صفحة الكاتب : ا . د . حسين حامد

بعد خذلان الولايات المتحدة للنظام السعودي ... هل ستستمر وقاحته مع شعبنا ؟
ا . د . حسين حامد

 

مواقف الكراهية والاستعداء وتصدير الارهاب واذكاء الفتنة الطائفية ضد شعبنا ومحاولات اسقاط النظام الجديد في العراق من قبل النظام السعودي ، تذكرنا باجواء ما نتصوره عن بدايات الدعوة الاسلامية وعنف مواقف قريش ضد الرسول الاكرم محمد صلوات الله عليه وعلى ال بيته الاطهار، ومقاومة قريش لدعوة الحق تلك التي كانت ستطيح بعروشهم وتساويهم مع ما ملكت ايمانهم من عبيدهم ، فكما كانت ردود افعال النظام السعودي ضد العراق الجديد في اهدافه لخير شعبنا وتحسين الحياة من خلال قوانين العدل والمساوات بين العراقيين ، كذلك كان حال ما تحمله اهداف الدعوة الاسلامية من قيم الخير والانعتاق من الجاهلية . 
فمواقف النظام السعودي مع شعبنا ونظامه الجديد ، في تصديره الارهاب والعنف ومواقف الكراهية وسفك المزيد من دماء شعبنا ومنذ 2003 ، لا تخفي احتفائها بسلوك خسيس شاذا وبما يجعل الانسان العراقي يتسائل بحيرة عن دوافع كل هذه الكراهية لتدمير شعب مسالم كشعبنا أو غيره من شعوب المنطقة ، من قبل نظام شبه اوتوقراطي ، يستقبل كل عام الملايين من المسلمين من انحاء المعمورة ليطوفوا في بيت الله العتيق ، ولكن ذلك يتم تحت رعاية هذا النظام الدامي والذي يقوم على الافترائات والدجل وازدواجية السلوك . 
أم ياترى ، أن المشكلة تكمن في طبيعة السلوك الهمجي العنصري الاعمى لملوك من البدوالرحل ، واصول طبيعتهم المجبولة على القتل والنهب والسلب والنفورمن عالم التحضر والتجديد ، حتى وان نصبوا من انفسهم ملوكا ؟  
فهذا النفورمن عالم التحضر والحداثة هو احد الازمات الكبرى المشخصة في ايديولوجية النظام السياسي السعودي والتي يحاول النظام من خلالها ان يعمي بصيرة شعبه وتجاهل ويطمس حقيقتها كمعتقد مشوب بالدين والتدين. فهذه الحقيقة المريرة التي يعيشها النظام السعودي تتلخص في أن الاكثرية الشيعية في العراق قد فازت بانتخابات برلمانية حرة أوصلتهم للحكم .  وان كان للنظام السعودي من سعي من اجل تغيير هذه المعادلة على الرغم من عدالتها في العالم ، كما واقتنعت بها المكونات العراقية من شيعة وسنة وكرد وطوائف واديان ومذاهب اخرى ، بدليل ان العراقيين وعلى الرغم من ظروف الارهاب ، خرجوا الى الشوارع وانتخبوا من لهم ايمان بهم . وعليه ، فان الطريق الوحيد لنجاح المسعى السعودي في تغيير هذا النجاح الديمقراطي ، يتلخص في ان على النظام السعودي ان يجرب ممارسة هذه الديمقراطية في بلده ، ويبدء بالايمان بهذا النهج الديمقراطي أولا، وأن يتخلى عن تصدير الارهاب للعراق ، وان يكف عن شراء ذمم بعض الاخساء من الكتل السياسية في العراق ، مع اننا واثقون ان ممارسة هذا المنطق المتحضر لا يروق للنظام السعودي، وأن اطلاق الحريات للشعب السعودي ، امرا مستحيلا ، لأن النظام لا محالة سيخسرملكه. 
من جانب اخر ، ان الازمة اللاأخلاقية للنظام السعودي تتعلق بعقيدته الدينية في انتمائه للمذهب الوهابي . ونحن ليس لدينا اعتراض على من ينتمي لاي مذهب كان، طالما ان هذا المذهب (وكما هو حال المذهب الوهابي) لا يعمد الى تكفير عقيدة المذهب الشيعي وتسميتهم بالروافض او الفرس المجوس، بسبب أن حقيقة المذهب الوهابي السلفي هي فكرة (وبغض النظر عن تشويهها لقيم الدين الاسلامي الحنيف )، قد انشأها رجل سعودي مغامر يدعى محمد عبد الوهاب ، في حين ان العقيدة الشيعية هي عقيدة ومذهب ال بيت النبوة. كما وان سلوك النظام السعودي الوهابي قد عبر عن نفسه كمذهب ارهابي من خلال تشجيع الارهاب بتأثير فتاوى علماء الوهابيين، ووجدنا ان الارهاب الذي تدعمه السعودية وقطر وتركيا ، منصبا على قتل الشيعة في العراق ومستغلا بعضا من ساسة الكتل الدنيئة بهدف اسقاط النظام الجديد واعادة الاقلية السنية للحكم ، وهو منطق متهور ، يلزم حكومة العراق ان ترفعه الى محكمة العدل الدولية للاحتكام وحسم حقيقة استمرار قتل الشعب العراقي . 
فألاحرى بالنظام السعودي ان يلتفت اولا وقبل كل شيئ الى معالجة معانات شعبه وما يعيشه من فقر وانتشارلظاهرة التسول وتعاطي المخدرات والكحول والشذوذ الجنسي ، وتوظيف ثرواته من اجل تحسين الاوضاع الحياتية لشعبه ومجتمعه ، بدلا من هدره لمليارات الدولارات لقتل الشعب العراقي والسوري واللبناني وغيرهم بسبب تشيع الاكثرية في هذه البلدان!!. 
ففي فضاء سياسي واجتماعي خانق ، لا يزال الشعب السعودي المغلوب على أمره ، يعيش اقصى حالات كبته النفسي والاجتماعي والسياسي، حيث يرى أمام عينيه كيف ان كل رسالة حضارية يتم شنقها وبلامبالات من قبل سلطة النظام القائم . فتحت سلطة السيف الذي استخدم لوأد تأريخ الشعب السعودي ونهوضه طنيا ، وفي  مجتمع تنعدم فيه اثارالهوية الوطنية ، حتى تصبح من اعظم أماني الانسان السعودي على الاقل ،انتهاء سلطة الجلاد الجاهز ابدا لقطع الاعناق المتطلعة نحو الديمقراطية والحريات، والمطالبة باحترام القيم الانسانية وتعدد الاديان والمذاهب ، وعدم رفض الاحتفاء بالتحضّر والحداثة ، وفرض متطلبات العصر من قوانين تمنح فرصا متساوية للجميع ، وتوفير الرعاية للانسان السعودي واسرته وتمنح ما يستحقه هذا الانسان من احترام وتأكيد لحرية اختياره . فبعد أن يتم توفير كل ذلك ، ربما يمكن للنظام السعودي ان يؤتمن على رعاية اعظم المقدسات الاسلامية في الوجود .   
ولكن هل يستطيع النظام السعودي والذي يطفو فوق فقاعات مستنقع مفعم بالفساد الاخلاقي والرذيلة ، لاهم له سوى التدخل في الشؤون الداخلية للعراقيين من خلال زرع الفتنة الطائفية بين ابناء الشعب الواحد ، ومحاولا تدثيرسوئته بغطاء الافتراء على الدين والمجاهرة في تشويه وتحريف قيم الاسلام السمحاء وبما يلائم استمرار طغيانه وامعانه في افساد الدين والسياسة والاخلاق في اعتناقه للمذهب الوهابي الارهابي الطائفي العنصري ومحاربته الاسلام ، يصبح كل املا من ذلك القبيل جهدا عصيا على التطبيق؟ 
اسباب ضغينة النظام السعودي ضد شعبنا: 
- يبقى مصير السنة في اي من الانظمة العربية ، وخصوصا في العراق ، الهاجس الاكبر للنظام السعودي . فحينما يصدر ارهابه الى العراق او سوريا ، انما يفعل ذلك بهدف الاطاحة بالنظامين الشيعيين واعادة الزمام بيد السنة .     
1- من بين أكبر اسباب كراهية النظام السعودي لشعبنا ، هي اعتقاده الراسخ ، أن الشيعة في العراق ، وكأكبر مكون اجتماعي يتولى ادارة الحكومة ، فانهم لا يشكلون هاجسا لخطر حقيقي على نظامه وبما يتعلق بقدرتهم على استنهاض الاقلية الشيعية في السعودية ودعمهم لمحق النظام الملكي القائم . وعليه ، فحينما يضع النظام السعودي امكاناته المادية والوجستية لتدمير الشيعة في العراق كما هو حاصل الان، نجده يبالغ في الاختيار، و"بحرية" وسائل هذا التدمير، منطلقا من تصوره ان اضعاف الحكومة الشيعية ، سيعين السنة في العراق من المبادرة في الاطاحة بالنظام لاعتقاد الحكام السعوديين ، ان السنة وحدهم من يستطيع قيادة وبناء العراق ووضع الحلول لمشاكل شعبه. ولهذا السبب نرى اندلاع التظاهرات في الانبار وغيرها والتي للسعودية ضلعا فيها ، تأتي لحثهم على استخدام كل الوسائل ، بما في ذلك العنف ، من اجل الاطاحة "بالنظام الشيعي" وبمساعدة عملاء النظام السعودي من كتل سياسية داخل العراق. 
- كما وان من مشاكل النظام السعودي مع العراق أيضا ، ان النظام لا يقيم وزنا ولا ينظر الى العراق نظرة الاحترام المفترضة لا قبل التغيير ولا بعده ، كتلك التي ينظرها مثلا الى بعض الدول العربية كمصر او سوريا او تونس قبل احداث الربيع العربي في تلك الدول، والسبب في ذلك ان السعودية تعتقد ان شيعة العراق كانوا ولا يزالون غير قادرين على فرض ارادتهم على من يحكمهم ، وهذا كان سببا كبيرا جدا في خنوعهم  السياسي والاجتماعي . فاستعبادهم من قبل صدام وكما يعتقد النظام السعودي ، لا تزال اثاره واضحة في استمرا راذلالهم ورضاهم بما لا يقبله اي شعب عربي اخر تحت نفس الظروف التي يمرون بها ، فما بالك اليوم وقد اصبح الشيعة حاكما للعراق ، ولكن مع ذلك ، لا يزالون غير قادرين على التدخل حتى لاصلاح القائد الشيعي الذي يبدوا انه غير مبال لمطالب حياتهم؟ وهم كذلك غير قادرون على التصافي فيما بينهم ككتل سياسية بسبب اللهاث وراء الجاه والثراء؟ فالنظام السعودي يعتقد وبشكل جازم، ان الشيعة لايستطيعون الاستمرار في هذا الحكم لولا تبعيتهم لايران؟!!! 
- ولكن على عكس ذلك ، فالنظام السعودي ، يخشى إيران ، ويعيش هاجس قيام ايران بتحريك الاضطرابات بين الشيعة في المنطقة الشرقية للمملكة ، وهو ربما احتمال وارد في منهج ايران السياسي ، وخصوصا كرد على تدخلات السعودية في شؤون ايران وبعد ان عانت كثيرا من خلق المشاكل بينها وبين المعارضة في خارج وداخل ايران ، ولكن في نفس الوقت ، نجد ان النظام السعودي غير قادر على المواجهة مع ايران..
- أن أشد ما يخشاه النظام السعودي هو شعارات ايران بتصدير الثورة منذ عام 1979 ، ومحاولاتها تقويض النظام الملكي السعودي . ولكن الاهم من كل ذلك وخصوصا الان ، وبعد ان عانى النظام السعودي اسوأ اندحار سياسي له عندما فازت ايران في معركة بسط نفوذها على الشرق الأوسط على حساب صداقة وموالات النظام السعودي للولايات المتحدة في قضية الاسلحة الكيمياوية في سوريا مؤخر، تزداد نقمة السعوديين على الشيعة. 
- أن أستأساد النظام السعودي وكراهيته للنظام الجديد في العراق من خلال ما توفره الولايات المتحدة من مظلة واقية لاستمرار حماية النظام من اجل استمرار المصالح المشتركة بين البلدين، ومن ثم غض النظر عن مواصلة استهتارالمملكة في جرائمها ضد العراق والعراقيين وحسب تصريحات الدبلوماسيين الامريكان أنفسهم ، كان أمرا من المفترض عدم السكوت عنه من قبل العراق ، ووجوب مواجهة الولايات المتحدة بتلك الامور. بل وكان ينبغي ان يقابل ذلك التدخل السعودي على الاقل بفضحه واثارة موضوع هذه الجرائم التي يرتكبها ضد شعبنا لدى المنظمة الدولية ، ثم العمل على قطع كل علاقة مع السعودية ، والتي لا يبالي نظامها الطفولي بالكيد ضد العراق حتى من خلال اضاعة فرص اشتراكه وفوزه الرياضي . 
وأخيرا، ان الصداقة التي امتدت طويلا بين السعودية والولايات المتحدة ، لم تعد كمصدر ثقة بينهما كما كانت دائما، وخصوصا بعد تفريط الولايات المتحدة مؤخرا بمصالح السعودية وتلك الصداقة . فخذلان الولايات المتحدة للنظام السعودي من خلال ما تم من تفاهماتها بين الولايات المتحدة مع ايران ، ألد أعداء المملكة، لم يعد يجعلها قادرة على الاطمئنا ن والرهان على ان الولايات المتحدة ستكون وفية لها كما كانت دائما . فالمصالح الاقتصادية والسياسية هي اللعبة الخؤون التي اسقطت اقرب حلفاء الولايات المتحدة من عروشهم وهوت بهم الى الحضيض . 
والان وقد توفرت فرصة تحييد الولايات المتحدة ، نعتقد ان الوقت قد حان لتتحرك حكومة السيد المالكي بما يلزم لاستغلال ظرف الهزيمة السياسية التي مني بها النظام السعودي والتي لوت عنق عنجهيته .      
 

  

ا . د . حسين حامد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صدور رواية بوابة الجحيم:  للكاتب البروفسور حسين حامد حسين  (قراءة في كتاب )

    • حينما يحلو للسيد رئيس البرلمان الاساءة لوطنيته ...  (المقالات)

    • أنت مخطأ يا سيادة الرئيس اوباما:أن دور الشيعة في الحكومة والعملية السياسية ... أصغر وأقل بكثير من دور الاكراد والسنة فيها..!!!  (المقالات)

    • ألجزء الثاني ... ألمالكي ...والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق ...  (المقالات)

    • ألمالكي ... والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : بعد خذلان الولايات المتحدة للنظام السعودي ... هل ستستمر وقاحته مع شعبنا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المشذوب
صفحة الكاتب :
  محمد المشذوب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تستعد لافتتاح دار رعاية البراعم للأيتام في النجف الاشرف  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزير الداخلية يزور الحضرة القادرية ويلتقي امامها  : وزارة الداخلية العراقية

 ايران ..خطوات ثابتة نحو الامام  : عبد الخالق الفلاح

  يقول عارِف آلِ سُنبل  : ابو باقر

 العامري : تمركز قوات كبيرة من الحشد الشعبي في مناطق محيط الفلوجة والاستعداد لقتحامها

 حق المساواة أمام القانون الحقوق والحريات الدستورية في العراق  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 ناعيا اللواء نبيل فراج :حزب شباب مصر ينظم سلسلة مظاهرات داعمة للجيش والشرطة

 جنايات بابل: السجن سبع سنوات لمنتحل صفة قاض  : مجلس القضاء الاعلى

 الاعتصام في العراق -وجهة نظر قانونية-  : د . رياض السندي

 شكرا داعش  : احمد طابور

 مغتصبوا السلطة وادواتهم  : صلاح بصيص

 مؤسسة الشهداء تقيم معرضاً للصور في نصب الشهيد  : اعلام مؤسسة الشهداء

 خطيب الناصرية يدعو لتحديث الخطط الامنية استعدادا لمرحلة ما بعد داعش

 السنة والشيعة ,هي الحرب إذن  : هادي جلو مرعي

 قصة..الوكيل والأصيل في الحكومات العراقية  : اثير الشرع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net