صفحة الكاتب : محمد السمناوي

عيد الغدير يوم تنصيب الأوصياء
محمد السمناوي
نعيش اليوم في وسط اجواء مليئة بالفتن والمحن والاضطهاد ، والاضطرابات في المنطقة ، وقد ورثت هذه الأمة ذلك بسبب ابتعادها عن قادتها المعصومين المنتجبين ، وعلى رأسهم الامير الامام علي بن ابي طالب عليه السلام .
فكل مشكلة في تاريخ الانسانية القديم ناتج عن الابتعاد الفكري والعقدي والديني عن أوصياء أنبيائهم .
عيد الغدير يوم من الأيام الإلهية المهمة في تأريخ الاسلام والمسلمين ، وهو من الأعياد المهمة ، وأول من اتخذه عيدا هو رسول الانسانية ، وخاتم النبيين محمد بن عبد الله صلى الله عليه واله وسلم ؛ حيث جمع فيه ذلك اليوم المبارك مائة وعشرين الف مسلم في غدير خم سنة عشرة هجرية اي قبل شهادة النبي الخاتم صلى الله واله وسلم بشهرين ، والسبب في ذلك أرد النبي ان يحتفل مع المسلمين بتنصيب الامير علي بن ابي طالب عليه السلام إماما وخليفة على المسلمين جميعا ، وهذا اليوم كان يطمع به اليهود ان يكون لهم ولاتخذوه عيدا حينما ذكروا قوله تعالى : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ) ، حينما ذكروها امام عمر بن الخطاب كما في صحيح مسلم ، ولابأس هنا ان نذكر نص تلك الراوية روى البخاري ومسلم من حديث طارق بن شهاب، عن عُمر بن الخطَّاب - رضي الله عنْه - أنَّ رجلاً من اليهود قال له: يا أميرَ المؤمنين، آيةٌ في كتابِكم تقرؤونَها، لو علينا - معشرَ اليهود - نزلت لاتَّخذنا ذلك اليوم عيدًا، قال: أيّ آية؟ قال: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا ﴾، قال عمر: \"قد عرفْنا ذلك اليوم، والمكان الَّذي نزلت فيه على النَّبيّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - وهو قائمٌ بعرفة يوم جمعة(1) .
أقول : في التراث اليهودي القديم ان في نفس اليوم الذي نصب في الامير علي عليه السلام قد انتصر فيه موسى عليه السلام على السحرة ، وقد ذكر أيضاً ان في نفس ذلك اليوم جعل الله تعالى تلك النار على نبي الله ابراهيم بردا وسلاما ، وقد تم تنصيب وصي موسى عليه السلام وخليفته يوشع بن نون ، وجعل فيه عيسى بن مريم عليه السلام شمعون الصفا وصيا له ، وكذلك نبي الله سليمان بن داود قام بتعين وصيه اصف بن برخيا . وكذلك كل نبي قام بتعيين وصيا له في إدارة البلاد والعباد من بعدهم فبعض الامم ضلت ولم تهتد بسبب ابتعادها عن الوصي الشرعي ، وهكذا الحال في نبوة وإمامة الديانة الاسلامية الخاتمة المتمثلة بالنبي ووصيه بالحق الامام علي بن ابي طالب عليه السلام . 
فيوم الغدير هو من الأيام الإلهية الكبرى الذي أجرى الله فيه سننه ، وهو تعيين وتنصيب خليفة ووزير لكل نبي من أنبيائه من ادم الى الخاتم عليهم آلاف التحية والصلاة وعلى نبينا واله وسلم
يوم الغدير هو ارتباط بجميع الانبياء مع اوصيائهم وخاتم الأوصياء هو علي بن ابي طالب عليه السلام وهو افضل أوصياء الله تعالى .
في الغدير علينا ان نعرف المنهج الحقيقي للولاية العلوية ، وهذا العيد يأتي بعد عيدين الاول عيد الفطر الذي قد نقى العبد المؤمن نفسه وقام بتزكيتها بالصيام والقيام وتلاوة القران ، وبهذا المستوى التكاملي ، والمعنوية العالية يستقبل عيدا اخر الا وهو عيد الأضحى المبارك ، بعد ان قام بتلبية النداء الالهي في حج بيت الله الحرام والوقوف في عرفات ، وينتهي به المطاف ليستقبل يوم الغدير ؛ لينتخب فيه ، ويبايع يعسوب الدين وإمام المتقين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام .
كما نلفت الأنظار الى اي عملية انتخاب تجرى اليوم في العالم سواء برلمانية نيابية ، او محلية لمجالس الحكم في المحافظات على الأمة ان تنتخب من يحمل فكر وأخلاق ومنهج ميزان الاعمال ، وعدل القران ، الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ، الذي كان يجوع وينام خالي البطن من اجل إشباع الفقراء والمساكين والمحرومين ، ويعرى ، ويلبس الثياب المرقعة من اجل ان يكسو غيره من المحتاجين .
في ذكرى يوم عيد الغدير نحن اتباع أهل البيت عليهم السلام علينا ان نحتفل بها كما هو موروث في الشرع المقدس ، وبطريقة حضارية والعالم اليوم يتطلع لهذه المناسبة ، التي هي الحمد والشكر لكمال الدين ، وتمام النعمة الإلهية الكبرى ، وينبغي العمل فيه بالمأثور ماروي عن اهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام من استحباب تحسين الملبس والتزين والتطيب للرجال فقط دون المرأة لحرمة ذلك للأجنبي ، وإظهار الفرح والسرور بالطريقة التي تناسب مقام النور الالهي المتجلي بخاتم الأوصياء علي بن ابي طالب عليه السلام . 
نعم حمل الزهور والورود هذا جميل وحضاري ، ورمي النفيات والأوساخ على الارض امر جداً لايناسب هذه العاصمة العلمية والثقافية ، الاحتفال وإظهار السرور والفرح امر حسن ومستحب في يوم الغدير ، لكن الصفير والتصفين وسماع الأشرطة الغنائية المحرمة التي أصبحت ظاهرة جداً سيئة يصعب علاجها .
ربما بعض النساء تفهم من عبارة المحدث القمي طاب ثراه في المفاتيح من استحباب التزين في يوم الغدير !
الجواب : التزين المراد به هو لبس الثياب الجميلة النظيفة والطاهرة لكلا الجنسين شرط ان لا تكون فيها فتنة نوعية ، وإثارة الشهوة من الطرفين خصوصا زيارة الغدير التي هي من الزيارات الضخمة جدا ، ويكثر الاختلاط والمزاحمات في الأزقة والشوارع القريبة من الروضة العلوية ، وهذه من المشاكل الكبيرة أيضاً التي ينبغي على الجهات المعنية ان تضع الحلول لمدينة النجف مركز العلم والفقاهة الشرعية ، ولا يناسب فيها ان يكون الزائر او الزائرة على نحو الخصوص متزينة بالحلي والذهب ، ومساحيق التجميل التي حرم منها بعض الأزواج اثناء الخلوة ، وقد بذلت امام الأجانب والغرباء ، وهذه الظاهرة المحرمة تشوه سمعة هذا الاحتفال ، وعدم شكر الله تعالى على هذه النعمة الولايتية العظيمة التي يحتفل بها القديسين والملائكة والصديقين والأولياء في عالم الملكوت قبل عالم الملك ، ويحرم الزائر او الزائرة من المصافحة مع الملائكة بسبب عدم فهمه وجهله بطريقة الاحتفال ، وقد ورد ور في الأثرعن الامام الصادق عليه السلام : ( يا أهل الكوفة لقد أعطيتم خيرا كثيرا وأنتم لممن امتحن الله قلبه للإيمان مستذلون مقهورون ممتحنون، ليصب البلاء عليكم صبا ثم يكشفه كاشف الكرب العظيم. والله لو عرف الناس فضل هذا اليوم بحقيقته لصافحتهم الملائكة في كل يوم عشر مرات)(2). 
وعن الرضا عليه السلام قال: إذا كان يوم القيامة زفت أربعة أيام إلى الله كما تزف العروس إلى خدرها، قيل: ما هذه الأيام؟ قال:
يوم الأضحى ويوم الفطر ويوم الجمعة ويوم الغدير، وان يوم الغدير بين الأضحى والفطر والجمعة كالقمر بين الكواكب، وهو اليوم الذي نجا فيه إبراهيم الخليل من النار، فصامه شكرا لله، وهو اليوم الذي أكمل الله به الدين في إقامة النبي عليه ا لسلام عليا أمير المؤمنين علما وأبان فضيلته ووصايته، فصام ذلك اليوم، وانه اليوم الكمال ويوم مرغمة الشيطان، ويوم تقبل اعمال الشيعة ومحبى آل محمد، وهو اليوم الذي يعمد الله فيه إلى ما عمله المخالفون فيجعله هباء منثورا.
وهو اليوم الذي يأمر جبرئيل عليه السلام ان ينصب كرسي كرامة الله بإزاء بيت المعمور ويصعده جبرئيل عليه السلام وتجتمع إليه الملائكة من جميع السماوات ويثنون على محمد ويستغفرون لشيعة أمير المؤمنين والأئمة عليه السلام ومحبيهم من ولد آدم عليه السلام، وهو اليوم الذي يأمر الله فيه الكرام الكاتبين أن يرفعوا القلم عن محبي أهل البيت وشيعتهم ثلاثة أيام من يوم الغدير، ولا يكتبون عليهم شيئا من خطاياهم كرامة لمحمد وعلى والأئمة.
وهو اليوم الذي جعله الله لمحمد وآله وذوي رحمه، وهو اليوم الذي يزيد الله في حال من عبد فيه ووسع على عياله ونفسه واخوانه ويعتقه الله من النار، وهو اليوم الذي يجعل الله فيه سعى الشيعة مشكورا وذنبهم مغفورا وعملهم مقبولا.
وهو يوم تنفيس الكرب ويوم تحطيط الوزر ويوم الحباء والعطية ويوم نشر العلم ويوم البشارة والعيد الأكبر، ويوم يستجاب فيه الدعاء، ويوم الموقف العظيم، ويوم لبس الثياب ونزع السواد، ويوم الشرط المشروط ويوم نفى الهموم ويوم الصفح عن مذنبي شيعة أميرا لمؤمنين.
وهو يوم السبقة، ويوم اكثار الصلاة على محمد وآل محمد، ويوم الرضا، ويوم عيد أهل بيت محمد، ويوم قبول الأعمال، ويوم طلب الزيادة ويوم استراحة المؤمنين ويوم المتاجرة، ويوم التودد، ويوم الوصول إلى رحمة الله، ويوم التزكية، ويوم ترك الكبائر والذنوب ويوم العبادة ويوم تفطير الصائمين، فمن فطر فيه صائما مؤمنا كان كمن أطعم فئاما وفئاما - إلى أن عد عشرا، ثم قال: أو تدرى ما الفيام؟ قال: لا، قال: مائة ألف.
وهو يوم التهنئة، يعنى بعضكم بعضا، فإذا لقى المؤمن أخاه يقول: الحمد لله الذي جعلنا من المتمسكين بولاية أمير المؤمنين والأئمة عليهم السلام، وهو يوم التبسم في وجوه الناس من أهل الايمان، فمن تبسم في وجه أخيه يوم الغدير نظر الله إليه يوم القيامة بالرحمة وقضى له الف حاجة، وبنى له قطرا في الجنة من درة بيضاء، ونضر وجهه (3)، كهذا يجب ان نستشعر بهذا العيد ، واستحضار هذه المعاني في الذهن ، كما نلفت الانتباه الى ان زيارة الغدير يستحب زيارتها في كل يوم عن قرب او بعد ، وقد أشار الشيخ المحدث عباس القمي طاب ثراه في كتابه (4) ، في اخر زيارة الغدير :( قد اومأنا في كتاب هدية الزائر ينبغي زيارة الغدير في كل يوم عن قرب أو عن بعد وهذه فائدة يغتنمها الشائقون لسلطان الولاية ). 
كما ينبغي على الزائر ان يغوص في أعماق الزيارة ويتأمل بمفرداتها ؛ لان روح الزيارة وثمرتها هي بالمعاني لا الألفاظ ، ويوجد العديد من المطالب العقدية والنكات التاريخية المهمة التي يسردها الامام الهادي عليه السلام .
والذي يتأمل قليلة بهذه الزيارة يجد انها خلاصة وعملية فهرسة التاريخ والأحداث المهمة من صدر الاسلام والبعثية النبوية والى يوم تعيين الامام في غدير خم ثم الأحداث والحروب والصراعات الداخلية المقصودة التي شغلت الأمة من الاستفادة من العلوم والمعارف والفكر الديني الاصيل الذي يحمله الامام علي بن ابي طالب عليه السلام .
كما ان هناك نصوص مهمة ينبغي لشيعة اهل البيت عليهم السلام الوقوف عندها ، ومن تلك النصوص المهمة 
منها : واشهد انك أخو النبي ووصيه ووارثه ، وان الشاك فيك ماامن بالله .
هذا النص الذي يستفاد منه نفي التوحيد عن المنكر والجاحد للخلافة والإمامة .
منها : ياعلي ما أمن بي من جحد ولايتك .
وهذا النص دال على نفي الإيمان بالنبوة لمن يجحد ولاية الوصي الامام علي بن ابي طالب عليه السلام .
ويوجد الكثير من تلك الفقرات المهمة التي ينبغي ان تسلط عليها الأضواء والبحوث العلمية الأكاديمية ، وفي الختام ينبغي ان نحمد الله ونشكره على نعمة الولاية ، وجعلنا الله وإياكم من المتمسكين بها . 
والحمد لله اولا وآخرا . 
 
 
المصادر والهوامش : 
 
(1) - البخاري ص 32 برقم 45، وصحيح مسلم ص 1207 برقم 3017.
(2)- نص الرواية : ( عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، قال: كنا عند الرضا عليه السلام والمجلس غاص بأهله فتذاكروا يوم الغدير، فأنكره بعض الناس، فقال الرضا عليه السلام: حدثني أبي، عن أبيه عليهما السلام قال: إن يوم الغدير في السماء أشهر منه في الأرض، ان لله عز وجل في الفردوس الأعلى قصرا، لبنة من ذهب ولبنة من فضة، فيه مائة ألف قبة من ياقوتة حمراء ومائة ألف خيمة من ياقوت أخضر، ترابه المسك والعنبر فيه أربعة انهار: نهر من خمر ونهر من ماء ونهر من لبن ونهر من عسل، حواليه أشجار جميع الفواكه، عليه طيور أبدانها من لؤلؤ وأجنحتها من ياقوت تصوت بألوان الأصوات.
فإذا كان يوم الغدير ورد إلى ذلك القصر أهل السماوات يسبحون الله ويقدسونه ويهللونه، فتطاير تلك الطيور فتقع في ذلك الماء وتتمرغ على ذلك المسلك والعنبر، فإذا اجتمعت الملائكة طارت تلك الطيور فتنفض ذلك، وانهم في ذلك اليوم ليتهادون نثار فاطمة عليها السلام فإذا كان آخر اليوم نودوا: انصرفوا إلى مراتبكم فقد امنتم من الخطأ والزلل إلى قابل في مثل هذا اليوم تكرمة لمحمد وعلي عليه السلام.
ثم التفت فقال لي: يا ابن أبي نصر أين ما كنت فاحضر يوم الغدير عند أمير المؤمنين عليه السلام، فان الله تبارك وتعالى يغفر لكل مؤمن ومؤمنة ومسلم ومسلمة ذنوب ستين سنة ويعتق من النار ضعف ما أعتق من شهر رمضان وليلة القدر وليلة الفطر ولدرهم فيه بألف درهم لاخوانك العارفين وأفضل على اخوانك في هذا اليوم وسر فيه كل مؤمن ومؤمنة.
ثم قال: يا أهل الكوفة لقد أعطيتم خيرا كثيرا وانكم لمن امتحن الله قلبه للايمان، مستذلون مقهورون ممتحنون يصب البلاء عليهم صبا، ثم يكشفه كاشف الكرب العظيم، والله لو عرف الناس فضل هذا اليوم بحقيقته لصافحتهم الملائكة في كل يوم عشر مرات، ولولا انى أكره التطويل لذكرت فضل هذا اليوم وما أعطاه الله لمن عرفه. انظر إقبال الاعمال ج2 ص 269، وبحار الأنوار ج 94 ص 119، راجع التهذيب ج 2 ص 8، مصباح المتهجد ص 513، مصباح الزائر الفصل
السابع، الاقبال ص 685.
(3)- إقبال الاعمال ج2 ص 260 .
(4)- مفاتيح الجنان بتصرف اخر زيارة الغدير المروية عن الامام علي بن محمد الهادي عليهما السلام . 

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/25



كتابة تعليق لموضوع : عيد الغدير يوم تنصيب الأوصياء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : نداء علي ، في 2018/08/30 .

احسنت بارك الله فيك كل عام وانتم بخير والحمد لله على الولاية




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء كرم الله
صفحة الكاتب :
  علاء كرم الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القضاء يستقدم وزير الدفاع بتهمة التشهير

 التخطيط والمتابعة تقيم محاضرة حول قانون انضباط موظفي الدولة  : وزارة النقل

 من مذكرات نخلة  : علي حسين الخباز

 ترسانة داعش في الأنبار بدأت تنضب على أيدي القوات العراقية

 منصب البابا بين السيمونية الخفية ، والرشوة العلنية .وما خفي كان اعظم !  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 طائرات تجسس تركية تكثف استطلاعاتها شمال العراق

 حلول المشاكل الأسرية في أمسية ثقافية بمنتدى أضواء القلم   : لطيف عبد سالم

 الكاريزما تهرم أيضا ً .. وداعا ً مام جلال !؟.  : نجاح بيعي

 رسالة من ولدي  : رائدة جرجيس

 مقتل 15 من مجرمي "داعش" بينهم العقل المدبر لاقتحام جامعة الانبار

 أحمد راضي.. من الملعب الكروي الى الملعب الطائفي  : فالح حسون الدراجي

 الإعلام العراقي من سلطة رادعة الى سلطة تابعة  : واثق الجابري

 الحوثي وفرضية التوازنات الجديدة  : منتظر الصخي

 الحلبوسي: لست وحدي مزوراً..!  : محمد جعفر الحسن 

 سيادة الرئيس..لا تفتحوا جرح الكويت الدامي!!  : حامد شهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net