صفحة الكاتب : وكالة نون الاخبارية

السيد احمد الصافي من الصحن الحسيني ينتقد تنفيذ مشاريع البنى التحتية ويعلن رفض المرجعية العليا تاجيل الانتخابات النيابية
وكالة نون الاخبارية

 انتقدت المرجعية الدينية العليا تنفيذ مشاريع البنى التحتية في العراق مطالبة من الجهات ذات العلاقة الى متابعة المشاريع ميدانيا معلنة رفضها تاجيل الانتخابات النيابية عن وقتها المقرر 

وقال ممثل المرجعية العليا السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بالصحن الحسيني الشريف اليوم 18- محرم الحرام/1435هـ الموافق 22/11/2013م ان ما شهدته البلاد في الايام الماضية ولا زالت اثارها باقية وهي الامطار الغزيرة التي عمّت البلد وسنتحدث بشكل موضوعي في هذه القضية..هل المطر نعمة ام نقمة ؟ ومن هو المسؤول عن بعض الازمات من خلال سقوط المطر والتي حصلت خلال سد الطرقات وامتلاء البيوت بمياه الامطار ورجوع بعض المياه الى البيوت وغلق الطرق وتعطيل الدوام الرسمي بسبب الفيضانات؟
1- لاشك ان موسم الامطار كان اكثر من المتعارف في العراق يعني كمية المطر التي نزلت كانت اكثر من المعتاد في كل سنة بل لعلّ بعض السنوات السابقة لم تكن هناك امطار اصلا ً الا امطار بسيطة وقليلة في عموم العراق، اما ان تنزل الامطار بهذه الكمية الكبيرة قطعاً هو أمر خارج المألوف ومن الممكن اذا نزلت كمية من الامطار خارج المألوف في أي بلد ايضاً ان تحدث مشاكل وسيول ويدخل الماء الى البيوت كما حصل عندنا فإذن هناك نقطة لابد ان نكون موضوعيين فيها الا وهي كمية الامطار التي نزلت كانت اكثر من المعتاد.
2- كانت هناك جهات بذلت طاقة كبيرة في التقليل من اخطار الامطار سواء كانت هذه الجهات حكومية او شعبية او منظمات انسانية حيث بذلت جهداً كبيراً لمنع بعض الآثار السلبية للامطار وهذا كان موجوداً وجزاهم الله خير.
واضاف ان هذه المسألة تحتاج الى البحث عن المشاكل واسباب اخرى..،متسائلا "هل المشاريع التي كانت يُفترض مهيأة لموسم الشتاء هل المشاريع كانت بمستوى التنفيذ الصحيح بحيث لو كانت كمية الامطار بالمقدار المتعارف لم تكن عندنا مشكلة او لا اضافة للكمية الزائدة هناك مشاكل حقيقية تتعلق بطبيعة وتنفيذ المشاريع، يبدو للاسف ان هناك مشاكل حقيقية..
المشكلة الاولى: 
بعض اخواننا غفر الله لهم حقيقة لا يفكرون بالطريقة التي تتناسب مع حجم التطور الهائل في العالم، بمعنى ان العراق قبل 30 سنة كانت نفوسه قرابة 10 مليون نسمة والآن نفوس العراق تضاعفت الى ثلاثة اضعاف ولعل نفوس العراق اكثر من 30 مليون فبحساب طبيعي الاحياء توسعّت والمشاكل الناشئة من كثرة النفوس ايضاً تعددت فمن غير المنطقي ان يبقى ذلك العقل قبل 35 سنة يعمل بنفس الطريقة الآن في قضية مثلاً سعة اقطار الانابيب التي يفترض ان تصرّف المياه فهذا امر يدعو للسؤال والاستفسار.. 
وبين السيد الصافي ان العام الماضي كان انذاراً لطبيعة معالجة التخلّص من السيول فالعام الماضي آخر سيل في المناطق الجنوبية كان في بداية الشهر الخامس والآن نحن في الشهر الحادي عشر.. فلقد مرّت ستة اشهر وعندما ننذر مع كون الانواء الجوية قد حذّرت العراق من مواسم امطار غزيرة لابد ان تتبدل طريقة تعاطينا مع الحدث..اذا كانت هناك مشكلة تصميمية لابد ان نتخلص منها واذا كانت مشكلة تنفيذية ففي بعض الاحيان التصميم جيّد لكن المشكلة في التنفيذ.. فبعض القضايا عندما تكون تحت الارض يحتاج الى ذهن يراقب عملية الربط فهذه العملية تحتاج الى حسّ والى ضمير لا يمكن ان تعتمد على عامل امّي لا يعرف هذه الطريقة وعندما تأتي ترى ان المنطقة قد دفنت بالتراب فلا تعرف ماذا حدث تحت التراب فعندما تنغلق هذه المجاري تتسبب كارثة حقيقية في البلد..
وتابع ممثل المرجعية العليا ان طريقة التنفيذ وحرص المسؤول والمهندس المشرف لابد ان يبدأ من البداية والى النهاية.. لا يمكن الانسان ان يفكّر كم يجني على حساب الناس وانا اسأل ما ذنب عوائل هجرّها المطر؟! أين تذهب ؟!،،موضحا ان الصيانة لا يمكن ان تكون وان كانت في الاحياء الراقية، الاحياء الفقيرة والاحياء المتزاحمة.. لا انتم قسمتم احياء واراضي بشكل جيّد ولا انتم حللتم مشكلة الاختناقات السكانية للاراضي المتجاوز عنها.. واصبحت هناك مشكلة حقيقية عندما يأتي اي مطر تكون النتيجة..لا نريد مسؤول يلوم مسؤول فالمسؤولية مشتركة..
هناك خلل قطعاً ولابد ان يعالج..والبعض لا يضع يده على حقيقة المشكلة فالمطر نِعم الفاحص لمشاريعكم.. فالمطر هو الذي يفحص المشاريع.. ما هي الحلول الحقيقية للمسألة ؟ 
وبين سماحته خلال الخطبة ان مجاري الامطار لم تحدث فيها صيانة وانما اكثر التركيز صار على مشاريع الصرف الصحي وهذه المشاريع في بعضها متلكأ وعادت المياه القذرة الى الشوارع والى البيوت..هناك خلل حقيقي ؟ وانا اسأل هل فعلا ً رأيتم صيانة لمجاري مياه الامطار خلال هذه السنوات ؟ مجاري الامطار انغلقت من التراب وغير ذلك فإلى اين يذهب الماء!!
وقال السيد احمد الصافي ان هذه الامور ليس لها علاقة بكمية مياه الامطار الساقطة وكثرتها بل لها علاقة بالعقل الذي يفكّر في تنفيذ هذه المشاريع..هذه الاشياء ترتبط بحياة الناس وتعطي انذار الى الدولة والمسؤول يرى بنفسه حقيقة ما يجري.. ويرى ما يحصل لبعض العوائل.. من يتحمل خسائر تعطيل الدوام لهذه الايام ؟ والعوائل التي تضررت وهُجرّت؟،،نعم البلاد تمرّ بها بعض الكوارث الطبيعية هذا ممكن ولكن عندما يكون العذر نوعي والمشكلة خارج اطار المسؤول لا نقصّر احداً.. ولكن هناك مشكلة حقيقية وتحتاج الى حلّ.. 
وقدم ممثل المرجعية العليا شكره لجميع الجهات التي شاركت وساهمت في تقليل الضرر.. مستدركا ولكن نحن نسأل عن التنفيذ وعن التصميم فهناك فساد يوجد.. نوعية المادة التي دفنت تحت الارض من يراها.. العامل قد يربط بصورة غير علمية وصحيحة.. هل تستطيع الان ان تنبش الارض بكل الخطوط حتى ترى دقّة العامل.. انظر الى العمل بشكل دقيق كمقاول او مهندس عندما تستلم المال استلمه براحة ضمير.. فبعض الناس نتركهم لضمائرهم..ارجو ان يتابع الاخوة هذه المشاريع ميدانياً.. ايها الاخوة المهندسون رجاءً تطوروا وانهضوا وفكروا بشكل جيد فهذه ترتبط بحياة الناس بشكل مباشر..
من جانب آخر رفض السيد احمد الصافي تاجيل الانتخابات النيابية لاي سبب كان بقوله بعد ان اُقرّ قانون الانتخابات والحمد لله نطمح ونطمع ان تجرى الانتخابات في وقتها المقرر ولا نرضى بأي تأجيل فيها وأي سبب يُطرح للتأجيل مرفوض قطعاً، لابد ان تجري الانتخابات في وقتها والوقت المحدد لا نحيص عنه اصلا ً..
ونبه ممثل المرجعية العليا بقوله نحن نتأثر بأي عمل سواء كان من السلطة التنفيذية او التشريعية فهو يؤثر فينا والنتيجة الناس تقول لو لم ننتخب لكان أفضل.. تتأثر الناس بطبيعة المشكلة فيؤثر على قرارها..اقول هذه ردود الفعل غير صحيحة.. قطعاً نحن نريد ونطمح للتغيير نحو الافضل ولا شك ان الانتخابات حالة من الحالات الصحيّة التي تحمينا كمجتمع وكشعب واجيال تحمينا من مخاطر كبيرة.. سوء الاختيار لبعض الحالات لابد ان لا يؤثر على اصل المطلب.. قرار المشاركة بالانتخابات قرار حكيم وصريح.. العدول عنه قرار سيء وقد يكرّس حالات سيئة ونحن نريد ان لا نغيرهُ..وتابع انت الان تريد الامور ان تتغير..كيف تتغير ؟ مجرّد اخفاق قد يكون في حالة او حالتين او ثلاثة هذا لا يعني الاخفاق في أصل المبدأ.. اصل المبدأ لا بد ان نحرص عليه.. ارجعوا الى الوراء قبل 30 عام اين كنّا..لا نحاول ان اما بتقاعس او ان نسمع كلمة قد هذه الكلمة مفلترة ومصدّرة لنا ونسمعها وناخذ البريق واذا هي كلمة خطرة جداً في حياتنا.. تراكم التجارب وكثرتها مهمة جداً وانا كناخب ممكن قد اسأت الاختيار ولكن في المرة لا اسيء الاختيار وانت كناخب قد اشتبهت في المرة الاولى ولكن في المرة الثانية لا تشتبه وتقول كذا وكذا.. هناك قانون وهناك موعد لا نرضى بتأخيره اصلا ً ولابد ان تاخذ هذه العجلة التداول السلمي طريقه الانتخابات.. فتغيير السياسة طريقه الانتخابات وتغيير الاشخاص طريقه الانتخابات وتغيير واقع انت تشكو منه طريقه الانتخابات وحسن الاختيار..
انت لا تحمل جهة تبعية ما تقول انت حسّن الاختيار ولذلك ارى بعض الاخوة قد يتقاعس ويثقف على عدم المشاركة في الانتخابات وعلى عدم تحديث سجلات الناخبين.. اقول على العكس من الان حدّث سجلاتك ولا تكون من الذين تفوتهم الفرصة.. نعم هناك مشاكل ولكن الانتخابات قضية مهمة واساسية في حياتنا اصبحت وارجو من الاخوة ان لا يتعكر مزاجهم من بعض الاشياء والتي تؤثر على المبدأ العام..
وكالة نون خاص

  

وكالة نون الاخبارية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجع السيستاني يدعو المسؤولين الكرد للرجوع الى المسار الدستوري ويحذر من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال  (أخبار وتقارير)

    • جمعية لبنانية: المرجع السيستاني عندما يقول إن السني هو نفسك يقصد انك مسؤول عن "دمه وماله وعرضه"  (أخبار وتقارير)

    • في كربلاء:المراسلات الحربيات العراقيات يعقدن ندوة داخل الصحن الحسيني الشريف(مصور)  (أخبار وتقارير)

    • بعد ان اغلق القضاء ملف المقالع:مجلس كربلاء يعاود ويفتح التسجيل مرة اخرى على مقالع الرمل  (أخبار وتقارير)

    • نقيب الصحافيين العراقيين يعلن تضامنه مع قضية الصحافي الشهرستاني خلال زيارته لكربلاء  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : السيد احمد الصافي من الصحن الحسيني ينتقد تنفيذ مشاريع البنى التحتية ويعلن رفض المرجعية العليا تاجيل الانتخابات النيابية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جميل الجميل
صفحة الكاتب :
  جميل الجميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شراذمٌ عَلقت بالإسلام فتحولتْ الى غددٍ سرطانيةٍ مميتة  : صالح المحنه

 سفير العراق لدى روسيا يلتقي رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر  : وزارة الخارجية

 العمل : ضبط موظف اختلس 700 مليون دينار من صندوق هيئة ذوي الاعاقة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أحلام ..  : الشيخ محمد قانصو

  القاعدة ليست موجودة  : هيثم الحسني

 تعاون مشترك بين العمل و الاغاثة الدولية في مجال الصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قسم الاشعة في مستشفى الشهيد غازي الحريري يحقق انجازات متميزة خلال شهر تموز  : اعلام دائرة مدينة الطب

 شبكات التواصل الاجتماعي ... والجيل الناشئ  : ميثم المعلم

 السلطات السعودية تعزل موضع إنشقاق جدار الكعبة لولادة أميرالمؤمنين علي عليه السلام  : محمد النجفي

 الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي أمين مسجد النخيلة التاريخي في ناحية الكفل  : اعلام النائب عبد المهدي الخفاجي

  قتل بن لادن ولكن ؟ كم بن لادن لازال حياٍ !  : علي الزاغيني

 عبد القادر : منحة الابطال والرواد ستعطى لمستحقيها المستوفين للشروط القانونية  : وزارة الشباب والرياضة

 القطاع الخاص بين عهدين .. مقصلة المالكي وإفلاس العبادي  : قحطان السعيدي

 قصص قصيرة جدا/55  : يوسف فضل

 الجزائر: اتهامات للسلطة بالسعي لتحويل الأنظار عن أزماتها بقضية النقاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net