صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

بانوراما كربلاء
هادي جلو مرعي

دعك عن الدين وخلاف المذاهب ، وتمحص في القضية .

مامعنى ذلك سيدي ؟

أعترف لك أيها الولد إنني حزين . فليس من المعقول أن تصنف البطولات من أجل الفقراء والجياع والمحرومين والمستضعفين بحسب إنتماءات الناس .ولايجب أن نرفض الحقيقة لأن من يؤمن بها مكروه في أنفسنا .

أرجو الإفاضة سيدي .

حسنا . أنا أنزعج حين ينتقد البعض إحتفاء الناس بذكرى كربلاء ويستذكرون فاجعة الحسين وأهله فيها مع إن التاريخ يشهد إن من قاتل هذا الرجل كانوا من شرار الخلق في الشام والعراق والجزيرة العربية ، ويجمع المسلمون على وحشيتهم وسوء خلقهم وبشاعة الخلقة التي كانوا عليها ،بل وتمتد الوحشية والقماءة الى أسمائهم التي يتداولها الناس ، فيقابل الحسين مسمى يزيد، ويقابل زهيرا الشمر ، ويقابل حبيب شبث بن ربعي وحرملة . فالقضية واضحة ، ولطالما ثار الناس على الظالمين والحكام الطغاة عبر التاريخ ، ومنهم من تمرد على سلطة غاشمة أذاقت الناس الويلات وحرمتهم من الحقوق ، وكان البعض يسمي الفرسان الذين ينتصفون للفقراء من الأغنياء في الجزيرة العربية بالصعاليك ، ويحتفي الناس والشبان الصغار واليساريون بالثائر الأرجنتيني جيفارا ويتخذونه رمزا ، بينما كان الرجل يرتكب الأخطاء تلو الأخطاء ، ويتنقل بين البلدان ، وصاحب حتى المجرمين والدكتاتوريين من الحكام الذين عرفوا بالظلم والتجبر في أمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا ،بينما يجادل الناس في الحسين الذي إمتلك الحقيقة وعرفها ، ولم يتمرد في يوم على أمه أو أبيه ،بل كان جده نبيا عظيما عرفته الجزيرة العربية وإنتقلت شهرته عبر الأرض والتاريخ ، ويؤمن به ملايين من الناس في مختلف البلدان ، ونعرف عن جيفارا تمرده على أبويه ، وتركه مهنته ،وتحوله الى التمرد وإتخذه سبيلا لتحقيق ذاته وكلنا يمجده ويثني عليه. تخيل إن الناس يختلفون في الحسين ، ويتفقون في جيفارا.

كان جيفارا يدخن السيجار الكوبي مثل أي وزير في حكومة فيدل كاسترو الطاغية الذي حرم الشعب الكوبي من إنسانيته ومنعه عن ممارسة حياته بكرامة حتى إضطر إبنته الى الهرب واللجوء في دولة عدوة هي أمريكا ، بينما كان الرجل منشغلا بالتدخين والشراب ومنادمة دكتاتورية زعماء أفريقيا كان الشعب الكوبي يموت جوعا ، وكان الأفارقة يتضورون جوعا وعطشا.

في تلك الصبيحة الحزينة لم تكن شمس العراق تواقة للتنازل عن وطأتها وجبروتها ، وكانت تلتهب في السماء .بينما العطش يفتك بالأطفال والنساء .وحين حاول أحد أشقاء الحسين أن يأتي ببعض الماء من الفرات قطع الرجال عليه الطريق ، وقطعوا يديه أيضا ، وثقبوا القربة التي كانت مليئة بالماء العذب ،ولم يشرب هو الآخر. إجتمع بعض من بقي معه من الرجل وأكثرهم من أبناء عمومته وأخوته ، وحين خطب فيهم عرفوا إنها اللحظات الأخيرة لتنتهي المعركة بفجيعة .فقد كان في المعسكر المقابل عدد هائل من الجنود المدججين بالسلاح ومعهم رماة مدربون وحاقدون كأفعى الصحراء ،وعند الظهيرة كان الجميع ذبحوا بإستثناء شاب مريض وبقية النساء والأطفال الذين سيقوا الى الكوفة وهي العاصمة المفترضة للعراق في حينه ، وكان فيها طاغية آخر إحتفل بالرؤوس التي نزعت عن الأجساد ووضعت على رؤوس الرماح .

القضية ليست بدعة وضلالة كما يراها بعض المتطرفين والموتورين والمخبولين، وحين تتحول الى موروث شعبي مع بقائها نوعا من التعبد والطقس المقدس فذلك يمثل حقيقة المأساة وتأثيرها في النفوس بعد مضي أربعة عشر قرنا على الواقعة ..تلك الواقعة تحولت الى حدث سماوي جبار ..

علينا الإنتباه الى ذلك والتفكير فيه مليا .

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/12



كتابة تعليق لموضوع : بانوراما كربلاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أستياء شعبي عارم من تصريحات ابو ريشة والسلمان  : خالد محمد الجنابي

 الوائلي يتمنى حضور سيده السابق!!  : كامل محمد الاحمد

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع الموسوي تعزيز الخدمات الصحية في عموم البلاد  : وزارة الصحة

 ثورة ودم وانتصار  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الجيش الايراني يزيح الستار عن 3 منجزات جديدة  : قناة العالم الاخبارية

 عائلة سورية بعدرا تأبى الإستسلام للذبّاحين

 العمل: مجلس الوزراء يقر وثيقة سياسة حماية الطفل من العنف وسوء المعاملة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ألتهديد بآلذبح من آلسّلفية لمجرد ألفكر!؟  : عزيز الخزرجي

 المتنبي يستعيد بهاءه  : عبد الزهره الطالقاني

 أصلاح قبري  : غفران عبد الكريم

 اجتماع السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي مع ادارة مستشفى بغداد التعليمي ومدراء قسم النسائية وشعبة الهندسة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الرسول ( ص ) كما يراه البخاري و مسلم  : علي حسين كبايسي

 لم تعد الشعوب العربية قطعان عبيد  : حميد الموسوي

 الجبوري بعد لقائه السيد السيستاني : المرجع الديني السيد علي السيستاني تحدث برؤية واضحة وإرادة راغبة في إصلاح الواقع الاجتماعي والسياسي

 ممثل المرجعية الدينية العليا يدعو لتحرك دولي لإعادة الآثار العراقية المسروقة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net