صفحة الكاتب : جاسم المعموري

امتنا تصنع تاريخا يكتبه الله بمداد من زعفران
جاسم المعموري

 الى الفنان كاظم الساهر : ( الشعب يريد اسقاط قيصر الفن ) .

عندما اضع راسي على الوسادة كل ليلة , لاستريح من عناء يوم مضى ثقيلا , مليئا بالحزن والدموع والاسى , بصور الدماء والقتلى والجرحى , بصور الارهاب والفساد والظلم , وبصور تلك الوجوه المتعبة الخائفة المحرومة , أشعر بحاجة ماسة الى البكاء , الى الصراخ , ولكن لا استطيع , فيأخذني
الانين من شدة الوجع , وكلما حاولت ان أغمض عيني ينتابني شعور بالتقصير في حق امتي , وأقول لنفسي , كان يجب علي الان ان اكون في ساحات الثورة والحرية , أشد ازر إخواني وأحبتي , عسى ان أتذوق حلاوة النصر معهم أو أموت شهيدا بين أياديهم , فيلفون جسدي براية الثورة , ويرفعونه على رؤوس الأصابع عاليا , ويكبرون وهم يشيعونني ويودعونني الى حيث الحرية الحقيقية , ثم يعودون وقد تزودوا بشحنة جديدة من غضب .
وأشعر بالعار من جهة , وبفخر ما بعده فخر من جهة اخرى , فأما العار الذي يجعلني أخفي هويتي في دار غربتي , واتمنى لو أدفن نفسي حين يسألونني عن وطني , فهو حكام السوء والجريمة والرذيلة , واما الفخر العظيم فهو شباب أمتي الذين رفعوا رؤوسنا  بشجاعتهم وثباتهم وغيرتهم وتحديهم , شباب الثورة الطاهرين الغيارى , فأنا اليوم أمشي رافعا رأسي , أتمنى لو إنني اقول لكل من يصادفني في الطريق انا عربي , انا عربي .
وعندما اضع رأسي على وسادتي منهكا من شدة القلق على امتي , والخوف على مستقبلها وابنائها , ومتعبا من كثرة الرؤى التي اراها عنها وهي تعبد طريقها بدماء أبنائها الزاكية الغزيرة , اتذكر انتفاضتنا في العراق التي تزامنت ذكراها العشرين هذه الايام مع الثورة العربية الحالية , اتذكرها بكل تفاصيلها الدقيقة , كيف بدأت , واين بدأت , وكيف حوصرت , وكيف اغفلتها جميع وسائل الاعلام في العالم , لاسيما الاعلام العربي , وكيف تآمر عليها الحكام العرب , الذين يتساقطون الان واحدا تلو الاخر , وكم قدمت من التضحيات الجسيمة وعشرات الالاف من الشهداء , وكيف أجهضت , وأخذت تلملم جراحها وهي تغادر ساحة المعركة , بعد ان توالت عليها الطعنات من كل جانب , لالشي إلا لأن بعض شعاراتها كان , هيهات منا الذلة , وابدا والله لن ننسى حسيناه , والتطلع الى حكم الشعب , وتلك حقيقة تاريخية لايمكن لاحد ان ينكرها أو ان يحاول تغييرها او تشويهها , فشهودها مازالوا في ريعان شبابهم , وقد بنوا لها في قلوبهم بيتا لاتزعزعه العواصف , ولاتهدمه القواصف , ولاتهزه المخاوف , وذكرا لا تمحيه الدهور , ولا تخفيه الستور , ولا يصيبه الفتور , تتغنى به الاجيال , وتنتعش به الآمال , وتسمو به الافعال .
نعم , لا استطيع ان انام , وكيف يمكن لي ذلك , والله يدعوني والارض والشعب والسلاح ورائحة البارود التي اعشقها وهي تعطر الفضاء في ساحة الثورة , كما يعطر بخور الهند حفل زفاف لعاشقين حبيبين تعانقا امام الملأ ليعلنا حبهما للعالم كله , ورجال أبوا إلا أن ينتصروا أو يموتوا , رجال يرفعون راية الامة عاليا , ويتساقطون في الذود عنها في كل ربوع الوطن من المحيط الى الخليج يدعونني ان اكون معهم , اما انا فأقلب كفي مرة , وأكفكف دموعي بهما أخرى , وأسأل نفسي هل سألحق بركب الكرامة , وسفينة النجاة , هل سألحق بالثوار ؟ , فالامة تولد من جديد , وهي تعاني من ذلك المخاض العسير الصعب العنيد , وتكتب تاريخا لم يكتبه احد من قبلها قط , تاريخا سيكتبه الله لها بمداد من زعفران طاهر في كتاب لايضل ولاينسى , ولايغادر صغيرة ولاكبيرة الا يحصيها , ليظهره لها ولجميع الامم في يوم تبيض فيه وجوه الثائرين اباة الضيم الابرار الميامين , وتسود وجوه الخانعين الخائنين رضاة الذل المستكينين , فلها الحق ان تتباهى امام الامم في ذلك اليوم , نعم ان امتنا اليوم تقود العالم كله الى تاريخ جديد , وحضارة جديدة , ستبدو ملامحها قريبا لاصحاب النظر البعيد من ذوي الالباب . 
 فيا ايها العلماء والكتاب والمثقفون , ألا ايها الفناون والمفكرون والادباء , اننا نعيش في وطن يضج بالظلم من اقصاه الى اقصاه , فارموا كراريسكم واقلامكم في القمامة ان لم تكتبوا بها لثورة شعبكم , تبا لكم ان لم تنصروا امتكم ولو بكلمة , ان لم تكتبوا لها موقفا مشرفا , ألا ترون السيوف وهي تعانق دماء الرجال تتباهى بها , وتغسل بها العار عن جبين امتها , فلم لا تعانق اقلامكم دموع المستضعفين , وتكتب عنهم آلامهم ومعاناتهم , وتحرضهم على النهوض لنيل حقوقهم , فياللعجب عندما نرى الامة كلها في سوح النضال والثورة , وهي تواجه أعتى طواغيت الارض , واكثرهم جهلا وتخلفا , وفسقا وفجورا  , وظلما وجرما , ونرى بعض مثقفينا يكتب شعرغزل , او قصة لاتحرك ضميرا , ولا تردع ظالما , او اغنية في مسرح للرقص والطرب , أيكون الامر مقصودا , حيث تقوم الانظمة الاستبدادية بالترويج لهذا التوجه كي تصرف نظر الناس عن واجباتهم الاساسية .. ؟  سؤال اتوجه به اليكم لعلكم تجيبون .
وان التضامن مع الشعب العربي الابي الثائر الغيور من قبل مثقفي الامة , هو واجب يمليه عليهم العقل والضمير والقلب , ويدفعهم اليه شرفهم وغيرتهم وشجاعتهم , ومن هنا نعرف من هو المثقف الحقيقي , انه الذي يستنهض الامة , ويقود مسيرتها وثورتها , ويكون في صف المواجهة الاول , الذي يتطلب الاستعداد لبذل النفس , فان لم يفعل فذلك لأن فاقد الشيء لايعطيه , وخط المواجهة الاول هذا يمكن ان يكون خطها الفكري والثقافي والاعلامي التعبوي .
ولقد آلمني كثيرا ما سمعته من تصريح للفنان العربي الكبير كاظم الساهر انه قال بانه لايحب الدعوة الى القتل عندما سئل , لم لاينشد للثورة حيث فعل الاخرون , ولا ادري ان كان قد قال او قصد ذلك فعلا ام لا , ولكن أود ان اقول له .. ياللعجب ياكاظم وانت تعلم من يدعو الى القتل , انهم الحكام وليس الثوار , وان قلت ما مصير الشعب بعد الثورة , فاقول لك مهما يكن المصير الذي تؤول اليه , فهو ايضا بسبب سوء تصرف الحكام , وان قلت انك تخاف على حياتك منهم , اقول لك ولم لاتجمع زعامة الفن وشرف الشهادة معا .. لم لا ياكاظم ؟! انا اعلم ان الشهادة تحتاج الى طريق يمهد الوصول اليها , وان الفنان اقرب الناس اليها إن كان فنانا رساليا مؤمنا بالله وبالشعب , وبالحقوق المدنية , كالحرية والكرامة , وتداول السلطة وغيرها .. كم كنت اتمنى ان اراك في ساحة التحرير وانت تنشد لثورة الشعب المصري العربي الاصيل , كم كنت اتمنى لو اراك وانت وسط الجماهير في تونس العز والكرامة , وكم كنت اتمنى ان اسمع اناشيدك تتلى بمكبرات الصوت في ساحات القتال في ليبيا الرجال الأسود الغيارى , او في ساحات شعب اليمن الأبي المقدام الشجاع , وهو يكتب للعرب شرفا لم يكتبوه من قبل , ليغسل بدمه الطاهر عارات الذل والخنوع التي ارادها له الطغاة, كنت اتمنى ان اراك تنشد للبحرين , اكثر شعوب الارض ظلما وقهرا , واستعبادا منذ مئات السنين واكثرهم نضالا وجهادا وتضحية , ولكن الاعلام لايعطيه حقه من التغطية المطلوبة في جميع ثوراته التي خاضها ضد الطغاة .. فأين انت من كل هذا ياقيصر الفن ..؟  وان لم تنشد لأمتك الان فمتى اذا ..؟
وان لم تفعل فانزل فورا عن عرش الفن العربي , واذهب الى حيث شئت , ولا ترنا وجهك ابدا بعد الان ..  ان الجماهير سوف تتظاهر عليك وتهتف " الشعب يريد اسقاط قيصر الفن " وانني اذ ادعوك الى الاعتزال والتنازل عن كرسي الفن العتيد , فلانني اعلم عظيم مسؤليتك اتجاه امتك , ولو كنت فنانا تافها لاقيمة معنوية لك , لما ذكرتك في كلماتي , ولا دعوتك الى الانحياز الى شعبك العربي , وامتك العظيمة , خير الامم وانبل الشعوب , واطيب الاعراق , واوجه رسالتي هذه من خلالك الى كل الفنانين في العالم إن ارادوا ان يصنعوا لانفسهم مجدا لايزول , فلينشدوا الى الشعب العربي وهو يخوض غمار الموت دفاعا عن كل ما يؤمن به كل فنان او كاتب او مفكر او مثقف اوعالم بشرط ان يكون فذا نجيبا شريفا انسانا ومؤمنا .
10 \ 3 \ 2011

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/13



كتابة تعليق لموضوع : امتنا تصنع تاريخا يكتبه الله بمداد من زعفران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د فاضل جابر ضاحي
صفحة الكاتب :
  ا . د فاضل جابر ضاحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسس بناء الدولة وسبل السلطة في تهديمها  : زكية المزوري

  (سفسطة ) دائرة المنظمات غير الحكومية في مغارة علي بابا !!!  : زهير الفتلاوي

 مكتب سماحة السيد السيستاني دام ظله يدعو المؤمنين الى تحري هلال شهر شوال

 نيويورك تايمز: ما هي قصة فصل بروفيسورة مسيحية لبست الحجاب؟

 الدخيلي يوجه بتخصيص 60 مليون دينار لتوفير الأدوية إلى مستشفى الحسين  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 منفيون ياوطني  : جعفر المهاجر

 فاطمة الزهراء(عليها السلام) دلالات ومؤشرات/ الجزء الخامس  : عبود مزهر الكرخي

 طفــــــوف  : اوروك علي

 محافظها : ميسان تفتتح مشروع شبكة النفاذ الضوئي بتقنية الخط المشترك الضوئي لخدمة المنازل  : اعلام محافظ ميسان

 التظاهرات المليونية في العراق تصل ذروتها  : طارق عيسى طه

 السجن لفرنسية أرسلت طفلها إلى المدرسة مرتدياً قميصاً كُتِبَ عليه «أنا قنبلة»

 قادة الشيعة .... تناقض وفقدان الثقة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 أهالي حي النصر: ارحمونا, فقط نريد ماء للشرب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 "ميدل إيست": هكذا تم تعذيب خاشقجي وتقطيع جثته

 وزير الثقافة يستقبل نائب رئيس منظمة التراث الثقافي والسياحة الإيراني  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net