صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

العِرَاقُ ... وَ اسْتِرَاتِيْجِيَّةُ الدَّوّْرِ الفَاعِلْ.(الحَلَقَةُ الأُوْلى)
محمد جواد سنبه

سَنَواتٌ طَويْلَةٌ، وَ مَطحَنَةُ الإِرهَابِ تَدورُ  رُحَاهَا فِي العِرَاقِ، عَلى أَروَاحِ العِرَاقِيّينَ الأَبريَاء. أَمامَ هذهِ الوَتيرَةِ المُستَمِرَّةِ، مِنْ اسْتِهدَافِ الأَبريَاءِ، يَستَمِرُّ النَّاطِقونَ الرَّسميّونَ، باسْمِ الحكومَةِ، وَ باسْمِ وِزَارَةِ الدِّفاعِ، وَ باسْمِ وِزَارَةِ الدَّاخِلِيَّةِ، وَ باسْمِ قيادَةِ عمليّاتِ بَغدَادَ، إِضَافةً إِلى الكَثيرِ مِنَ البرلمانيّينَ وَ السِّياسيّينَ، بِتِكْرارِ تصريحاتٍ، باتَتْ مَعروفَةً لِكُثْرَةِ إِعادَتِها، عَلى مَسامعِ العِراقِيّين. هذهِ التَّصريحاتُ المُختَلِفَةُ، تَنتَهيْ دائماً، بنَتيجَةٍ واحِدَةٍ هِي: (تَدَخّلُ دُوَلِ الجوارِ في الشَأنِ العراقي، وَ تَجنيْدِها للإِرهابيّينَ، لِتَخريبِ العَمليّةِ السِّياسيّةِ فِي العِرَاق). إِنَّ هذا التَّوصيفُ الّذي يَشمِلُ دُولَ جِوارِ العِرَاقِ وَ هي: (إِيران، تركيا، سوريا، الأردن، السعودية، الكويت)، وَ لَمْ يُحَدِّدْ المَسْؤولُونَ، أَيّاً مِنْ هذهِ الدُّوَلِ، هِي المَعنيّةِ بالموضوعِ؛ بشَكلٍ مَدْعومٍ بأَدِلَّةٍ ثُبوتيَّةٍ، وّ هَذا خَطأ كبيرٌ جداً، وَقعَ بهِ المَسؤولونَ في الدَّوْلَةِ العِراقِيّة.  

بِلا شَكٍّ، أَنَّ هناكَ استراتيجيَّةٌ مُوجّهةٌ، لتَحطيْمِ العمليّةِ الدِّيمُقراطيَّةِ في العراق. وَما الأَعمالُ الإِرهابيَّةُ، وَ الفَسادُ الماليّ، وَ تَوابِعَهُما في مفاصلِ الدَّوْلَةِ، إِلاّ أًعمالٌ تَكتِيْكِيَّةٌ للوصولِ إِلى الهَدفِ المرَكَزيّ. إِنَّ الإِصْرارَ الصّارِمَ، مِنْ قِبَلِ المَسؤولينَ العِراقيّينَ، بعدمِ كَشفِ اسمِ الدَّوْلَةِ، أَو الدُّوَلِ المحادِدَةِ للعِرَاقِ، وَ الّتي تَسْعَى لتَدْمِيرِ النِّظَامِ الدِّيمُقراطيّ فِي العِرَاقِ، لَمْ يُخرَقْ إِلاّ بَعدَ تَصريحِ السَيّدِ المالكيّ، كَمَا جَاءَ فِي، (مَوقِع السومريّة نيوز في 15 حزيران 2012): (و تعدّ اتهامات المالكي لقطر والسعودية، الأولى من نوعها التي يُطلقها بشكل مباشر، إذ كانت تقتصر على مقربين من المالكي، دأبوا على إطلاقها لاسيما في الفترة التي تلت انعقاد القمة العربية في بغداد في (29 اذار2012)، بعد ان شهدت هدؤاً نسبيا قبيل القمّة، كما تعدُّ اول اتهامات مباشرة، من المالكي للدولتين بمحاولة اسقاط النظام العراقي، خلال الولاية الثانية له). 

 

إِنَّ العملَ الإِرهابيّ فِي العِرَاقِ، خَرجَ مِنْ طَوّْرِ النِّزاعِ المَحَلِّي، الّذي تُسَيّطِرُ عَليّهِ أَطْرافٌ دَاخِليَّةٌ، وَ إِنْ كانَتْ تُحَرِّكُها (إِراداةٌ خَارجيَّةٌ). فَقَدّْ دَخَلَ العِرَاقُ بَعدَ أَحداثِ سُورِيّا، فِي مَرحَلَةَ الصِّراعِ الدُّوَليّ. فأَصبَحَتْ السَيْطَرةُ على النَّشَاطِ الإِرهابيّ، فِي هَذهِ المَرحلَةِ، تَختَلِفُ فِي تَفَاصِيْلِها، عَنْ سَابِقَتِها. فَفِي المَرحَلَةِ الأُوْلَى، كانَتْ تُرِيدُ بَعضُ الجِّهاتِ السِّياسِيَّةِ إِعادَةَ تَرتيْبِ أَوْرَاقِها، عَنْ طَرِيقِ ضَغْطِ المَجَامِيعِ الارهابيَّةِ، لِلحصولِ عَلى مَساحةٍ أَكبرَ، في دَائرةِ الحُكْمِ، وَ تَوّزيعِ المَناصِبِ الحُكومِيَّة. 

لَكِنْ في المَرحلةِ الحَاليَّةِ، وَ هيَ الثَّانِيَّةُ مِن مَراحِلِ الصِّراعِ، أَصبَحَتْ أَهدافُ مِنْ يَقِفونَ وَراءَ الإِرهابِ أَوْسَع. فَهُم يَتَصدَّوْنَ الآنَ، لِلوصُولِ إِلى مَشروعٍ اسْتِراتِيْجِيّ، مُعَاكِسٍ لِلمشْرُوعِ (الوَهْمِيّ)، الّذي أَطْلَقَ عَليْهِ، مَلِكُ الأُردُن عَبدُ اللهِ الثَّانِي (الهِلالَ الشِّيْعيّ). فَمِنْ خِلالِهِ، يُريدُوْنَ صياغَةَ شَرقِ أَوْسَطٍ جَديدٍ، كمَا تَتصوَّرُهُ السُعودِيَّةُ وَ حُلفَاؤهَا، (دولُ الخَلِيجِ، وَ تُركيا، وَ الأُردُن، وَ إسرائِيْل). وَ هذا المِحوَرُ سَأُسَمّيْهِ مِحوَرَ (السُعوديَّةِ – إِسْرائِيْل). وَ هَذا الشَرقُ الأَوْسَطُ، غَيرُ الشَرقِ الأَوسطِ الجَديدِ، الّذي رَسَمَتْ مَعالِمَةُ أَمريْكا، فِي نِهايَاتِ القَرنِ المُنصَرِم. 

فالتَّغييرُ الجَديدُ في ميزانِ القِوَى، (فِي مَنطِقَةِ قَلْبِ الشَرقِ الأَوسَطِ)، الّذي حَصَلَ بِسَبَبِ وجُوْدِ إِيرانَ، كَقُوّةٍ نَوَوِّيَةٍ فِي المَنطِقَة. جَعَلَ مِحْوَرَ (السُعوديَّةِ – إِسْرائِيْل)، يَتَبَنّى رُؤيةً جَديدةً لشَرقِ أَوسطٍ جديدٍ ثَانٍ، خَالِيَاً مِنَ الدَّوْرِ الإِيْرَانِيّ. إِنَّ العَمَى السِّيَاسِيّ لِهَذَا المِحْوَرِ، جَعَلَهُ يَنْسَاقُ لِلمَشْرُوعِ الأَمْرِيْكِيّ الإِسْرائِيلِيّ، تَعْبِيراً عَنْ تَبَعِيَّتِهِ التَّاريْخِيَّةِ، لِهَذا المَشْرُوع. دُوْنَ التَّفكِيْرِ بِأُفُقٍ مُسْتَقْبَلِيٍّ نَاضِجٍ، مِنْ خِلالِ التَّعَاونِ مَعَ إِيْرَانَ، لِوجُودِ مُشْتَركَاتٍ آيِدْيُولُوْجِيَّةٍ وَ اقْتِصَادِيَّةٍ وَ ثَقَافِيَّةٍ وَ حَضَارِيَّةٍ وَ جِيُوسِيَاسِيَّةٍ، تَشْتَرِكُ بِهَا دُوَلُ المَنْطِقَةِ (عَدا إِسْرائِيْل)، مَعَ إِيْرَانَ. 

بَعدَ انتِهاءِ حَربِ العِراقِ مَعَ إِيْرَانَ ، وَ جَرَّاءَ تَجرِبَةِ إِيْرانَ المُرَّةِ، مَعَ أَكثَرِ دُوَلِ المَنْطِقَةِ، وَ مَعَ أَمْريْكا وَ الغَرْبِ، لاتّخَاذِهَا مَوْقِفِ المُعَادِي لَهَا. استَطاعَتْ إِيْرَانُ، أَنْ تَضَعَ لَها رُؤْيَةً استِراتِيجِيَّةً، لِكَي تُحافِظَ بِها، عَلى وجُودِهَا إِقليمِيّاً وَ دُوَلِيّاً. فأَصْبَحَتْ إِيرانُ (راغِبَةً أَو مُكرَهَةً)، داخِلَ حَلَبَةِ الصّراعَاتِ الدّوَليَّةِ. وَ أَخَذَتْ تَسْعَى لِضَمَانِ مَصَالِحِها، كَمَا يَسْعَى الآخَرونَ لِذَلك. مُستفيدَةً مِنَ الوَضعِ الاقتِصَادِيّ المُتَرَدِي فِي أَمريْكا، وَ رَغبَةِ بَعضِ دُوَلِ أَوْرُبّا (بريطانيَا وَ فَرنْسا وَ المانيَا)، في تَنشِيْطِ علاقَتِها مَعَ إِيْرانَ، لِضَمَانِ مَصَالِحِها. وَ فعلاً، بتَارِيخِ 11 ت2 2013،تَمَّ تبادُلُ التَمثيّلِ الدُّبلوماسِيّ، بيّنَ بريْطانيَا وَ إِيرانَ، وَ إِنْ كانَ بأَدنى مُستَوياتِهِ (قائمٌ بالاعمَالِ غَيرُ مُقيْم). وَ هَذا هُوَ شَأْنُ صِرَاعِ القِوَى، فِي مَيْدَانِ السِّياسَةِ الدُّوَلِيَّةِ، فَكلٌّ يَبْحَثُ عَنْ مَصَالِحِه.

  

(و عالم الصراع -نظرياً وتطبيقياً-  هو عالم القوة و الصراع، ولا يمكن لأي كيانات سياسية ان تنفذ اليه بدون ان تتسلح على قدر امكاناتها بمتطلبات القوة والصراع، وإلاّ فلن تستطيع أن تجد لنفسها مكاناً مرموقاً وسط هذا السباق المحموم نحو القوة، الذي انجزت فيه كثير من الدول قدراً يفرض لها الاحترام و المهابة بين الجميع)(آيديولوجية الصراع السياسي/د. عبدالرحمن خليفة). 

فِي 29 ت1 2013، زارَ السيَّدُ نُوْرِيْ المَالِكيّ، الوِلايَاتَ المتّحدَةِ الأَمريكيَّة. وَ تَضَمَّنَ جَدوَلُ أَعمَالِهِ، إِضَافَةً إِلى لِقَاءِ الرَّئيسِ أَوْبَامَا، لِقَاءِ عَدَدٍ مِنْ كِبَارِ المَسّؤولينَ، السِّياسِيّينَ الأَمريكيّين. وَ كذلكَ لِقَاءَآتٌ مَعَ شَخصيَّاتٍ أَكاديميَّةٍ، مَعنِيَّةٍ بالشأْنِ السِّياسِيّ، وَ العِلاقَاتِ الدُّوليَّة. وَ لقَاءَآتٌ معَ شخصيَّاتٍ تَحمِلُ اتْجاهاتٍ فَكريَّةً وَ ثَقافِيَّةً مُؤَثِّرَةً فِي أَمريْكا، وَ أَلقَى مُحاضَرَةً عَنِ الإِرهابِ، فِي مَعهَدِ السَلامِ الأَمريكيّ. كَمَا أَنَّهُ طَرَحَ عِدَّةَ مَواضِيعَ، في هذهِ الزّيارَةِ، مِنها: 

1. عَقْدُ مُؤتَمَرٍ دُوَليٍّ في بَغدَادَ، لمناهَضَةِ الإِرهَاب.

2. تفعيلُ دَوْرِ الاتفَاقِيَّاتِ المُبرَمَةِ بَيّنَ العِراقِ وَ أَمريْكا، وَ التَّأكيْدُ على التِزامِ الجَانِبيّنِ، باحترامِ بِنُودِ هذهِ الاتِّفاقيّات.

3. التَّأكيدُ على أَهمِيَّةِ الاستِثمَارِ في العِراقِ، مِنْ قِبَلِ الشَرَكاتِ الأَمريكيَّة.

4. تَزويْدُ العِراقِ بِقاعِدَةِ مَعلوماتٍ، عَنْ التَّجَمُعاتِ الإِرهَابيَّةِ في العِرَاقِ، وَ التَّنسِيقِ الاستِخبَارَاتِيّ بَيّنَ الجَانِبَيّنِ، في مَجَالِ مُكافَحَةِ الإِرهَاب.

5. تَزويْدُ العِرَاقِ بأَسلِحَةٍ مُتطوِّرَةٍ لمُقاتَلَةِ الإِرهَاب. 

6. أَنْ يَقومَ العِرَاقُ بِدَوْرِ تَقريْبِ وِجهاتِ النَّظَرِ، بَيّنَ إِيْرانَ وَ الولاياتِ المُتَّحِدة. (خُصوصَاً إِذا أَخَذْنا بالحُسّبَانِ، إِنَّ تَقارُبَ إِيْرانَ وَ أَمريْكا، سَيضَعُ حَدّاً لِتدَهورِ الأَوضَاعِ في أَفغانِسْتَانَ، بِحُكْمِ المَوقِعِ الجِيُوسِياسِيّ، الّذي يَربِطُ إِيرانَ وَ أَفغانِستانَ). وَ لِهذا الموَضوعِ انعِكاسَاتٌ ايْجَابيَّةٌ عَلى العِرَاق.

7. أَنْ يَقُوْمَ العِراقُ بدَوّرٍ وَسيطٍ، لإِنْهاءِ تَداعِيَاتِ الأَزمَةِ السُّوريَّةِ. مِنْ خِلالِ الحِوَارِ السِّياسِيّ، بَيّنَ أَطرافِ النِّزاع.  

عَلى مَا يَبْدُو، أَنَّ سِيَاقَ الأَحدَاثِ الّتي تَمَّ ذِكْرُهَا، تُقْلِقُ مِحْوَرَ (السُعودِيَّةِ – إِسرائِيْلَ). وَ مِنْ أَجْلِ تَطْمِيْنِ هَذهِ الدُّوَلِ، زَارَ وَزيْرُ خَارجِيَّةِ أَمريْكا (جون كيري) السُعودِيَّةَ فِي 4 ت2 2013، وَ التَقَى مَلِيْكَهَا عَبدَ الله. (و وصفَ الوزيرُ الأميركي العلاقةَ بين السعودية وبلاده بـ(العميقة والاستراتيجية) ... و إِنها (سوف تستمر إلى ما لا نهاية)، واعتبر السعودية شريكا لبلاده (لا يمكن الاستغناء عنه)، وقال: (من الواضح أن هذا الشريك لديه آراء تخصه، ونحن نحترم ذلك). فيما كان الأمير سعود الفيصل أشار إلى تحليلات و تعليقات و تسريبات حول العلاقات السعودية الأميركية، و إنها ذهبت إلى حد وصفه بـ(التدهور و مرورها بالمرحلة الحرجة و الدراماتيكية))(جريدة الشرق الأوسط/5 ت2 2013). 

سَيكونُ لِلمَوْضُوعِ صِلَةٌ فِي الحَلَقَةِ الثَّانِيَةِ مِنْ هَذا المَقالِ إِنْشَاءَ اللهُ تَعَالى. 

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/20



كتابة تعليق لموضوع : العِرَاقُ ... وَ اسْتِرَاتِيْجِيَّةُ الدَّوّْرِ الفَاعِلْ.(الحَلَقَةُ الأُوْلى)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . حازم السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 [السُّلْطانُ المَفْرُوكِ] وَأَحْلْامُ آلعَصافِيرِ  : نزار حيدر

 کربلاء تقيم مهرجانا لاستذكار بطولات الحشد

 غزة تحت النار (41)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 دانتيللا  : د . عبير يحيي

 تاملات في القران الكريم ح95 سورة الانعام  : حيدر الحد راوي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يحضر النزالات الودية للمنتخب الوطني اليمني في ميسان  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 الحب بين عباد الله مكسب الدارين!  : سيد صباح بهباني

 صفقة سلاح بمليار دولار بين العراق وجمهورية التشيك

 ثورة الكدعان الحمراء و ثورة الشجعان البيضاء  : مفيد السعيدي

 وثائق ويكيليكس من ورائها لماذا  : مهدي المولى

 اعدام الكساسبة ضربة يجب ان تعيد الاردنيين الى وعيهم  : نعيم ياسين

 ندوة ثقافية حول اثر الإشاعة على السلم الاجتماعي في ثقافي الشعلة  : اعلام وزارة الثقافة

 أفواج الحمايات وثقافة الإستهتار بالقانون والإستقواء بالمسؤول !!!  : صالح المحنه

 هل تحصل المرأة السيناوية علي مقعد في برلمان الثورة  : د . نبيل عواد المزيني

 قسم الهندسة والصيانة في مدينة الطب يعقد اجتماعه الفصلي استعداداً لموسم الشتاء  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net