صفحة الكاتب : عادل القرين

مرافئ على ضفاف الأبجدية..
عادل القرين

الموسيقى: هي رسالة عميقة لتهدئة الأنفس؛ في اكتشاف طبيعة الأشياء، وحيزها بدواخلنا.

 

تصطف قبلات جدتي لأحفادها.. كسبحة في يمينها، وصوتها يذكرونا بالجنة.

 

عيدية العيد: هي همزة الوصل بين القلب واليد؛ فكلما ابتسم العطاء ضاعت ( أعلموك ) بين اللام الشمسية، والقمرية في ذكر اسمها..!

 

العيد عملة اجتماعية بوجه واحد؛ تظهره التهاني، وتزينه القبلات.

 

العيد نخيل باسقة في بساتين الفرح والسعادة، وحكاية يتضوع منها عبق الآباء والأمهات.

 

امتلاء الجيوب وقاية من العيوب.

وعلى رواية أخرى: أملأ جيبك تمسح عيبك.

 

امنحيني نظرة لأعتق فيها كلماتي الشاردة.

 

أرقصي الورد في خطى الخلخال، واستري الثغر بلحاف الخجل.

 

خذني إليك غيمة.. كلما استشعرتني اقتطف من كفي عناقيد المطر.

 

كيف للعاشق أن يظمأ، ولسان الغيم يروي أطراف اشتياقه بالغزل..!

 

مخاطبة الضمائر تجلو السرائر.

 

الوعاء الفارغ يتوق رذاذ العطايا ساعة تقلب الطقس..!

 

من عاش الواقع كتب لسانه.

 

التشدق بالآراء تكشف غاية الضمير..!

 

من عاش الشيء أدرك سره.

 

أطراف الحرف كإكليل مضيء.. تنطقه ألسنة السيارة بارتياح.. فإذا ما لفحته سموم الرمضاء اختنق فتيله.. وطلب الإعانة والنجدة من قارعة الطريق..!

 

الشمس حكاية، والقمر رواية، وما بينهما لسان الورد.. يشد التوت بالفتنة والارتياح.

 

قد تكون صنائع الكبر مرتبطة بمرحلة الطفولة والمراهقة.. فالشعور بالنقص، والتردد، وعدم اتخاذ القرار.. لهم الأهمية في العمل والتحصيل.. ولا نغفل أيضاً أن للمحيط الأثر، والتأثر، والتأثير..!

 

دارت عقارب الساعات، وانطوت الثواني حول تضاريس الحياة، وما زال محمد يبحث عن ثغر أمه؛ كي يلقمه رطب البشرى في كل سنة.. ولم يبرح لسان دموعها يأن وينحب بــِ: كفاك بكاءً يا ولدي..!

 

للثناء غاية؛ فاستثمره في الصدق، والتشجيع.

 

صومعة العشاق يتلوها القلب، ويخرجها الوجدان..!

 

طأطأة الرؤوس مرتبطة بالنفوس الأمارة، والأرصفة المتسخة بالمارة..!

 

في كل لحظة يدق جرس الانتظار.. نجد يتيماً يناجي سماء المقابر بالبكاء..!

 

الحاجة وسيلة للخدعة؛ فخذ النصيحة من ذوي الألباب.

 

أريحي وسادة الأحلام يا أنت؛ فخيوط آهاتها تفتقت من لهب الاشتياق..!

 

كلما طال قميص الحرف ترهل جلباب المعنى..!

 

مآقي الأيتام تكتبها الأرامل بالوجع، والذكريات..!

 

في الحياكة تتعرى ( السدوة ) بالأيادي، والأرجل دون حوافز..!

 

الوعي: هو ذلك الوعاء الذي نسكب فيه سائل المعرفة المتغير مع تطور الزمان والمكان.

 

قالت: سأروي قصتي للغيم، وأقتطف من عناقيدها بقايا عمري.

... فيا ترى من ذا الذي أوجع محاسنها، وتفاصيلها..؟!

أهي الحكاية، أم الرواية؛ التي أدلفت حبال جدرانها صوب اليم..؟!

 

في المرايا نعيش لحظة الصمت، والبحث عن المجهول..!

 

من أعتاد التحليق لا يهبط إلا والهدايا في يمينه.

 

لا تسرحي طيور الوجد ففي السماء محاجر الوجع..!

 

كلما فتح أزرة صدره طارت طيور الشوق إليها، ورجعت بالابتسامة والبشرى.

 

للسماء نوافذ جمة.. فافتح أبوابها بالدعاء الصادق يا عزيزي.

 

يغار الفل من أغصان الريحان.. فكلما تأوه ثغر الزمن.. أيقظا بعطرهما أعتاب الذاكرة بالحنين.

 

ما كان لله فإليه يعود بالرحمة والرضوان.

 

من كتب بعقله وقلبه صفق له لسانه بالعظمة.

 

يجتاحني البحر بغروره.. فأغمس صبعي في ثغره.. فيزداد موجه غنجاً في يدي..!

 

من الإبداع أن تتمرد على نفسك بالنقد، وتحول ما بين يديك إلى تحفة فريدة، والخروج بها عن المألوف.

 

بالدعاء يستثمر العمل.

 

تتغنى الصورة في يدي.. أقلبها كيفما أشاء.. فتحملني على أكف الذكرى.. ففيها المرسل والمستقبل وفحوى الضمير.

 

مشت أمي بجوار جدتي، فحار فكري أيهما أقبل أولاً.. هل الجنة أم أصلها..؟!

 

شيعتك الأماني في تابوت الرحمة، ونادى المنادي: الفاتحة..!

 

سرحت المآقي دموعها.. ففي أناملها وجع الرحيل.. ولم تبرح مناديل مواساتها بين الحضور والغياب..!

 

قالت له ذات مساء: انقشني وراء نافذة الكنانة، وامسحني على كف الحياة لكي أعيش.. فيا صناجة النغم، وروح المعنى.. اجمعني في ربابة مقلتيك دون ألم.

 

الحق والباطل عملات نقدية.. من اقترب منها ألهبته رائحتها وقال: هل من مزيد؟!

 

الأعذار الواهية تطبل للمصالح الشخصية، وهز الأرداف..!

 

التغريدة: هي جملة مترابطة، وواضحة، وممهورة بقوة الضمير.

 

للصبح بهجة تكتبها الأنامل، وتغازلها الضحكات.

 

اسدل خماركـ يا ليل، وأملأ جيوبي بالقبل.. فبياض العين أشعلته الفتنة..!

 

الكلمات الفجة لا تلقى العناية، والرعاية من قبل المارة..!

 

لفحتنا حرقة الآه، وسكبتنا دموع الأسى على نعشكـ، وجسدكـ دفناه في التراب، ولم يتبقى منه إلا الذكرى والدعاء.

 

من ألبس نفسه ثياب الحنكة.. ضلَّت بصيرته درب الصواب.

 

لا تحدق بعينيكـ وأنت تعقب.. فلربما يخونك التعبير، وتعض أصابع الدهشة..!

 

في أغنياتي تثمل الأشياء.. فما السبيل لكتابة الذكرى؟!

 

مساء العيد يا وطني.. مساء العيد الذي بنته سواعد الآباء والأمهات.. لنوزع حلوى الحب والسلام على بعضنا كل صباح ومساء.. فها هي رحى الأيام تدور وتدور.. لتشرق شمس يوم الغد بصباح الخير يا وطني الأجمل.

 

ترجل من على صهوة أيامكـ.. فموائد البسطاء تطيل العمر، وتزيد التواضع.

 

قالت: ما بك؟

فأجاب على استحياء: امنحيني وردة أعبر بها شط الخجل..!

 

ملامح المارة يرسمها الصمت بحلم وبصيرة..!

 

أصلي النخيل.. وفروعي تميرات الوله.. ومن ناصية الأمل هناك بوصلة تدور بــ : لا بد للأحلام أن تتحقق.

 

هكذا وجدت أبي يسحب دلو الكرم، وأمي تسقينا الحب بيمينها.

 

أرنو النخيل بطرف عيني، فترمقني بعذوق الغنج..!

 

ثملٌ في طعم السكر، وعيناه ترقب شمس الشروق.. فأنشدها قائلاً: سرحي شعرك يا فاتنة

واسكبيه قهوة ساخنة..!

 

للعصا غاية، ودراية؛ فاحذر مآربها الأخرى.

 

من خاف التغيير جلدته مناهج التطوير.

 

تتبختر في مشيتها، وتحار معاني الغزل..!

 

ما زلت أبحث عن ثغرك في سجلات طفولتي.. فتبعثني قبلة على شاطئ الانشراح.

 

على إثر الشعر يترنم النثر بالغنج.

 

الحمام لا يصفق بجناحيه ما دام منقاره ينتف الزغب..!

 

مس قبرها ففاحت ذكراها في يمينه..!

 

أيقظي وسادة الدمع التي تعفرت فيها الخطى فقد حان الرحيل..!

 

رمانة هنا، وجورية هناك، وما بينهما عناقيد الغزل.

 

في كفه رأى جادة الطريق وأحجية المعنى.. فصفق له جهاز النوكيا بالإعجاب.. وهز الآيفون رأسه بــِ قرقيعان قرقيعان..!

 

حيثما أنت تكون أعتصر لأجلك الغيم في كؤوس الخير يا وطني الأجمل.

 

لم تبرح أغصان الشجر تتصفح الوجه الآخر.. فتأمل زقزقة العصافير ساعة رحيلها.

 

تغشاني النجوم بدلالها، وأضيء القمر بروح النوال..!

 

عزيمة الفارس تعرفها الخيل الجامحة ساعة الوثبة..!

 

النظرة الواضحة لا تحتاج إلى الإقناع والتأويل؛ فرؤية الشيء يستنطقه الدليل والحجة.

 

الصبح سفرجلة الحب على شطآن الود والاحترام.

 

الجُمعة خوصة من المكارم.. نسف بها زبيل الدعوات، وحصير الخيرات.

 

في الابتسامة رسالة؛ فخذ من مآربها القوة والدليل.

 

العمر محطات وشواهد؛ فعلام نرى في أنفسنا الجاذبية؟!

 

اكتسى غصنها سحراً ومعنىً.. وفي خلخالها تأرجح سهر اللقاء..!

 

أسافر إليك وعليك.. وفي سجود الدمع يستجيب القدر.

 

امسحي بيدك على جبين الماء، واجعلي من هديره مستوطنة لبقايا خمرة العشاق..!

 

للحرف رضاب لا تدركه إلا شفاه الوجع..!

 

أرخت عينيها على وسادة الأحلام، فراودتها الأماني هل أنت تحلمين؟!

 

العمر محطة تدور عجلته كما دار الزمان.. فاحزم الأمتعة في حقيبة الخير والدعاء.

 

لا حجة مع كذاب مراوغ.. فالكأس الفارغ لا يمتلئ وهو منكسر..!

 

أدارت رأسها نحو جدار الطين.. لتمسح ما تبقى من ذكريات عالقة..!

 

قالوا الهريس به الفائدة.. فأجابهم صوت الحنين: وفي العصيد لسان التمر، وشقاوة الطفولة.

 

قد نخشى مواجهة المرآة خشية استفزاز ذاكرتها..!

 

الخوف يتسكع الطرقات بين رفات الوهم، وقسوة الحقيقة..!

 

كمعطف يتوق البرد إليها، ويجلو صدرها رفيف التفاح..!

 

عين الصقر نافذة في السماء؛ فاتخذ من علوها تواضعاً.

 

صيرتني غيمة تختال بين أشعة الشمس.. وتداعب خيوط نورها.. فما حال رنيمها هذا اليوم.. فقد استوطنت روحها مقلتي؟!

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/20



كتابة تعليق لموضوع : مرافئ على ضفاف الأبجدية..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الشيخ
صفحة الكاتب :
  زينب الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بمن نحلف ؟  : مصطفى الهادي

 الاعلان عن تشكيل ائتلاف سياسي جديد في البرلمان

 ((رواية فندق السلام )) للأديب محمد سعد جبر ألحسناوي  : حميد الحريزي

 المرجع المدرسي: العالم الاسلامي لا ينهض الا باتباع اهل البيت (ع) واسرائيل لا تزول إلا بدماء المجاهدين على طريق الحسين(ع)  : الشيخ حسين الخشيمي

 المراه والولوج إلى مهنة المتاعب  : علي الغزي

 العراق والتدمير الذاتي  : د . عبد الخالق حسين

 لجنة برلمانية تخصص أموالا لقناة الحضارة الفضائية والوزير يرد بطرد عاملين فيها ونقل الباقين الى مناطق نائية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تنجز 154 فحصاً انشائياً لمشروع تأهيل مبنى الزقورة في بغداد  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 صحابي في ضيافة مهرجان الامام الباقر (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 تطورات ومتغيرات دراماتيكية في خضم فوضى ألازمة السورية؟؟  : هشام الهبيشان

 وزير الصناعة والمعادن يوزع قطع الاراضي على منتسبي مصنع العز ويؤكد سعيه ومتابعته الجادة لشمول جميع موظفي شركات الوزارة سواء من خلال توزيع الاراضي او بناء وحدات ومجمعات سكنية   : وزارة الصناعة والمعادن

 فريق الخبراء الوطني ينهي بنجاح جولة المفاوضات الاولى مع الهيئة الاستشارية الدولية لليونسكو  : اعلام وزارة الثقافة

  هَمَسَ بالتّقوى  : رحيمة بلقاس

 ما أحسنه من حديث! وما أصعبها من شروط!  : امل الياسري

 أثار أقدام شهيد..  : رحمن علي الفياض

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net