الكهرباء بين توفر الطاقة وسوء التوزيع ..
عندما قامت وزارة الكهرباء بادامة الكهرباء لاربع وعشرين ساعة في اليوم لم نصدق ذلك تم حمدنا الله لان استمرار التيار استمر لمدة شهر قبل الامطار الاخيرة وكبر عندنا الامل وقلنا صحيح ان هناك نوايا مخلصة للنهوض بالعراق وهذا اول الغيث انشاء الله واننا سنتخلص من المولدات الاهلية التي سامتنا   العذاب على مدى سنين طويلة حتى ياسنا من اصلاح هذه الكهرباء وسلمنا امرنا للمولدات الاهلية وهي تستنزف دخلنا واعصابنا وصحتنا  ، الكهرباء مثلت تحديا وهاجسا لجميع العراقيين في الوسط والجنوب والمنطقة الغربية باستثناء كردستان التي تتنعم بكهرباء حقيقية وليست وهمية لان هذه المفردة ارتبطت دائما مع عشرات المليارات المهدورة وضياع عشر سنوات دون نتيجة واقعية وهذا المال المهدور والوقت الضائع شكلت عنوانا مؤلما لواقع لم يتم الخروج منه وهو واقع الكهرباء المزري.فترة ليست بالبعيدة وتحديدا في الفترة الانتقالية بين الشتاء والصيف وهي الفترة التي يقل فيها الطلب ويتحسن وضع الكهرباء تسابق قادة البلد ومن له علاقة بالطاقة والكهرباء بإطلاق التصريحات الكهربائية ذات الفولتية العالية وهم يزفون البشرى تلو البشرى للشعب العراقي عن استقرار الكهرباء وتصديرها الى الخارج وان زمن المولدات الأهلية قد انتهى  وسنحظى ببيئة نظيفة خالية من التلوث التي كانت تسببه المولدات التي فاق عددها في بغداد المليون مولدة تنفث سموما اضافية من تشغيلها بالنفط الاسود  وبين تصريحات المسئولين الكهربائية وبين تحسن واقع الكهرباء وبين توجس وقلق الأهالي من ان هذا التحسن لا يعود الى حقيقة اكتمال المحطات الكهربائية بقدر ما يعود الى العوامل الطبيعية وقلة الطلب صدق البعض من الأهالي هذه التصريحات فتمردوا على أصحاب المولدات وامتنعوا عن أداء ما عليهم من ذمم مالية الا بعد ان يقوم أصحاب المولدات بتقليل المبلغ بل ان البعض كان على عجلة من أمره وقام بقطع السلك الممتد وقطع علاقاته مع صاحب المولدة بينما توقف البعض عند التجارب والتصريحات السابقة وهم الأغلبية وقرروا الإبقاء على حبل الود مع أصحاب المولدات لاحتمال ان تكون الحكومة غير جادة وغير واقعية وفعلا ومع أول موجة شتاء وغرق الأزقة والشوارع بسبب صخرة .....غابت الكهرباء وساد الظلام وعادت حليمة الى عادتها القديمة وعض من قطع حبل الود مع أصحاب المولدات أصابع الندم واضطر صاغرا إلى طلب الصفح وتحميل  الحكومة مسؤولية تمرده لان صدق بما لا يمكن تصديقه. ان من المسلمات التي يعرفها الجميع ان مشكلة الكهرباء تتلخص  ناحيتين مهمتين هما  ،، قلة الطاقة  ،، وسوء التوزيع  ،،والظاهر ان وزارة الكهرباء قد استطاعت مؤخرا من التغلب على احدى المشكلتين وهي قلة الطاقة فمن خلال استيراد محطات توليد وادخالها للخدمة اصبحت الطاقة متوفرة وكافية لتغطية العراق . لكن بقيت المشكلة الثانية وهي كيفية توزيع هذه الطاقة الكبيرة ، فكلنا نعلم ان الكهرباء تفتقد محطات ثانوية لان جل المحطات الثانوية اصبحت قديمة ولا يمكن الاستفادة منها  ان شبكات الاسلاك كلها قديمة ولا تصلح لحمل الطاقة ، ان الكهرباء تحتاج الى تحديث شبكات التوزيع من محطات ثانوية واستبدال الشبكىة الحالية بشبكة قابلوات ارضية تمنع التجاوز ومنع الهدر وتضمن استلام اجور من المستهلكين تغطي نفقات منتسبيها وخدماتها وترفد الخزينة المركزية لان وزارة الكهرباء مثلها مثل وزارة النقل والتجارة والنفط من الوزارات التي ترفد الخزينة باموال لا ان تعتمد على الميزانية ، اننا نتطلع الى تتغلب وزارة الكهرباء على مشكلة التوزيع للطاقة لانها لا تقل اهمية عن  توفر الطاقة  اننا ندعو وزارة الكهرباء للاستعانة بشركات عالمية سبق وان عملت في العراق واثبتت لتنفيذ تحديث شبكات التوزيع من محطات ثانوية وشبكات الخطوط والاعتماد على القابلوات الارضية الحديثة والاستغناء عن الاعمدة وجعلها للانارة فقط  و هذا ليس مستحيلا مع ميزانية  هائلة تزيد على ميزانية اربع دول  مجتمعة  هي الاردن وسوريا ولبنان وتونس   .. والله الموفق ..


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/30



كتابة تعليق لموضوع : الكهرباء بين توفر الطاقة وسوء التوزيع ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر
صفحة الكاتب :
  عبد الصاحب الناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تطبيق نظام المراشنة وازالة التجاوزات على الانهر في المحافظات  : وزارة الموارد المائية

 مستشار رئيس الجمهورية عبد ذياب العجيلي في ضيافة قصر الثقافة والفنون في صلاح الدين  : اعلام وزارة الثقافة

 الغزي يؤكد اتخاذ الخطوات الاولى في طريق تنفيذ عدد من المشاريع في جامعة سومر  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 نشرة اخبارية من  : المؤسسة العراقية الاعلامية الاسلامية

  الصيام وامراض الجهاز البولي (الصيام والطب الجزء العاشر)  : د . رافد علاء الخزاعي

 كربلاء تنفي خلوها من مادة الكلور وتوقف مشروع ماء كربلاء الموحد ليوم واحد بسبب الكهرباء ينعكس سلبا على المواطنين

 أََعمِدَةُ الدِّيمُقراطِيَّة فِي نَهجِ الإِمَامِ! [٤]  : نزار حيدر

 بالفيديو والصور .. رصد غوريلا وجمل على كوكب المريخ

 العدد ( 8 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الشطر الثاني  : عقيل العبود

 البعض يحاول وضع العراقيل امام الحكومة  : سهل الحمداني

 القدس رمز عروبتكم  : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي

 الحشد الشعبي يتصدى لتعرض إرهابي جديد على الطوز

 وسائل الإعلام العربية تساند حكوماتها في تقويض حقوق الانسان  : عباس سرحان

 كيف نساعد شعب البحرين ..؟  : رضا السيد

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107943654

 • التاريخ : 23/06/2018 - 18:52

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net