صفحة الكاتب : ياسر سليمان

ماذا خسرت مصر بسبب غباء الإخوان ؟
ياسر سليمان

المتتبع لسيناريو الأحداث منذ إشتعال الشرارة الأولى لأولى الثورات الشعبية المصرية فى القرن الواحد والعشرين وحتى اليوم سيكتشف بأن قادة جماعة الإخوان المسلمين لم يكن لهم إلا دور واحد فقط فيها وهو السعى الدؤوب لإسقاط هذه الثورة وإفشالها ربما عن عمد تنفيذاً لتوجيهات وتوجهات معينة من جهات معينة وربما عن غباء ورثوه من قادتهم السابقين وتم إستغلاله من جهات معينة.

 

ومن المؤكد أن هذه الجهات ليست جهات محلية فحسب ولكن كان من بينها جهات دولية أيضاً وعلى رأسها السعودية والإمارات والتى بكت وتباكت على مبارك ، ولما لا فمبارك وأبناؤه كانوا الأخلاء الأوفياء والولاة الأوصياء على إمارة "مصر" الخليجية.

 

وأنا يقيناً أستبعد بأن قادة الجماعة "الغبية" كانوا يعملون لصالح هذه الجهات المحلية والدولية عن عمد ، ولكنهم كانوا بالتأكيد أداة مغيبة وطيعة لتنفيذ خطة ما تم وضعها ، وتم إختيارهم وإستغلالهم فيها بسبب غبائهم وطمعهم السلطوى اللامحدود.

 

فمنذ أيام ثورة يناير الأولى وحينما كان غالبية الشعب فى الشوارع كان قادة الجماعة يجتمعون مع قادة النظام السابق ومع حفنة من مرتزقة السياسة فى العهد السابق وكانوا يحاولون أن يظهروا بأنهم أصحاب اليد الطولى فى مجريات الأحداث وقد تم إعطائهم الفرصة إعلامياً لهذا الظهور .. حتى صدقوا أنفسهم.

 

وحتى فى عهد المجلس العسكرى كان قادة الإخوان هم اليد اليسرى للمجلس العسكرى إعلامياً وسياسياً ولم يكن لهم إلا مهمة واحدة وهى تبرير الأخطاء والإنتهاكات التى حدثت فى تلك الفترة.

 

وفجأة تم الدفع بهم دفعاً والزج بهم زجاً فى لعبة سياسية أكبر منهم ، ومن دفعهم معنوياً كان يعلم علم اليقين بأنهم سينفذون السيناريو المطلوب حرفياً وبطريقة عفوية كالطفل الذى يتم إستغلاله وإستمالته بإعطاءه لعبة مفخخة.

 

وبدأ بعدها الصراع التمثيلى الهزلى بين قيادات جماعة الإخوان وبين قادة المجلس العسكرى والتى إنتهت بوصول "أغبى" شخصية فى جماعة "غبية" لسدة الحكم .. وكان هذا هو المطلوب بالتحديد.

 

وبغض النظر عما إذا كان وصول "محمد مرسى" لسدة الحكم كان نتيجة صحيحة أم تم تزويرها لكنها كانت النتيجة المطلوبة لإستكمال السيناريو الموضوع بحرفية ، وربما العبارة الكوميدرامية والتى قالها المشير طنطاوى وتم نشرها إعلامياً بأنه وقت النتيجة كان "يقضى حاجته" لهى أكبر دليل على أن النتيجة كانت معروفة مسبقاً.

 

وقد حققت الخطة الموضوعة أهدافها بدقة متناهية والأعجب أنها قد تعدت هذه الأهداف وحققت أهداف أخرى لم تكن فى الحسبان.

 

فالخطة الموضوعة كان هدفها الأول هو تبرئة مبارك إعلامياً ثم شعبياً وإظهاره بمظهر الحمل الوديع المحب لوطنه والذى تكالبت عليه الذئاب المأجورة ، وهذا هو السبب فى عدم رحيل مبارك وهروبه من مصر لإنه كان علم بهذه الخطة هو وذراعه الباطشة حبيب العادلى.

 

وإعتمدت هذه الخطة إعلامياً على سحب كل الألقاب والأوصاف والتى حصل عليها مبارك وعصابته بعد "ثورة يناير" ومنحها لجماعة الإخوان وقادتها ، فالمخلوع أصبح "مرسى" وليس "مبارك" ، والنظام السابق أصبح "نظام الإخوان"

وليس "نظام مبارك" و"الفلول" أصبحوا أعضاء الجماعة وليسوا "مرتزقة"

مبارك".

 

ثم يأتى هدفها التالى وهو محو ما يسمى بـ"ثورة يناير" وشهدائها من الذاكرة الشعبية والإعلامية وإستبداله بـ"ثورة يونيه" ، ويليه السعى الدؤوب فى إسترجاع النظام القديم بنفس شخوصه وأساليبه .. ولكن هيهات فليس الأمس كاليوم.

 

ولكن أعجب ما قرأت وسمعت لوصف "ثورة يناير" هو إطلاق وصف "وكسة" عليها من بعض الأبواق الإعلامية المأجورة أو التابعة لنظام مبارك .. ومصطلح "الوكسة" كان يطلق على سبيل الدعاية على هزيمة قادة الجيش المصرى المخزية فى نكسة يونيه 1967 .. وكأنهم يريدون أيضاً أن يمحو هذا العار والذى تسبب فيه رعونة وحماقة بعض قادتنا العسكريين حينها ويحملوا مسؤوليته على ما حدث ضد نظام فاسد وعميل فى يناير 2011.

 

واليوم .. وبعد أن قام قادة الجماعة الغبية بأداء دورهم المطلوب بجدارة فاقت كل التوقعات فأصبح أعضاء الجماعة خارج المشهد السياسى ليعودوا إلى جحورهم لعدة عقود قادمة ،  وأصبحت نهاية قادتهم الحتمية هى السجون بسبب غبائهم وطمعهم السلطوى اللامحدود.

 

وأصبح اليوم السؤال الشهير : "هى مصر رايحة على فين ؟" .. هو الشغل الشاغل لكل مواطن مصرى .. وكاذب هو من يعلم علم اليقين إجابة هذا السؤال.


ياسر سليمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/03


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : ماذا خسرت مصر بسبب غباء الإخوان ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أفنان القاسم
صفحة الكاتب :
  د . أفنان القاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 محافظة ديالى والمرحلة القادمة  : جواد كاظم الخالصي

 "أبو زوعة" والجنرال مود!!  : د . صادق السامرائي

 العمل والصليب الاحمر تتفقان على تنفيذ برامج داعمة للنساء فاقدات المعيل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 منفذ الشلامجة يشهد توافد عشرات الالاف ومزارات البصرة تشرع بنصب محطات الوعظ على طريق  زائري اربعينية الامام الحسين(ع)  : خزعل اللامي

 التربية : تطور قدرات كوادرها التعليمية للمرحلتين الابتدائية والثانوية لمواكبة التغيرات في المناهج الدراسية  : وزارة التربية العراقية

 موت بسكات  : صالح العجمي

 قصر ناعومي كامبل يستند الى فرضية السحر البابلي والفرعوني  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 بيان صادر عن مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 83%يطالبون بالغاء تقاعد البرلمانين  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 بيان صحفي استذكارا لشهداء سبايكر  : اعلام مؤسسة الشهداء

 تحت شعار ( التوعیة القانونية للنازحين ضمان لحقوقهم) الندوة الثامنة  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

  مستشفى سفير الحسين (عليه السلام ) الجراحي يجري عمليات نادرة في المجال الجراحي ... مجانا  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 كوميديا المقاومة  : وليد فاضل العبيدي

 هل التحالف الاسلامي الثلاثيني .. غيمة سوداء ؟  : رفعت نافع الكناني

 الربيع العربي جحيم يتحكم به الاخرون  : صباح الرسام

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107702392

 • التاريخ : 20/06/2018 - 19:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net