صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

قراءة في إستقالة أمين بغداد
هادي جلو مرعي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 الأخطاء شراكة والنجاحات كذلك في العمل التشريعي والتنفيذي  ,وليس من المقبول العمل وفق مبدأ البحث عن الضحايا.

شلتاغ عبود محافظ البصرة أعلن إستقالته ليس لفشله في إدارة الأمور بل لوجود ضغوط تلتهب في ساحة الحراك السياسي.محافظ الموصل لم يستقل بل ورفض حتى مطلب السيد رئيس الوزراء الذي دعاه الى الإستقالة على خلفية إحراق مبنى مجلس المحافظة ومقتل خمسة محتجين في المدينة الشمالية.
الإستقالات ليست الحل ذلك لأنها مسيسة وليست إستجابة لضغوط التظاهرات وترقى الى وصف ( البحث عن ضحية) .شلتاغ إستجاب فكان الضحية ,وأثيل النجيفي رفض ولم يستطع المالكي أن يجبره لتكون الصورة واحدة في كل البلاد وليست إنتقائية ,وبهذا الرفض إختلفت الصورة وتحول الموضوع برمته الى صراعات بين قوى متنافسة لاتنظر في مصالح البلاد والعباد بل في النوايا والأطماع وإستغلال الظروف لتسقيط الآخر وتهميشه.!
ولاأدرى لماذا الهوس في دفع المسؤولين الى الإستقالة التي من شأنها ان تعطل المصالح العامة خاصة مع وجود مطاليب شعبية تحتاج الى التلبية السريعة وليست المؤجلة,سيدفعها البحث عن بديل الى تأجيل المشاريع وتعطيلها وإعاقة النهوض بالواقع الخدمي.
الأفضل كما أظن أن يتم إلزام المسؤولين عن الخدمات بوضع برامج سريعة وآليات عمل منظمة لتلبية المطالب العاجلة وتوفير حلول سريعة.
أمين بغداد الذي أسس لمشاريع في البنى التحتية أوذي كثيرا حين فكر في المستقبل وأسس لمشاريع بنى تحتية عملاقة تحتاج الوقت والجهد ولاأحد لديه الرغبة في إنتظارها ولو أنه إشتغل بنظام التلبية السريعة لكان الموقف مختلفا ولرضي كثيرون بذلك.ولهذا فأعتقد أن ليس من الصحيح الإبتعاد عن المسؤولية بل البقاء وإكمال المدة القانونية وتحشيد طاقات أمانة بغداد بالتعاون مع مجلس المحافظة ووزارات الدولة العراقية لتحقيق إنجازات في مجال الخدمات التي يحتاجها الناس في مجال الماء والمجار وتعبيد الطرق إنتظارا لما سيتم إنجازه من بنى تحتية في قادم الأيام.
ليس من الصحيح أبدا أن نأتي بمسؤول جديد سيظل يتلفت لأشهر لمعرفة مايمكنه فعله والصحيح أن نمنح الفرصة للمسؤول الذي يملك خارطة طريق يمكنه العمل عليها. ولو كنت مكان رئيس الوزراء لرفضت أي إستقالة وركزت الجهد على توظيف القدرات والإمكانات لإنجاز مشاريع تنهي الإحتقان وترفع من قدرة المواطن على الصبر وإنتظار الغد بدل التيه في صحراء الإستقالات والرمي جهة هذا المسؤول او ذاك وتحميله المسؤولية التي تقع على الجميع لا على مزاج الطرف المضاد.
hadeejalu@yahoo.com

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/06



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في إستقالة أمين بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net