صفحة الكاتب : محمد السمناوي

كنائس مابين النهرين البحث الثاني
محمد السمناوي
ان المتتبع لكتب التاريخ التي تنقل لنا احوال نصارى وكنائس العراق ماقبل الاسلام ، ولبداية الفتح الاسلامي للعراق يجد ان نصارى العراق في تلك الحقبة كانوا يطلق عليهم بالاراميين ( 1)، وكانت لغتهم العربية ( 2) , وفي تلك الفترة الزمنية مابين ( 268 - 288 م ) انتشرت الديانة المسيحية اكثر بين سكان مابين النهرين ، وقد تحولت معظم القبائل العراقية الى نصارى ، ولاقت المضايقات والاضطهاد والتصفية ، والقتل ، والتنكيل ويمكن ان نحدد ان اول عملية اضطهاد على عهد الملك البارثي ( 3).
وهو احد ملوك كسرى ، وتوالت اكثر على يد الساسانيين وكان هذا السبب الرئيسي في تحالف الوثنيين والنصارى جميعا مع العرب ماقبل الفتح الاسلامي. ( 4), وفي تلك الفترة كان سكان مابين النهرين يحترمون الديانة المسيحية ، وكذلك الرهبان ، وكانوا يحسنون الى الكنائس والأديرة ، وهذه هي ثقافة اهل السواد قبل الفتح ، وهي احترام العيش المشترك والاستفادة من آثاره ، علما ان المناطق المحصورة بين الكوفة والنجف والحيرة وكربلاء وعين التمر كانت في تلك العصور تضم الكثير من الكنائس والأديرة التي كانت تدين بالديانة النصرانية النسطورية نسبة الى الراهب ( نسطوريوس nestorius) المتوفى 450 ميلادية , وان الشاعر والراهب الاديب العربي الكبير المشهور بعبد المسيح بن عمرو بن قيس بن حيان بن بقيلة , الذي ولد وترعرع في الحيرة الى توفي في مدينة الكوفة , وكان عمره 350 عاما , وقد التقى به خالد ابن الوليد اثناء دخوله في الحيرة من اجل فتحها عام 12 للهجرة وعندما فتح خالد بن الوليد العراق وزحف الى الحيرة ، وفتحها بالتصالح معهم وأخذ الجزية ، فما كان من أهلها النصارى إلا انزلوه منزلا كريما ، وقاموا بضيافته في تلك الكنائس والأديرة ( 5), ولهذا القران الكريم يرشد المسلم في منهج التعامل مع النصارى ومراعاتهم كما في قوله تعالى : ( وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ ) .(6 ).
. الدين الإسلامي هو كسائر الأديان السماوية شعاره التسامح ، والرحمة والعطف على الآخرين ، بل أكثر من غيره من الأديان الأخرى ، فنجد حماية الإسلام للدور والكنائس والمدارس وجعلها مفتوحة ، شرط ان يدفعوا الجزية ليعيشوا تحت حمايتهم ورعايتهم. 
ويحكى ان خالد بن الوليد لما نزل بظهر الحيرة , وتحصن منه أهلها أرسل اليهم : أبعثوا الي رجلا من عقلائكم , فيعثوا اليه بعبد المسيح , فأقبل يمشي حتى دنا من خالد , فقال عبد المسيح : أنعم صباحا أيها الملك ,فقال خالد بن الوليد : قد اغنانا الله عن تحيتك فمن أين أقصى اثرك أيها الشيخ ؟ قال عبد المسيح من ظهر أبي , قال خالد فمن أين خرجت؟ عبد المسيح : من بطن أمي , خالد : فعلام أنت ؟ عبد المسيح : على الأرض , خالد : ففيم أنت ؟ عبد المسيح : في ثيابي , خالد : أتعقل أنت ؟ عبد المسيح : أي والله وأقيد , خالد : ابن كم أنت ؟ , عبد المسيح : ابن رجل واحد , خالد : مارأيت كاليوم قط !! أسألك في شيء وتنحو في غيره ؟ عبد المسيح : ما أجبتك الاّ عمّا سألت , فاسأل عمّا بدا لك , خالد : أعرب انتم ام نبط ؟ عبد المسيح : عرب استنبطنا , , خالد : فحرب أنتم أم سلم ؟, عبد المسيح : بل سلم , خالد : فما هذي الحصون ؟ , عبد المسيح : بنيناها للسفيه ! نحذر منه حتى يجيء الحليم فينهاه , خالد كم أتى لك ؟ عبد المسيح : خمس وثلاثمائة سنة , خالد : فما أدركت ؟ عبد المسيح : أدركت سفن الهند والصين تمخر في هذا البحر ( وأشار بيده الى بحر النجف ) , ورأيت المرأة تخرج من الحيرة , وتضع مكتلها على رأسها لا تزود الا رغيفا حتى تأتي الشام , ثم قد اصبحت خرابا يبابا , وذلك دأب الله في العباد والبلاد )( 7 ) .
المصادر والهوامش : 
1- الآراميين : هم من المسيحيين حيث ميزوا انفسهم عن الآراميين الوثنيين ، وبعد الفتح الإسلامي استخدم المسلمون لفظ النبط على أنهم من ولد نبيط بن باسور بن سام بن نوح ، وقيل أنهم سموا بهذه التسمية لأنهم قاموا باستنباط الأرض وإخراج المياه . انظر المسعودي ، التنبيه والإشراف ص 36 ابن الفقيه ، مختصر البلدان ، ص 8، وكذلك نصارى العراق والفتح الإسلامي ص 389 د. سهيل قاشا دار الرافدين للطباعة والتوزيع بيروت ط 1 عام 1431ه - 2010م 4. 
2 - شعراء النصارى الذين عرفوا في العراق , في تلك الاونة عدي بن زيد وولداه زيد وعمرو وعبد المسيح بن بقيلة أحد أعيان الحيرة , الذي اشتهر في الجاهلية وصدر الاسلام , وقد انشدوا الشعر , ورفعوا قبابه , واصفين مادحين هاجين مفاخرين وغير ذلك . انظر النصرانية وأدابها ص2 , 326, 332, والاغاني ص2, 17 , 40 , شعراء النصرانية بعد الاسلام , الحيرة ص 19 , 25 , 58 , حضارة الاسلام ص 35 . 
3 - ذخيرة الأذهان ج1 ، ص 49- 50 ، أحوال نصارى العراق ، ص 4 5
4 - تاريخ نصارى العراق ص 394 نقلا عن المستشرق بارتولد المستشرق الروسي ( 1860- 1930) ، له مقالات في دائرة المعارف الإسلامية ، ودراسات عن اسيا الوسطى
5 - انظر الطبري تاريخ ج4 ، ص 12 ، المتوفى 310 , ط 4 , سنه النشر 1403 وكذلك الكامل لابن الاثير ج2 ، ص 174، والى ، ص 150 , المتوفى 630 , تاريخ النشر 1966 م
6- سورة المائدة أية 82
7- أمالي السيد المرتضى ج 1 , ص 188, السيد المرتضى المتوفى 436 هجرية , الطبعة الاولى تحقيق : السيد محمد بدر الدين النعساني الحلبي تاريخ النشر 1907 م 1325 ه . وكذلك مختصر تأريخ دمشق ج5 , 107 , وبغية الطلب في تأريخ حلب ج3 , ص 273 , التذكرة الحمدونية اخبار المعمرين ج2 , 161 . وكذلك المفصل في تأريخ العرب قبل الاسلام ج5 , ص172 .

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/31



كتابة تعليق لموضوع : كنائس مابين النهرين البحث الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكارم المختار
صفحة الكاتب :
  مكارم المختار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل توجه اقسام الرعاية الاجتماعية في المناطق المحررة من المجاميع الارهابية باستئناف عملها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لعنة أن تعلم  : حيدر محمد الوائلي

 بعض الساسة يملكون المليارات  : احمد الكاشف

 أيام التوت  : غني العمار

 ترشيق وزاري.. أم تخمة مميتة  : مديحة الربيعي

 دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة تقيم محفل سيد الشهداء القرآني الثامن في بغداد

 بالصور : لجنة الاغاثة التابعة لمكتب السيد السيستاني تغيث اهالي المناطق المحررة بايمن الموصل

 العبادي یبحث مع كوبيش عملية تشكيل الحكومة ويتوجه الى العاصمة التركية أنقرة

 توتر فوق سماء كشمير واسقاط طائرتين هنديتين داخل المجال الباكستاني

 هـــايــهــيـــة !!!  : علي سالم الساعدي

 تأثير الرياضة في المجتمع  : لطيف عبد سالم

  العراقيون لا يساون فلساً واحداً !  : عزيز الخزرجي

 علماء كادت الأمة أن تنساهم (الحلقة الثانية) (الشيخ محمد حسن المظفر)  : السيد حيدر العذاري

 بفضل حنكة قيادة الوفد وفاعلية المشاركة..العراق عضوا مناوبا في منظمة العمل الدولية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كَربلاء .. عِناقُ الأرضِ والسَماء (الجزء الثاني)  : د . اكرم جلال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net