صفحة الكاتب : عباس ساجت الغزي

كلمة وتعارف وطرفة
عباس ساجت الغزي
 قصص قصيرة
                                       
                                         ( قدسية الكلمة )
أفنى عمرة بالبحث عن قاتل أبيه .. عشرون عاما من البحث وتأنيب الضمير وكلام الناس ونظراتهم التي لأترحم ..كان ياسر مصرا على المضي بالبحث إلى أخر يوم من حياته وكانت عزيمته تتجدد كلما سمع خبر ومعلومة جديدة عن قاتل أبيه ..
كان يعد الساعات والأيام لتلك اللحظة التي يلقى بها غريمه لينفذ ما عليه من واجب ديني وعرفي ( عشائري ) ويريح ضميره ويتخلص من هّم السنين ..
وفي احد الأيام كان ياسر في زيارة مقام احد الأولياء الصالحين وقد وقف عند الضريح  وهو يناشد الله من خلاله ..
اللهم قد أتعبني البحث وطال بي الانتظار ووضعني الناس في موضع الشك في قدرتي والتقصير ..و قولك الحق ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب ..كان ممسك بقوة بشباك الضريح وكأنه يريد انتزاع الإجابة ألان ..كان يقف بقربه رجل يسترق السمع لأنه قريب جدا ويمسك بشباك الضريح  التفت الرجل وبادره بالسؤال : أراك مهموما يا أخي .. ما قصتك ؟ لعلي استطيع أن أقدم لك المساعدة ..
أجابه ياسر:  قصتي طويلة فقد قتل أبي منذ زمن وأنا ابحث عن القاتل للقصاص منه  .. 
الرجل  : وكيف قتل أبيك ؟ 
ياسر : لا اعرف تفاصيل كاملة .. قبل عشرين عاما  ذهب والدي في رحلة مع أصدقاء له وأصابه احدهم  بطلق ناري ومات في اللحظة وماتت معه الحقيقة  ..
وأنا ابحث عن القاتل منذ ذلك الوقت ... وفقدت أمي بعد سنة من الحادث لشدة بكائها على فراق أبي .. وأخذت عهدا على نفسي أن لا ارتاح حتى أجده واقتص منه  .
الرجل : تعرف شئ عن قاتل أبيك اسمه أو شكله ؟
ياسر  : اعرف أن اسمه  محمود وكان يعمل في بيع المفروشات  مع أبي في السوق لكن لا أتذكر شكله ..
الرجل : إن دللتك على قاتل أبيك تبختني  ( تعطيني الأمان وهي بمثابة قسم ) وصمت .
شعر ياسر بانتعاش وفرح  لسماع هذه الكلمة  وأحس بأن الإجابة لدعائه قد تحققت بسرعة ..
ياسر : انته مبخوت  فقط دلني عليه ...
الرجل : أنا من قتل أبيك .. لكن ... 
وقف ياسر متحيرا مصدوما وهو يمسك شباك الضريح ويضرب رأسه بقوة بالشباك .. لماذا .. لماذا .. ألان ...
                                     
                                      تعارف في زمن المحن
 
أبو سعد رجل كبير في السن ترك أثر السنين بصمته في انحناء عاموده الفقري و نظاراته  ذات الإطار الأسود التقليدي والعدسات  تحاكي معانات ضعف بصره  لكن رغم ذلك كان صلبا ذا عزيمة يأبى أن يتفضل عليه احد و يفضل أن يقطع المسافة الطويلة بين منزله ودائرة التقاعد لوحده حتى يستلم راتبه التقاعدي كل ثلاثة أشهر ..
كان يتابع موعد تسليم الراتب وأخبار الزيادة والسلف من أصدقاءه في رابطة الانحناءات الذين تعاهدوا على أن يبقوا بقرب بعضهم حتى يتساقطوا كأوراق الشجر اليابس في فصل الخريف ..
كان أبا سعد  صاحب طرفة ويضيف إلى تجمع الرابطة نكهة خاصة  وكان أكثر المسنين نشاطا وحيوية  وكان له الكثير من الأصدقاء الشباب في  المنطقة لحلاوة لسانه وسرعة بديهيته ..
جاء موعد استلام الراتب كان يهيئ نفسه قبل ليلة يحضر ملابسه ويتفقد مستمسكا ته من هوية التقاعد والجنسية والبطاقة التموينية رغم أن استلام الراتب يتطلب هوية التقاعد فقط  لكنه يتحسب لكل تساؤل يطرأ من موظف يريد تأخيره لليوم التالي لسوء مزاج أو لشدة ازدحام المتقاعدين ..
وبعد عناء وزيادة بانحناء  نتيجة الوقوف بالطابور لساعات طويلة  وصل إلى شباك توزيع الرواتب وأخبرته الموظفة بان يتأكد من حساب مبلغ راتبه قبل مغادرة الشباك لأنها بعد ذلك غير مسئوله عن النقص  .
اخبر الموظفة بان راتبه كاملا أربع مائة وخمسون ألف دينار تأكد مرارا من فئات العملة وتفحصها من التمزق أو التزوير ، جمع المبلغ .. قبله ومرره على جبينه وحمد الله وشكره ثم وضع المبلغ في محفظته المحكمة التي  تزيد من ثقته بحفظ ماله كونها صنعت من الجلد الطبيعي القوي ..
توجه نحو الباص الذي يقف في المحطة قرب دائرة التقاعد وكان في الباص نفر قليل نظر يمين وشمالا يتفقد الكراسي الفارغة ويعد الدقائق ، مد يده إلى جيبه ليخرج المحفظة ويتفقد ما فيها  اخرج نقوده وبدأ يعدها من جديد ليقضي الوقت حتى يتحرك الباص .
وفجأة سلم عليه شاب بحرارة الاشتياق .. عمي كيف حالك .. كيف حال الأولاد والعائلة  .وجلس في الكرسي الفارغ عن جنبه  ..كيف الصحة والعافية .. شنو ما عرفتني .. مسح أبا سعد نظارته بقطعة قماش كانت في جيبه .. وقال لا والله ابني لم أتعرف عليك ؟ اخبرني من تكون ؟ قال الشاب معقول عمي ما عرفتني صدك بين عليك الكبر ..فكر وهسه تتذكر ..
فكر أبا سعد حتى شعر بدوار في رأسه .. وقال : لا والله عمي لم أعرفك اخبرني من تكون ؟ كانت السيارة تسير ووصلت في منتصف الطريق إلى مركز المدينة  . هنا صاح الشاب محطة نازل توقفت السيارة .. وقف الشاب .. قال أبا سعد : لكن لم تخبرني من تكون ؟ أجابه الشاب : بعدين راح تعرفني  ونزل من السيارة .
قبل أن ينزل أبا سعد في محطته مد يده إلى جيبه ليتأكد من محفظته بحث لكنه لم يجدها صاح بصوت عالي عرفته .. عرفته .. انه  ألحرامي 
 
                                  الغضب يفقد التركيز
صادق شاب نشط يدير شؤون أسرته بعد وفاة والده وكونه الابن الأكبر كانت مسؤوليته كبيره في أدارة الأسرة وتوفير كل احتياجاتها لكن لم يكن يتعبه شئ في كل ذاك أكثر من أخيه الأصغر رضا الذي كان منغوليا يعاني من تخلف عقلي ...
كان يقول أن تعب العمل وإدارة الأسرة بكفة  ومتابعة رضا بكفة أخرى لأنه كثير الحركة لا يثبت بمكان إضافة إلى تصرفاته الغير عقلانية .. كان يوبخه دائما ويأمره بالبقاء في البيت وعدم الخروج إلى الشارع ، لكن رضا كان لا يبالي بكلام أخيه لأنه لا يفهم ما يدورمن حوله ..
وذات يوم عاد صادق من العمل متعبا حيث كان يستقل الباص للوصول مسافة قريبة من البيت وحين نزل من الباص وكان الوقت يميل إلى الغروب وجد أخيه يلعب قريب من الشارع  ثار غضبه  وأسرع إليه يوبخه الم أخبرك بان لا تذهب بعيدا عن البيت ، ماذا تفعل هنا ؟ تعال معي لكنه رفض التحرك معه  ، سحبه بقوة وهو يمتنع عن التحرك بدا ينهال عليه ضربا حتى أوصله إلى باب الدار وحين فتح الباب ليدخله إلى البيت  تعجب !!! فقد كان رضا جالس في البيت يأكل الطعام نظر إلى الأخر وإذا به منغولي أخر وليس أخيه  ..

  

عباس ساجت الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/12



كتابة تعليق لموضوع : كلمة وتعارف وطرفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ناصر الاسدي
صفحة الكاتب :
  ا . د . ناصر الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا بعد الحكم على مرسي ؟  : رابح بوكريش

 راهب بني هاشم...  : حيدر فوزي الشكرجي

 ما سبب تواجد محامي نيمار في مكاتب برشلونة؟

 الأرهاب الوهابي بدأ بالانهيار والتلاشي  : مهدي المولى

 وزارة الموارد المائية  تنجز حفر(6) آبار مائية في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

  العمل: استرجاع الرواتب التقاعدية التي لم يستلمها اصحابها خلال 2016  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العدد ( 102 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 إقرار السَلة خيرٌ من ترك الشلة  : حيدر حسين سويري

 خمسون عاماً ،والنضال يمرُّ من دون الأغَرْ، خسئت وما طال القدر...!!  : كريم مرزة الاسدي

 المشية  : علي حسين الخباز

 جلّاد الإرهاب المُغيب..!  : وليد كريم الناصري

 سطورمن تجربة احد عشاق خزائن أوعية الفكر والمعرفة  : لطيف عبد سالم

 مجلس الوزراء يقرر تخفيض الرواتب والرواتب التقاعدية للرئاسات الثلاث والوزراء

 التنسيق بين مملكة هولندا والمجلس الاعلى لشؤون المرأة في كوردستان العراق  : دلير ابراهيم

 وجدان القصيدة  : محمود جاسم النجار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net