صفحة الكاتب : محمد الدراجي

برنامج ( وقفة مرورية )..ردا على سؤال البرنامج ( لماذا يخالف المواطن في الشارع )!!!!!!!
محمد الدراجي

 

 في بداية كتابة هذا المقال .اود أن اقول انا من المتابعين لبرنامج ( وقفة مرورية) والذي يعرض الساعة السابعة مساء كل سبت.والسبب لمتابعتي هذا البرنامج لسببين اولهما طريقة وسلاسة التقديم من خلال مقدمه عميد المرور ( عمار وليد) مدير قسم العلاقات والسينما في مدريرية المرور العامة .والسبب الثاني مايحتويه من فقرات ممتعة تمس بأحداث الشارع العراقي يوميا.ولااريد هنا ان ادخل بتفاصيل فقرات هذا البرنامج.ولكن لفتني شئ من خلال ماطرح في هذا البرنامج بتاريخ 16-11-2013 يوم السبت الماضي.حيث طرح سؤال ( لماذا يخالف المواطن في الشارع).وقد التقى السيد مقدم البرنامج بمختلف الشرائح من المواطنين ( سائق الأجرة , المواطن العادي , منتسبي القوات الأمنية ) وكلا ابدى رأيه بالموضوع.ومن المعلومات التي امتلكها ومن خلال معرفتي القريبة بالسيد مقدم البرنامج .بأنه زار العديد من البلدان الأوربية وأكيد مطلع على ما تحمله هذه البلدان من تطور على كافة المجالات وخصوصا على الصعيد المروري.من هنا استوقني هذا الموضوع .وودت الأجابة على هذا السؤال...
العراق بلد الحضارات وهو اول من سن القوانين منذ عهد حمورابي قرابة 7000 سنة.ونحن اول من علم وارسى القوانين ومنا تعلمت باقي الدول.وما بعد عام2003 وما طرأ من تغيير بالنظام السياسي في العراق وما تبعه من سلبيات أو ايجابيات نحن ليس بصدد ان نذكرها.وددت ان اذكر بأن اية دولة في العالم تبدأ ثقافتها من ثقافة احترام الشارع واحترام قوانين السير.واسفي لما نراه في وقتنا الحاضر. ولو كان هناك قانون يحاسب على اية مخالفة ويتساوى الجميع في أحترام وتطبيق القانون لما آل اليه الوضع المزري الذي تعيشه شوارع بغداد والمحافظات بغض النظر عن (اقليم كردستان).سؤالي هنا.لماذا كان المواطن العر اقي في زمن النظام السابق يحترم اشارة المرور حتى في منتصف الليل ..؟ولماذا كانت المخالفات بالشئ القليل قياسا مانراه الأن.ولماذا كان رجل المرور يمثل ( هيبة القانون ) ؟ولماذا عندما يذهب المواطن الى اقليم كردستان ينصاع وبكل احترام لأي قانون في هذا الأقليم ابتدأء من الأشارة المرورية الى ربط حزام الأمان ولا يستطيع السير عكس الطريق ولا يتجاوز السرعه المقررة ؟.وهو نفس المواطن الذي يعيش في بغداد والبصرة والنجف وغيرها من محافظاتنا العزيزة.لماذا المواطن الذي يزور أقليم كردستان لايتجرأ ان يرمي النفايات من السيارة..وهناك ثلاث حالات في اقليم كردستان حصلت معي وأذكر أهمهما .أنه في صيف عام 2013 ذهبت بزيارة مع عائلتي الى محافظة اربيل صاحبني فيها صديق يعمل ضابظ  برتبة ( نقيب ) في احدى الجهات الأمنية المهمة في بغداد.وأثناء السير اوقفت احدى دوريات المرور في اربيل صديقي الضابط لمخالفته التعليمات وهو ( التكلم بالموبايل أثناء قيادة المركبة).وكان ضابط دورية المرور برتبة ( ملازم).وقد برز صاحبي هويته التعريفية وانه من بغداد.اجابه ضابط المرور  بسخرية ( بغداد..هربجي..هنا اربيل...نظام وقانون ) وقال له ( هذه المرة اسامحك..فقط لأنك ضيف وسائح..والمرة الأخرى احجزك مع سيارتك)..ومانراه من قوتنا الأمنية في بغداد من السير عكس الشارع (حدث ولا حرج)..اذا ولا أريد أن أطيل..مايحكمنا هو القانون..( القانون فوق الجميع ) نحن نحاسب على حزام الأمان ...الفردي والزوجي ..ولا نحاسب على من لايحمل اجازة المرورالرسمية والتي بدونها نرى اليوم ( ماهب ودب من السائقين الجهلاء ) ( اطفال لم تتجاوز أعمارهم 14 سنة وما أكثر السايبا ..والفتون في شوارعنا)تقودها اشخاص لايفقهون ابسط قوانين السياقة و ماهي اداب السياقة علما ان مديرية المرور العامة تصدر يوميا ( 1000 ) اجازة سوق بمعدل رسوم يوميه تتراوح مابين ( 20000 الف دينار الى 40000 الف دينار ).. بعدها تركن على الرف.. وفي الماضي كنا  عندما نبلغ ( 18 سنة) ونود قيادة المركبة نتذكر الشعار المروري السياقة هي( فن وذوق واخلاق ) .واين هذه الثلاث مانراه في يومنا هذه..اذا..السبب هي الحكومة وما تسنه من قوانين..كيف لي ان احترم رجل المرور اذا كانت الحكومة لا تحميه بقانون  وهو من يمثل ( الحكومة في الشارع ) .والمثل الذي يقال ( من أمن العقاب أساء الأدب).مع تحياتي لمقدم البرنامج..
 
 
 

  

محمد الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/26



كتابة تعليق لموضوع : برنامج ( وقفة مرورية )..ردا على سؤال البرنامج ( لماذا يخالف المواطن في الشارع )!!!!!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد قاسم الزيادي
صفحة الكاتب :
  اياد قاسم الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ورطة رجل اعلامي ح ( 10 )  : علي حسين الخباز

 آثار ذي قار تناشد المرجعية العليا بتفعيل حرمة سرقة وتخريب الآثار ووجوب أعادة الآثار المسروقة الى أماكنها الحقيقية  : صفاء السعدي

 عودة هتلر! وإقتراب إندلاع الحرب العالمية الثالثة  : حيدر حسين سويري

 أوصيت حريصا يامجلس الأمن..!  : علي علي

 بالصور:ممثل المرجع السيستاني يشيد بمشاريع مؤسسة دار التراث

 عليّ عالم بـ (كل شيء) ! الوحيد الخراساني  : شعيب العاملي

 شروط أنصار الله علي السعودية وحلفائها لوقف المعارك

 كلاب الإرهاب.. وكلاب الحكومة !!  : انس الساعدي

 حوار هادئ... في جو ملتهب السياسي....الديني....ووجهات نظر  : د . يوسف السعيدي

 ثقافة واخلاقيات السلوك السياسي  : احمد سامي داخل

 العراقيون والحدث, بين التفاعل والفعل.. ورد الفعل  : زيد شحاثة

 تنظيم"داعش" يفرض مبدأ "منزل مقابل رجل" في الموصل

 العدد ( 546 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  حروب شاذة تعيشها مهنة المحاماة(الاخير)  : د . عبد القادر القيسي

 نزلاء الارصفة  : عبد الرزاق عوده الغالبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net