صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

الهجوم أفضل من الدفاع
صبيح الكعبي
 حادثة ينقلها التاريخ لنا في عهد أمير المؤمنين علي عليه السلام  عندما كان جالسا مع اصحابه أذ مر بهما رجل يرتدي درعه ويتمشدق بسيفه واضعا كل اسلحته على عاتقه ويسيرالهوينا فالتفت اليه امير المؤمنين قائلا  رحم الله هذا الرجل كف شره الناس فاستغربوا من قوله وقال لهم لان الناس تخافه فلا احد يمر بطريقه , و قوله( ماغزوا قوما في عقر دارهم الا ذلوا ) ويقول الشاعر
. فلسنا على الأعقاب تدمى كلومنا //          ولكن على أقدامنا تقطر الدّما
 وقالوا (السيف أهول ما يُرى مسلولا)
ان الدفاع ضعف والهجوم قوة اذا كانت في محلها بعيدة عن انتهاك الحرمات واذى
الناس و الشجر والشيخ الكبير والاطفال والنساء والمرضى , لانها ضرورة حتمية لردع المعتدي وحماية المجتمع من عبث العابثين , وبلدنا منذ سقوط النظام ودخول المحتل  ابوابه مشرعة
لارقيب يحاسب ولاوطني يمنع ولا ذو جاه يتدخل مما سهل دخول الكثير من الاشرارلحضنه ومعرفة بواطن اسراره ونقاط ضعفه ومواقع قوته مما سهل عليهم حياكة التآمر وايقاظ الفتن لتدمير الممتلكات واختراق المواقع وهدم البنى التحتية بمعاول حقدهم , ونحن نتحلى  بالعفو عنهم واعطاءهم الفرص ليرتدعوا عن غيهم واذى مجتمعهم ونبذ عنفهم  وبدأ صفحة جديدة في تعاملهم واعادة النظر بتصرفاتهم للمحافظةعلى بناء الدولة واحترام حقوق الاخرين ولم الشمل وشل الايدي الضاربه بالحق و بعفا الله عما سلف , وقد قالوا(الإفراط في التواضع يجلب المذلة) . الاان العدو تفنن باساليبه وتمرد بافعاله وزداد في اجرامه واوغل في عنفه وتجاوز بفعله
باختراق بعض مؤسسات الدولة ومن زوايا عديدة مرة بالتخريب الاقتصادي واخرى بالفساد
المالي والتناحرالسياسي
ليصبح تحديا واضحا لكيان الدولة وشل حركتها واشاعة الفوضى في بنيانها ولهم الخيرةباختيار الزمان والمكان  ويحددوا الهدف واخترقوا الاجهزة الامنية لينالوا مبتغاهم ويحققوا اهدافهم
بضربات موجعة سريعة وخاطفة تربك الواقع وتحيله لركام
ان هذه الاعمال  لاتسقط دولة ولاتهد بنيانها ولكنها تخلق حالة من الذعر وفقدان التوازن وتشكك  بعناصر قوتها وقوة ردها  ,و العمليات المستمرة للعدو وبتوقيتات مختلفة واساليب دنيئة , اصبح
من العسير على اجهزة الدولة معرفة تفكيرهم ومسالك خطرهم لتعددها واختلاف نوعيتها ودعمها  من دول لاحصر لها بقيادة مافيات قوية تحركها الاموال والاحقاد على ما يجري من عملية تحول لحياة افضل في البلد من تغيير وتطور لمفاهيم الديمقراطية وحكم الشعب
مما يساعد بتقويض حكمهم ويفضح  اساليبهم ويجعلهم هدفا لشعبهم .
اننا تحملنا الكثير من  الاذى  ونزيف دم لايوقف لابرياء لاذنب لهم على مدى السنوات الماضية
وكنا نأمل في بصيص امل لنهايتها و الحد منها وايقافها , ولاننكر ان قواتنا  الامنية حققت بعض من واجباتها الملقاة على عاتقها بشيء محدود يكاد سنا
برقه لايظهر امام غيوم الاعداء وهجماتهم المتكرره بمسمياتها العديدة , أن الامل كان يحدونا
بانها ستنتهي يعد خروج الاحتلال من العرق الا ان بصيصه افل وانتهى لتعاظم جرائمهم
وقوة ضرباتهم واذى جروحهم , والسجون مملؤة باجسادهم والمدافعين عنهم في ازدياد مع
الجاني ضد الضحية , الصبر الذي تتحمله الدولة امام هذه الاصوات جعلها تقف عاجزة بين
حماية شعبها ودفاع الاخرين عن العدو مما اتعب المواطن وشل حركته , مما حدى بالدولة ان
تضع حدا لصبرها لضرب حواضن الارهاب والانقضاض عليهم وتفكيك خلاياهم والاستيلاء
على ذخائرهم  ومعداتهم بضربات استباقية اذهلت العقول بما حققته من اهداف اقضت مضاجع
نومهم وتهديم عروشهم وحرق عرينهم ومترافقة مع ماقاموا به  من تهريب رؤوس الشرفي بعض المعتقلات في بلدان عديدة ومنها العراق, الا ان قواتنا المسلحة بكافة صنوفها  افرحت القلب واسرت المشاعر واثلجت الصدر بهجومها الواسع والكبيرعلى اوكار وحواضن الشر منذ 1/8/2013 في زوايا بلدي العديدة من فراتها الاوسط لقوات الجزيرة ودجلة وسامراءوالصحراء الغربية بعمليات ثار الشهداء ولوانها متأخرة بعض الشيء للاسباب انفة الذكر الا انها في صميم
العمل لتنضج ثمارها وتحقق اهدافها وتهدم بمعاول الخير صروحها وتقلع اسسها.
عملية جرئية وقوية وحاسمة  صبت النار والجحيم على رؤوسهم العفنة لتغسل ذنبا وتفرح قلبا
وتشرح صدرا طالما تحمل الكثير من اجل لملمت جرحه وتفتبت لحمته وتهديم بناؤه .
وإِذَا لَمْ يَكُـنْ مِنَ المَـوْتِ بُـدٌّ // فمن العار أن تموت جبان
ولو ان الحياة تبقى لحي     // لعددنا أضلنا الشّجعانا
نشد على ايادي الخير والقوة وعوامل البناء لمن يريد ان يطمس حق و يلغي هويه و يقتل الناس ويشيع الفاحشة والجريمة في بلد الامن والامان ولسان حالي يقول
 
 تعدو الذئاب على من لا كلاب له          وتتقي صولة المستنفر الحامي
 

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/17



كتابة تعليق لموضوع : الهجوم أفضل من الدفاع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . جابر سعد الشامي
صفحة الكاتب :
  د . جابر سعد الشامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل الأرض ميتة حتى يحيها الإمام المهدي(عج)؟  : سيف اكثم المظفر

 ملح جنوبي وكساح سياسي ..  : رحمن علي الفياض

 رئاسة البرلمان ، بين الشرعية واللاشرعية " هل هو سوءُ ادارةٍ ام استغلالُ نفوذ! "  : حسين نعمه الكرعاوي

  وزارة الشباب والرياضة تفتتح ملعب الشباب الكروي وتضعه في خدمة منتخباتنا الوطنية والاندية  : وزارة الشباب والرياضة

 الربيعي یشید بشجاعة الحشد والقوات الامنية ويحذر من المساس بسمعتهم

 صدى الروضتين العدد ( 140 )  : صدى الروضتين

 داود الفرحان يسرق ملابس جمال عبد الناصر الداخلية -1-  : وجيه عباس

 بالصور : تفكيك ثماني سيارات مفخخة في كربلاء

 حوار الفكر يدعو للاهتمام بمراكز البحوث بإعتبارها مصدرا لإنتاج الأفكار والقرارات وتحليل الظواهر العالمية

 أسيرٌ ولكنه سجين في بيته  : حيدر الفلوجي

 العمل : انجاز جميع الشكاوى والمناشدات الخاصة بدائرة الحماية الاجتماعية للمرأة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عودة عدد من جرحى الحشد الشعبي بعد تلقيهم العلاج خارج العراق.  : طاهر الموسوي

 إنهم يذبحون سوريا؟  : كفاح محمود كريم

  الاتحاد الدولي لكرة القدم يغرم ايران 45 ألف دولار بسبب عبارة "السلام عليك يا أبا الفضل العباس"

 العدد ( 386 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net