صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مسرحية ... آه لو كنت هناك
علي حسين الخباز

 ( بيوت متفرقة متناثرة بين واجهة المسرح / صوت بشر بن حذلم وهو ينادي )

 

:ـ ( يا أهل يثرب لامقام لكم بها 

 

قتل الحسين فأدمعي مدرار 

 

الجسم منه بكربلاء مضرج

 

والرأس منه على القناة يدار )

 

اصوات :ـ

 

ما الذي حدث ؟

 

ماذا هناك ؟

 

الشاعر المعاصر :ـ 

 

( مع نفسه )

 

هو بشر بن حذلم يتوسد الزفرات انينا ( ينادي خلفه )

 

:ـ عماه بشر .. قف يا بشر .... يا بشر بن حذلم 

 

انا رجل من ابناء القرن الواحد والعشرين ...ربما انا الآن ظل انسان جاء من حواشي الحروب ..

 

انا نزف التواريخ وانين القرون النازفة جاء يبحث عن سفر الحضور ، عن يقين يستظل به ،

 

صوت بشر بن حذلم :ـ (من بعيد )

 

( يا اهل يثرب لامقام لكم بها ... )

 

الشاعر :ـ أعبر القرون اليك ، ابحث عنك ، علك تزودني باطلالة نور 

 

صوت بشر :ـ

 

(قتل الحسين فأدمعي مدرار)

 

الشاعر :ـ ترقد بين عينيك مشاهد لاتصدأ ،

 

ابحث عنك بشر .. يا عم بشر .. يا بشر بن حذلم

 

صوت بشر :ـ

 

( الجسم منه بكربلاء مضرج )

 

الشاعر :ـ كلما تنزفني الجراح ،اصحو على جبروت الزمان ... عنفوان المكان ، واجري خلف هيبة الذكرى التي لا تشيخ وكأني أكتشف الآن ان السؤال هوية الولع الشغوف فاسأل

 

صوت بشر بن حذلم :ـ 

 

( والرأس منه على القناة يدار )

 

الشاعر:ـ انى لك هذا الصوت الناعي يا بشر ؟

 

على شفتيك يصحو النداء عند كل فجر شهم السمات ،

 

يتشجر فينا هذا الصوت ضمائر صحوة لاتموت

 

جنائن ورد تعطر الاجواء.... بيا حسين ،

 

والحزن يغتال الضجيج... وأنا استرق الأنين من نافذة الحسرات 

 

وكأنك وشم من صوت، تجوب المدن كلها من اقصى حتف لأدنى ولادة خير ليعبر نعيك قارات الموت ..

 

اصوات:ـ ماذا هناك؟

 

ماذا هناك؟

 

رجل :ـ اشعر ان المدينة بدأت تتآكل شيئا فشيء

 

كأن عبرة حزن تخنقها الآن

 

ضجيج ... لاأدري أين ؟

 

رجل 2.:ـ .صمت لاادري أين ؟

 

المدينةتعيش على رمق ترهقه الظنون

 

صوت بشر :ـ

 

( يا أهل يثرب لامقام لكم بها )

 

الشاعر :ـ (يرى بشر في احدى زوايا المسرح / يوقفه )

 

بشر يا بشر ،

 

ترجل عن صهوة هذا النعي ... عسى هذا النزف يستكين ولو لشهقة حازمة ،

 

هذا التقى يا سيدي بشر هو الذي بقى يدير باصابعه ايامنا العابرة 

 

هو مشجب الغيرة وعنفوان المصير ،

 

( يتقرب اليه يجلس عند ركبتيه ) أم البنين يا سيدي (بشر) في كل الازمنة ، لاتفارق ادمع السؤال ،

 

بشربن حذلم :ـ واي مقتل فارقته النبوءة التي شمخت من اعماق الجراح ،

 

( صوت ... مهيوب ):ـ انظر لي أمرأة لها مهابة التواريخ أولدتها الفحولة غيثا من نسائم البشر يا عقيل ،

 

الشاعر :ـ اتدري يا بشر .. ان اسمها يكتب بحروف مدماة ويقرأ بنبرة باكية الملامح لاتخلو من الدمع ،

 

بشر بن حذلم :ـ ( متابعا) عبق يسكن الجراح ويوقظ المحبة في فردوس اليقين ،

 

اراد الله سبحانه تعالى ، ان يعوض بها غياب الزهراء عن بيت سخي الجراح ، أم البنين شجى يطل على انين حملته الدلالات الما بقامة جذر مملوء بالشجاعة والكرامة والزهو

 

ام البنين عليها السلام :ـ ( تقف مقابل مرتكز النور ) يا امير المؤمنين لاتسميني فاطمة بالله عليك .. خشية على اليتامى ان يتذكرون امهم ويتأثرون بذلك ،

 

الشاعر :ـ امرأة زاخرة بالمحبة وفيض وجد لايشح ، فيا حبذا لو استنارت زوجات الأ ب بهذا النبع ، والتوق ترقب انين ابنائها لتستنهض الليل عناقيد حنين ، 

 

بشر :ـ هي صولة نبي يا رجل حملتها تقى إمام ..اختار من نقاء البداوة نصرة لاتخيب .. فأختصرت النقاوة كلها في حضن سؤال ،

 

ام البنين :ـ ( تقف امام بشر بن حذلم ) اخبرني عن ولدي الحسين ؟

 

الشاعر:ـ الذهول يراود فورة هذا الصمت الذي اعتراك يا بشر ، فأجب !! والا همسات وجهك توحي بحشرجة النحيب وكأن الارض ابتلعت شقاوة الكلمات ..

 

بشر بن حذلم :ـ

 

لاأدري يا صاحبي ، كيف أجيب وانا لاأملك سوى فطنة الرعشات وقد صغتها مواسآة تمرد القلب ...( مع الشاعر ) من اي زمان جئت وتسللت الى جراحي المكبوتة عبر قرون ،

 

الشاعر :ـ ماذا اجبتها يا بشر ؟

 

بشر بن حذلم :ـ عظم الله لك الاجر يا أم البنين ، في ولدك عثمان

 

الشاعر :ـ وكأن بريق الحسرات يمر على اشلاء صوتك يا ابن حذلم وانت تراقب عن كثب قلب أم قطعته النائبات لكنك لم تحسب للجوى حساب !!

 

بشير بن حذلم :ـ انفرط القلب لحظتها ( ينظر الى الأرض ) انفرط كل شيء في وما عدت اطيق الوقوف ، كم نحتاج من صبر لنقف امام هذا الشموخ العجيب امرأة تحمل هيبة الوجع افقا يحاصره الوقار ،

 

ام البنين عليها السلام :ـ اتراني سألتك عن عثمان ؟ أم تراني سالتك عن جعفر ؟ اني اسألك عن ولدي ؟

 

الشاعر :ـ ( بفضول الشاعر )

 

خذني ارجوك لعوالم هذا الالق المتوهج في الحكاية ، هاهو الدمع نذرفه الآن يصرخ فينا يا حسين .. ياحسين ،

 

من المؤكد ان هناك مسافة كافية لكي نكون !!!

 

بشر بن حذلم :ـ ( ينظر الى الشاعر ) اثقل مافي الكلام .... حين ينزف دم الحيرة واشلاء المنطق المطعون بالثبور ... يقتل جرأة كل نعي جسور ..

 

الشاعر :ـ أشم رائحة الموقف الآن ، بل كاني ارآه ، كانت السماء لحظتها تسترق الحديث ،

 

بشر :ـ بأي صوت سانعي لها الحسين ؟

 

الشاعر :ـ خذ صوتي يا بشر ( اصوات ) خذ صوتي انا ، ... ( صوت آخر ) .. صوتي .. ( صوت آخر ) انا

 

... لقد فتت قلبها يا بشر 

 

بشر بن حذلم :ـ أنعي من ؟ وانا امام امرأة تحمل ثقل التواريخ كلها .. هل سانعي لها الرسول ؟ أم انعي لها البتول ؟ ام يا ترى انعي لها امير المؤمنين ... والله كأن رؤوسهم كلها أختزلت في رأس الحسين .

 

الشاعر :ـ قرون كثيرة ومساحات واسعة من الحزن والعويل تركتها خلفي وجئتك عسى ان تحتويني يا بشر

 

بشر :ـ دعني يا صاحبي فالتواريخ عندكم تذكر ناعيا لايهمه مهما ينقل من اخبار سوى ما يعتاش عليه ، وانت لاتدري لحظتها لو وقفت كل لغات العالم معي لعجزت ان تنظر لعيني أم البنين .. صدقني حينها شعرت بأن كل الابجديات خرساء ، 

 

الشاعر :ـ نحن حملناك يا بشر غصن ولاء لايذبل ، تعمر في مجالسنا ، شاعر مجيد نطوقك بقلائد المحبة وتردد في كل استفاقة حزن ( يحاول ان يسحب الجمهور ليرددها معه )

 

( يا أهل يثرب لامقام لكم بها 

 

قتل الحسين فأدمعي مدرار 

 

الجسم منه بكربلاء مضرج

 

والرأس منه على القناة يدار )

 

الشاعر :ـ هذه الناس قطوف دانية تتنفس بين يديك .

 

بشر بن حذلم :ـ ولكي أضمر علامة السؤال .. الذي هو هوية جذر مؤمن ـ.. فلم يبق لي شيء غير المواساة ( مع ام البنين )

 

:ـ عظم الله لك الأجر بإبي الفضل العباس يا أم البنين

 

بشر بن حذلم :ـ ( مع الشاعر ) سالت مدامعها ويح قلبي ـ نزيفا يذيب كل علامات السؤال

 

أم البنين عليها السلام :ـ ويحك لقد قطعت انياط قلبي فأجبني كيف حال ولدي الحسين ؟

 

بشر بن حذلم ( يدور حول نفسه بارتباك ـ ) ( مع الشاعر )

 

:ـ هل رايت من قبل وهج أمرأة اكبر من معنى الكون .. يذوب فيها الوفاء مواقف حب ورشاد ويقين ؟

 

أم البنين عليها السلام :ـ يا ابن حذلم اعلم ان اولادي وجميع من تحت السماء فداء لأبي عبد الله الحسين .. يا ابن حذلم أخبرني عن الحسين ،

 

بشر بن حذلم :ـ ( مع الشاعر ) دم يقطر من القلب ، ماذا اقول لها والدنيا تصرخ بي ... اياك فالجرح اعمق مما تظن يا بشر ، ..( بر هة صمت ) والضمير هذا الناطور اليقظ في كل موال ينهضني .. بشر اخبرها الامر .. لابد لها ان تعلم فالحرمان ولود ( مع البنين ) .... ( بتردد) سيدتي ام البنين عظم الله لك الاجر بمولاي الحسين ( صوت بكاء عال ) .. فلقد خلفناه بارض كربلاء جثة بلا راس ..

 

( تختفي ام البنين ويظهر الطفل وحده ـ يمسك بيد بشر بن حذلم )

 

الشاعر :ـ ( مع الجمهور )أم البنين امرأة تدفع ابناءها مشاريع فداء والله هي درس لن ينسى جاء للعالم شمسا لاتغيب ...

 

بشر بن حذلم :ـ ما دمت انت الذي جئت تسأل عن واقعة النعي

 

الشاعر :ـ نعم

 

بشر بن حذلم :ـ فخذ مني شيئا لم تذكره التواريخ ولا دونته يراعات الرواة ..

 

الشاعر :ـ .. يا الله

 

بشر بن حذلم :ـ سأحدثك وفيّ غصة تأريخ مذبوح ...(برهة صمت ـــ يمسح دموع عينيه ) كنت لحظتها أنظر لأفق امرأة تحمل على كتفها طفلا توسدته الدمعات ينظر صوبي تارة وتارة صوب جدته أم البنين

 

الشاعر :ـ اعتقد انه الفضل بن العباس عليهما السلام

 

بشر بن حذلم :ـ كان كفلقة قمر زاهر في ليلة التمام خلته والله يسألني يا عم كيف حال الرضيع ؟ ( برهة صمت )

 

هو لم يسألني عن أبيه ، لكنه سألني

 

الطفل :ـ هل حقا يا عم ذبحوه ؟

 

بشر بن حذلم :ـ وفاج في لجة الف سؤال ..

 

الطفل :ـ . كيف يظمأ يا عم من هو نهر البركات؟ ...

 

بشر بن حذلم :ـ (يبكي )

 

الطفل :ـ وهل حقا رموه بسهم ؟

 

الطفل :ـ وكيف ياعم دفنوه؟

 

بشر بن حذلم :ـ هو لم يسألني عن أبيه لكنه .. تمنى لو كان بقربه هناك ..

 

الطفل :ـ يا عم أه لوكنت هناك .. بقربه ..

 

لكنت افتديه يسارا ويمين

 

واحمل مدامعي قربة من وعد تقي

 

وليستقر السهم بعيني

 

أو يشج رأسي عمد ..

 

أو ... او أو

 

لأنام كما أبي شهيدا على ضفاف الفرات !!!!

 

الشاعر :ـ حدثني يا بشر عن الذي جرى لحظتها لمولاتنا أم البنين ؟

 

صوت أم البنين :ـ ليتني كنت هناك ،

 

بشر بن حذلم :ـ في منعطف النشيج ـ

 

زخر النواح فواجعا 

 

في قلبها الكبير فراحت باكية

 

الى بيت زينب عليها السلام وهي تنادي ..

 

واحسيناه ـ واسيداه ..واولداه ..

 

وبين اوجاع الصبر آهة لأربعة شهداء

 

خلفوا في صدر أمهم العويل ..

 

( يلتفت بشر بن حذلم ويدخل عمق المسرح )

 

بشر بن حذلم :ـ

 

( يا أهل يثرب لامقام لكم بها 

 

قتل الحسين فأدمعي مدرار 

 

الجسم منه بكربلاء مضرج

 

والرأس منه على القناة يدار )

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/26



كتابة تعليق لموضوع : مسرحية ... آه لو كنت هناك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عاطف علي عبد الحافظ
صفحة الكاتب :
  عاطف علي عبد الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأب حنا اسكندر يجيب على رد البيومي  : الاب حنا اسكندر

 توقعات بإعلان الكتلة الكبرى خلال أسبوعين، والنصر يحدد شروطه والكرد يجمدون الخلافات

 أين شيوخ الفتنة من تدمير السنّة ؟  : صالح المحنه

 هتلر نفذ اوامر المفتي الحسيني بابادة اليهود؟!  : نبيل عوده

 منظمة أديبات العراق تعتزم إقامة مهرجان فني شامل في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 حكم بإعدام متهمي "الفيلم المسيء للنبي محمد " في مصر +صور

  تطهير عدة مناطق في ناحية اليوسفية جنوب بغداد من رجس عصابات داعش الاجرامية  : كتائب الاعلام الحربي

 التغلب على طباع المشاغبة والمخاصمة!!  : سيد صباح بهباني

 السير_نحو_الحسين  : سجى الغزي

 مؤسسة العين تكمل ما بذره امام الإنسانية من كفالة ورعاية اليتامى وتحتفل معهم في ذكرى ولادته الشريفة.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 تساؤلاتٌ حول حقيقة التفاهمات المصرية مع حماس  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 لمرضى السكر 5‎‏ أطعمة تساعد على توازن نسبة السكر في الدم

 مرتزقة الكترونية ..الصراع الافتراضي !  : سجاد العسكري

 مفوضية الانتخابات تعقد ورشة عمل موسعة لوسائل الاعلام للتعريف بالانظمة والاجراءات التي تتبعها في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 النجيفي يريدها تصريف أعمال  : حميد العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net