صفحة الكاتب : محمد السمناوي

التكتيك والتخطيط والأبعاد في النهضة الحسينية
محمد السمناوي

كل مشروع في العالم لا بد ان توضع له الخطط المسبقة ، سواء كان هذا المشروع سياسي او اقتصادي ، او اجتماعي ، حتى التيارات مثل الرأسمالية والماركسية والأحزاب تضع الخطط والبرامج في عملها انظر الى الحزب الشيوعي كيف يخطط لنشر ثقافة الإلحاد ، وإنكار عالم الغيب والآخرة بل بث الأفكار التي مفادها عدم الانجرار وراء فكرة الدين ، وان فكرة الله خرافة ، والخالق هو الطبيعة ، وقد قال احد القيادات الشيوعية سابقا في العراق : ( نحن نعمل على طوال السنة لنشر أفكارنا ومعتقداتنا ، ولكن تأتي اول عشرة من محرم فتنسف جميع مابنيناه ) .

ماهو تخطيط الأمام الحسين عليه السلام في نهضته المباركة ؟ ، ماهو مشروع سيد الشهداء عليه السلام في رحلته الى كربلاء الحماسة والعرفان ، والتضحية والفداء ؟ 

هناك مشروع كان لسيد الشهداء ع مع أنصاره أرد إنجاحه في هذه الدنيا وهي عملية تبيض وجوه الانبياء والحفاظ على تراثهم وفكرهم وجهودهم وكذلك يزيد كان مشروعه بالعكس ، وقد أشار يزيد الى مشروعه بقوله ( فلا خبر جاء ولا وحي نزل ) مشروع طمس جهود الانبياء من ادم الى الخاتم صلى الله عليه واله ، بينما الامام الحسين عليه السلام مشروعه مختلف تماماً فقد خطط للحفاظ على جهود الانبياء ، ومهمته تبيض وجوه الانبياء ، وقد انتصر الامام الحسين في مشروعه هذا ، وقدم أسمى التضحيات في ذلك ، وبذل الغالي والنفيس ، ولهذا الانبياء يقصدون سيد الشهداء قبل شهادته وبعدها فقد مرورا بأرض كربلاء قبل شهادته ، وبعده مصرعه يطلبون الأذن من الله تعالى للهبوط لزيارته ، بل من يوفق لزيارة سيد الشهداء عليه السلام فانه يصافح 142 الف نبي كما في النصف من شعبان .

ماهو التخطيط والتكتيك الحسيني في إيصال نداء الاسلام الى العالم ؟ 

التكتيك الاول : خروج من المدينة نحو مكة والإقامة في الحرم المكي في أشهر شعبان ورمضان وسؤال وذو القعدة وذي الحجة ، والتي تقع فيها ايام العمرة الامام لم يذهب الى مكة من اجل الحصول على الأمان في ظل الحرم المكي ( ومن دخله كان آمنا ) هو كان يعلم ان دمه سوف يسفك لو بقي في مكة ، ولكنه لديه اعمال تبليغية وتكتيك وأهداف من خلال هذه الأهداف اراد ان يهز النفوس مما يشكل له فرصة لإيصال نداء الاسلام لان مكة كانت تشكل مجالا واسعا للاتصال واللقاء بأكبر عدد من الأفراد والجماعات من نواحي البلاد الاسلامية والعربية المختلفة .

التكتيك الثاني : خرج الامام من مكة في يوم التروية اي الثامن من ذي الحجة ، وهو اليوم الذي ينطلق فيه الحاج نحو منى وعرفات هذا الخروج له اثر تبليغي هام جدا وفيه دلالة واضحة ان الحج الذي هو من فروع الدين وكل احكام الشريعة لابد ان تكون من نافذة ال محمد ( صلى الله عليه واله وسلم لا من ال ابي سفيان .

التكتيك الثالث : مفارقة الامام ع للكعبة التي سيطر عليها الفكر الأموي ، وأصبح تحت تصرف الأجهزة اليزيدية فهو حج ظاهري ولكنه في الباطن هو جاهلي ، ومن خلال هذا التبليغ الرائع بين الامام عليه السلام بان الاسلام الحقيقي هو ليس هذا الاسلام اسلام الجمود والخضوع والذل والهوان والاعتكاف ، وبين ان الاسلام النبوي اصبح في خطر ولابد من القيام لأجله .

التكتيك الرابع : حمل العيال والأهل والأحبة والأولاد في رحلته الى عاشوراء ، ومذبحة كربلاء ، وهذه دعاية للإسلام الحسيني ضد الكفر والاعتقاد اليزيدي وهذا من اهم العناصر التبليغية في نهضة سيد الشهداء عليه السلام ولهذا قال شاء الله ان يراني قتيلا وان يراهن سبايا فكان معه الشيخ والشاب والأطفال الرضع والنساء والحر والعبد . 

التكتيك الخامس : كان يتعامل بكل مروءة مع الجيش المعادي وكل إنسانية كان يسقي جيش العدو بل حتى خيولهم كان يراعي حقوق الحيوان حتى في المعركة . 

التكتيك السادس : أوجد الامام عليه السلام مشاهد مساعدة على التأثير لإيصال رسالته التبليغية للعالم باللون الدامي القاني وهذا يتمثل برميه دم الرضيع نحو السماء عند الله احتسبه ، وهكذا ألقى الله وانا مخضب بدمي . 

كل الأقلام العلمية والأكاديمية التي كتبت عن كربلاء فهي أقلام مقدسة وانامل موفقة لكن أقلام أولئك الذين كتبوا لنا بواسطة دمائهم الخطوط البارزة للإسلام كتبوا بجباههم وابدانهم ورؤوسهم ، وجباهم المتكسرة واجسادهم المرضوضة واسنانهم المتناثرة وخياهم المحترقة والمتحولة الى رماد نعم كتبوا لنا تعاليم العزة والإباء والكرامة والحرية .

كما انه يوجد ابعاد في كربلاء منها : 

البعد التوحيدي والعرفاني : رضا بقضائك وتسليما لامرك لامعبود سواك ، وكذلك الإشراق المنير في وجه سيد الشهداء ، وكذلك وجود الأحبة خارج محيط قلب الحسين عليه السلام قلبه ممتلأ بحب الله .

البعد الحماسي : لا ارى الموت الا سعادة .... الا وان الدعي بن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة . 

البعد الأخلاقي : المروءة انظر الى تقديم الماء الى الجنود ، وكذلك الإيثار والوفاء كما في العباس عليه السلام والشباب يصدون السهام عن الامام ع ويقولون اوفينا يابن رسول الله .

والحمد لله اولا وآخرا 

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/26



كتابة تعليق لموضوع : التكتيك والتخطيط والأبعاد في النهضة الحسينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العقيلي
صفحة الكاتب :
  احمد العقيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  نص مطالب جماهير البصرة التي رفعتها الى مجلس النواب  : ابو محمد العراقي

 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي يزور مشتل مدينة الطب ويثني على جهود العاملين فيه  : اعلام دائرة مدينة الطب

 بناء وطن خير من ربح انتخابات  : واثق الجابري

 كيف يرى الإسلام الجنس البشري الكردي ؟ !  : مير ئاكره يي

 عندما تطول أظافرنا نقص أصابعنا!  : امل الياسري

 الحكومة والثقه...وما بينهما  : د . يوسف السعيدي

 ترأس السيد وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي اجتماعاً موسعاً ضم مدراء مواقع الكري في بغداد والمحافظات  : وزارة الموارد المائية

 نبيٌّ وحكمته  : علي مولود الطالبي

 فوائد النفط العراقي  : هادي جلو مرعي

 ضيوف سحور سياسي في البغدادية .. كشفوا المستور وأظهروا الحاجة الحقيقية للتغيير  : باسل عباس خضير

 عضو مجلس المفوضين السيدة كولشان كمال تحضر ورشة (البرنامج التعريفي للموازنات المستجيبة للنوع الاجتماعي وسبل تبنيها)  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 معاقون يعادلون الف ناصح!  : امل الياسري

 قادة التحالف الوطني يجيدون فن التعامل السياسي..وقادة المكون العربي السني بحاجة الى استخدام البراغماتية وفن المناورة  : سراب المعموري

  الإنتصار تصنعه الساق المبتورة  : حسام ال عمار

 الباحث اسماعيل الجاف يقدم ندوة الجودة والاعتماد في صحة واسط  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net