صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

يا ليتنا كنا معكم
صبيح الكعبي
ياليتنا كنا معكم فنفوز والله فوزا عظيما كلمة اعتاد قراء المنبر الحسيني الشريف البدء  بها للدعاء في كل محاضرة يتناول فيها 
جانبا تاريخيا لجريمة منكرة يندى لها جبين الانسانية ارتكبت بحق واحد من بضعة النبي محمد(ص)وأحد شباب الجنة ثار ضد تيار لا يعرف لله طريقا ولا للأخلاق معرفة ولا للخير سبيلا امتهنت فيه كرامة الانسان واعادته لزمن العبودية وبيع الرقيق ومتاجرة الانسان لأخيه 
الانسان ,الموقف الذي نتمناه مع الحسين( ع) ليس اوله الموت في قضيته الثورية بعد ان 
وصل الفساد لراس السلطة انما سبيلا اخر للوصول لما عجز عن تغييره في الثورة الحسينية
لواحد من معانيها الكبيرة لانها صرخت  مدوية بوجه الطغاة الذين توارثوا حكم الظلم
بمجهولية منبعهم وقذارة فعلهم بعد مااصاب الامة  الانحدار من قمة الجبل لسفح وعمق 
الوادي وصولا للهاوية منذ تولي معاوية ادارة ولاية الشام في زمن الخليفة الثالث عثمان بن عفان رض وبصلاحيات غير محدده مما تسبب بخروجه على شرعية الخليفة الرابع علي بن ابي طالب عليه السلام واحدث شرخا كبيرا في جدار وحدة الاسلام ومتانة قوته وضعف
انتماء المسلمين مما قاد الامة لحروب ادمة القلوب وابكت العيون وفرقت الشمل بمعارك صفين والنهروان والجمل بين مارقا وقاسطا وناكث , دفع الناس للابتعاد عن الحق وسلوك طريق الهدنة برغم بطلانه وسفاهة مريديه والانضواء تحت راية الباطل ومقارعة الحق ونكث معاوية ميثاق المعاهدة مع الامام الحسن المجتبى عليه السلام وصولا لبيعة يزيد للخلافةعليه لعائن الله وملائكته , مما اشاع
لغة الغاب والتنكيل باتباع الرسالة ومحبي اهل البيت وامتهان كرامة الانسان وقتل كل
صوت صادح للحق ضد ظلم الدولة الاموية وقد اجاد الكاتب المعروف احمد امين بكتابه ضحى
الاسلام ج1ص27بوصفه الحكم الاموي (ان الحكم الاموي لم يكن حكما اسلاميا يساوى فيه بين الناس ويكافأ المحسن عربيا كان او مولى ويعاقب المجرم عربيا اومولى وانما كان
الحكام خدمة للعرب وكانت تسود فيه النزعة الجاهلية لا النزعة الاسلامية ).
وكانت السلطات الاموية تحتقر الموالي وهم غير العرب و زخر التاريخ بألاف القصص حول
هذا الاعتقاد والتعسف الذي يلاقيه الموالي من قبل الامويين فكانوا يرزحون تحت نير الاضطهاد والتنكيل والقتل والامتهان في كل البلاد الخاضعة لحكم بني امية في تلك الفترة والتي تتناقض مع مفهوم الانسانية المحمدية التي يقول فيها (الناس سواسية كأسنان المشط  وفي حديث اخر ( لافضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى ) ليؤكدها علي ابن ابي طالب عليه السلام (( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق )) امام هذين الموقفين
1-     ظلم الانسان لنفسه بابتعاده عن الحق وارتكاب المعاصي بمخالفة الخالق جل وعلى
2-     الظلم الذي يتعرض له من الاخرين باستعباده وامتهان كرامته 
وقف عليه السلام في هذا المفترق عندما دعاه والي المدينة الوليد بن عتبه لمبايعة يزيد
فقال عليه لسلام ((أنا اهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة بنا فتح وبنا ختم
ويزيد شارب الخمر وقاتل النفس المحرمة معلن الفسق ومثلي لا يبايع مثله )) بهذا القول
الصادق والصوت الصادح اختار الطريق الذي يبعده عن ظلم نفسه وظلم الاخرين ليعلن
بطلان احقية حكم طاغية عصره يزيد عليه لعائن الله الى قيام الساعة وبالتأكيد فان مثل
التصريح سيدفع الدولة الاموية ضده واتخاذ موقف اخر بحقه اكثر صلابة واخس فعلا واتعس شنيعة فأما البيعة او الحرب لذلك اختار الحرية بعيد ا عن الظلم بقوله(والله لا اعطيكم بيدي اعطاء الذليل ولا اقر لكم اقرار العبيد) وهكذا كانت رحلته مع اهل بيته ومحبيه وسط صحراء قاحلة الا من رمال مؤكدا سخطه على دولة الظلم (اذا ابتلى الناس
براع مثل يزيد فعلى الاسلام السلام ) وعزم الامر واتخذ القرار الذي لا رجعة فيه بعد ان ترك وصيته بيد اخيه محمد بن الحنفية (( بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما اوصى به الحسين بن علي الى اخيه محمد بن الحنفية ان الحسين يشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله جاء بالحق من عنده والجنة حق والنار حق
والساعة اتية لاريب فيها وان الله يبعث من في القبور واني لم اخرج اشرا او بطرا ولا
مفسدا ولا ظالما وانما خرجت طلب الإصلاح في امة جدي ص اريد ان امر بالمعروف 
وانهى عن المنكر واسير بسيرة جدي وابي علي ابن ابي طالب ع فمن قبلني بقبول الحق فالله اولى بالحق ومن رد على هذا اصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم وهو خير لحاكمين))
اذن الموت الذي نتمناه مع الحسين ليس الطريق الوحيد لنصرته انما هناك جوانب اخلاقية نستنبطها من سيرته الخالدة وثورته العظيمة علينا ان نتعلمها ونتمسك بها وصولا لغاية ثورته وانتفاضته على معاقل الدولة الاموية باتباع طريق المعرفة ونكران الذات واحترام الانسان والابتعاد عن الظلم والا بماذا نفسر تصرفه وهو في وسط الصحراء بعد ان برز له الف فارس بخيولهم بقيادة الحر بن يزيد الرياحي ليمنعهم من العودة للمدينة واصطحابهم الى ساحة العبودية تحت حكم يزيد اللعين او الحرب تراه بالمقابل يسقيهم
الماء مع خيولهم عكس ما فعلوا يوم صفين مع جيش ابيه بعد ان منعوا عنهم الماء , اي خلق هذا واي روح تلك , أذن لنراجع مسيرتنا ونقيم ذاتنا ونسأل أنفسنا أي طريق نحن سالكيه واية اخلاق نتعامل بها وفي اي زاوية من زوايا نفحاته قابعين فيها؟ سنعرف اننا
نحب الحسين (ع) ام اننا مع شعائره فقط دون ان تمس شغاف القلب ثورته لتؤكد العبودية لله وحده , 

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/10



كتابة تعليق لموضوع : يا ليتنا كنا معكم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء سدخان
صفحة الكاتب :
  علاء سدخان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ادعو الله ان لا تكون صخرة المسجد الاقصا زفرة العربي الأخيرة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 شبكة أنباء العراق تستنكر التهديدات الصادرة من الدكتور تحسين الشيخلي ضد الكاتب الصحفي ماجد الكعبي  : جمال الطالقاني

 التحالف الدولي والحشد الشعبي: حقائق وأدلة دامغة  : مديحة الربيعي

 2 - إخوانيات إخواني الشعراء تقريظاً والرّدود على بعضها الحلقة الثانية  : كريم مرزة الاسدي

 كـربلاء تـنـظم استمـارة معلـومـات أمنيـة موحـدة

 عبد الرزاق عبد الكريم الخفاجي الفنان والموسوعي لتاريخ المسرح الكربلائي  : قاسم محمد الياسري

 غزّةُ العزّةِ  : احمد عبد الرحمن جنيدو

 مستشفى الواسطي يستقبل اكثر من(5) الاف مراجع ويجري (1073) عملية جراحية خلال الشهر الماضي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 المدرسة: ملاحظات أولية حول النظام التعليمي الأوروبي  : مدى الفاتح

  تصريح من مصدر رسمي في مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تصريح سياسي بشأن زيارة السيد الرئيس احمدي نجاد للقاهره

 داعش المارد الأمريكي  : علي السبتي

 حِزمَةُ ورودٍ من الشعر  : ستار احمد عبد الرحمن

 العراق على موعد مع منخفض جوي ماطر في هذه الايام

 و لأنني  : محمد الشريف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net