صفحة الكاتب : محمد السمناوي

كنسية عين التمر
محمد السمناوي

لما نتهى خالد بن الوليد من فتح الحيرة وصالح اهلها ودفعوا الجزية اتجه الى اماكن اخرى في ارض السواد ’ ومنها عين التمر التي تقع بالقرب من كربلاء المقدسة , وقام بمحاصرتها , وقد طلبوا الامان منه ولم يعطهم حتى استنزلهم بغير امان , وضرب الاعناق وسبى النساء والذراري , وهنا لابد من مراجعة اهم المصادر , واقدمها في احداث تلك المدينة خصوصا الكنيسة التي دخل اليها خالد بن الوليد , مع ذكر تراجم الغلمان الذين عثر عليهم ووجدهم يقرأون الاناجيل , ويقع هذا البحث في عدة روايات .

(رواية الدينوري) 

رواية العلامة أبي حنيفة أحمد بن داود الدينوري المتوفى282 هجري , وفي هذا الباب لابد من الاشارة الى ذلك الكتاب الذي بعثه ابو بكر الى خالد حينما فرغ من اهل الردة ( 1) , وان يسير الى الحيرة , وقد تحصنوا اهلها فيها , وكانت مجمع الكنائب , وكثرة القسواسة والرهبان فيها , وقد صالحوه على القصور الثلاثة ( 2) على مئة الف درهم ( 3) , وعندما نذكر ولو على نحو الاجمال هذه الاحداث المتعلقة بالحيرة نذكرها لسببين الاول : وجود الكنائس والرهبان والقساوسة فيها , وقد نادوا يأهل القصور , ما يقتلنا غيركم( 4 ) , ومن خلال ذلك يتبين ان النصارى هم الاغلبية في تلك الاماكن , وثانيا : لوجود علاقة بينها وبين كربلاء وعين التمر من جهة تحرك الجيش الاسلامي بعد الفراغ من فتحها , وكانت كربلاء تابعة للحيرة من الناحية الادارية والاقليمية لقربها منها .

ذكر الدينوري حصار أهل عين التمر , وقد استنزلهم بغير الامان , وقام بقتلهم , وقطع رقابهم , وسبى ذراريهم , ومن ذلك السبي هم ابو محمد بن سيرين( 5 ), وحمران بن خالد التمري( 6 ), وهو مولى عثمان بن عفان , وقتل فيها خالد هلال بن عقبة او قيس بن البشر برواية البلاذري( 7) , وكان خفيرا في تلك الكنيسة ( 8) حيث صلبه خالد بن الوليد . 

( رواية البلاذري ) 

عندما وصل خالد عين التمر , والصق بحصنها , وقام بمحاصرتهم , وقد طلبوا الامان منه فأبى أن يؤمنهم , وافتتح الحصن عنوة , وقتل وسبى , ووجد في كنيسة هناك جماعة سباهم فكان من ذلك السبي حمران بن ابان بن خالد التمري , وقوم يقولون كان اسم ابيه أبا , وحمران مولى عثمان , وكان للمسيب بن نجبة الفزاري فاشتراه منه فأعتقه , ثم انه وجهه الى الكوفة للمسألة عن عامله فكذبه فأخرجه من جواره فنزل البصرة , وسيرين ابو محمد بن سيرين واخوته , وهم : يحيى بن سيرين وأنس بن سيرين ومعبد بن سيرين , وهو اكبر اخوته , وهم موالي أنس بن مالك الانصاري , وكان من ذلك السبي ايضا ابو عمرة جد عبد الله بن عبد الاعلى الشاعر , ويسار جد محمد بن اسحاق صاحب السيرة , وهو مولى قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف , وكان منهم مرة أبو عبيد جد محمد بن زيد بن عبيد بن مرة , ونفيس بن محمد بن زيد بن عبيد بن مرة , صاحب القصر عند الحرة بن محمد هذا , وبنوه يقولون عبيد بن مرة بن المعلى الانصاري ثم الزرقي , ونصير ابو موسى بن نصير , صاحب المغرب , وهو مولى لبني امية وله بالثغور موال من اولاد من عتق يقولون ذلك , وقال الكلبي كان ابو فروة عبد الرحمن بن الأسود , ونصير ابو موسى بن نصير عربيين من أراشة من بلىّ سبيا أيام ابي بكر (( رحه )) , من جبل الجليل بالشام , وكان اسم نصير نصرا فصغر واعتقه بعض بني امية فرجع الى الشام وولد له موسى بقرية يقال لها كفر مري ,وكان اعرج , وقال الكلبي وقد انهما اخوان من سبي عين التمر , وان ولاءهما لبني ضبة , وقال علي بن محمد المدائني يقال ان ابا فروة ونصيرا كانا من سبي عين التمر فابتاع ناعم الاسدي ابا فروة , ثم ابتاعه منه عثمان وجعله بحفر القبور , فلما وثب الناس به كان معهم عليه فقال له رد المدالم او المظالم كما في بعض النسخ فقال له انت اولها ابتعتك من مال الصدقة لتحفر القبور فتركت ذلك ,وكان ابنه عبد الله بن ابي فروة من سراة الموالي والربيع صاحب المنصور الربيع بن يونس بن محمد بن ابي فروة , وانما لقب ابا فروة بفروة كانت عليه حين السبي , وقد قيل ان خالدا صالح اهل حصن عين التمر , وان هذا السبي وجد في كنيسة ببعض الطسوج , وقيل ان سيرين من اهل جرحرايا , وانه كان زائرا لقرابة له فأخذ في الكنيسة معهم ( 9 ) .

( رواية ابن خلدون ) 

ذكر العلامة ابن خلدون في تـأريخه حادثة تلك الكنيسة التي سيطر عليها خالد بن الوليد , وجنوده , وقد اكثر فيهم القتل , وقد وقع في قبضته اكثرهم أسرى , وعندما وصل الخبر الى مهرام فهرب , وترك الحصن , وتحصن به المنهزمون , وأستأمنوا لخالد فأبى , فنزلوا على حكمه فقتلهم أجمعين وعقبة معهم وغنم مافي الحصن وسبى عيالهم وأولادهم وأخذ من البيعة وهي الكنيسة غلمانا كانوا يتعلمون الانجيل ففرقهم في الناس , منهم سيرين أبو محمد ونصير أبو موسى وحمران مولى عثمان , وبعث الى أبي بكر بالفتح والخمس ( 10).

( رواية ابن الاثير )

ذكرابن الاثير في الكامل في التأريخ تلك الكنيسة والغلمان , وحادثة المقتلة والسبي لهم , حيث طلبوا منه الامان , فأبى , فنزلوا على حكمه , فأخذهم أسرى , وقتل عقة , ثم قتلهم أجمعين , وسبى كل من في الحصن , وغنم مافيه , ووجد في بيعتهم اربعين غلاما يتعلمون الانجيل , فأخذهم فقسمهم في أهل البلاء , منهم : سيرين أبو محمد , ونصير أبو موسى , وحمران مولى عثمان , وارسل الى ابي بكر بالخبر والخمس(11 ) . 

( رواية البداية والنهاية ) 

ذكر بن كثير الدمشقي رواية كنيسة عين التمر الواقعة بالقرب من ارض كربلاء , وتسمى تلك الغزوات ذات العيون , ومنها عين التمر , وحادثة هزيمة عقة وجيشه الذين هزموا على يد خالد بن الوليد , وفي تلك الاثناء رجعت فلال النصارى والقساوسة الى الحصن واحتموا به ولما جاء خالد وأحاط بهم وحاصرهم , وقد طلبوا منه الصلح فرفض , وقام بقتلهم وسبى نسائهم واطفالهم , ثم امر بضرب عنق عقة ومن معه من الاسرى , وغنم كل ماهو موجود في ذلك الحصن , ووجد في الكنيسة اربعين غلاما يتعلمون الانجيل , وعليهم باب مغلق , فكسره خالد وفرقهم على الامراء وأهل الغناء ( 12) .

نستنتج من هذه الروايات الخمسة التي ذكرها المؤرخون ان خالد بن الوليد بجيشه الاسلامي دخل هذه الاراضي , ومنها كربلاء في ايام حكومة ابي بكر , ودخل العديد من القرى والمدن , وكانت فيها كنائس , واديرة لتعليم الاناجيل وحفظه , وقد قام بقتل الكثير منهم , وسبى نسائهم , وكل شيء في حصونهم , ووجد اربعين غلاما كانوا يتعلمون الاناجيل بحسب مانقلته هذه الكتب التأريخية المهمة , ليس فقط في العراق فحسب وانما تكرر هذا الفعل اثناء فتحه لبلاد الشام لعام 13 للهجرة , وهذه من عادته ان يغير على الكنائس , وقد بعث اليهم الجيش , وأتوا مرج راهط , فأغاروا على غسّان في يوم فصحهم , فقتل وسبى , ووجه بسر بن أرطاة , وحبيب بن مسليمة الى الغوطة , فأتوا كنيسة فسبوا الرجال والنساء , وساقوا العيال الى خالد (13) , ومما نلاحظ عليه ان خالدا لما اقام بالثّني أخذ يسبي عيالاتهم , ومن اعانهم وكان يأخذ كل شيء عنوة , وبعدها يدعوهم الى الجزاء , ويصيرون اهل ذمة ( 14).

المصادر والهوامش : 

 

1 - الردة : هي عصيان مدني من القبائل . 

2 - القصور الثلاثة هي : القصر الأبيض , وقصر ابن بقيلة , وقصر العدسيين . انظر البلاذري , فتوح البلدان ص 245. 

3- الاخبار الطوال لابي حنيفة الدينوري ص 164 .

4 - تأريخ الطبري ج2 ص 316 . 

5- في المصدر نفسه , ص 248 , : (أبو محمد بن سيرين , وأخوته وهم يحيى وأنس ) . 

6 - حمران بن ابان انظر البلاذري في فتوح البلدان ص 248. 

7 - فتوح البلدان للأمام أبي العباس أحمد بن يحيى بن جابرالبلاذري المتوفى 279 ه , ص 249 : ( عقبة بن قيس بن البشر ) بدل (هلال بن عقبة ) , وفي الطبري , ج2 , ص 576 , ص 577هو ( عقة بن أبي عقة , وكام خفير القوم ) , وفي الجمهرة ج2 , ص 301 : ( وهو عقبة قيس بن البشر بن هلالسيد المرتدين من بني النمر , قتله خالد بن الوليد , وصلبه يوم عين التمر ). هامش الاخبار الطوال للدنيوري ص 165. 

8- لم نجد ذكر لتلك الكنسية في كلمات العلامة الدنيوري في كتابه الاخبار الطوال , نعم فقد ذكر الغلماء الذين عثر عليهم خالد بن الوليد فيها وكانوا يتعلمون الانجيل . 

9 -فتوح البلدان , ص 435, 346, 347. 

10- تأريخ ابن خلدون للعلامة عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي المغربي المتوفى 808 ه , ج2 , ص 418, الطبعة الاولى دار احياء التراث العربي بيروت لبنان تأريخ النشر 1419ه . 

11- الكامل في التاريخ ج2 , ص 366 , للمؤرخ عز الدين أبي الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد ابن عبد الكريم بن عبد الواحد الشيباني المعروف بابن الاثير , المتوفى 630 ه , تحقيق الشيخ خليل مأمون شيحا مطبعة دار المعرفة بيروت لبنان . 

12 - البداية والنهاية للأمام الحافظ عماد الدين أبي الفداء اسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي المتوفى 774ه ج5 , 333 . مطبعة دار احياء التراث العربي بيروت لبنان .

13- تأريخ الطبري ج 2, ص 341 . 

14نفس المصدر السابق ج2 , ص 312. 

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/20


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الرابعة/ ماهي مواقف الإمام الحسين (عليه السلام) المعارضة في موسم الحج؟، وماهي أهم البنود الذي ذكرها في خطبته في منى؟  (المقالات)

    • الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟  (المقالات)

    • الحلقة الثانية / ماهي المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين عليه السلام بوجه السلطة الاموية؟  (المقالات)

    • الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟  (المقالات)

    • الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : كنسية عين التمر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخلافات السياسية بين الصحابة - الشنقيطي  : سامي جواد كاظم

  العمل ولجنة الانقاذ الدولية تقيمان ورشة توعوية بالاجراءات القانونية المتبعة في مؤسسات الدولة وآليات البحث الاجتماعي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قراءة في قانون اللغات العراقي  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

 الأعلام المضاد وعدم تسيس المظاهرات  : عبد القادر خضير قدوري

 جائزة المركز الأول لشعر العامية يحصل عليها الروائي المهندس مدحت مطر

 الحج تسجل حالتي وفاة جديدتين لحاجين من بابل وصلاح الدين  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 علي السوداني يلبسني إحدى جرائمه!  : هادي جلو مرعي

 كانط مثقفاً  : داود السلمان

 العلاقات العربیة الإسرائيلية تحت المجهر

 عراق فاسد حتى النخاع!  : قيس النجم

 العدد ( 129 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 دورات تطويرية لمعلمي معاهد الصم والبكم بلغة الاشارة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحروب والحصار والارهاب تغال الذائقة الغنائية في العراق  : عمار طلال

 الوحيد الخراساني: لم نقل بوجوب نبش القبر بل هو قول أبي بكر !  : شعيب العاملي

 المسئولون مسئولون عن كل فساد وعنف  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net