صفحة الكاتب : حسين محمد الفيحان

الاعلامُ المهني والثمنُ الوطني ..
حسين محمد الفيحان

في زمنٍ تعالت فيه الأصوات القامعةُ للحرية والمناهضة للوطنية والمنادية بالمذهبية والطائفية والعرقية والطامحة إلى تنفيذ مشاريع الخراب الساعية لتقسيم العراق وإشعال الحروب والفتن فيه, لم يرق  لتلك الأصوات المتصادحة في عراق اليوم أن ترى وتسمع الصوت الوطني الشريف الذي يدافع عن وطنه وشعبه بقلبه وقلمه و دمه وروحه  لأنه يُشكل العدو الأول والمهدد الأخطر لها وهو يكشف حقيقتها وزيفها وسوء نواياها اتجاه هذا البلد وشعبه الجريح الذي لم ينصفه القدر ولم يرشده الحال في أن يجد من يمثله حقاً وصدقاً في الحكومات التي تعاقبت عليه خلال عقود من الزمن .

وما الإعلام الوطني الحر المستقل ألا الصوت الوحيد الذي بقيَ ينادي اليوم على مساحة العراق كلها باسم الوطن الجريح  والوطنية المعوقة التي تركها الآخرون وراحوا يبحثون وراء مصالحهم وأهدافهم البائسة وهم يحاولون تمزيق البلاد إلى ما يخدم تلك النوايا والأهداف الخبيثة والمدمرة فلم يكن منهم ألا أن يسكتوا صوت الشعب المطالب بحقوقه والمعبر عن تطلعاته وطموحاته بعد إن كشف الحقائق وأظهرها للرأي العام الذي عرف هو الاخر حقيقة الوجوه المقنعة التي يتستر خلفها أدعياء الدين والإسلام .

وفعلا وقف الإعلام الوطني الحر بصلابة الحق مدافعا عن  شعبه وعن خيراته وثرواته التي تسرق في كل ساعة وكاشفاً للفساد والنهب والأجندات الخارجية  التي تمثلها الجهات المتصارعة داخليا ,وكان لابد له أن يتعرض لما يتعرض له الشعب في كل يوم من إرهاب وقمع ومحاربة لأنه لسانه وضميره وقلبه حسب العقائد الضالة والمنحرفة لزمر القتل وأدعياء الدين والمطالبين بالعودة إلى الديكتاتورية والاستبداد .

فكان شهداء الصحافة والإعلام المستقل ثمن ذلك الصوت الحر الوطني الشريف الذي وقف الى جانب سنة وشيعة وعرب وكرد وتركمان وأقليات العراق جميعها دون تمييز ودون محسوبية وفئوية , فكان نصيبهما نصيب العراقي الذي يذوق اليوم طعم الحرية والديمقراطية على طريقة الموت المنتشر في كل مكان , الديمقراطية والحرية التي يقبع أصحابها خلف كتلٍ كون كريتية يخشون الخروج من ورائها إلا وسط ارتال عسكرية مدججة  فأي ديمقراطية وحرية هي لا نعلم . 

 لكن صوت الوطن سيبقى مستمراً ومدوياً رغم أنوف أصحاب الإرهاب والفساد لأنهم زائلون والعراق باقٍ وأهله باقون وإعلامه الحر الوطني باقٍ ورجال إعلامه باقون ومخلدون .

نعم سيخلدهم الوطن والشعب و التاريخ  لأنهم هم الذين صمدوا الى جانب الشعب لوحدهم في ساحة الموت مع  أشرس و أعتا قوى الخراب والظلام والفساد المتنافسة على قتل الروح الوطنية في نفس الإنسان العراقي لتحقيق مأربها  .لكن الوطن والعراق  سيبقى متجذراً و متأصلاً  في قلب كل إنسان عراقي كما كان في قلب شهداء الصحافة والإعلام الذين اخرهم محمد كريم ومحمد غانم والذين سبقوهم في قوافل القتل والماضين اليهم على حب العراق ,على حب الوطن ,على حب دجلة والفرات .. فهنيئاً لمن دمائهم ثمن مهنيتهم وعملهم ..


حسين محمد الفيحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/10



كتابة تعليق لموضوع : الاعلامُ المهني والثمنُ الوطني ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جابر حبيب جابر
صفحة الكاتب :
  جابر حبيب جابر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تاملات في القران الكريم ح143 سورة هود الشريفة  : حيدر الحد راوي

  الشيخ همام حمودي : ندعو لمساءلة الجعفري عن تقديم طلب التحالف الوطني الرسمي باعلانه الكتلة الاكبر

 دراسة : الألعاب البلاستيكية المستعملة تحتوي موادا سامة خطرة على الأطفال

 قائد فرقة المشاة السابعة عشرة يتناول الإفطار مع المقاتلين في نقاط السيطرات  : وزارة الدفاع العراقية

 التقرير الأسبوعي (26) لأهم الأحداث في البحرين  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 ضربة جويه تطيح ب 65 صاروخ قاذفه و 125 صاروخ محلي  : اعلام مديرية الاستخبارات العسكرية

 محافظ ميسان : الهدف من الجولات التفقدية لعمل المولدات هو نابع من حرصنا على توفير سبل الراحة للمواطن الميساني  : حيدر الكعبي

 الدرينى يفجر قضايا خطيره فى لائحة إدعاءه ضد إياد علاوى  : صادق الموسوي

 المدير التنفيذي للجنة المركزية لتعويض المتضررين: تسلمنا اكثر من 70 طلبا من ضحايا الإرهاب  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 بغداد تحتضن اجتماعات الدورة (88) لمجلس ادارة منظمة العمل العربية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الموارد المائية تنظم دورة لنظم المعلومات الجغرافية  : وزارة الموارد المائية

 من القصور الى القبور  : عمر الجبوري

 سنة العراق وشيعة السعودية .. مقارنة لكل وهابي حقير.  : د . زكي ظاهر العلي

 قربك  : احسان السباعي

 هل سيقوم البارزاني بتسليم بروسكة  : باقر شاكر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107740531

 • التاريخ : 21/06/2018 - 05:57

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net