صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

يارئيس الوزراء : تقييم في غير محله ..!!
ماجد الكعبي
إن أسوء ما يسيء الإنسان الشريف والأصيل هو عندما يجد أن المقاييس قد اختلت ,  والموازين قد تأرجحت ,  فهذه الظاهرة الهابطة تبعث في النفوس موجات الأسى والألم ,  وتلبد القلوب والأفكار بغيوم اليأس والتذمر والاستياء ,  وان هذه الحالة ما تزال تهيمن وتسيطر على الواقع بفظاظة  وقسوة , فأي جرح يصيب الإنسان الحصيف والمفكر عندما يشاهد أن من يستحق الصفعة يمنح الرفعة ..!   ومن يستأهل الإهمال تحقق له الآمال ..!, إذ من المؤلم حقا ,  والمفجع جدا , إذ نجد في عراقنا المبتلى عناصرا مدانة وعليها الكثير من المأخذ والسلبيات ولا تتمتع بالمزايا المطلوبة ,  وتمتلك السنة السوء والرداءة ولا تتحلى بأي صفة أخلاقية سامية ,  وتتهور بفجاجة وقذارة على العملية السياسية الصاعدة في عراقنا المتطلع إلى مستقبل مشرق وبهي ,  وان هذه الزعانف الرديئة المتردية تمارس شتى الأساليب الشريرة المغرضة ,  وتتطاول بوقاحة على قادة العراق الجدد , وان الذي يحز بل يدمي القلب أن هذه الفئة الضالة المضللة تحظى بحظوة متميزة عند قادتنا الكرام ..! ,  فنجدهم مقربين ومحتضنين من أركان الدولة ,  وهذه ظاهرة تثير الاستغراب والتساؤل المريب . فكيف يكون العدو والمغرض والمدسوس والمنافق يحتل حضورا جليا عند أولي الأمر..؟ وعندما نستفسر من بعض المسؤولين عن هذا التصرف الغريب والمرفوض يدعي البعض بأننا نريد أن نكسبهم كي نتخلص من شرورهم وأضرارهم ,   فبالله عليكم هل هذا هو جواب الرجال الاصلاء الذين يبتغون التغيير الايجابي في هذا الوطن الجريح ..؟  وهل أن هذا الأسلوب حقا يمتلك الأمان والحصانة والرصانة..؟ وهل يبعث هذا التحرك على الاطمئنان والاستقرار..؟ فبأي عقلية يفكر هؤلاء الذين يمنحنون الاشرار والمتطاولين هذا التقدير والتقييم..؟ فهذه الجوقة المنبوذة من الشعب لا تستحق حتى رد السلام ,  ومنحها أي اعتبار ,  لأنهم سموم فتاكة ,  ولأنهم خناجر تعيث في أحشاء المواطنين ,  فكيف نطمئن لهم ونبوئهم مناصب لا تليق بأشرفهم إن كان لدى احد منهم مقدار ذرة من شرف وأصول ..؟؟ 
إننا نجد أن الأغلبية الغالبة من المواطنين والمثقفين والكتاب متذمرون وساخطون على هذا السلوك المعتمد بتقريب الافاكين والمشعوذين والحاقدين والمسعورين وأصحاب الدكاكين التي تتعاطى التشويش والتشويه والتشهير والتسقيط , وان الأمر والأدهى أن بعض هذه الطحالب القذرة ,  والرموز التافهة , والزعانف النتنة ,  تتموقع بمواقع عالية ومتنوعة في مفاصل الدولة لدرجة قد أثارت حفيظة العقلاء والشرفاء والمخلصين الذين اخذوا يجاهرون علنا بحقيقة لا يتسرب لها الشك وتشمخ أمام العيون حشود من علامات الاستفهام .. هل ينبغي لنا أن نتخلى عن رسالتنا ومبادئنا وإخلاصنا ومواقفنا الوطنية النظيفة  وننساق مع هذا التيار المجوج حتى نكون من أهل وأصحاب المناصب والحقائب وغيرها ..!!؟؟ والى أي مدى يظل هؤلاء العابثون والانتهازيون والابتزازيون يتلاعبون بمقدرات المواطنين والوطن ..؟؟ وما معنى هذا التستر أللا مقبول وأللا معقول عليهم ..؟؟ وهل أنهم يتحركون في غفلة عن طائلة القانون ..؟؟ إن كل مواطن وطني حقيقي ,  وكل إعلامي وصحفي وكاتب حر ومخلص ويقظ يستنكر وبشدة هذا الاهتمام والاحتضان والتستر على هؤلاء المنبوذين والمفضوحين ,  والذين استطاعوا بقدرة قادر التسلل إلى بعض المنظمات والجمعيات وكسب فئات منهم كي يساعدونهم على التخفي والتنكر والظهور بمظاهر تحقق لهم مآربهم الشريرة ,  وإنهم متسلحون بأسلحة ماكرة وخبيثة يمكن أن تخدع بعض العناصر ولأغراض مرسومة .
إنها لمصيبة عظمى ,  ورزية كبرى عندما تعتبرون هؤلاء المبتذلين والنفعين والسماسرة ذوات تأثير على الرأي العام ولهم يد طولى في التغيير أو صناعة حدث ما ,  فثقوا يا سادة يا كرام بان هذه العناصر التي تخشونها وتتوقعون منها ما يعيق مسيرتكم فأنهم مجرد ذباب يطنطن ,  وكلاب تنبح , وذئاب تعوي , ونفوس موغلة بالشر ,  ومتمرغة في مستنقع الخسة والسقوط والتلون والخداع .. وإنها لفجيعة عندما نجد هؤلاء هم المتحكمون ,  والشرفاء والانقياء يعيشون تحت كوابيس القلق والألم والإهمال والفقر والفاقة والعوز والحرمان والبطالة .
وإننا ننتظر من السيد رئيس الوزراء , ومن كل المسؤولين المعنيين بصيانة عراقنا من رجس ونجس كل الأعداء والمقنعين والحاقدين كي تسير العملية السياسية في طريق سليم وسوي .
 وإننا على يقين تام بان السيد المالكي على دراية بكل شاردة وواردة تطفو على الواقع ,  وانه جدير وخليق بإحداث نقلات نوعية متميزة في واقعنا المأزوم ,  فالرجل قد امتلك مزيدا من الخبرة والتجارب والاقتدار الذي يؤهله على تصحيح المسار وإنقاذ العراق من كل المجرمين والأشرار والمفسدين وسراق المال العام,  علما بأنه قد أعلن كرارا ومرارا بأنه سيحاسب ويعاقب بشدة كل من تسول له نفسه أعاقة تقدم الوطن ونجاح العملية السياسية  , وإننا نشد على يديه بان يضرب وبكل قوة كل الرؤوس المعشعشة بالمطامع الشريرة والخبث الأسود والحقد الهمجي ,  وإننا يجب أن نندفع بقوة لمساندة ومعاضدة كل خطوة من الخطوات المتمسكة بالبناء والأعمار وسيادة القانون والنظام .
والذي نرجوه ونلح عليه بأننا نأمل من السيد رئيس الوزراء أن يستقبل نخبة ممتازة ونقية وحريصة وشريفة من المثقفين والكتاب الذين يعيشون هموم وغيوم المواطنين وتنبض قلوبهم بالنقاء والوفاء والعطاء ,  فأنهم يمتلكون الكثير من الأفكار السديدة والآراء الصحيحة والمقترحات القيمة التي تساهم مساهمة فعالة في رفد الوطن والمواطن بما يضمن له التقدم والاستقرار والنهوض .
 فاليد الواحدة لا تصفق وإحدى اليدين تغسل الأخرى ,  فإننا جميعا في مركب واحد ,  ونسير نحو هدف ومصير واحد ,  فالتكاتف والاتحاد والتضحية والتنمية والبناء هي أهدافنا الكبرى التي نتسابق من اجل تحقيقيها كي نعيش تحت أفياء الوئام والسلام . 
   

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/12



كتابة تعليق لموضوع : يارئيس الوزراء : تقييم في غير محله ..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نايف عبوش
صفحة الكاتب :
  نايف عبوش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net