محمد سيف الله الحسيني المقرب من حسن شحاته يكشف عن الأيادي القريبة التي خانته وتفاصيل في مسيرة ولائه لاهل البيت عليهم السلام
احمد القاضي

 الأحداث الأليمة التي تواكبت على الشعوب العربية أحدثت فجوات واختراقات لعالمنا الإسلامي وعدائيات مباشرة لمحبي أهل البيت (عليهم السلام) ونحن الآن بصدد شخصية شيعية مفكرة عالمة ضحت بنفسها من اجل عقيدة ثابتة وإيمان مطلق بولاية أهل البيت (عليهم السلام) وهو الشيخ الفاضل (حسن شحاته) الذي نالت منه أيادي الغدر والعداوة والحقد الدفين في مصر نهار النصف من شهر شعبان الأغر لسنة 1434 هجرية التي يحييها فيها العالم الإسلامي مولد الحجة بن الحسن (عجل الله تعالى فرجه الشريف) فغادر عالمنا قرباناً وهو يحي هذه المناسبة العظيمة.

ومن اجل ان يتعرف المسلم المحب عن حياة الشهيد شحاتة المسلم الشيعي الممتلئ بالعقيدة المحمدية، جاء هذا القاء مع أحد المقربين للشهيد الراحل وهو الباحث الإسلامي السيد محمد سيف الله الحسيني.
* هل تحدثنا عن سيرة الشهيد شحاته وما مدى علاقتك به؟
- بداية أنا من الأصدقاء المقربين لهُ جداً وكان يتصل بي يومياً على الأقل للاطمئنان عليّ (رحمهُ الله) وكان يعطيني الكلمة الأولى في مجالسه سواء كانت هذه المجالس مجالس عزاء أو مولد، والشيخ العلامة حسن محمد شحاتة من مواليد (1946) وهو من خريجي جامعة الأزهر، علماً ان الاسم الحقيقي للأزهر (جامعة السيدة فاطمة الزهراء (صلوات الله عليها)، وهي الجامعة التي اخذ الشهيد علومه على أيادي أساتذة وشيوخ الأزهر الشريف وقد حفظ القران الكريم فيه خلال خمسة سنوات ونصف، إن الشيخ (رحمهُ الله) منذ بداية دراستهً في الأزهر كان ميوله وحبه لآل البيت (عليهم السلام) ودرس على يد كبار أقطاب الشيعة وهو الشيخ محمد النمر (رحمه الله) الذي كان يسكن في طنطا العاصمة الغربية وتشيع على يدي هذا الشيخ عدد غفير من أبناء مصر وخصوصاً من أبناء طنطا والقاهرة والشرقية.
* كيف كان لقاؤك الأول به؟
- الحقيقة سمعت له خطبة في غاية البطولة ولا تخلو من الخطر، كان في عام (1983) يخطب في مسجد (كبُري الجامعة) إمام السفارة الإسرائيلية والسفارة السعودية المحاذي لنيل القاهرة وتوثقت علاقتي به في المرحلة الأولى لكلية التربية جامعة القاهرة التي لا تبعد خطوات عن المسجد الذي كان يلقي به محاضراته وخطبه.. وكان غير معروف للناس وبتكرار محاضراته في الشمائل المحمدية و"الخصائل المصطفوية" في السيرة الذاتية للنبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) اخذ الناس يجتمعون حولهُ ويستمعون إليه بشغف لأنه أول من تحدث عن السيرة الذاتية للنبي وأهل بيته (صلى الله عليه وآله وسلم)
*هذه المجالس عامة ليست متخصصة، إذن ما سر تشيعه؟
- إن سر تشيعه يعود لمعجزة حدثني عنها وعن مولاته لأهل البيت (عليهم السلام) قبل ستة أشهر من استشهاده (رحمهُ الله) في محافظة الهرم كفر الجبل في مجلس زاوية أبو مسلم، قائلاً: إن سبب تشيعي الرؤيا المنامية التي راودتني عام (1996) ميلادية وقد رأيت أمير المؤمنين علي (عليه السلام) واقفاً على المنبر وعلى هيئة أسد ضخم الجثة كأنهُ يملئ فضاء المسجد وبيده سيفه ذو الفقار فقلت له والله لدافعنا عنك يا أمير المؤمنين مهما بلغ الأمر، وقد سبقت قبلها رؤيا خاصة ولكن لم يكن فيها يقيني قد اكتمل.
*هل حدثتنا عن نتاجاته المعرفية والثقافية والخاصة بفكر أهل البيت (عليهم السلام)؟
- كان (رحمه الله) غزير الثقافة وإذا تحدّث أنصت الناس إليه وله تسجيلات ومحاضرات بالمئات وتصل إلى جميع الدول العربية والإسلامية وكان صريحاً فيها عن حبه لأهل البيت (عليهم السلام)، إضافة إلى مؤلفات التي تقدّر بالعشرات ويتحدث فيها عن السيرة الذاتية للنبي محمد وأهل بيته (صلوات الله عليهم أجمعين) وعن الفقه والبلاغة والعبادات والأخلاق، وكان يعقد ثلاثين مجلساً من وفيات ومواليد الأئمة الأربعة عشر ويخصص مجلسين للسيدة زينب الكبرى بنت الإمام علي (عليهما السلام) في مولدها ووفاتها على مدار العام، لذلك كان مرصودا من قبل وارثي الحقد عن سيرة ومناقب أهل بيت (عليهم السلام)، فاعتقل ثلاث مرات الأولى في سنة (1996م) واعتقل بعدها مابين عام (1998-1999م) وأخرها عام (2002) وكان يعذب اشد أنواع العذاب فزج بالحبس الانفرادي بزنزانة ومكان مظلم عرضها "متر بمتر" وقوفا ثلاث شهور فسبب له ألماً وأذى بالساقين وكان يظهر واضحاً عند إعطائه الدروس لتلامذته.
*كيف استقبلت نبأ استشهاده ؟
هنا تسكن العبرات فقداني لصديقي حسن شحاتة (رحمهُ الله) كان له الم موجع في صدري لأنه إنسان محب ويحمل رسالة أهل البيت بثبات عقيدة مطلقة... فقبل ان اسمع النبأ كان لي مع اتصالات مستمرة وكان أخر اتصال تليفوني جرى بين وبينه كنت حينها في (أسوان) فاتصل وقال لي: أين أنت؟، فقلت له إني في (أسوان) فقال لي: أريدك إن تحضر إحياء مولد أمير المؤمنين (عليه السلام) في (13 من رجب 1434 هجري) فحضرت وعقدنا مجلس ولادة أمير المؤمنين (عليه السلام)، في بيت احد الإخوة لمنطقة (المرج) وكان هذا أخر مجلساً حضرتهُ لهُ منذ شهر ونصف تقريباً قبل وفاتهُ (رحمهُ الله)،وكانت أخر زيارة ومقابلهُ في (27 رجب 1434هجريه)، وكانت المناسبة القادمة هي ولادة الإمام الحجة المنتظر (عجل الله تعالى فرجهُ الشريف) التي عقد مجلسها في بيت احد الإخوة في منطقة (أبو مسّلم) وتم المجلس بعد صلاة الظهر فهجم السلفيين على الدار واستشهد هناك مع أخوه إبراهيم وثلاثة من الأخوة المقربين الحاضرين (رحمهم الله) وأصيب أخوه الأصغر شحاتة حسن شحاتة ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.
*هل تعتقد ان هناك أيادي قريبة منه قد خانته؟
- نعم بالتأكيد ان الذين خانوه هم من المقربين لهُ خاصة طليقته وأولاده حمزة ومحسن حيث اخذوا جميع الأشرطة المسجلة للشيخ (رحمهُ الله) وذهبوا بها إلى سفارات دول الخليج لبيعها بمقابل مالي وهداية قيمة وكان همهم الدنيا ونسوا أخرتهم وقال حمزة شحاتة ابنه الأكبر لإحدى القنوات المصرية حرمنا من هذا الخير لان أبي لو أراد الدنيا لبقي على مذهبه ولم يظهر تشيعه ولاستمرت استضافة الأمراء والملوك لهُ ولكنه لم يرد الدنيا ومن اجل ذلك حجبت عنه الأموال والجوائز القيمة وعلى أساس ذلك غيروا اسم أباهم وانتسبوا إلى اسم عائله أخرى وأهل بيته هم الذين اتفقوا مع بعض الدول الخليج والسلفية الوهابية لقتله من اجل مبالغ مالية طائلة ومن هنا أصبحوا يتآمرون عليه لأنهم يعرفون من هو وماذا يتكلم في محاضراته ومجالسه عن الوهابية السلفية المعادين لأهل البيت (عليهم السلام) فتبرئ من أعداء أهل البيت (عليهم السلام) بحقائق وأدلة واضحة ومن كبار العلماء والمراجع ومن جميع الأطياف.
وأخيراً قال السيد الحسيني: نحن نشكر العراق لأنهم احيوا باسم الشهيد (حسن شحاته) مجالس ووضعوا اسمه وصوره في الشوارع وعلى الجسور والمنازل والمدارس وعلى الدوائر وفي كل حي من أحياء العراق يوجد عزاء ومأتم ولوحات تعبر عن التعازي ومحاسبة المقصرين، فبارك الله بأهل العراق سنة وشيعة. 
حاورهُ: احمد القاضي

  

احمد القاضي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/03



كتابة تعليق لموضوع : محمد سيف الله الحسيني المقرب من حسن شحاته يكشف عن الأيادي القريبة التي خانته وتفاصيل في مسيرة ولائه لاهل البيت عليهم السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي
صفحة الكاتب :
  هيمان الكرسافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العمل تضع خططا وحلولا لدمج المتسولين مجتمعياً  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كيف تكون صحفيا في أربع ساعات ؟  : نوفل سلمان الجنابي

 كلمة في الفلنتاين  : الشيخ محمد رضا الساعدي

 تخلقوا بأخلاق الرسول محمد صلى الله عليه وعلى اله الطيبين الطاهرين  : عادل عبدالله السعيدي

 مقتل الرسول  : ابو فاطمة العذاري

 السياسة الحزبية في العراقية وجرائم دعم الفساد ؟  : احمد فاضل المعموري

 العمل تنظم دورات مهنية للباحثين عن العمل ولمهن مختلفة تتناسب مع متطلبات سوق العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 12 مليون زائراً يحيون شهادة الإمام الكاظم ’ع’

 فاز ألمان يونايتد بالدوري فهل يفوز بالأوربي على برشلونة؟  : عزيز الحافظ

 فلسطين الصابرة  : جواد بولس

 احتفالية كبري بعيد العلم بجامعة المنصورة  : محمد زكي

  مختارات من قصائد عبدالله‌ په‌شێو  : زانيار علي

 سلطات كردستان تعتقل مقدم البرامج ماجد سليم والعبادي مطالب بالتدخل لتأمين سلامته  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الاستاذ محسن حسين ..رئيس لوزراء صاحبة الجلالة و سلطان مملكتها بلا منازع!!  : حامد شهاب

 مُغتربون ، على قيد الأسرة   : عبير الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net