صفحة الكاتب : عماد الاخرس

الحزب الشيوعى العراقى ينقل مقره الى ساحة التحرير !
عماد الاخرس
 هناك حقيقه يعرفها الجميع بأن الحزب الشيوعى العراقى لن يتخلى يوماً عن الجماهير فى كل مراحل نضاله منذ تأسيسه وليومنا هذا .. فهو وُلِدَ منها ويموت من أجلها .
لذا فلا عجب ان يصطف الشيوعيون العراقيين مع الجماهيرالغاضبه التى تستغيث لإنقاذها من امراض الفقروالجوع والظلم والفساد واصيبت بالياس من ساستها بعد صبرطال مايقارب الثمانية اعوام.
 لقد كانت مشاركة الشيوعيين فى التظاهرات الاخيره بشكل عفوى و طوعى لأن الجماهير هى صلب قضيتهم ومحور نضالهم وهى وسيلتهم وغايتهم .
ولكن يتبين من  تصرفات بعض الاحزاب التى استطاعت تسلق قمم مناصب السلطه بانها لاتنظرإلا فى حدود اقدامها ولازالت تجد صعوبه فى تَقَبُلْ الآخر وتعمد الى اقصاء الشيوعيين باستخدام مختلف الوسائل القديمه .. وجاء اقتحام مقرحزبهم الرئيسى وجريدتهم بقوات امنيه مدججه بالسلاح  ليؤكد ذلك . 
 ولااعتقد بان احداً لايفهم الغايه من ذلك بمجرد الربط بين تزامن هذا الاجراء مع تصاعد موجات الغضب العراقى التى يشارك الشيوعيون فيها كمواطنين وليس كحزب من اجل اصلاح النظام بعد ان تراكمت السلبيات للحد الذى لايطاق وبما يشكل تهديداً خطيراً للعمليه السياسيه !
     واسئلتى للمسؤول عن هذا الإجراء .. ابدأها .. هل تتصور بان الحزب الشيوعى سيتخلى عن الجماهير باصدار مثل هذه الاجراء المعروف النوايا لكل العراقيين ؟ هل تعتقد بانه سيرهب اعضاء الحزب واصدقائه ؟  هل رفع المتظاهرون اى شعار او هتاف به جانب ولو بسيط من الحزبيه والتحزب ؟ الاتعلم بان الشيوعيين هم الأقرب الى شعبهم ولن يتخلو عنه مهما كان الثمن ؟ ألايحق للعراقى إن كان شيوعيا التظاهروالاحتجاج ؟ 
     كان الاجدر بك سيدى أن تهتم بدراسة مطالب الجماهير واختيار افضل السبل لتنفيذها والمباشره الفوريه باجراء الاصلاحات السياسيه لكى تمتص غضبها بدلا من اضاعة الوقت فى اجراء تعسفى لايجدى نفعا امام حزب له باع طويل فى النضال .
     عليك ان تطلع جيدا على اغلب مجلدات ووثائق تاريخ العراق السياسى الحديث التى تروى قصص غريبه عجيبه عن صمود وتحدى رفاق هذا الحزب والتركيز جيداً فى الفصول التى تتحدث عن النهايه الماساويه المظلمه لمصير كل من رفع راية العداء لهم !
     واعلم بان الشيوعيين لن يعودوا للقتال ورفع السلاح فى الجبال والاهوار بل سيعملون على ان تكون هناك ساحه للقتال السلمى فى كل محافظه عراقيه اسوة بساحة التحريرفى بغداد.. وانت تعلم بان وجودهم فى هذه الساحات مصدر فخر وفرح لهم لانهم سيكونوا فى قلب الجماهير .
    اخيرا اتمنى ان تتراجع عن قرار اخلاء مقراتهم فى بغداد ولاتجبرهم على نقلها الى ساحة التحرير وانت تعلم ماذا يعنى ذلك !!
 9\3\2011

  

عماد الاخرس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/10



كتابة تعليق لموضوع : الحزب الشيوعى العراقى ينقل مقره الى ساحة التحرير !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : ذئب في جلد حمل وديع في 2011/03/10 .

قبل ان تتهمني انني من انصار المالكي اقول لك انني من اشد الناقمين من سياسته ..واختلف مع فكرا ومذهبا.. ولكن الحق يقال و مقالك استفزني
هذا ان كان لهذا الحزب قاعدة شعبية تؤمن بافكاره ومعتقداته نعم هو لن يتخلى عن الجماهير بل ويحاول عبر لافتاته وشعاراته استغلال طبقات فقيرة جرت الى الشارع بسبب الفقر والفساد ويحاول اخضاع البساطاء الى ماربه وابعاده
لماذا لم نسمع لكم صوتا عندما كان ممثلكم بالوزارة العراقية السابقة وزير العلوم وقد سرق المال العام والفساد اصبح لايطاق وازكمت منه الانوف لم نسمع لكم صوتا لم تاخذوا بيده للامانة والاخلاص لكن ازعجكم سرقة المال العام وليس لكم فيه من نصيب
قضية لن يتخلى عن الشعب اضحكتني كثيرا ... هل تريد ان تستخف بعقولنا اتمنى على كاتب المقال ان يقرا مذكرات فردريك ( فهد ) وكيف انحاز الى الجانب الانكليزي تبعا لسيده السوفيتي ... ماشاء الله على هالوطنية
لانريد ان نذكرك بسجلك الماساوي في تاريخ العراق واعتقد لن تجد نقطة مضيئة واحدة فهو دائم التنقل من نقطة سوداء الى نقطة اكثر سوادا
اسال نفسك لوكانت اليوم رئاسة الوزراء ممثلة في حزبكم لن تتورعوا ابدا من ارتكاب المجازر وحممات الدم في مخالفيكم
ياعماد يا***** ***** يد المالكي لانه فقط اغلق مكاتبكم
وتمنوا على الله ان لايقرا هذا الشعب المظلوم سجلكم الدامي في تاريخ العراق
وعلىاية حال وبرائي المتواضع ختم هذا الحزب حياته السياسية باسوء مايكون و ذلك بالانضمام الى الهجمة الامريكية الصليبية الصهيونية ضد الاسلام و العراق و دخل الى العراق مع المحتلين و على ظهور دباباتهم وهي نهاية تليق بحزب اسسه الاجانب ووظف كل جهده لمحاربة الاسلام و العراق و لاجل هذا اوجدوه






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التراجع السعودي المتأخر ودوافعه المبيتة  : حميد الموسوي

 القانون فوق القانون  : حيدر حسين سويري

 مركز حقوقي في العراق يطالب بتوثيق جرائم الجماعات الارهابية وداعميها والتوجه الى المحافل الدولية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 التجسس والجاسيوسية وعلم التخابرمن وجهة نظر الاسلام2 . القسم الثاني| التجسس المشروع والجائز في الاسلام  : مجاهد منعثر منشد

  اشتباكات عنيفة، بين مجاميع مسلحة والشرطة الأردنية في الكرك

 وزارة التربية العراقية : طلاب الانبار وصلاح الدين يؤدون امتحانات الدور الثالث في كركوك

 الوقف الشيعي يخفض مخصصات رئيسه ووكلائه واصحاب الدرجات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عتبات العراق تتشح بالسواد إحياء لذكرى استشهاد الإمام الصادق وتستقبل مواكب العزاء

 المالكي: لم نلتق أي مسؤول أمريكي منذ قرار واشنطن بحق القدس

 العتبة الحسينية تكشف عن مصير الاموال التي توضع في شباك ضريح الامام الحسين

 قصيدة / يبن الباقر يا مسموم  : سعيد الفتلاوي

 بساط الريح  : علي الطائي

 حزيران في بلد الموت  : خالد الناهي

 العدد ( 107 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 مؤتمر الشيشان الإسلامي يتفاعل: سجالات ومخاوف من التداعيات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net