صفحة الكاتب : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

Martyrdom of Imam Ali Ibn Musa al-Ridha (as) | 17th Safar
مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

Imam Ali al-Ridha was brought up under the holy guidance of his father for thirty-five years. His own insight and brilliance in religious matters combined with the excellent training and education given by his father made him unique in his spiritual leadership. Imam al-Ridha was a living example of the piety of the great Prophet and the chivalry and generosity of Imam Ali ibn Abi Talib.
 
 

Succession:

Imam Musa al-Kadhim was well aware of the aggressive designs of the government in power against the Imamate and therefore, during his lifetime he declared Imam al-Ridha as his successor in the presence of hundred and seventy-one prominent religious divines and called upon his sons and his family to submit to him and refer to him in all matters after him. He also left behind a written document declaring the succession of Imam al-Ridha duly signed and endorsed by not less than sixteen prominent persons.

 

 

Imamate:

Imam Musa al-Kadhim was poisoned while he was still in prison and expired on 25th Rajab 183 AH, and on the same day Imam al-Ridha was declared as the Eighth Imam of the Muslim world. Imam al-Ridha had the great task before him of coming out with the correct interpretation of the Holy Qur'an; specially under the most unfavorable circumstances prevailing under the government of Haroon al-Rashid. Many belonging to the faith were imprisoned and those who were free and could not be jailed faced untold atrocities and sufferings. Imam ar-Ridha, of course, stamped his impression upon his age by carrying on the mission of the Great Prophet in a peaceful manner even during the most chaotic periods, and it was mostly due to his efforts that the teachings of the Holy Prophet and his descendants became widespread.

 

Imam al-Ridha, had great popularity, love, loyalty and respect from who ever saw him or heard him speak. al-Ma'mun, the king, was conscious of the fact that his rule will not survive for long if he also did not express his loyalty to the great Imam. al-Ma'mun was a very shrewd person. He made a plan to invite Imam al-Ridha and to offer him the heirship to the throne. The Imam was summoned by a royal decree and was compelled, under the circumstances, to leave Medina - where he was living a quiet life - and present himself at the royal court of al-Ma'mun.

 

On his arrival, al-Ma'mun showed him hospitality and great respect, then he said to him: "I want to get rid of myself of the caliphate and vest the office in you." But al-Ridha refused his offer. Then al-Ma'mun repeated his offer in a letter saying: "If you refuse what I have offered you, then you must accept being the heir after me." But again al-Ridha refused his offer vigorously.

 

al-Ma'mun summoned him privately and he said threatening, "Umar ibn al-Khattab made a committee of consultation (shird) (to appoint a successor). Among them was your forefather, the Commander of the Faithful, Ali ibn Abi Talib. (Umar) stipulated that any of them who opposed the decision should be executed. So there is no escape for you from accepting what I want from you. I will ignore your rejection of it."

 

In reply, al-Ridha said: "I will agree to what you want of me as far as succession is concerned on condition that I do not command, nor order, nor give legal decisions, nor judge, nor appoint, nor dismiss, nor change anything from how it is at present." al-Ma'mun accepted all of that.

 

Even after the declaration of succession when there was every opportunity for the Imam to live a splendid worldly royal life, he did not pay any heed to material comforts and devoted himself completely to imparting the true Islamic conception of the Prophet's teachings and the Holy Qur'an. He spent most of his time praying to God and serving the people.

 

Taking full advantage of the concessions given to him by virtue of his elevated position in the royal court, he organized the majalis (meetings) commemorating the martyrdom of the martyrs of Karbala. These majalis were first held during the days of Imam Muhammad al-Baqir and Imam Ja'far al-Sadiq, but Imam al-Rida gave the majalis a new impetus by encouraging those poets who wrote effective poems depicting the moral aspects of the tragedy and the suffering of Imam Hussain and his companions.

 

al-Ma'mun had been very scared of the growing popularity of the Imam and he had appointed him as his heir to the throne only for the fulfillment of his own most ambitious and sinister designs to get the Imam's endorsement to his tricky plans. But the Imam naturally refused to give his endorsement to any such plans which were against the teaching of Islam. al-Ma'mun therefore became very disappointed with him and decided once and for all to check his growing popularity and ensuring his own survival by killing the Imam. Wanting to do it in a more subtle manner, he invited the Imam to dinner, and fed him poisoned grapes. The Imam died on the 17th of Safar 203 AH, he was buried in Tus (Mashhad) and his Grand Shrine speaks well for the great personality the Imam possessed. Myriads of Muslims visit his Shrine every year to pay their homage to this Imam.
 
al-Imam al-Ridha, peace be on him, said:

 "Doing seven things without doing the seven other things is self-mockery: asking for forgiveness from Allah verbally without repenting with the heart; asking for Allah's help without undertaking any effort; making a firm resolution to do something without taking due precautions; asking Allah for Paradise without enduring the related hardships; beseeching deliverance from the Hell-fire without refraining from lusts; remembering Allah without anticipating to encounter Him."

 

  

مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/21



كتابة تعليق لموضوع : Martyrdom of Imam Ali Ibn Musa al-Ridha (as) | 17th Safar
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الماجدي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل.. المعتقل الذي أعدمته السعودية اليوم ليس عراقي بل سعودي الجنسية واسمه ناجي عارف صعب الشمري*  : علي السراي

 تشكيلات الحشد تباشر باستقبال المفسوخة عقودهم للعودة الى الخدمة في صفوف الهيئة

 تأملات في القران الكريم ح262 سورة الفرقان الشريفة  : حيدر الحد راوي

 «السمات الجهادية عند البدريين وأبي الفضل العباس «عليه السلام».. دراسة مقارنة»  : السيد يوسف البيومي

 سما بكِ الشعرُ يا نجفُ  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

  من أدب فتوى الدفاع المقدس.. كلمة واحدة لاغير..  : علي حسين الخباز

 شركة "ميرسر" للاستثمارات ترد على عبعوب :بغداد اسوء مدينة عالميا ودبي الافضل في المنطقة

 بلا امريكا وْحلفها نْواجه الظلّام  : سعيد الفتلاوي

 المتحدي الصغير  : علي حسين الخباز

 أردوغان والحنين إلى الماضي  : حمزه الحلو البيضاني

 التعددية وقبول الآخر في أمسية ثقافية تشهدها لندن  : الرأي الآخر للدراسات

 مُذكّرات لاجئ سياسي  : ليث العبدويس

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح29  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 شرطة ديالى تدمر خمسة اوكار لعصابات داعش الارهابية في منطقة الندا  : وزارة الداخلية العراقية

 يعطي الملك من يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء  : د . صلاح مهدي الفضلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net