صفحة الكاتب : جاسم المعموري

امتنا تصنع تاريخا يكتبه الله بمداد من زعفران
جاسم المعموري

 الى الفنان كاظم الساهر : ( الشعب يريد اسقاط قيصر الفن ) .

عندما اضع راسي على الوسادة كل ليلة , لاستريح من عناء يوم مضى ثقيلا , مليئا بالحزن والدموع والاسى , بصور الدماء والقتلى والجرحى , بصور الارهاب والفساد والظلم , وبصور تلك الوجوه المتعبة الخائفة المحرومة , أشعر بحاجة ماسة الى البكاء , الى الصراخ , ولكن لا استطيع , فيأخذني
الانين من شدة الوجع , وكلما حاولت ان أغمض عيني ينتابني شعور بالتقصير في حق امتي , وأقول لنفسي , كان يجب علي الان ان اكون في ساحات الثورة والحرية , أشد ازر إخواني وأحبتي , عسى ان أتذوق حلاوة النصر معهم أو أموت شهيدا بين أياديهم , فيلفون جسدي براية الثورة , ويرفعونه على رؤوس الأصابع عاليا , ويكبرون وهم يشيعونني ويودعونني الى حيث الحرية الحقيقية , ثم يعودون وقد تزودوا بشحنة جديدة من غضب .
وأشعر بالعار من جهة , وبفخر ما بعده فخر من جهة اخرى , فأما العار الذي يجعلني أخفي هويتي في دار غربتي , واتمنى لو أدفن نفسي حين يسألونني عن وطني , فهو حكام السوء والجريمة والرذيلة , واما الفخر العظيم فهو شباب أمتي الذين رفعوا رؤوسنا  بشجاعتهم وثباتهم وغيرتهم وتحديهم , شباب الثورة الطاهرين الغيارى , فأنا اليوم أمشي رافعا رأسي , أتمنى لو إنني اقول لكل من يصادفني في الطريق انا عربي , انا عربي .
وعندما اضع رأسي على وسادتي منهكا من شدة القلق على امتي , والخوف على مستقبلها وابنائها , ومتعبا من كثرة الرؤى التي اراها عنها وهي تعبد طريقها بدماء أبنائها الزاكية الغزيرة , اتذكر انتفاضتنا في العراق التي تزامنت ذكراها العشرين هذه الايام مع الثورة العربية الحالية , اتذكرها بكل تفاصيلها الدقيقة , كيف بدأت , واين بدأت , وكيف حوصرت , وكيف اغفلتها جميع وسائل الاعلام في العالم , لاسيما الاعلام العربي , وكيف تآمر عليها الحكام العرب , الذين يتساقطون الان واحدا تلو الاخر , وكم قدمت من التضحيات الجسيمة وعشرات الالاف من الشهداء , وكيف أجهضت , وأخذت تلملم جراحها وهي تغادر ساحة المعركة , بعد ان توالت عليها الطعنات من كل جانب , لالشي إلا لأن بعض شعاراتها كان , هيهات منا الذلة , وابدا والله لن ننسى حسيناه , والتطلع الى حكم الشعب , وتلك حقيقة تاريخية لايمكن لاحد ان ينكرها أو ان يحاول تغييرها او تشويهها , فشهودها مازالوا في ريعان شبابهم , وقد بنوا لها في قلوبهم بيتا لاتزعزعه العواصف , ولاتهدمه القواصف , ولاتهزه المخاوف , وذكرا لا تمحيه الدهور , ولا تخفيه الستور , ولا يصيبه الفتور , تتغنى به الاجيال , وتنتعش به الآمال , وتسمو به الافعال .
نعم , لا استطيع ان انام , وكيف يمكن لي ذلك , والله يدعوني والارض والشعب والسلاح ورائحة البارود التي اعشقها وهي تعطر الفضاء في ساحة الثورة , كما يعطر بخور الهند حفل زفاف لعاشقين حبيبين تعانقا امام الملأ ليعلنا حبهما للعالم كله , ورجال أبوا إلا أن ينتصروا أو يموتوا , رجال يرفعون راية الامة عاليا , ويتساقطون في الذود عنها في كل ربوع الوطن من المحيط الى الخليج يدعونني ان اكون معهم , اما انا فأقلب كفي مرة , وأكفكف دموعي بهما أخرى , وأسأل نفسي هل سألحق بركب الكرامة , وسفينة النجاة , هل سألحق بالثوار ؟ , فالامة تولد من جديد , وهي تعاني من ذلك المخاض العسير الصعب العنيد , وتكتب تاريخا لم يكتبه احد من قبلها قط , تاريخا سيكتبه الله لها بمداد من زعفران طاهر في كتاب لايضل ولاينسى , ولايغادر صغيرة ولاكبيرة الا يحصيها , ليظهره لها ولجميع الامم في يوم تبيض فيه وجوه الثائرين اباة الضيم الابرار الميامين , وتسود وجوه الخانعين الخائنين رضاة الذل المستكينين , فلها الحق ان تتباهى امام الامم في ذلك اليوم , نعم ان امتنا اليوم تقود العالم كله الى تاريخ جديد , وحضارة جديدة , ستبدو ملامحها قريبا لاصحاب النظر البعيد من ذوي الالباب . 
 فيا ايها العلماء والكتاب والمثقفون , ألا ايها الفناون والمفكرون والادباء , اننا نعيش في وطن يضج بالظلم من اقصاه الى اقصاه , فارموا كراريسكم واقلامكم في القمامة ان لم تكتبوا بها لثورة شعبكم , تبا لكم ان لم تنصروا امتكم ولو بكلمة , ان لم تكتبوا لها موقفا مشرفا , ألا ترون السيوف وهي تعانق دماء الرجال تتباهى بها , وتغسل بها العار عن جبين امتها , فلم لا تعانق اقلامكم دموع المستضعفين , وتكتب عنهم آلامهم ومعاناتهم , وتحرضهم على النهوض لنيل حقوقهم , فياللعجب عندما نرى الامة كلها في سوح النضال والثورة , وهي تواجه أعتى طواغيت الارض , واكثرهم جهلا وتخلفا , وفسقا وفجورا  , وظلما وجرما , ونرى بعض مثقفينا يكتب شعرغزل , او قصة لاتحرك ضميرا , ولا تردع ظالما , او اغنية في مسرح للرقص والطرب , أيكون الامر مقصودا , حيث تقوم الانظمة الاستبدادية بالترويج لهذا التوجه كي تصرف نظر الناس عن واجباتهم الاساسية .. ؟  سؤال اتوجه به اليكم لعلكم تجيبون .
وان التضامن مع الشعب العربي الابي الثائر الغيور من قبل مثقفي الامة , هو واجب يمليه عليهم العقل والضمير والقلب , ويدفعهم اليه شرفهم وغيرتهم وشجاعتهم , ومن هنا نعرف من هو المثقف الحقيقي , انه الذي يستنهض الامة , ويقود مسيرتها وثورتها , ويكون في صف المواجهة الاول , الذي يتطلب الاستعداد لبذل النفس , فان لم يفعل فذلك لأن فاقد الشيء لايعطيه , وخط المواجهة الاول هذا يمكن ان يكون خطها الفكري والثقافي والاعلامي التعبوي .
ولقد آلمني كثيرا ما سمعته من تصريح للفنان العربي الكبير كاظم الساهر انه قال بانه لايحب الدعوة الى القتل عندما سئل , لم لاينشد للثورة حيث فعل الاخرون , ولا ادري ان كان قد قال او قصد ذلك فعلا ام لا , ولكن أود ان اقول له .. ياللعجب ياكاظم وانت تعلم من يدعو الى القتل , انهم الحكام وليس الثوار , وان قلت ما مصير الشعب بعد الثورة , فاقول لك مهما يكن المصير الذي تؤول اليه , فهو ايضا بسبب سوء تصرف الحكام , وان قلت انك تخاف على حياتك منهم , اقول لك ولم لاتجمع زعامة الفن وشرف الشهادة معا .. لم لا ياكاظم ؟! انا اعلم ان الشهادة تحتاج الى طريق يمهد الوصول اليها , وان الفنان اقرب الناس اليها إن كان فنانا رساليا مؤمنا بالله وبالشعب , وبالحقوق المدنية , كالحرية والكرامة , وتداول السلطة وغيرها .. كم كنت اتمنى ان اراك في ساحة التحرير وانت تنشد لثورة الشعب المصري العربي الاصيل , كم كنت اتمنى لو اراك وانت وسط الجماهير في تونس العز والكرامة , وكم كنت اتمنى ان اسمع اناشيدك تتلى بمكبرات الصوت في ساحات القتال في ليبيا الرجال الأسود الغيارى , او في ساحات شعب اليمن الأبي المقدام الشجاع , وهو يكتب للعرب شرفا لم يكتبوه من قبل , ليغسل بدمه الطاهر عارات الذل والخنوع التي ارادها له الطغاة, كنت اتمنى ان اراك تنشد للبحرين , اكثر شعوب الارض ظلما وقهرا , واستعبادا منذ مئات السنين واكثرهم نضالا وجهادا وتضحية , ولكن الاعلام لايعطيه حقه من التغطية المطلوبة في جميع ثوراته التي خاضها ضد الطغاة .. فأين انت من كل هذا ياقيصر الفن ..؟  وان لم تنشد لأمتك الان فمتى اذا ..؟
وان لم تفعل فانزل فورا عن عرش الفن العربي , واذهب الى حيث شئت , ولا ترنا وجهك ابدا بعد الان ..  ان الجماهير سوف تتظاهر عليك وتهتف " الشعب يريد اسقاط قيصر الفن " وانني اذ ادعوك الى الاعتزال والتنازل عن كرسي الفن العتيد , فلانني اعلم عظيم مسؤليتك اتجاه امتك , ولو كنت فنانا تافها لاقيمة معنوية لك , لما ذكرتك في كلماتي , ولا دعوتك الى الانحياز الى شعبك العربي , وامتك العظيمة , خير الامم وانبل الشعوب , واطيب الاعراق , واوجه رسالتي هذه من خلالك الى كل الفنانين في العالم إن ارادوا ان يصنعوا لانفسهم مجدا لايزول , فلينشدوا الى الشعب العربي وهو يخوض غمار الموت دفاعا عن كل ما يؤمن به كل فنان او كاتب او مفكر او مثقف اوعالم بشرط ان يكون فذا نجيبا شريفا انسانا ومؤمنا .
10 \ 3 \ 2011

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/13



كتابة تعليق لموضوع : امتنا تصنع تاريخا يكتبه الله بمداد من زعفران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايام ، على ترامب: لدينا تسجيل مروع لمعاناة خاشقجي خلال عملية قتله لكنني لا أريد الاستماع إليه : بارعون احفاد هند بهكذا اعمال

 
علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فوزي الشكرجي
صفحة الكاتب :
  حيدر فوزي الشكرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فشل القطاع الخاص المحلي في اعمار البلاد  : مهدي الصافي

 50 مليار دينار عراقي خصصت للمعينين المتفرغين لرعاية المعاقين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  "نحچي شيش بيش"!!  : د . صادق السامرائي

 كربلاء فلسفة الحرية

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (54) تساؤلات مشروعة عن شبهاتٍ حول السلطة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 سجنٌ وسجين ..وجلادٌ ...وحب ٌقاهربعيون علي .  : ثائر الربيعي

 دكتاتور العراق الجديد  : زياد اللامي

 هادي العامري .. لايستحق ذلك  : صبيح الكعبي

 لا يصح إلا الصحيح!!  : د . صادق السامرائي

  أقرا على الطبيب السلامة  : حسين النعمة

 البحث والتطوير الصناعي تشكل لجنةلتسجيل علامة تجارية بمنتجات البحوث البيطرية  : وزارة الصناعة والمعادن

 الوطنية.. عمامة ملطخة بالدماء  : شهاب آل جنيح

 حق الشعوب في مقاومة إرهاب الجماعات المسلحة  : جميل عوده

 أنشوطه تخنق عاصمة التاريخ...  : حيدر فوزي الشكرجي

 وتحقق الحُلم !  : محمد تقي الذاكري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net