صفحة الكاتب : ياسر سليمان

ماذا خسرت مصر بسبب غباء الإخوان ؟
ياسر سليمان

المتتبع لسيناريو الأحداث منذ إشتعال الشرارة الأولى لأولى الثورات الشعبية المصرية فى القرن الواحد والعشرين وحتى اليوم سيكتشف بأن قادة جماعة الإخوان المسلمين لم يكن لهم إلا دور واحد فقط فيها وهو السعى الدؤوب لإسقاط هذه الثورة وإفشالها ربما عن عمد تنفيذاً لتوجيهات وتوجهات معينة من جهات معينة وربما عن غباء ورثوه من قادتهم السابقين وتم إستغلاله من جهات معينة.

 

ومن المؤكد أن هذه الجهات ليست جهات محلية فحسب ولكن كان من بينها جهات دولية أيضاً وعلى رأسها السعودية والإمارات والتى بكت وتباكت على مبارك ، ولما لا فمبارك وأبناؤه كانوا الأخلاء الأوفياء والولاة الأوصياء على إمارة "مصر" الخليجية.

 

وأنا يقيناً أستبعد بأن قادة الجماعة "الغبية" كانوا يعملون لصالح هذه الجهات المحلية والدولية عن عمد ، ولكنهم كانوا بالتأكيد أداة مغيبة وطيعة لتنفيذ خطة ما تم وضعها ، وتم إختيارهم وإستغلالهم فيها بسبب غبائهم وطمعهم السلطوى اللامحدود.

 

فمنذ أيام ثورة يناير الأولى وحينما كان غالبية الشعب فى الشوارع كان قادة الجماعة يجتمعون مع قادة النظام السابق ومع حفنة من مرتزقة السياسة فى العهد السابق وكانوا يحاولون أن يظهروا بأنهم أصحاب اليد الطولى فى مجريات الأحداث وقد تم إعطائهم الفرصة إعلامياً لهذا الظهور .. حتى صدقوا أنفسهم.

 

وحتى فى عهد المجلس العسكرى كان قادة الإخوان هم اليد اليسرى للمجلس العسكرى إعلامياً وسياسياً ولم يكن لهم إلا مهمة واحدة وهى تبرير الأخطاء والإنتهاكات التى حدثت فى تلك الفترة.

 

وفجأة تم الدفع بهم دفعاً والزج بهم زجاً فى لعبة سياسية أكبر منهم ، ومن دفعهم معنوياً كان يعلم علم اليقين بأنهم سينفذون السيناريو المطلوب حرفياً وبطريقة عفوية كالطفل الذى يتم إستغلاله وإستمالته بإعطاءه لعبة مفخخة.

 

وبدأ بعدها الصراع التمثيلى الهزلى بين قيادات جماعة الإخوان وبين قادة المجلس العسكرى والتى إنتهت بوصول "أغبى" شخصية فى جماعة "غبية" لسدة الحكم .. وكان هذا هو المطلوب بالتحديد.

 

وبغض النظر عما إذا كان وصول "محمد مرسى" لسدة الحكم كان نتيجة صحيحة أم تم تزويرها لكنها كانت النتيجة المطلوبة لإستكمال السيناريو الموضوع بحرفية ، وربما العبارة الكوميدرامية والتى قالها المشير طنطاوى وتم نشرها إعلامياً بأنه وقت النتيجة كان "يقضى حاجته" لهى أكبر دليل على أن النتيجة كانت معروفة مسبقاً.

 

وقد حققت الخطة الموضوعة أهدافها بدقة متناهية والأعجب أنها قد تعدت هذه الأهداف وحققت أهداف أخرى لم تكن فى الحسبان.

 

فالخطة الموضوعة كان هدفها الأول هو تبرئة مبارك إعلامياً ثم شعبياً وإظهاره بمظهر الحمل الوديع المحب لوطنه والذى تكالبت عليه الذئاب المأجورة ، وهذا هو السبب فى عدم رحيل مبارك وهروبه من مصر لإنه كان علم بهذه الخطة هو وذراعه الباطشة حبيب العادلى.

 

وإعتمدت هذه الخطة إعلامياً على سحب كل الألقاب والأوصاف والتى حصل عليها مبارك وعصابته بعد "ثورة يناير" ومنحها لجماعة الإخوان وقادتها ، فالمخلوع أصبح "مرسى" وليس "مبارك" ، والنظام السابق أصبح "نظام الإخوان"

وليس "نظام مبارك" و"الفلول" أصبحوا أعضاء الجماعة وليسوا "مرتزقة"

مبارك".

 

ثم يأتى هدفها التالى وهو محو ما يسمى بـ"ثورة يناير" وشهدائها من الذاكرة الشعبية والإعلامية وإستبداله بـ"ثورة يونيه" ، ويليه السعى الدؤوب فى إسترجاع النظام القديم بنفس شخوصه وأساليبه .. ولكن هيهات فليس الأمس كاليوم.

 

ولكن أعجب ما قرأت وسمعت لوصف "ثورة يناير" هو إطلاق وصف "وكسة" عليها من بعض الأبواق الإعلامية المأجورة أو التابعة لنظام مبارك .. ومصطلح "الوكسة" كان يطلق على سبيل الدعاية على هزيمة قادة الجيش المصرى المخزية فى نكسة يونيه 1967 .. وكأنهم يريدون أيضاً أن يمحو هذا العار والذى تسبب فيه رعونة وحماقة بعض قادتنا العسكريين حينها ويحملوا مسؤوليته على ما حدث ضد نظام فاسد وعميل فى يناير 2011.

 

واليوم .. وبعد أن قام قادة الجماعة الغبية بأداء دورهم المطلوب بجدارة فاقت كل التوقعات فأصبح أعضاء الجماعة خارج المشهد السياسى ليعودوا إلى جحورهم لعدة عقود قادمة ،  وأصبحت نهاية قادتهم الحتمية هى السجون بسبب غبائهم وطمعهم السلطوى اللامحدود.

 

وأصبح اليوم السؤال الشهير : "هى مصر رايحة على فين ؟" .. هو الشغل الشاغل لكل مواطن مصرى .. وكاذب هو من يعلم علم اليقين إجابة هذا السؤال.

  

ياسر سليمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/03


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : ماذا خسرت مصر بسبب غباء الإخوان ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسن العاملي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسن العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا تسألنـــــــي عن سنِِّــــــــي  : اشراف شيراز

 بايرن ميونخ: أساليب سان جيرمان مثيرة للسخرية

 يا ليتنا كنـا معكم  : جمال الدين الشهرستاني

 الحقيقة الفلسفية للأنثى كشاعرة وكاتبة ( 3-3 )  : ايفان علي عثمان الزيباري

 الديسي: لقاء غير معلن في منزل أوغلو، وفرنسا عُرضة للتفجير

 لجنة الاغاثة التابعة لمكتب السيد السيستاني تواصل اغاثة النازحين في القيارة والاهالي يشكرون المرجعية على اغاثتهم في هذه الظروف الصعبة

 تعرف على عظماء التشيع 1 ...مالك بن التيهان الانصاري  : الشيخ عقيل الحمداني

 ١٤ قرن والشيعة في الكتمان!  : محمد تقي الذاكري

 اعلام الوزارة يلتقي بالمقاتل البطل العريف علي حسين الذي قاتل الدواعش في جحورهم  : وزارة الدفاع العراقية

 من المحراب إلى المحراب علي عليه السلام عطاء وجهاد  : عبد الكاظم حسن الجابري

 وكيل وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة المهندس استبرق الشوك يلتقي وفد شركة هونداي للانشاءات  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 مجلس واسط: يصوت على جملة قرارات تتعلق بتخصيص مبالغ مالية وتسمية مدخل المدنية باسم شهيد  : علي فضيله الشمري

 عاصفة لوزان تبدد أحلام الكثيرين  : عدنان الصالحي

 الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تعتزم تجهيز مجلس النواب بمنتجاتها من الاعلام العراقية والحقائب الجلدية والكاربد والمفروشات الاخرى  : وزارة الصناعة والمعادن

 مدير شرطة المثنى يستقبل قائد عمليات الرافدين ويتفقدان موقع الحفر والتنقيب بقضاء السلمان  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net