صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر

بمناسبة حلول عاشوراء الحسين (ع) لسنة 1353هـ {ولادة النحر}
طالب عباس الظاهر
\" نص\"
(1)
عند ضفاف جرحك.. جرح السماء، ستجفُّ خجلاً يا مولاي الجراح، وعند حدود عاشورائك.. مُدميةَ قلوب الأنبياء، ستقف مبهورة يا سيدي الأزمان، وعند تخوم قدس أرضك.. مهوى أفئدة الأولياء، ستنتهي المسافات، وعند سخاء جودك.. ألـ( ليس) له انتهاء.. سيعقم رحم التضحيات. إذ لا يوم كيومك سيدي يا أبا عبد الله، ولا مصاب كمصابك مولاي يا أبا الشهداء، فلم يكن لأحدٍ حق اختزال نهضتك الخالدة بسويعات يوم عاشوراء.. بيد إن أحداث عاشوراء هي من اختزلت الزمن برمته.
(2)
من أين أبدأ سيدي.. والبداية صارت ختاماً، وبمَ أختم.. والنهاية أضحت في ملحمة الطف ابتداء؛ فولدت من نحرك ثانيةً عند الظهيرة من يوم عاشوراء، مطروحاً فوق الرمضاء من أرض كربلاء ، فصار سفرك الخالد عنواناً للحياة، و أضحى جرحك الوضاء نبراساً للنجاة، فمَن سواك يا مولاي يا أبا الشهداء سكن الخلد دمه، واقشعرت لسفكه أظلة العرش، وبكت مصيبته الراتبة بدل الدموع دماً.. عيون الخلائق، ومقل السماء.. من؟!
(3)
قد ظنوا بقتلك سيدي يا أبا الأحرار إنهم يردوك الفناء، وما حسبوا - يا بؤسهم – إن شهادتك ستغدو واهبة الحياة، وإنهم استطاعوا منك .. فداروا بحوافر حقدهم الأسود، وضغينتهم الصفراء على أشلاء الجسد المرمل بالدماء، ثم داروا .. وداروا.. ودا ... رو........!
ليخفوا أي أثر لجريمتهم، وجريرتهم النكراء تلك الملطخة بالسخام وجه التاريخ البشري على هذي الأرض؛ فانقلب المكر على الماكر.. وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ؛ فطلعت لهم يانع ورد أحمر قان، يشرئب من سويداء القلب، معشوشباً في ضمائر الملايين كغابات يقين.
(4)
لم يكن لسخاء بَذلِكَ هنالك نظير، ولن يصل لشحّ فعل قاتليك في الأفعال شبيه.. حتى بلغ الاستكثار برشفة ماء - لا غير- على رضيعك العطشان..! فسقوه حرارة سهم غادر حزّ منه المنحر.
دمك المسفوك ظلماً فوق رمضاء الطفوف، قد أينع غابات عشق إلهي في صحراء القلوب، وواحات حزن نضر في دهاليز الضمير، فراح يزكو علواً في أرواح العاشقين.
(5)
مَن مثلك ضحى لله بكل ما يملك.. ولم يتوقف؟ وذٌبح رضيعه بين يديه من الوريد الى الوريد.. ولم يهتز؟ من مثلك استطال رحمة حتى بأعدائه.. فبكى اشفاقاً عليهم؟ ومن مثلك تعجبت من صبره ملائكة السماء؟ ومن مثلك ظل صوتاً.. ولم يخبُ مثل الصدى؟! فمن مثلك.. من .......!!
(6)
قتلوك فرداً.. فأضحيت حشوداً مليونيه، وقتلوه جسداً.. فتساميت الى تجسيدٍ حيٍّ للرسالة، وقتلوك شخصاً.. فتحوّلت الى شاخص وضاء.. ينير دروب التائهين، وسفينة نجاة في أوج هياج طوفان الفتن، وقتلوك حقداً حينما قالوا:\" إنما نقتلك بغضاً بأبيك\"؛ فغدوت رمزاً لأطهر حب، وأسمى عشق يمكن أن يعرفه الوجود.
وحينما رفعوا رأسك فوق الرمح؛ صار مئذنة تصدح بـ(الله أكبر) في كل حين، وتتلى منها آيات القرآن الكريم.
(7)
عجزت اللغة عن الوصول إليك، وتحيّرت الكلمات في رحبتيك، وتاهت الحروف عند شاطئيك، فسلام عليك، وأنت السلام، ومنك السلام، وإليك السلام .. فمضيت تجوب آفاق السماء وأقطار الأرض، راية بيضاء.. نقية كالضياء، بيد إنها ستبقى مخضبة بالدم.

  

طالب عباس الظاهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/05



كتابة تعليق لموضوع : بمناسبة حلول عاشوراء الحسين (ع) لسنة 1353هـ {ولادة النحر}
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد
صفحة الكاتب :
  مجاهد منعثر منشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجهاد هو استجابة لنائب الامام  : باقر جميل

 إسرائيل تتبرأ من جريمتها وتدين ضحيتها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 شعار عراقي( لبيك ياحسين )يّزعج مزعجا إسمه الرفايعة  : عزيز الحافظ

 صحفية عراقية فقدت إبنتها وتخشى على حياتها تبحث عن ملاذ آمن  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 ومضة فقهية بمناسبة الشهر الفضيل حول ثبوت الهلال  : احمد خالد الاسدي

 ادانة العمل الاجرامي في مدينة لاس فيغاس  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 ديالى : خبير المتفجرات يرفع عبوة ناسفة في قضاء المقدادية  : وزارة الداخلية العراقية

 ما أبرز بنود قانون "القومية" اليهودي.. "مقبرة" للفلسطينيين و"إحياء" للصهيونية (محصلة)

 التفريط ب الوطن  : عزيز الكعبي

 لآليء العدالة تتوهج في محكمة استئناف الرصافة  : ماجد الكعبي

 انتهازيون ينحنون امام عاصفة المغشوشين  : حميد الموسوي

 الدّولة الحديثة بين المركز والهامش  : ادريس هاني

 مظاهرات شعبيه وتدخلات خارجية  : حسين ناصر الركابي

  شرق هائج ..غرب متضجر  : جمال الهنداوي

 عسى العلاقات العراقية – السعودية ان تمطر  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net