صفحة الكاتب : قيس المهندس

حركة الحسين (عليه السلام) من منظور سياسي.
قيس المهندس

 

 
عند مسير الحسين الى كربلاء، اعترضه كبار الصحابة والتابعين من اهل المدينة، والتمسوه ان يبايع يزيداً لحقن دماء المسلمين، واخبروه ان اهل المدينة لن يخرجوا معه، لان خروجهم سوف يثير غضب سلطة الشام، مما يعرض حياتهم الى الخطر، وبقائهم تحت راية يزيد يجعلهم يعيشون بأمان وعزة وكرامة!.
تَصور اؤلئك الرجال انهم اكثر حنكة سياسية من الحسين!. وان الحسين سيقتل وتسبى نسائه وهم في أمان في المدينة!. لكن هيهات، ( هيهات منا الذلة) صرخة دوت في كربلاء، فالذلة لن تجتمع مع الحسين ابدا، وسوف تتخلف الذلة مع المتخلفين عن ركب الحسين!.
فالموت يبرز لكم ولو كنتم في بروجٍ مشيدة، ويلحقكم العار والشنار ولو سالمتم يزيد!.
 
لم يُنظرهم الدهر الا أياما معدودات، حتى انكشف لهم فسق يزيد، وعظم جرائمه، فثار أهل المدينة على واليها.
ابن الزبير يريد السيطرة على مكة، واهل المدينة لن يسكتوا على فسق والي يزيد، ويزيد لن يسكت على ذلك، سيما انه يملك الشام والعراق، ولا طاقة لاهل مكة والمدينة بجيشي الشام والعراق، ذلك وفق الاستقراءات السياسية، والحسابات العسكرية التي قام بها الحسين عليه السلام.
 
وبالفعل حصل ما انبأ به الحسين، أثر خذلانهم له، فقد رميت الكعبة بالمنجنيق وأحرقت، اما اهل المدينة فقد برز لهم القتل الى مضاجعهم ووسموا بوسم الذلة والهوان، وولج العار الى نسائهم في مخادعهن، وانتهكت حرماتهن!.
روي ان نساء المدينة أنجبن الف مولود لا يعرف آبائهم، وذلك أثر وقعة الحرة. وهذه طامة كبرى على الإسلام والمسلمين. انجاب جيل من أبناء الفاحشة، جيل من العقد النفسية والامراض الاجتماعية، والتي أثرت سلبا على مجتمع المدينة وسائر العالم الإسلامي، ناهيك عن الفشل السياسي الذي حاق برجالات السياسة في المدينة، والذين عضوا على اناملهم من الندم والحسرة، ولكن ولات حين مندمِ.
اما الحسين ورجاله، فقد استشهدوا في معركة العزة والبسالة والاقدام، وخلدهم التأريخ، الذي سطر أسمائهم بحروف من نور وذهب. ونساء الحسين عليه السلام، بالرغم من سبيهن، وسوقهن من العراق الى الشام، وادخالهن قصر يزيد، الا انهن وقفن وقفة اجلال واكبار بوجه يزيد وعتاته وألّبنَ اهل الشام عليهم، وعدن الى المدينة بموكب أباء وكرامة.
كان جواب الحسين عليه السلام للذين اعترضوا مسيره : (يزيد رجل فاسق، شارب الخمر قاتل النفس المحترمة، و مثلي لا يبايع مثله).(1)
وقال في مقام آخر : ( إن يزيد شارب الخمر وفاسق وفاجر ويلاعب القردة ويصاحب أهل الفجور والبغي والضلال). 
 
من أخذ بظاهر كلام الحسين، عد خروجه خطأ سياسيا فادحا. فليس من ادبيات السياسة، ان يتم الخروج على الحاكم لانه فاسق، ففسقه على نفسه، وأبو الحسين الخليفة السابق للمسلمين، كان اكثر حنكة من ابنه على حد زعمهم، حيث قال : لابد للناس من حاكم بر كان او فاجر!.
من يتصور ان الحسين قد خرج على يزيد لمجرد فسقه فهو مشتبه تماما، فالحسن أخيه بايع معاوية الذي لم يكن اقل فسقا من يزيد، وكذلك بايع الحسين معاوية مع أخيه الحسن.
والقول الفصل للظروف الموضوعية، فهنالك فارقٌ بين سياسة معاوية وسياسة ابنه يزيد، فمعاوية كان ذو مكر وتصنع ودهاء. اما يزيد فكان طائشا متهورا، وذلك وصف الحسين له : ( إن يزيد .. يلاعب القردة).
فقد كانت سياسة معاوية : (لا والله إلاّ دفناً دفناً) (2). أي القضاء على الإسلام بإسلوب المخاتلة والدهاء والمكر.
اما سياسة يزيد فكانت : ( لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل ).
 
بعد استشهاد الإمام الحسن(عليه السلام) راسل علية القوم الامام الحسينَ عليه السلام بخصوص موقفه من معاوبة، فأجابهم بكتاب جاء فيه: «إني لأرجو أن يكون رأي أخي في الموادعة ورأيي في جهاد الظلمة رشداً وسداداً فألصقوا في الأرض، وأخفوا الشخص والتمسوا الهدى ما دام ابن هند حياً، فإن يحدث به حدث وأنا حي يأتكم رأيي إن شاء الله)(3).
وقال في موضع آخر حيث اجتمع عنده القوم : (قد كان صلح وكانت بيعة كنت لها كارها فانتظروا ما دام هذا الرجل حياً –يعني معاوية- فإن يهلك نظرنا ونظرتم فانصرفوا عنه) (4).
فالقضية ليست قضية فسق بما هي بأبعادها الأيديولوجية، وانما هي قضية ذات ابعاد اكبر وأخطر وذات مساس بالامة الإسلامية عامة، وبمجتمع مكة والمدينة خاصة.
لقد حذر الحسين اهل المدينة من فسق يزيد، لما سيحيق بالامة جراء فسق ذلك الرجل، الذي لا يراعي حتى ابسط مقتضيات السياسة، والتي تحفظ له سلطانه. فماذا يُرتجى من خليفة يلاعب القردة؟!.
استقرأ الحسين عليه السلام وبدقة، حركة ابن الزبير في مكة، وعدم سكوت اهل المدينة على واليها، بعد ان تصلهم اخبار فسق يزيد، وعلم بحنكته ان يزيدا الفاسق، والشارب للخمر، والمقترف للحرمات، لن يتورع عن هتك حرم تلك المشاهد المقدسة، وسوف يقتل الرجال، وينتهك حرمات النساء، وسوف يصنع جيلا من اولاد الفاحشة، سيكونون فيما بعد، حرابا مشرعة في صدر الرسالة الإسلامية، وسوف تمتد آثار جرمه عبر العصور.
وبالفعل كانت وقعة الحرة، وقعة عظيمة، بطشت أيديها باهل المدينة، وخبطت بأرجلها عمق الرسالة الإسلامية.
لذلك قطع الحسين حجه، وعاد لينذر اهل المدينة من التخاذل عن نصرته، وعزم على الخروج الى الكوفة من اجل تحريرها من تبعية يزيد، سيما وان اهل الكوفة بعثوا بأوراق اقتراعهم الى الحسين، باستفتاء حر لم يشهد له التأريخ مثيلا. 
فلو تم تحرير العراق، وانصاع اهل مكة والمدينة للحسين, لما استطاع يزيد من القيام بفعلته تلك، ولتساقطت الولايات الإسلامية بيد الحسين واحدة تلو الاخرى، ولتمكنوا من تحرير الشام، والقضاء على يزيد وبني أمية، ولأصبحت الامة عزيزة مقتدرة.
 
استقرأ الحسين الحراك السياسي للمنطقة جيداً، وتنبأ بالخطر المحدق بها. ولم يمر الا عاماً واحداً بعد خروج الحسين، حتى حصل ما تنبأ به.
عام واحد يُعد فترة زمنية قصيرة جدا، وذلك ما دعا الحسين ان يتعجل خروجه، ويقطع حجه، ويتجه صوب كربلاء. 
كانت حركة الحسين مدرسة سياسية عليا يدرّس فيها ما وراء السياسة، وكيف ينبغي ان يكون الساسة.
فقد كان الحسين سياسياً محنكاً، ورجلا مخلصا لابناء شعبه المدني، ولاهل الكوفة الذين بايعوه ،وللامة الإسلامية كافة. ولم تنقضي ثورته بقتله، وانما اتخذت حركته وشهادته ابعادا كثيرة سامية، ما زال العظماء يشيدون بها والثوار يتخذونها مسيرة لهم للخلاص من الظلم والجور والطغيان.
فالسلام على الحسين ما بقي الليل والنهار وما دامت الأرض والسماء.
 
(1) (بحار الانوار 325:44).
(2) مروج الذهب 4 : 41
(3) مع الحسين في نهضته (أسد حيدر) ص37.
(4) أنساب الأشراف، وتاريخ ابن عساكر: ج55.

  

قيس المهندس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/18



كتابة تعليق لموضوع : حركة الحسين (عليه السلام) من منظور سياسي.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم عجيل المتروكي
صفحة الكاتب :
  حازم عجيل المتروكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المباشرة بتجهيز حصة شهر رمضان، والنجف تضع خطة امنية خاصة

 وقفة بين يدي المصلح العالمي ينتظره الكون ......  : ابو فاطمة العذاري

 عيّنات عن واقع المرأة العربية  : معمر حبار

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 ما الغاية من مجزرة الموصل؟  : د . عبد الخالق حسين

 جنون في قمة العقل  : نادية مداني

 طفلة في الشهر السادس.. تتكلم وتفهم لغات  : وكالة نون الاخبارية

 حكاية عنوانها ( الخمس)  : سامي جواد كاظم

 سياسي بسبع صنايع !!  : ثامر الحجامي

 الوِلايةُ الثالثة: أَحْلام العَصافيرْ..!  : اثير الشرع

 الى صحفية جميلة يأبى دلالها ان نستمر في الحب  : حاتم عباس بصيلة

 ما تأثير التهديد السعودي لبيع اصوله المالية على الخزينة الامريكية ؟  : حمزه الجناحي

 الذنب ذنب السياب !!!!  : ابو ذر السماوي

  اللغة منهاج لتصحيح التديّن وتوحيد السلوك الاجتماعي (نظرية التناظر والتطابق)  : محمد الحمّار

 العشائرية والقانون  : مصطفى عبد الحسين اسمر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net