صفحة الكاتب : د . محمد سعيد التركي

الحلقة الأربعون السياسة الخارجية والجهاد صفة الدولة الإسلامية (دولة الخلافة)، مطلب المسلمين الأعظم
د . محمد سعيد التركي
السياسة الخارجية هي رعاية شؤون الأمة فيما يتعلق بالعلاقات مع الدول الأخرى، وإن المحور الأساسي التي تدور حوله السياسة الخارجية للدول هو الحفاظ على وجهة نظرها في الحياة أي على مبدئها، أي عقيدتها ونظامها المنبثق من هذه العقيدة، رأسمالية ديمقراطية، شيوعية، الإسلام .
 
حفاظ الدول على وجهة النظر في الحياة (المبدأ)، تتم ابتداء من قوة سلطان الأمة التي تحمل وجهة النظر هذه، حيث يقوى سلطان هذه الأمة أو تلك بقوة قناعتها بما تحمل من عقيدة، فإذا ما زاد إيمانها بعقيدتها، زاد تمسكها بها.
 
قوة تمسك الأمم بعقيدتها والنظام المنبثق عنه كما ذكرنا يأتي من قوة صدق العقيدة، وقوة القناعة العقلية بهذه العقيدة، وقوة موافقتها لفطرة الإنسان، فإذا ما تم ذلك، كانت فاعلية العقيدة والنظام المنبثق عنها هي التي تدفع بالأمة إلى التمسك بعقيدتها، والعمل لحمل هذه العقيدة فيما بينها، وصيانتها من كل ما يخالفها، والذود عنها، حتى تصبح العقيدة على هذا الأساس متجسدة بشكل كلي في الأمة، بمجموعها وفي كل فرد فيها، حتى تصبح الأمة كأنها كتلة واحدة وجسد واحد .
 
إذا ما تم لأمة من الأمم تحقيق هذه الشروط والأحوال في نفسها، كانت من أقوى الأمم وأعظمها (أقول هنا الأمم، وليس الدول)، وكانت الأمة نفسها درعاً حصيناً لدولتها وحاكمها، ونموذجاً يُحتذى به في العالم المجاور والبعيد، وكانت هي المؤثر الشديد على سياستها الخارجية تجاه الدول الأخرى، وعنصراً هاماً في انتقال فكرها وعقيدتها للدول الأخرى.
 
ولو استعرضنا الإسلام على ما ذكرنا، لوجدنا الإسلام كوجهة نظر (مبدأ) في الحياة، والأمة الإسلامية كنموذج حي قائم حتى عهد قريب، لوجدناهما الصورة المثالية العظمى الفاعلة في العالم، والتي كانت وما زالت مهيبة إلى يومنا هذا، ولذلك كانت السياسة الخارجية في دولة الخلافة لا يهزها هزيمة في معركة، أو خروج جيشها مهزوماً من أرض ما، لأن الأمة كلها مجتمعةً كانت تقف وراء حاكمها المُنصّب ببيعتها (أياً كانت صفة تلك البيعة)، وتقف وراء هذا الجيش، ووراء السياسة الخارجية .
 
ولذلك فإن الدول عادة ما، تعمل من خلال سياستها الخارجية وأعمال السياسة الخارجية على نشر فكرتها وفرض عقيدتها على الشعوب والأمم الأخرى، لأنها إن فعلت ذلك كُفيت شر تلك الشعوب المخالفة لها، وتحولت تلك الشعوب بالتالي من عدو مخالف إلى حليف مناصر، أو تسير في فلكها، إن لم تكن قد أصبحت جزءاً منها .
 
ولذلك نجد الأمريكان والأوروبيين، وأمثالهم من الرأسماليين، يُلقون بكل قواهم تجاه السياسة الخارجية، إما عن طريق الاحتلال المباشر لبلدان العالم الضعيفة، أو غير المباشر للأضعف منها، أو العمل الدؤوب على نشر الديمقراطية الواهمة للشعوب الضالة، حتى تتمكن من السيطرة على تلك الشعوب سيطرة فكرية عقدية، فتطوعها لخططها الخارجية الإستنزافية.
 
وعلى هذه الفكرة تقوم السياسة الخارجية الرأسمالية المنبثقة أصلاً من عقيدتها وعقيدة الأمة التي تقودها، برفع مستوى المعيشة لشعوبها على حساب دماء الآخرين، لتحقيق مستوى عال من الرفاهية يحقق السعادة (أكبر نصيب من المتع الجسدية) لدى شعوبها، لكسب رضا شعوبها وكسب تأييدها، وإرغام الشعوب على السكوت عن الجرائم التي تقترفها في حق بلدان الدول الضعيفة في أنحاء العالم.
 
أما في الاشتراكية ومنها الشيوعية، فإن فكرة السياسة الخارجية ليست بعيدة عن الرأسمالية، إلا أنها تعتمد بشكل رئيس على نشر الفكر الشيوعي، من خلال زرع أحزاب شيوعية في البلدان، خاصة الإسلامية منها، حتى تصل إلى الحكم في تلك البلدان، بدعم مادي وسياسي قوي، فتجعل تلك البلاد خاضعة لها بشكل غير مباشر، أو تُسيّرها في فلكها، أو تقوم إلى جانب ذلك باحتلالها.
 
أما في الإسلام، فإن السياسة الخارجية تقوم على أمر الله سبحانه وتعالى للمسلمين بتكليفهم بحمل الإسلام للأمم الأخرى حملاً فكرياً، عقدياً، عادلاً، سلماً، أي أن تكون حمل الدعوة الإسلامية هي المحور التي تدور حوله السياسة الخارجية. أو إزالة حكام البلاد التي يُراد فتحها عن طريق الحرب، لمنعهم من الوقوف دون هذه الدعوة وهذا الأمر المبارك، بعد تخيير هؤلاء الحكام بالدخول في الإسلام وتطبيق نظام الإسلام، حتى يتيحوا لشعوبهم العيش بنظام الإسلام الحق العادل، أو على الأقل التعرف على الإسلام ودراسته، وإعطاء الشعوب الفرصة للاختيار بين الدخول فيه، أو البقاء على غيره من دين،،، أو خضوع الدولة للجزية، فإن أبى الحكام، كانت عليهم الحرب لإزالتهم، وليس لاحتلال بلدان شعوبهم أو استنزاف ثرواتهم أو تدمير صناعاتهم وزراعاتهم ثم إخضاعهم للعبودية (كما تفعل أمريكا وأوروبا وغيرهم اليوم بالشعوب والبلدان)، وإنما الجهاد والسياسة الخارجية هي لإزالة من يقف في طريق الدعوة الإسلامية، ويقف في طريق تطبيق نظام الإسلام العادل على الناس كافة، المسلم منهم وغير المسلم، وتطبيق نظام الإسلام عليهم رحمة وهدى من رب العالمين .
 
هذه الكيفية لحمل الدعوة في الإسلام للخارج، كما هي في الداخل، وهي أمر من الله سبحانه وتعالى نافذ، وهي الطريقة الشرعية التي يجب على المسلمين تطبيقها في السياسة الخارجية، وهي التي إن لم تكن قائمة وجب إقامتها، وهي التي إن لم تكن قائمة أثم المسلمون جميعهم، كل على قدر قوته وطاقته وتكليفه .
 
السياسة الخارجية والجهاد في الإسلام كلٌ لا يتجزأ مع العقيدة الإسلامية ودولة الخلافة، ولا ينفصل بعضه عن بعض، وعلى أساس هذا الحكم تقوم كل السياسات والأعمال السياسية الخارجية، فلا سلطان لغير المسلمين على أراضي المسلمين، ولا معاهدات عسكرية مع العدو، وما يلحق بها من معاهدات سياسية، أو تأجير مطارات للعدو وما شابه ذلك، ولا سماح للعدو ببناء قواعد عسكرية على أراضي المسلمين، ولا تجارة ولا صناعة ولا زراعة، إذا لم تكن جميعها تخدم السياسة الخارجية القائمة على الدعوة إلى الإسلام والجهاد في سبيل الله، وتخدم لأن تكون العزة لله ولرسوله وللمؤمنين.
 
وإن حدود الدولة الإسلامية (دولة الخلافة) هي فقط مع بلاد غير المسلمين من الأعداء المحاربين فعلاً أو حكماً، وهي ليست مرسومة ولن تكون، ولا يمكن رسمها، فهي حدود متحركة، بتحرك جيوش المسلمين التي لا تقف عند نقطة محددة، وإن السياسة الخارجية والجهاد يعملان لألا يكون لغير المسلمين (أمريكا أو أوروبا أو الأمم المتحدة أو مجلس الأمن أو منظمة التجارة العالمية، أو البنك الدولي أو صندوق النقد الدولي أو محكمة العدل الدولية أو منظمة حقوق الإنسان أو منظمة اليونسكو أو غيرهم، والقرارات الصادرة من هذه المؤسسات) سلطان على الدولة الإسلامية أو قراراتها، أو أعمالها أو تحركات جيوشها، أو اقتصادها أو حرية قراراتها .
 
هذه هي السياسة الخارجية في الدولة الإسلامية والتي ستقوم بإذن الله قريباً، كما وعد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهي التي كانت وستسير عليها السياسة الخارجية إن شاء الله، لتعز بها الإسلام وأهله وتذل بها الشرك وأهله، وتنشر الخير في العالم أجمع، وتدمغ كفر وفجور وطغيان أمريكا والعالم الغربي الحاصل في العالم اليوم . 
 
قال سبحانه وتعالى في سورة التوبة 36
وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة القصص 83 
تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ
وقال الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة120
وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ 
قال الله تعالى في سورة الأنفال 39
وقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ 
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة النساء 141 
وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً
 
http://dralturki.blogspot.com/2009/02/blog-post.html

  

د . محمد سعيد التركي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الثالثة والأربعون كيفية تغيير واقع الأمة المنهج الإصلاحي  (المقالات)

    • سلسلة المعرفة :صفة الدولة الإسلامية (دولة الخلافة)، مطلب المسلمين الأعظم (42)  (المقالات)

    • سلسلة المعرفة الحلقة الواحد والأربعون النظام الاجتماعي في الإسلام – الجزء الأول  (المقالات)

    • سلسلة المعرفة الحلقة التاسعة والثلاثون سياسة التعليم  (المقالات)

    • سلسلة المعرفة الحلقة الثامنة والثلاثون النظام الاقتصادي في الإسلام الحلقة الخامسة  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الأربعون السياسة الخارجية والجهاد صفة الدولة الإسلامية (دولة الخلافة)، مطلب المسلمين الأعظم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ابو طور
صفحة الكاتب :
  محمد ابو طور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاصلاح غير ملموس  : ماجد زيدان الربيعي

 ارتفاع ضحايا تفجير الكرادة وسط اعتقال احدى الخلايا المتواطئة وتندید دولي ومحلي واسع

 صحیفة فرنسیة: "متحدون" هي الجناح السياسي لـ"داعش" الوهابي

 عمار الحكيم: استجاب لفتوی السید السيستاني الكثيرون لان نداءه خاضع للمعايير

 الأجواء الرمضانية في العتبة العلوية  : ابراهيم حبيب

 16 شهيدا و59 جریحا حصیلة تفجیرات بغداد والطوز

 الشهيد التابعي سعيد بن جبير الاسدي  : مجاهد منعثر منشد

 الوائلي يطالب الحكومات المحلية استكمال البنى التحتية لمشروع البطاقة الوطنية

 اشددْ بأزرِكَ كيْ تكونَ الغالبا  : كريم مرزة الاسدي

 الجماعه الارهابي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يستقبل وفدا من المواطنين في ناحية بني هاشم التابع لقضاء الكحلاء ..  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 العمل تتخذ اجراءات موسعة لمكافحة الاتجار بالبشر والقضاء على جميع اشكال التمييز العنصري  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بئس لمن صوت على أخراج المجرمين  : مفيد السعيدي

 سؤال هل يوجد مرجع او مجتهد يزاول مهنه معينه ام لا ؟  : ايليا امامي

 منى العميري:البرلمان صوت على تخصيص مبالغ نقدية للشعب العراقي من واردات النفط  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net