صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح163 سورة الرعد الشريفة
حيدر الحد راوي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ{19}

بينت الاية الكريمة جانبين من الناس , الاول (  أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ ) , فامن بالدعوة , واستجاب لها , وامتثل لاوامرها , (  كَمَنْ هُوَ أَعْمَى ) , لا يعلم ولم يؤمن بها , ولم يستجب , فكان اعمى البصيرة , (  إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ ) , ذوو العقول المبرأة عن مشايعة الألف ومعارضة الوهم . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ".   

وقيل انها نزلت في حمزة وأبي جهل . "تفسير الجلالين للسيوطي". 

 

الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ{20} 

بينت الاية الكريمة صفتين لاصحاب العقول الراجحة , ونستقرأها في موردين : 

1- (  الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ ) : المأخوذ عليهم وهم في عالم الذر أو كل عهد . "تفسير الجلالين للسيوطي". 

ينبغي للعقلاء ان يفوا بكل عهد يقطعوه على انفسهم ( في ما يحل ) . 

2- (  وَلاَ يِنقُضُونَ الْمِيثَاقَ ) : ما وثقوه من المواثيق بينهم وبين الله وبين العباد وهو تعميم بعد التخصيص . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ".   

لا ينبغي للعقلاء ان ينقضوا مواثيقهم , طالما كانت منسجمة مع الشريعة .  

 

وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ{21}

تستمر الاية الكريمة في بيان اولي الالباب في ثلاثة موارد : 

1- ( وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ ) : كصلة الرحم .

2- ( وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ) : وعيده جل وعلا للمذنبين والمجرمين . 

3- ( وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ ) : فيحاسبوا انفسهم قبل ان يحاسبوا .  

 

وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ{22} 

تستمر الاية الكريمة في ذكر مواصفات اولي الالباب وكان في اربعة موارد وخاتمة فيها مدح لهم : 

1- ( وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ ) : على القيام بأوامر الله ومشاق التكاليف وعلى المصائب في النفوس والأموال وعن معاصي الله . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني " , ( ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ ) طلبا لرضاه جل وعلا . 

2- ( وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ ) : اداء الصلاة المفروضة في اوقاتها . 

3- ( وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً ) : ينفقون مما اتاهم الله تعالى سرا وجهرا , لعل الغرض من الانفاق جهرا ليكونوا قدوة لغيرهم , لا رياء . 

4- ( وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ ) : في النص المبارك قولان : 

أ‌) الاساءة من الغير في حقهم , يقابلونها بالاحسان , { ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ }المؤمنون96 , { وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ }فصلت34 . 

ب‌) مهما كان المؤمن متقيا , متورعا عما حرم الله تعالى , لابد له ان يقترف سيئة , اما جهلا او غفلة او قهرا , فيسارع الى التوبة ويعالج ويعاجل الذنب بالحسنة .

الخاتمة ( أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ) , عاقبة امرهم في الاخرة , فتكون نعم العاقبة .   

 

جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ{23} 

تبين الاية الكريمة ( أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ) , ( جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا ) , العدن هو الاقامة , اي يقيمون فيها , ( وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ) , يبين النص المبارك ان من صلح من ابائهم وازواجهم واولادهم سيتبعونهم في تلك الجنات , وان لم يبلغوا ما بلغوا من الفضل , تعظيما لهم , وليسروا بهم , ( وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ ) , هناك عدة اراء حول النص المبارك فنكتفي بذكر اثنين : 

1- ابواب الجنة . 

2- ابواب القصور والغرف المعدة لهم . 

           

سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ{24} 

تضمنت الاية الكريمة قول الملائكة لهم وذلك في موردين : 

1- ( سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ) , صبرتم في الدنيا , فسلمتم من كل سوء في الاخرة .

2- ( فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) : فنعم العاقبة الجنة .         

 

وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ{25}

تنعطف الاية الكريمة لتبين وتسلط الضوء على الطرف المقابل , (  وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ ) , تماما عكس الذين ذكرتهم الايات الكريمة السابقة , ثم بينت عاقبتهم ونتيجة امرهم في موردين :     

1- ( أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ ) : الطرد من رحمة الله تعالى , وذلك في الدنيا والاخرة . 

2- ( وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ) :  سوء العاقبة في الاخرة .  

 

اللّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقَدِرُ وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ{26} 

نستقرأ الاية الكريمة في موردين : 

1- ( اللّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقَدِرُ ) : يؤكد النص المبارك ان الله تعالى يوسع الرزق لمن يشاء , ويضيقه على من يشاء , امر الرزق عائد له وحده جل وعلا . 

2- ( وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ ) :  تضمن النص المبارك موضوعين : 

أ‌) ( وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) : بما بسط لهم ونالوه فيها .

ب‌) ( وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ ) : مقارنة بين الدنيا والاخرة .         

 

وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ اللّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ{27} 

تضمنت الاية الكريمة امرين : 

1- ( وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ) اقتراحا من مشركي مكة لرسول الله محمد (ص واله), يقترحون ان ينزل الله تعالى عليه اية كعصا موسى (ع) وغيرها . 

2- ( قُلْ إِنَّ اللّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ) : ردا على اقتراحهم , من شاء الضلالة اضله الله تعالى , فلا تنفعه عند ذاك الايات الباهرات و الحجج القاطعة , ( وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ) , من طلب الحق والحقيقة , وترك العناد .     

 

الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ{28}

تبين الاية الكريمة حال  ( وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ ) , (  الَّذِينَ آمَنُواْ ) , حيث انهم امنوا بما جاءهم من عند الله تعالى , (  وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ ) , تسكن قلوبهم الى ذكره جل وعلا , انسا ورجاءا , واعتمادا عليه , (  أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) , بذكر الله تعالى وحده تأنس قلوب المؤمنين .              

 

الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ{29}

نستقرأ الاية الكريمة في موردين : 

1- ( الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ ) : الايمان بالله تعالى والعمل الصالح , الايمان بحد ذاته نافع , لكنه يفتقر الى العمل الصالح ليكمله , وايضا ان العمل الصالح يؤكد صحة وسلامة الايمان .

2- ( طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ) : في ( طُوبَى ) عدة اراء نذكر منها : 

أ‌) شجرة في الجنة . "تفسير الجلالين للسيوطي , تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ". 

ب‌) من الطيب مصدر كبشرى وزلفى ."تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني ". 

ت‌) عيش طيب . مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ".     

 

كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِيَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ{30} 

تبين الاية الكريمة ( كَذَلِكَ ) , كما ارسل الله تعالى رسلا وانبياء قبلك يا محمد (ص واله) ( أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهَا أُمَمٌ ) , ارسلك الله تعالى الى هذه الامة , حيث سبقك رسل ارسل كلا منهم  الى امته , ويلاحظ ان كلمة ( أُمَمٌ ) جاءت غير معرفة بـ ( ال ) , قد يدل هذا على هوان شأنهم فبالرغم من كل خصائصهم في العدة والعدد والبنى الجسمانية ( عمالقة وغيرهم ) اهلكهكم الله تعالى لما لم يستجيبوا لرسلهم , كذلك لا يعجز الله تعالى ان يهلك هذه الامة ان لم تستجب لرسوله الكريم محمد (ص واله) , ( لِّتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِيَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ) , لتقرأ عليهم القرآن , فيطرق مسامعهم , ويلامس مدركاتهم , ( وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَـنِ ) , يكفرون به جل وعلا , ولا يؤمنون به , ويلاحظ ان النص المبارك اورد اسمه تعالى الشريف ( الرحمن ) دون غيره من الاسماء , لذلك عدة اراء لعل منها :           

1- تفضله وتحننه جل وعلا بالرحمة , قبل العقاب والعذاب . 

2- ( الرحمن ) تشمل رحمته البر والفاجر , المؤمن والكافر . 

عندها يؤكد النص المبارك ان الله تعالى هو المتفضل بالنعمة والرحمة عليهم رغم كفرهم وجحودهم , (  قُلْ هُوَ رَبِّي ) , يتعلق النص المبارك بما قبله , وفيه تعريف الرحمن , اي هو خالقي ومتولي امري , (  لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ) , لا يستحق العبادة غيره جل ثناءه , (  عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ) , عليه اعتمادي , وبه ثقتي جل وعلا , (  وَإِلَيْهِ مَتَابِ ) , اليه مرجعي ومآلي , فيثيبني على ما تحملته وصبرت عليه وجاهدتكم فيه .         

مما يروى ان الاية الكريمة نزلت في صلح الحديبية عندما ارادوا كتابة معاهدة صلح , فقال النبي (ص واله) لعلي (ع) : اكتب بسم الله الرحمن الرحيم .... , فقال سهيل بن عمرو ومعه المشركون : نحن لا نعرف الرحمن ! بل اكتب ( بسمك اللهم ) كما كانوا يكتبونه بالجاهلية , فقال النبي (ص واله) : اكتب هذا ما اتفق عليه محمد رسول الله ... , فقال المشركون : اذا كنت رسول الله فانه لظلم كبير ان نقاتلك ونمنعك من الحج , ولكن اكتب : هذا ما اتفق عليه محمد بن عبدالله . "مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي ".   

 

وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ{31}

(  ونزل لما قالوا له إن كنت نبياً فسيِّر عنا جبال مكة ، واجعل لنا فيها أنهاراً وعيوناً لنغرس ونزرع وابعث لنا آباءنا الموتى يكلموننا أنك نبي ) "تفسير الجلالين للسيوطي " , ( وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ ) , نقلت وزعزعت من اماكنها ومقارها , ( أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأَرْضُ ) , تشققت وتصدعت من خشيته جل وعلا , ( أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى ) , فيسمعونه , كل ذلك كان تبيانا لعظمة شأن القرآن الكريم وجلالة قدره , ( بَل لِّلّهِ الأَمْرُ جَمِيعاً ) , الامر عائد له جل وعلا , ( أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَن لَّوْ يَشَاءُ اللّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً ) , ( يَيْأَسِ ) هنا انطوت على معنيين , الاول بمعنى ( يعلم ) وهي لغة قوم من نخع , والثاني بمعنى ( افلم يتبين ) , ( وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ ) , ( وَلاَ يَزَالُ ) , دلت على الاستمرار ,  ولا يزال اهل مكة يصيبهم بما يصنعون من الشرك والكفر والمعاصي ( قَارِعَةٌ ) داهية تقرعهم بصنوف البلاء في نفوسهم واموالهم , ( أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ ) , او قارعة تحل قريبا من اماكن سكناهم , كالسرايا التي يبعثها ( ص واله) , يفزعون منها , فتتغير احوالهم وتختطف مواشيهم , ( حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ ) , ان الله تعالى لا يخلف وعدا من وعوده , وكان اقربها آن ذاك ( فتح مكة ) .               

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/31



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح163 سورة الرعد الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين سدني
صفحة الكاتب :
  محمد حسين سدني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحداثة فكرة لقيطة(ح1)  : اياد طالب التميمي

 العمل : تطلق مستحقات 3 اشهر من راتب المعين المتفرغ لغير المستلمين في محافظة بغداد المدنيين للأعوام  (2016-2017-2018)  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل قتلت الاستخبارات الأميركية "اللواء قاسم سليماني" رقم (٢).. وكيف تم الاغتيال ؟

 التنسيق بين المجلس الأعلى لشؤون المرأة في اقليم كوردستان العراق والجامعة الأمريكية  : دلير ابراهيم

 الآرملة العراقية ... واقع مؤلم بين جمعيات وهمية و تهميش حكومي !!  : صلاح نادر المندلاوي

 ما الفرق بين الجامع والجامعة ؟  : سامي جواد كاظم

 ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج❗️  : الشيخ احمد الدر العاملي

 الخط الذي يهدم الأمم  : معمر حبار

 ارقام الفساد الفلكية تجاوزت الخيال  : د . ماجد اسد

 الى الغبي الذي كتب العروبة ماتت  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث تعزيز الخدمات الصحية في المناطق المحررة  : وزارة الصحة

 مها الدوري للمالكي ليس من صلاحياتك القاء القبض على القاتل!!!!  : فراس الخفاجي

 العراقيون كانوا الأشد وفاءاً لآل بيت النبي صلوات الله عليهم  : نجم الحسناوي

 خساره كبيره  : علي جبار البلداوي

 انتم شركاء ولستم ضحايا!  : كفاح محمود كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net