صفحة الكاتب : زياد اللامي

مرة ثانية علي الابراهيم وكيل وزير التربية
زياد اللامي
مع تأسفي الشديد لما يحصل في العراق من موجة الاغتيالات والتفجيرات بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة وهي تحصد ارواح المواطنيين الاشراف والفقراء الذين لاحول لهم من جراء سوء سياسات وتصرفات وسرقات البرلمانيين والمسؤولين في الدولة على كافة مستوياتها , نجد ان تلك الحالة يتألم اليها الشعب ويحزن لما فقده من اخا او صديقا , املاً ان يجدوا الحس الوطني والتعامل الحسن عند مراجعاتهم الى الوزارات الخدمية او الحصول على مستحقاتهم كونهم اولاد شهداء او اشقاء شهداء ولهم علينا حق ونحترمهم , المهم في هذا الموضوع , ان السيد علي الابراهيمي واقول السيد احتراما للمخاطبة لااكثر ولا اقل مع ان هذا الشخص لايستحق هذا الوصف , لسبب بسيط هو تحايله على جميع المراجعين والتهرب منهم , فقد اتصل بي احد الاشخاص ممن اكملوا الدراسة الجامعية وهو من عائلة  مكافحة واعدم والده وقتل اخاه اثناء التفجيرات , ليحصل على تعين حاله حال بقية الناس , فراجع السيد الوكيل الاقدم فلم يثمر منه باي جواب وكانت المقابلة تتجدد بالتأجيل لعدة اشهر بحجة ان علي الابراهيمي مشغول بالاجتماع بالمداولة بالسفر با.... با ......) , مع العلم ان الذي عنده توصية او ورقة من الشيخ او السيد او احد اقربائه يدخل للمكتب بحجة ان معاملته تحتاج الى بصمة او التوقيع امام السيد الوكيل وهكذا يبقى الفقير كل شيىء ضده , والغريب في الامر ان علي الابراهيمي يقول انه من انصار الشهيد الاول وفي جبهته علامة محفورة تدلل على ان الشخص قضى معظم أوقاته بالمناجاة والصلاة وهذا يبان ويشاهده أي مراجع او اي شخص  يلتقي به, وحين تجد ان مسؤول يحمل في طياته علامات مضيئة من التعبد والايمان او ربما العكس كما يقال حرق تربة الصلاة ووضعها على جبينه , المهم وانت تلتقي بهذا الرجل ستشعر بالفرح والسعادة لان جميع مشاكلك قد تذللت وانصفك عبر الاستماع بأذن صاغية كون الدين والالتزام به مسؤولية وحمل ثقيل ويتطلب الاستماع وحل وانصاف الناس,ولكن العكس ما نراه في شخصية علي الابراهيمي الذي لايمتلك اي ذرة من الشعوربالمسؤولية مجرد انه يعد ايام لكي يحصل على راتبه وزيادة مدخولاته الشهرية , وما سمعنا حينما وصف المدرس المتعوب في يقضاته والمستبيح عصارة فكرة بوصف ( المطي  ) يكفيك انه لايحترم هذه المهنة التي قدسها رسول الله محمد صلى الله عليه واله , كونه المعلم الاول للبشرية ومنقذ الانسانية , وحينما اصدرت الحكومة قرار بابعادة اخذ يتملق ويذهب يوميا الى السيد مقتدى الصدر حتى قال لي احد المسؤولين في وزارة التربية انه وقع تقبيل عى رجلي السيد مقتدى في سبيل اعادته الى منصبة, ومن اجل ذلك كيف تستطيع ان تتعامل مع هكذا من البشر , فلم اسمع يوما من الايام ان شخصا دخل مكتب علي الابراهيمي في وزارة التربية وخرج مبتسما وأبتهل الى الله بالقنوات اليه , مع العلم هو من عائلة فقيرة عاشت الضيم والتعب , فهو اقرب أنسان الى العوز والفقر ويجب ان يحس بمعاناة والألم الاخرين , وكان متوقعا منه حينما تدرج حتى وصل الى هذه المسؤولية ان يكون نصيرا للفقراء والمظلومين , وسبحانه الله مغير الاحوال واليوم نجد علي الابراهيمي هو اشد اعداء الفقراء والمظلومين , فهو لايختلف عن وصفنا الاول عن حالة التفجيرات بالعبوات والسيارات المفخخة كلاهما يؤذي ويؤلم الشعب مع الاختلاف في التنفيذ , وسمعت من امرأة  تراجع في تعين أبنتها ان سحبت التعينات بالكرات تجمد بعض الكرات لصالح بعض المتنفذين في الوزارة حينما يتم السحبه تخرج تلك الكرات المجمدة او شديدة البرودة لان فيها توصيات ,هنا لا اريد ان اتهم علي الابراهيمي ربما لايعرف تلك الاعمال وانا متأكد انه لايعرفها وعليه ان يأخذ الحيط والحذر منها , فاتمنى من الوكيل الاداري ان يصدق بالقول ويفتح بابه الى المراجعين كما كان باب علي عليه السلام مفتوح للمسلمين  فهو ولد من رحم الفقراء وكيف وصل الى هذا المنصب الله اعلم !!!!!!!!!!! وارجوا ان يتعامل بصق الذي ينقصه كثيرا كثيرا ولا يبتعد عن الشعب كي لايسحقه فالشعب اقوى من الطغاة, وصدق اميرنا علي عليه السلام حينما قال الناس ثلاث اصناف واحد من تلك الاصناف ( همج رعاع وينعقون وراء كل ناعق ) وتذكر ياعلي الابراهيمي ان المسؤولية زائلة والدين وكلمة الله باقية الى يوم التلاقي
  

  

زياد اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/30



كتابة تعليق لموضوع : مرة ثانية علي الابراهيم وكيل وزير التربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : زمن سعيد الباوي ، في 2013/10/30 .

تحية الى الاخ زياد اللامي المحترم
لي قصة مع هذا الرجل وهو باطل والله والله يوما ما راجعته ولم يستقبلني ذلك لطلبي منه عام لجميع معلمي ومدرسي العراق
حيث كنا نريد زيادة رواتبهم وحرسه ابعدني عنه وكنا بالانتظار ثلاثة احدنا امراه اخذ معاملتها وانصرف وكاننا لسنا بشر امامة ومن المؤسف هذا يمثل التيار الصدري
وادعو كل القيادات والكتل الطائفة الشيعية اختار قيادات مؤهلة ومحترمة وتئهلها هي بنفسها ولا تسمح لها التلاعب وتعمل لنفسها وبالتالي من هذا النوع يشئ للكل
تحية للاخ زياد وكلامك مضبوط




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . عبد الرضا عليّ
صفحة الكاتب :
  ا . د . عبد الرضا عليّ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خليفةُ اللهِ : من تسنُّمِ الذاتِ إلى ضياع الهوية  : رضي فاهم الكندي

 تقرير ميداني لمجمل العلميات العسكرية في جميع قواطع العمليات ليوم الاثنين

 أمطار غزيرة وعواصف رعدية.. "مكونو" يصل الى عمان

 كربلاء رمز المواجهة  : لؤي الموسوي

 تزايد الازمات وعجز ايجاد الحلول  : عمر الجبوري

 سفارة ومنح مالية مقابل إعادة "الهاشمي" و"العيساوي" تحت مسمى "المصالحة الوطنية"  : محمد شفيق

 فضائيات الأجندات المشبوهة ..!  : فراس الغضبان الحمداني

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع وفد عصائب اهل الحق تعزيز الاسناد الطبي لمقاتلينا الابطال  : وزارة الصحة

 فحوصات تشخيصية متفردة للمركز الوطني للمختبرات التعليمية في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 للسنة السابعة على التوالي أمانة مسجد الكوفة تواصل برنامجها الثقافي لشهر رمضان الفضيل  : عقيل غني جاحم

 الطلاق علة التفكك و الانهيار في المجتمعات  : حسن حمزه العبيدي

 كلاب الإرهاب.. وكلاب الحكومة !!  : انس الساعدي

 قانون تمويل الحملات الأنتخابية الجديد بالجزائر المزايا والعيوب  : نعيمة سمينة

 بعد أن فقدت نصف مقاعدها النيابية .. الجبهة العراقية للحوار الوطني تغلق العديد من مكاتبها  : منصور الراوي

 الوزراء اغتالوا البطاقة التموينية والنواب يندبونها  : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net