صفحة الكاتب : ا . د . حسين حامد

بعد خذلان الولايات المتحدة للنظام السعودي ... هل ستستمر وقاحته مع شعبنا ؟
ا . د . حسين حامد

 

مواقف الكراهية والاستعداء وتصدير الارهاب واذكاء الفتنة الطائفية ضد شعبنا ومحاولات اسقاط النظام الجديد في العراق من قبل النظام السعودي ، تذكرنا باجواء ما نتصوره عن بدايات الدعوة الاسلامية وعنف مواقف قريش ضد الرسول الاكرم محمد صلوات الله عليه وعلى ال بيته الاطهار، ومقاومة قريش لدعوة الحق تلك التي كانت ستطيح بعروشهم وتساويهم مع ما ملكت ايمانهم من عبيدهم ، فكما كانت ردود افعال النظام السعودي ضد العراق الجديد في اهدافه لخير شعبنا وتحسين الحياة من خلال قوانين العدل والمساوات بين العراقيين ، كذلك كان حال ما تحمله اهداف الدعوة الاسلامية من قيم الخير والانعتاق من الجاهلية . 
فمواقف النظام السعودي مع شعبنا ونظامه الجديد ، في تصديره الارهاب والعنف ومواقف الكراهية وسفك المزيد من دماء شعبنا ومنذ 2003 ، لا تخفي احتفائها بسلوك خسيس شاذا وبما يجعل الانسان العراقي يتسائل بحيرة عن دوافع كل هذه الكراهية لتدمير شعب مسالم كشعبنا أو غيره من شعوب المنطقة ، من قبل نظام شبه اوتوقراطي ، يستقبل كل عام الملايين من المسلمين من انحاء المعمورة ليطوفوا في بيت الله العتيق ، ولكن ذلك يتم تحت رعاية هذا النظام الدامي والذي يقوم على الافترائات والدجل وازدواجية السلوك . 
أم ياترى ، أن المشكلة تكمن في طبيعة السلوك الهمجي العنصري الاعمى لملوك من البدوالرحل ، واصول طبيعتهم المجبولة على القتل والنهب والسلب والنفورمن عالم التحضر والتجديد ، حتى وان نصبوا من انفسهم ملوكا ؟  
فهذا النفورمن عالم التحضر والحداثة هو احد الازمات الكبرى المشخصة في ايديولوجية النظام السياسي السعودي والتي يحاول النظام من خلالها ان يعمي بصيرة شعبه وتجاهل ويطمس حقيقتها كمعتقد مشوب بالدين والتدين. فهذه الحقيقة المريرة التي يعيشها النظام السعودي تتلخص في أن الاكثرية الشيعية في العراق قد فازت بانتخابات برلمانية حرة أوصلتهم للحكم .  وان كان للنظام السعودي من سعي من اجل تغيير هذه المعادلة على الرغم من عدالتها في العالم ، كما واقتنعت بها المكونات العراقية من شيعة وسنة وكرد وطوائف واديان ومذاهب اخرى ، بدليل ان العراقيين وعلى الرغم من ظروف الارهاب ، خرجوا الى الشوارع وانتخبوا من لهم ايمان بهم . وعليه ، فان الطريق الوحيد لنجاح المسعى السعودي في تغيير هذا النجاح الديمقراطي ، يتلخص في ان على النظام السعودي ان يجرب ممارسة هذه الديمقراطية في بلده ، ويبدء بالايمان بهذا النهج الديمقراطي أولا، وأن يتخلى عن تصدير الارهاب للعراق ، وان يكف عن شراء ذمم بعض الاخساء من الكتل السياسية في العراق ، مع اننا واثقون ان ممارسة هذا المنطق المتحضر لا يروق للنظام السعودي، وأن اطلاق الحريات للشعب السعودي ، امرا مستحيلا ، لأن النظام لا محالة سيخسرملكه. 
من جانب اخر ، ان الازمة اللاأخلاقية للنظام السعودي تتعلق بعقيدته الدينية في انتمائه للمذهب الوهابي . ونحن ليس لدينا اعتراض على من ينتمي لاي مذهب كان، طالما ان هذا المذهب (وكما هو حال المذهب الوهابي) لا يعمد الى تكفير عقيدة المذهب الشيعي وتسميتهم بالروافض او الفرس المجوس، بسبب أن حقيقة المذهب الوهابي السلفي هي فكرة (وبغض النظر عن تشويهها لقيم الدين الاسلامي الحنيف )، قد انشأها رجل سعودي مغامر يدعى محمد عبد الوهاب ، في حين ان العقيدة الشيعية هي عقيدة ومذهب ال بيت النبوة. كما وان سلوك النظام السعودي الوهابي قد عبر عن نفسه كمذهب ارهابي من خلال تشجيع الارهاب بتأثير فتاوى علماء الوهابيين، ووجدنا ان الارهاب الذي تدعمه السعودية وقطر وتركيا ، منصبا على قتل الشيعة في العراق ومستغلا بعضا من ساسة الكتل الدنيئة بهدف اسقاط النظام الجديد واعادة الاقلية السنية للحكم ، وهو منطق متهور ، يلزم حكومة العراق ان ترفعه الى محكمة العدل الدولية للاحتكام وحسم حقيقة استمرار قتل الشعب العراقي . 
فألاحرى بالنظام السعودي ان يلتفت اولا وقبل كل شيئ الى معالجة معانات شعبه وما يعيشه من فقر وانتشارلظاهرة التسول وتعاطي المخدرات والكحول والشذوذ الجنسي ، وتوظيف ثرواته من اجل تحسين الاوضاع الحياتية لشعبه ومجتمعه ، بدلا من هدره لمليارات الدولارات لقتل الشعب العراقي والسوري واللبناني وغيرهم بسبب تشيع الاكثرية في هذه البلدان!!. 
ففي فضاء سياسي واجتماعي خانق ، لا يزال الشعب السعودي المغلوب على أمره ، يعيش اقصى حالات كبته النفسي والاجتماعي والسياسي، حيث يرى أمام عينيه كيف ان كل رسالة حضارية يتم شنقها وبلامبالات من قبل سلطة النظام القائم . فتحت سلطة السيف الذي استخدم لوأد تأريخ الشعب السعودي ونهوضه طنيا ، وفي  مجتمع تنعدم فيه اثارالهوية الوطنية ، حتى تصبح من اعظم أماني الانسان السعودي على الاقل ،انتهاء سلطة الجلاد الجاهز ابدا لقطع الاعناق المتطلعة نحو الديمقراطية والحريات، والمطالبة باحترام القيم الانسانية وتعدد الاديان والمذاهب ، وعدم رفض الاحتفاء بالتحضّر والحداثة ، وفرض متطلبات العصر من قوانين تمنح فرصا متساوية للجميع ، وتوفير الرعاية للانسان السعودي واسرته وتمنح ما يستحقه هذا الانسان من احترام وتأكيد لحرية اختياره . فبعد أن يتم توفير كل ذلك ، ربما يمكن للنظام السعودي ان يؤتمن على رعاية اعظم المقدسات الاسلامية في الوجود .   
ولكن هل يستطيع النظام السعودي والذي يطفو فوق فقاعات مستنقع مفعم بالفساد الاخلاقي والرذيلة ، لاهم له سوى التدخل في الشؤون الداخلية للعراقيين من خلال زرع الفتنة الطائفية بين ابناء الشعب الواحد ، ومحاولا تدثيرسوئته بغطاء الافتراء على الدين والمجاهرة في تشويه وتحريف قيم الاسلام السمحاء وبما يلائم استمرار طغيانه وامعانه في افساد الدين والسياسة والاخلاق في اعتناقه للمذهب الوهابي الارهابي الطائفي العنصري ومحاربته الاسلام ، يصبح كل املا من ذلك القبيل جهدا عصيا على التطبيق؟ 
اسباب ضغينة النظام السعودي ضد شعبنا: 
- يبقى مصير السنة في اي من الانظمة العربية ، وخصوصا في العراق ، الهاجس الاكبر للنظام السعودي . فحينما يصدر ارهابه الى العراق او سوريا ، انما يفعل ذلك بهدف الاطاحة بالنظامين الشيعيين واعادة الزمام بيد السنة .     
1- من بين أكبر اسباب كراهية النظام السعودي لشعبنا ، هي اعتقاده الراسخ ، أن الشيعة في العراق ، وكأكبر مكون اجتماعي يتولى ادارة الحكومة ، فانهم لا يشكلون هاجسا لخطر حقيقي على نظامه وبما يتعلق بقدرتهم على استنهاض الاقلية الشيعية في السعودية ودعمهم لمحق النظام الملكي القائم . وعليه ، فحينما يضع النظام السعودي امكاناته المادية والوجستية لتدمير الشيعة في العراق كما هو حاصل الان، نجده يبالغ في الاختيار، و"بحرية" وسائل هذا التدمير، منطلقا من تصوره ان اضعاف الحكومة الشيعية ، سيعين السنة في العراق من المبادرة في الاطاحة بالنظام لاعتقاد الحكام السعوديين ، ان السنة وحدهم من يستطيع قيادة وبناء العراق ووضع الحلول لمشاكل شعبه. ولهذا السبب نرى اندلاع التظاهرات في الانبار وغيرها والتي للسعودية ضلعا فيها ، تأتي لحثهم على استخدام كل الوسائل ، بما في ذلك العنف ، من اجل الاطاحة "بالنظام الشيعي" وبمساعدة عملاء النظام السعودي من كتل سياسية داخل العراق. 
- كما وان من مشاكل النظام السعودي مع العراق أيضا ، ان النظام لا يقيم وزنا ولا ينظر الى العراق نظرة الاحترام المفترضة لا قبل التغيير ولا بعده ، كتلك التي ينظرها مثلا الى بعض الدول العربية كمصر او سوريا او تونس قبل احداث الربيع العربي في تلك الدول، والسبب في ذلك ان السعودية تعتقد ان شيعة العراق كانوا ولا يزالون غير قادرين على فرض ارادتهم على من يحكمهم ، وهذا كان سببا كبيرا جدا في خنوعهم  السياسي والاجتماعي . فاستعبادهم من قبل صدام وكما يعتقد النظام السعودي ، لا تزال اثاره واضحة في استمرا راذلالهم ورضاهم بما لا يقبله اي شعب عربي اخر تحت نفس الظروف التي يمرون بها ، فما بالك اليوم وقد اصبح الشيعة حاكما للعراق ، ولكن مع ذلك ، لا يزالون غير قادرين على التدخل حتى لاصلاح القائد الشيعي الذي يبدوا انه غير مبال لمطالب حياتهم؟ وهم كذلك غير قادرون على التصافي فيما بينهم ككتل سياسية بسبب اللهاث وراء الجاه والثراء؟ فالنظام السعودي يعتقد وبشكل جازم، ان الشيعة لايستطيعون الاستمرار في هذا الحكم لولا تبعيتهم لايران؟!!! 
- ولكن على عكس ذلك ، فالنظام السعودي ، يخشى إيران ، ويعيش هاجس قيام ايران بتحريك الاضطرابات بين الشيعة في المنطقة الشرقية للمملكة ، وهو ربما احتمال وارد في منهج ايران السياسي ، وخصوصا كرد على تدخلات السعودية في شؤون ايران وبعد ان عانت كثيرا من خلق المشاكل بينها وبين المعارضة في خارج وداخل ايران ، ولكن في نفس الوقت ، نجد ان النظام السعودي غير قادر على المواجهة مع ايران..
- أن أشد ما يخشاه النظام السعودي هو شعارات ايران بتصدير الثورة منذ عام 1979 ، ومحاولاتها تقويض النظام الملكي السعودي . ولكن الاهم من كل ذلك وخصوصا الان ، وبعد ان عانى النظام السعودي اسوأ اندحار سياسي له عندما فازت ايران في معركة بسط نفوذها على الشرق الأوسط على حساب صداقة وموالات النظام السعودي للولايات المتحدة في قضية الاسلحة الكيمياوية في سوريا مؤخر، تزداد نقمة السعوديين على الشيعة. 
- أن أستأساد النظام السعودي وكراهيته للنظام الجديد في العراق من خلال ما توفره الولايات المتحدة من مظلة واقية لاستمرار حماية النظام من اجل استمرار المصالح المشتركة بين البلدين، ومن ثم غض النظر عن مواصلة استهتارالمملكة في جرائمها ضد العراق والعراقيين وحسب تصريحات الدبلوماسيين الامريكان أنفسهم ، كان أمرا من المفترض عدم السكوت عنه من قبل العراق ، ووجوب مواجهة الولايات المتحدة بتلك الامور. بل وكان ينبغي ان يقابل ذلك التدخل السعودي على الاقل بفضحه واثارة موضوع هذه الجرائم التي يرتكبها ضد شعبنا لدى المنظمة الدولية ، ثم العمل على قطع كل علاقة مع السعودية ، والتي لا يبالي نظامها الطفولي بالكيد ضد العراق حتى من خلال اضاعة فرص اشتراكه وفوزه الرياضي . 
وأخيرا، ان الصداقة التي امتدت طويلا بين السعودية والولايات المتحدة ، لم تعد كمصدر ثقة بينهما كما كانت دائما، وخصوصا بعد تفريط الولايات المتحدة مؤخرا بمصالح السعودية وتلك الصداقة . فخذلان الولايات المتحدة للنظام السعودي من خلال ما تم من تفاهماتها بين الولايات المتحدة مع ايران ، ألد أعداء المملكة، لم يعد يجعلها قادرة على الاطمئنا ن والرهان على ان الولايات المتحدة ستكون وفية لها كما كانت دائما . فالمصالح الاقتصادية والسياسية هي اللعبة الخؤون التي اسقطت اقرب حلفاء الولايات المتحدة من عروشهم وهوت بهم الى الحضيض . 
والان وقد توفرت فرصة تحييد الولايات المتحدة ، نعتقد ان الوقت قد حان لتتحرك حكومة السيد المالكي بما يلزم لاستغلال ظرف الهزيمة السياسية التي مني بها النظام السعودي والتي لوت عنق عنجهيته .      
 

  

ا . د . حسين حامد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صدور رواية بوابة الجحيم:  للكاتب البروفسور حسين حامد حسين  (قراءة في كتاب )

    • حينما يحلو للسيد رئيس البرلمان الاساءة لوطنيته ...  (المقالات)

    • أنت مخطأ يا سيادة الرئيس اوباما:أن دور الشيعة في الحكومة والعملية السياسية ... أصغر وأقل بكثير من دور الاكراد والسنة فيها..!!!  (المقالات)

    • ألجزء الثاني ... ألمالكي ...والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق ...  (المقالات)

    • ألمالكي ... والانتخابات القادمة ... والاماني التي قد لا تتحقق...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : بعد خذلان الولايات المتحدة للنظام السعودي ... هل ستستمر وقاحته مع شعبنا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أبو العلاء ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : هل فيكتور هيجو مخطئ لأنه لا يعلم بالشيعة الرافضة..حسبنا الله و نعم الوكيل

 
علّق نجم الحجامي ، على عاصمة الدولة العالمية المستقبلية . لماذا غيّر اليهود وجهتهم؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت سيدتي الفاضله على هذا المقال الرائع ولي دراسات حول الموضوع تؤيد رايك وسارسلها لك ان شاء الله

 
علّق صفاء الموسوي ، على السيد منير الخباز يرد على فرية كمال الحيدري بشان تكفير المسلمين من قبل علماء الشيعة ويعرض فتوى جديدة لسماحة السيد السيستاني بهذا الشان : اللهم اجمع شمل المسلمين ووحد كلمتهم

 
علّق صفاء الموسوي ، على البحيرات التابعة للعتبة الحسينية تباشر بتسويق الاسماك لدعم المنتوج الوطني والحد من الاستيراد والسيطرة على الاسعار : ما شاء الله .بالتوفيق

 
علّق محمد الفاتح ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : منطق غريب وتحليل عقيم

 
علّق عبد المحسن ، على ما بين بلعم بن باعوراء  والحيدري  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاكم الله شيخنا الجليل على هذا المقال .. أنا من المتابعين للسيد الحيدري ومن المواكبين لحركته وتحوله من أداة نافعة للمذهب الى خنجر في قلب التشيع حتى أسعد العرعور وأمثاله ، والرد عليه وابطال سحره واجب العلماء لئلا تكون للجاهلين حجة في اتباعه… دمتم برعاية الله

 
علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حيدر العذاري
صفحة الكاتب :
  السيد حيدر العذاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net