الكهرباء بين توفر الطاقة وسوء التوزيع ..
عندما قامت وزارة الكهرباء بادامة الكهرباء لاربع وعشرين ساعة في اليوم لم نصدق ذلك تم حمدنا الله لان استمرار التيار استمر لمدة شهر قبل الامطار الاخيرة وكبر عندنا الامل وقلنا صحيح ان هناك نوايا مخلصة للنهوض بالعراق وهذا اول الغيث انشاء الله واننا سنتخلص من المولدات الاهلية التي سامتنا   العذاب على مدى سنين طويلة حتى ياسنا من اصلاح هذه الكهرباء وسلمنا امرنا للمولدات الاهلية وهي تستنزف دخلنا واعصابنا وصحتنا  ، الكهرباء مثلت تحديا وهاجسا لجميع العراقيين في الوسط والجنوب والمنطقة الغربية باستثناء كردستان التي تتنعم بكهرباء حقيقية وليست وهمية لان هذه المفردة ارتبطت دائما مع عشرات المليارات المهدورة وضياع عشر سنوات دون نتيجة واقعية وهذا المال المهدور والوقت الضائع شكلت عنوانا مؤلما لواقع لم يتم الخروج منه وهو واقع الكهرباء المزري.فترة ليست بالبعيدة وتحديدا في الفترة الانتقالية بين الشتاء والصيف وهي الفترة التي يقل فيها الطلب ويتحسن وضع الكهرباء تسابق قادة البلد ومن له علاقة بالطاقة والكهرباء بإطلاق التصريحات الكهربائية ذات الفولتية العالية وهم يزفون البشرى تلو البشرى للشعب العراقي عن استقرار الكهرباء وتصديرها الى الخارج وان زمن المولدات الأهلية قد انتهى  وسنحظى ببيئة نظيفة خالية من التلوث التي كانت تسببه المولدات التي فاق عددها في بغداد المليون مولدة تنفث سموما اضافية من تشغيلها بالنفط الاسود  وبين تصريحات المسئولين الكهربائية وبين تحسن واقع الكهرباء وبين توجس وقلق الأهالي من ان هذا التحسن لا يعود الى حقيقة اكتمال المحطات الكهربائية بقدر ما يعود الى العوامل الطبيعية وقلة الطلب صدق البعض من الأهالي هذه التصريحات فتمردوا على أصحاب المولدات وامتنعوا عن أداء ما عليهم من ذمم مالية الا بعد ان يقوم أصحاب المولدات بتقليل المبلغ بل ان البعض كان على عجلة من أمره وقام بقطع السلك الممتد وقطع علاقاته مع صاحب المولدة بينما توقف البعض عند التجارب والتصريحات السابقة وهم الأغلبية وقرروا الإبقاء على حبل الود مع أصحاب المولدات لاحتمال ان تكون الحكومة غير جادة وغير واقعية وفعلا ومع أول موجة شتاء وغرق الأزقة والشوارع بسبب صخرة .....غابت الكهرباء وساد الظلام وعادت حليمة الى عادتها القديمة وعض من قطع حبل الود مع أصحاب المولدات أصابع الندم واضطر صاغرا إلى طلب الصفح وتحميل  الحكومة مسؤولية تمرده لان صدق بما لا يمكن تصديقه. ان من المسلمات التي يعرفها الجميع ان مشكلة الكهرباء تتلخص  ناحيتين مهمتين هما  ،، قلة الطاقة  ،، وسوء التوزيع  ،،والظاهر ان وزارة الكهرباء قد استطاعت مؤخرا من التغلب على احدى المشكلتين وهي قلة الطاقة فمن خلال استيراد محطات توليد وادخالها للخدمة اصبحت الطاقة متوفرة وكافية لتغطية العراق . لكن بقيت المشكلة الثانية وهي كيفية توزيع هذه الطاقة الكبيرة ، فكلنا نعلم ان الكهرباء تفتقد محطات ثانوية لان جل المحطات الثانوية اصبحت قديمة ولا يمكن الاستفادة منها  ان شبكات الاسلاك كلها قديمة ولا تصلح لحمل الطاقة ، ان الكهرباء تحتاج الى تحديث شبكات التوزيع من محطات ثانوية واستبدال الشبكىة الحالية بشبكة قابلوات ارضية تمنع التجاوز ومنع الهدر وتضمن استلام اجور من المستهلكين تغطي نفقات منتسبيها وخدماتها وترفد الخزينة المركزية لان وزارة الكهرباء مثلها مثل وزارة النقل والتجارة والنفط من الوزارات التي ترفد الخزينة باموال لا ان تعتمد على الميزانية ، اننا نتطلع الى تتغلب وزارة الكهرباء على مشكلة التوزيع للطاقة لانها لا تقل اهمية عن  توفر الطاقة  اننا ندعو وزارة الكهرباء للاستعانة بشركات عالمية سبق وان عملت في العراق واثبتت لتنفيذ تحديث شبكات التوزيع من محطات ثانوية وشبكات الخطوط والاعتماد على القابلوات الارضية الحديثة والاستغناء عن الاعمدة وجعلها للانارة فقط  و هذا ليس مستحيلا مع ميزانية  هائلة تزيد على ميزانية اربع دول  مجتمعة  هي الاردن وسوريا ولبنان وتونس   .. والله الموفق ..

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/30



كتابة تعليق لموضوع : الكهرباء بين توفر الطاقة وسوء التوزيع ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخزاعي
صفحة الكاتب :
  علي الخزاعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعملية نوعية تضبط مستودعا للاسلحة والاعتدة يضم احزمة ناسفة ومواد متفجرة  : اعلام مديرية الاستخبارات العسكرية

 صد هجوم لداعش الحويجة وتنفیذ عمليات تفتيش بذي قار وتفكيك سيارة مفخخة بالكرادة

 وزارة التخطيط تبحث مع الوكالة الفرنسية للتنمية امكانية تمويل المشاريع الخدمية ذات الاولوية في المرحلة الراهنة  : اعلام وزارة التخطيط

 اطباء التخدير .. وموقف وزارة الصحة  : النائب شيروان كامل الوائلي

 وزارة الصناعة والمعادن تؤكد استمرار التنسيق مع صندوق اعمار المناطق المحررة لزيادة التعاون وفرص المشاركة في تنفيذ المشاريع  : وزارة الصناعة والمعادن

 اجرى السيد المدير العام حسن محمد التميمي جولة ميدانية في اروقة مستشفى الجهاز الهضمي لمتابعة تقديم الخدمات الطبية والاستشارية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 جمهورية مالي بين الصراع الاثني ومتاهة الحركات التكفيرية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 برلمانيون منفلتون  : حميد الموسوي

  البعثيون يعرقلون الترقيات وعودة الكفاءات  : د . علي الحلو

 العدد الثاني نبذة مختصرة عن تاريخ يهود العراق القديم  : مجاهد منعثر منشد

 ابتسامة جدي  : حوا بطواش

 المرجع المدرسي في بيان عاشوراء: هناك منظمات تكفيرية أصبحت تهدد أمن بلاد الشرق الأوسط وتعيث الفساد  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 عاجل: فرقة العباس(عليه السلام) القتالية تعتبر ناحية "تازة" منطقةً منكوبة وتنعى طفلةً من ضحايا الهجمات الكيمياوية وتتوعّد بالثأر قريباً..

 لمثل راس الحسين (ع) تنحني الرؤوس  : ا . د . وليد سعيد البياتي

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح22  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net