلقات العقلية للبحث في علم أصول الفقه, السيد عمار أبو رغيف 2: 339, دار الفقه للطباعة والنشر, الطبعة الثانية 1426هـ
(10) رسائل المرتضى- جمل العلم والعمل: 12. 
(11) كشف المراد: 420. 
(12) بحوث في علم الأصول.. تقريرات بحث الشهيد الصدر, بقلم: السيد محمود الهاشمي 4: 305, مركز الغدير للدراسات الإسلامية, الطبعة الثانية 1417هـ.
(13) الذخيرة: 186. 
(14) رسائل المرتضى- جمل العلم والعمل: 13. 
(15) رسائل المرتضى- الحدود والحقايق 2: 280.
(16) كشف المراد: 444. 
(17) نظرية التكليف.. آراء القاضي عبد الجبار الكلامية, د. عبد الكريم عثمان: 389, مؤسسة الرسالة. 
(18) رسائل المرتضى- جمل العلم والعمل: 13 ؛ كشف المراد: 444- 445. 
(19) نظرية التكليف: 395- 396. 
(20) اللوامع الإلهية في المباحث الكلامية, المقدار السيوري الحلّي: 226, تعليق: الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي, مجمع الفكر الإسلامي- قم, الطبعة الأولى 1424هـ.
(21) الذخيرة: 186. 
(22) كشف المراد: 444. 
(23) الذخيرة: 186. 
(24) الذخيرة: 187 فما بعدها ؛ كشف المراد: 447- 448.
(25) الذخيرة: 199- 210. وانظر كذلك العلامة في كشف المراد: 465- 466.

  

الشيخ مازن المطوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/04



كتابة تعليق لموضوع : الحُسن والقبح مقارنة بين اتجاهي السيّد المرتضى والعلامة الحلّي وتأثيرهما على مدرسة كربلاء الأصوليّة (3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : الأديب المتألق والمفكر الواعي استاذنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته اسلام عليكم سلام قاصر ومقصر خجل من جنابكم الكريم. القلوب شواهد.. كما تفضلت ذات مرة فقد عشت الإحساس نفسه : ما ان وصلني اشعار من ادارة الموقع الكريم فقلت لزوجتي : أكاد أجزم ان الذي علّق متفضلاً هو غير السيد الحدراوي! وكالعادة قالت هي ومن كان في الدار : وما يدريك انه هو؟ قلت : أيها الأعزة لقد كتبنا سابقا عن عطر الإيمان الفوّاح وقلنا ان للمؤمن عطره الزكي الساحر الخاص الذي يملأ الأرض طيبا أينما حلّ وأناخ برحله. هذا وان القلوب شواهد وكأن القلب هو الذي يشم العطر ويميزه وليس الأنف، ورب سائل يقول : يا محمد حعفر لقد ادخلت البدع على العطور فجعلت منها عطورا قلبية وأخرى جفرافية!!! أقول : أبدا لم ابتدع بدعة عطرية، قل لي بربك كيف وجد يعقوب النبي ع ريح يوسف وقد فنده اولاده. قلب يعقوب ع يدور مع يوسف حيث دار. فقلبي معك ايها الحدراوي وقد تضطرني الآن لأكشف سرا وعند البوح به لم يعد سرا وأسأل الله المغفرة ان شُمَّ مما سأقول رائحة الرياء بل وحتى الإستحسان : يدور قلبي معك فأن طال غيابك أكثرت من الدعاء لك بأن يحفظك الله قائما وقاعدا ويقطانا ونائما في آناء الليل وأطراف النهار. كم مرة كنت فيها قاب قوسين او ادني بأن اكتب للموقع المبارك أسألهم عن سبب غيابك ولكن الله يمن عليّ بأن تطل علينا بمقال جاذب وموضوع مهم وبأسلوبك الشيق المعهود. أقرأ كل ما تخطه أناملك الذهبية وأعيد القراءة مرات عديدة ولا ولا أرتوي حتى اسحب المقال على الورق لأقرأه على عادة السلف. نشأت على الورق ومنها حتى اوراق الدهين ههههه. هذه كانت مقدمة مختصرة للإجابة عن تعليقكم الواعي. سيدي الفاضل الكريم.. إمضاؤك هنا يعني لي الكثير فمرورك لوحده هو انك راضٍ عن تلميذك الصغير وخادمك الأصغر فقد بدأت تعليقك بالدعاء لنا وتلك شيمة الصالحين المؤمنين يجودون بالخير ويتمنونه لكل الناس فيعم الخير الجميع من بركات دعواتهم الصالحة. دعاء المؤمن من ذهب وتلك الأكف الطاهرة عندما ترفع سائلة الحق سبحانه ان يتفضل ويمنن ويتحنن ويرحم ويعافي ويشافي ويجبر الكسر ويرزق، لا ظن ان الله يخيبها وهي تدعوا الله بظهر الغيب. أقول : لقد دعوت لنا فجزاك الله خير حزاء المحسنين فأنا مذ متى كنت اشكر من يحسن إليّ؟!! أنا الذي ينكر ولا يشكر. أنا الذي يجحد ولا يحمد. أنا أنا وما أدراك ما أنا "أنا صاحب الدواهي العظمى" انا الذي ينصح الغير ويغفل عن نفسه. انا الذي اعرف نفسي جيدا وأوبخها في العلن عسى ان ترتدع عن الغي والجهالة ونكران الجميل، وان جميل هو تقضل الله سبحانه وتعالى مذ كنت عدما فخلقني وسواني واطعمني وسقاني واذا دعوته احابني واعطاني واذا دعاني ابتعدت وتمردت فأكرمني مرة اخرى فسامحني وهداني. هكذا انا كلما اقبل عليّ خالقي سبحانه ادبرت وكأن قدري ان اعصي الله ولا أتقه. دعاء الصالحين امثالكم سيدي الكريم يدخل السرور على قلبي فآمل ان يتفضل عليّ الله بالتوبة النصوح والاستيقاظ من نومة الغفلة والبعد عنه تعالى. أما قولكم بأني قد همست بأذنكم فأقول : وقبل ذلك وكأني قد همست بأذني أنا فكم من نهي أسوقه لغيري ولا انتهي انا عنه. لكي لا أطيل عليكم الحواب أقول بإقتضاب شديد : كلما ذكرت نقصا كنت اعني به نفسي اولا واخيرا وكأني تماما اكتب عن نواقصي وعيوبي ما ظهر منها فقط وانا ماخفي كان اعظم واعظم. كل تلك السيئات التي احتطبها على ظهري لم تحملني على اليأس والقنوط من رحمة ربي تعالى"غافر الذنب وقابل التوب" فان لم يعفو عني فمن غني عني مثله كي يعفو عنه وان لم يسامحني فمن متكبر مثله لا يراني حتى اصغر من جناح بعوضة كي يسامحني. دعواتك ايها الكريم الطيب الخالص قد طوقت بها عنقي فسوف لن انساك من الدعاء يوما وبالإسم وكل من سألني الدعاء ومن لم يسألني. كان هذا تعليقا على تعليقكم الكريم الواعي اما الجواب على تعليقكم فلم ولن ارقى لذلك وكيف سيكتب مثلي الجاهل لأستاذه المفكر المتألق. انا يا سيدي كل الذي ارجوه في حضرتكم هو ان اجيد الإستماع واحسن الأدب والتأدب. الله يجزيك عنا بالخير يا وحه الخير. الشكر والتقدير للإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان. آسف على الإطالة فربما كانت هناك بعض السقطات التي لم التفت اليها لأني قد كتبت من الموبايل والعتب على النظر. دمتم جميعا بخير وعافية. خادمكم جعفر

 
علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء رحيم
صفحة الكاتب :
  ضياء رحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net