صفحة الكاتب : الشيخ حسين البيات

المطالب الشعبية والمؤامرات المخططة
الشيخ حسين البيات
انطلقت اول شرارة بتونس لتعلن بداية حقبة جديدة لمستقبل الدولة الجديدة على ايدي الكفاءات الشبابية الصاعدة وسرعان ما تحركت الحكومة الامريكية والدول الغربية لامتصاص التحرك وتوجيهه الى ما يمكن اعتباره
 اقل الضررين فلا خسارة كاملة بيد الشعب ولا مواجهة مستمرة بيد الرئيس فتخلت عن حليفها لتنظم الواقع الجديد وتوجهه ولم يكن مستغربا ان تتبرأ فرنسا حتى من اسرة بن علي لتطلب منهم مغادرة فرنسا في اسرع وقت لما للغرب من اولوية المصالح على المباديء
 وتلتها حركة شبابية جديدة بمصر واتهم الكونغرس الامريكي جهازه بضعفه عن استشراف المستقبل وفهم التحرك القوي القادم واستطاعت عبر اجهزتها من تخفيف الواقع الثائر بطموحه بالتغيير الشامل الى مستوى تسكيني وترقيعي ، يمكن من خلاله كسب الشارع نوعا ما ، وتوجيهه بما يناسب الحدث ببعض المطالب خصوصا المثيرة منها كوزير الداخلية والأمن وابرز وزراء الفساد
 هذه الحركات الثورية اخذت بالتوسع شعبيا لتصل الى البحرين واليمن وعمان فضلا عن الاردن والجزائر مما يعني ان قاعدة المد الثوري آخذة في التوسع الى مناطق مختلفة يجمعها غياب رأي المواطن وانتشار الفساد ، وقد خسرت اغلب الحكومات المتسرعة باستعمال العنف في مواجهة ذلك المد الشعبي من خسران الساحة وفقدانها لتعاطف الجماهير ومواقف الدول الخارجية ، لتتحول الى حكومة معزولة شعبيا وسياسيا ، لتنجح القواعد الشعبية من وضع اول قدم لها في التغيير
 هذا الحراك الهادر في عموم الوطن العربي تتبناه نظريتان مطروحتان على الساحة الفكرية ، فنظرية المؤامرة تعتبر ان كل هذا نتيجة لتخطيط امريكي لتغيير الدول العربية الى شرق اوسط جديد ولا اقل من ذلك الامساك بخيوط التغيير القادم بدلا من فقدانه وانيطت لقناة الجزيرة كل تلك الحملة الاعلامية والتوجيهية والتحريضية على اشعال الثورات ومتابعتها حتى النهاية
 أما النظرية الثانية فإنها تعتبر ان المدخلات الثقافية والفكرية والهموم الجديدة للواقع العربي يحتم على المجتمعات الانسانية تغييرا للعلاقة الفردية والاجتماعية والسياسية ، لاسيما احتكار السلطة بيد افراد معينين او احزاب معينة مما يحتم البحث عن منفذ لاعادة صياغة تلك العلاقة 
 ولعل عناصر قوية ضاغطة على واقع المجتمعات العربية من تفشي البطالة والتمييز بين الافراد واستشراء الفساد وتهميش القوى الصاعدة ، خلق قيما ورؤيا وجوا اجتماعيا جديدا لا يمكن لتلك القوى من الاستمرار في قبول التهميش ذاك او مواجهة المد التغييري القادم
 ويعبر اكثر المفكرين الجدد بثورة الفيس بوك او الانترنت لتفهم نوع وماهية تحريك تلك المواقع الاجتماعية ،وكيفية تاثير وخلق جو جديد على الساحة الشبابية وتوجيهها وهذه في الحقيقة سبل التغيير وادواته لا عناصره 
   الا ان هناك مفاهيم جديدة اصبحت ذات قوة ضاغطة على التغيير القادم خصوصا حرية الراي واحترام الفرد وضمان حقوقه المدنية وحقه في التصويت والترشيح والمشاركة في قيادة مجتمعه لاسيما حالات الاستئثار بالقرار وفقدانه للمد الشعبي مما يفرض واقعا جديدا لا يمكن مداومة مواجهته وإبقاء السابق وإقراره ،بل قد يصبح مستحيلا إذا نضجت مفاهيم اجتماعية وإنسانية أخرى يكون فيها الواقع السابق ضربا من الرجعية السياسية كما طرحتها حركات الستينيات
   اما سبب فقدان الشعوب لهيبة المواجهة فهناك نظريتنا مطروحتان والاولى ترى ان المزايا الملحة والتكاليف المتوقعة هي التي توازن بين الصمت والاقدام ومن المؤكد ان اغلب التكاليف في الواقع العربي تحسم بالعنف بشتى اسبابه ، وان ذهب بعض المحللين الى امكانية تفهم ذلك لشرارة البدء واما مع حدوث العنف وسقوط الضحايا وفقدان الامن وقوة السلاح فان التحرك سيكون عفويا وواسعا ، وبذلك تصنع معادلة جديدة يكون في المزيد من الضحايا بمزيد من المواجهة الشعبية ،فتحقق الثورات انتصارها
 رابط الصورة

  

الشيخ حسين البيات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/03



كتابة تعليق لموضوع : المطالب الشعبية والمؤامرات المخططة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم قاسم
صفحة الكاتب :
  راسم قاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدكتور إقبال يثمن جهود احد متبرعي بابل لمساهمته في حملة مدرستنا بيتنا ببناء مدرسة سعة 6 صفوف  : وزارة التربية العراقية

 كمية الكهرباء المسروقة تعادل قيمتها 5 مليار دولار سنوياً تقريباً

 الحكيم لا يعرف الغرب الكافر..!  : علي الغراوي

 صد هجومین بحصیبة وبیجی ومقتل واعتقال 145 داعشیا والاقتراب من تطهير الكرمة

 بالصور: لواء علي الأكبر يقيم حفلا تأبينيا على ارواح الشهداء في كرمة الفلوجة

 الانواء الجوية : انخفاض طفيف في درجات الحرارة للايام الاربعة المقبلة

 تسول الأطفال : ظاهرة تهدد مستقبل العراق  : المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية

 صوتٌ ينادي   : رائدة جرجيس

 الدول العربية والأوروبية تثمن نجاحات القوات العراقية وتدين التدخلات الأجنبية في اراضيه

 اما القانون او الفوضى  : مهدي المولى

 وزير الدفاع يستقبل السفير الكوري الجنوبي في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 هل سيزيل أمير المؤمنين (ع) الذهب من فوق قبة مرقده؟  : شعيب العاملي

 أين حقولنا النفطية البحرية ؟؟  : كاظم فنجان الحمامي

 وزير الخارجية يلتقي سفراء دول الاتحاد الأوروبي والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن  : وزارة الخارجية

 انتظار الفرج  : زينب حسين الكربلائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net