صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

الى عرعور ردها ان استطعت ... الحلقة الثالثة
ابو فاطمة العذاري

 بطلان التكتف (وضع اليد اليمنى على اليسرى) في الصلاة

لنا ان نسال عن أصل التكتّف في الصلاة هل هو سُنّة أم بدعة ؟
ابتداء الحقيقة ان إجماع مذاهب المسلمين ينصب في عدم وجوب التكتّف في الصلاة وإنما وقع الخلاف بينهم : هل التكتّف مستحبٌّ في الصلوات الواجبة والمستحبّة على رأي الحنفيّة والشافعيّة والحنابلة ، أو هو جائز في الصلاة المستحبة ومكروه في الصلاة الواجبة كما عليه مالك أو التكتّف أمرٌ مخيَّر كما رواه النوويّ عن الأوزاعيّ  ؟
ونقل النوويّ في كتابه ( المجموع 311:3 ) أنّ عبدالله بن الزبير والحسن البصريّ والنَّخعيّ وابن سِيرين كانوا يَرَون الإرسال ( أي إسبال اليدين في الصلاة ) ويمنعون التكتّف.
معروف ان إنّ العلماء من مختلف الفرق الإسلاميّة قد اتّفقوا على أنّ العبادات (( توقيفيّة )) فلا يصح إثباتُ شيءٍ منها إلاّ من خلال الدليلٍ وطريقها الوحيد فقط القران الكريم والسُّنّة الشريفة فإذا جاء الدليل القرآنيّ أو الروائي على جزئيّة شيء في عبادةٍ من العبادات يصح، وإلاّ فإنّ إدخالَ أيِّ جزءٍ في العبادة على أنّه جزء إنما هو عمل حرام بشكل قطعي و من البدعة وبالتالي يكون من الإفتاء بغير ما أنزل الله تعالى وأمر وهذا عند جميع العقلاء من الفقهاء.
قال تعالى :
((  بِئْسَمَا اشْتَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ أَن يَكْفُرُواْ بِمَا أنَزَلَ اللّهُ بَغْياً أَن يُنَزِّلُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ فَبَآؤُواْ بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ {البقرة/90} ))
وقال جل في علاه :
((إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ {المائدة/44} ))
ولو رجعنا للمصادر نجد ان من فرض على المصلي التكتّف في الصلاة قد استدلّ بثلاثُ روايات:
الرواية الأولى ـ عن سهل بن سعد قال:
(( كان الناسُ يُؤمَرونَ أن يضع الرجلُ اليدَ اليُمنى على ذراعه اليسرى في الصلاة ))
مناقشة : يا تُرى مَن هو الذي امر الناس في حديث سهلٍ هذا ؟!
هل هو النبيّ صلّى الله عليه وآله، أم الصحابة ام شخص مجهول  ؟
هذا مجازفةً لا تَخفى على أي عاقل خاصّةً عندما يجري تطبيقُ هذا على كلّ الحالات مِن كلّ الصحابة، فكيف لنا إثباتُ أنّ قوله يَدُلّ على النبيّ صلّى الله عليه وآله هو الآمر بذلك ؟
لم يكن هنا قَطْع أو دليل على أنّ الأمر صدر عن النبيّ صلّى الله عليه وآله، ولم يبيّن احد منهم من اصدر الأمر وبناء على الموازين الإسلامية لا يصحّ الاحتجاج بحديث سهل بن سعد من هذه الناحية .
الرواية الثانية ـ عن وائل بن حَجَر :
(( أنّه رأى النبيَّ صلّى الله عليه وآل رفع يديه حين دخل في الصلاة مكبِّراً، ثمّ التحَفَ بثوبه ثمّ وضع يده اليمنى على اليسرى، فلمّا أراد أن يركع أخرج يديه من الثوب، ثمّ رفعهما، ثمّ كبّر فركع ))
مناقشة : هذا الحديث يحكي سُنّةً مُجمَلةٌ لا يظهر إطلاقا فيها تمييز شيء من الوجوبُ او الاستحباب والإباحة، كما لم يحدد فيها حال الاختيارُ عن الاضطرار.
والظاهر أنّ عمل النبيّ صلّى الله عليه وآله ربّما كان لغرضٍ آخَرَ غيرِ بيان الأمر الشرعيّ..
فالراوي يقول: « ثمّ التحَفَ بثوبه ثمّ وضع اليدَ اليمنى على اليسرى »،
فلعلّ عمل النبيّ صلّى الله عليه وآله كان للسيطرة على الثوب دون سقوطه ويدلل لذلك قول الراوي بعد ذاك:
« فلمّا أراد أن يركع أخرج يديه من الثوب ».
الرواية الثالثة ـ عن عبد الله بن مسعود:
(( أنّه كان يصلّي، فوضع يدَه اليسرى على اليمنى! فرآه النبيُّ صلّى الله عليه وآله فوضع يدَه اليمنى على اليسرى ))
ايها العقلاء هل من المعقول أن يكون صحابيٌّ جليل وعالم كعبد الله بن مسعود لا يميّزُ يُمناه عن يُسراه ؟!
ناهيك عن ان هذه الرواية أنّ في سندها هشيم بن بشير، وهو مشهور بالتدليس عندهم فتأمل .
ثم ان بعض علمائهم استُدِلوا على وجوب التكتف لما لم تسعفهم السنة النبوية لجئوا الى طريق استحساني !!!
كقولهم: وضعُ اليد على اليد أسلم للمصلّي من العَبَث وأفضل في التضرّع !!!
ومن المتيقن ان شريعة الله تعالى لا تخضع لاستحسان الناس وأذواقهم ومزاجهم بل هم ينبغي أن يخضعوا للشريعة الإلهية والسنة المحمدية فقط وليس لنتاج عقولهم فانه أذا أُدخل في الدين ما يشتهيه الناس ويستحسنون إذاً لمسخت الشريعة وطغت البدعُ!
والمهم أنّ المسلمين قد عاشوا مع رسول الله صلّى الله عليه وآله ثلاثاً وعشرين سنة، ورأوه بحضورهم يصلّي معهم كلَّ يوم عدة مرّات في صلواته الشريفة ، سواء صلاة جماعةً وفراداً ، فكيف يبقى شكّ أنّه تكتّف أو أنّه أرسل يديه في صلاته؟!
ثم اشتهرت بين المسلمين رواياتٍ معارِضةٍ للتكتّف وداحضة له حتّى قال القرطبيّ ـ من علماء أهل السنّة ـ:
(( إنّه قد جاءت آثارٌ ثابتة نُقِلَتْ فيها صلاتُه عليه الصلاة والسلام، ولم يُنقَلْ فيها أنّه صلّى الله عليه وآله كان يضع يده اليمنى على اليسرى ))
وبعد الفحص البسيط نجد أنّ الأحاديث المستندة في التكتّف إمّا ضعيفةٌ سَنَداً، أو غير تامّةٍ الدِّلالة، وإمّا مُعارَضةٌ بأحاديث ثابتة لدى المسلمين لا تَذكُر في صلاة النبيّ صلّى الله عليه وآله تكتّفاً أو تكفيراً.
والواضح ان الروايات المعارضة للتكتّف في الصلاة رواها كثير من علماء السنة و المحدّثين منهم:
البيهقيّ في ( السنن الكبرى 105:2 / ح 2517 )،
وأبو داود في ( السنن ـ باب افتتاح الصلاة / ح 730 )
والترمذيّ في ( سننه 105:2 / ح 304 ـ باب صفة الصلاة )..
ثم هذا الأمر ما أوضحه أهل البيت عليهم السّلام، وهم أدرى الناس بسنة جدهم ( ص ) فمثلا نذكر بعض الروايات :
روى محمّد بن مسلم عن الإمام الباقر أو الصادق عليهما السّلام في مَن يضع يده في الصلاة ـ اليمنى على اليسرى : ذلك التكفير، لا يُفعَل.
روى الصدوق عن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام أنّه قال: لا يجمع المسلم يدَيه في صلاته وهو قائمٌ بين يدَيِ الله عزّوجل، يتشبّه بأهل الكُفْر! ـ يعني المجوس.
وروى زُرارة أنّ الإمام الباقر عليه السّلام قال: عليك بالإقبال على صلاتك، ولا تُكفِّرْ؛ فإنّما يَصنعُ ذلك المجوس.
ناهيك إننا ننقل أراء علماء المذاهب الأربعة وهي كالأتي :
الحنفية: إنّ التكتّف مسنون وليس بواجب، والاَفضل للرجل أن يضع باطن كفّه اليمنى على ظاهر كفّه اليسرى تحت سرّته، وللمرأة أن تضع يديها على صدرها.
الحنابلة: أنّه سنّة والاَفضل أن يضع باطن يمناه على ظاهر يسراه، ويجعلها تحت السرة.
 الشافعية: أنّه يُسَنُّ للرجل والمرأة، والاَفضل وضع باطن يمناه على ظهر يسراه تحت الصدر وفوق السرة، ممّا يلي الجانب الاَيسر.
 المالكية: بأنّه جائز ، ولكن يندب ارسال اليدين في صلاة الفرض.
وقد نقل عن المالكيّة في ((صحيح مسلم: 1| 382، موَسسة عزّ الدين، بيروت 1407.)) أنّ بعضهم استحبّه وبعضهم استحبّ الإرسال وكرهه، وبعضهم خَيّر بين الوضع والإرسال ؟!
ورغم أنّ علماء أهل السنّة اتّفقوا على عدم وجوبه، فان المسألة تثير زوبعة  في الأوساط الإسلامية حيث أنّ الشيعة أجمعهم تبعاً لأئمّة أهل البيت، يرسلون الأيدي في الصلاة ولكن كثيراً من أهل السنّة ينظرون إليهم بنظر الاستغراب، و يعدّونهم مبتدعين بتركهم هذا العمل حتى صارت ذريعة بين أهل السنّة للضرب والشتم وسفك الدم.
 وننقل شهادة احد كبار علمائهم يقول محمد صالح العثيمين (دروس وفتاوى في الحرم المكّي ص 26.) :
 (( لقد جرى في سنة من السنين مسألة في «منى» على يدي ويد بعض الاخوان، وقد تكون غريبة عليكم، حيث جيىَ بطائفتين، وكل طائفة من ثلاثة أو أربـعة رجـال، وكل واحدة تتهم الاخرى بالكفر واللعن ـ وهم حُجّاج ـ وخبر ذلك أنّ إحدى الطائفتين، قالت: إنّ الا َُخرى إذا قامت تصلّـي وضعت اليد اليمنى على اليسرى فوق الصدر، وهذا كفر بالسنّة، حيث إنّ السنّة عند هذه الطائفة إرسال اليدين على الفخذين، والطائفة الا َُخرى تقول: إنّ إرسال اليدين على الفخذين دون أن يجعل اليمنى على اليسرى، كفر مبيح للّعن، وكان النزاع بينهم شديداً.
 ثمّ يقول: فانظر كيف لعب الشيطان بهم في هذه المسألة التي اختلفوا فيها، حتّى بلغ أن كفَّر بعضهم بعضاً بسببها التي هي سنّة من السُّنن فليست من أركان الاِسلام ولا من فرائضه، ولا من واجباته، غاية ما هنالك إنّ بعض العلماء يرى أنّ وضع اليد اليمنى على اليسرى فوق الصدر هو السنّة وآخرين من أهل العلم يقولون: إنّ السنّة هو الارسال، مع أنّ الصواب الذي دلّت عليه السنّة هو وضع اليد اليمنى على الذراع اليسرى ))
وأخيرا يا عرعور ويا أتباعه راجعوا مصادركم و لا تخفوا الحقيقة ومنها :
البيهقيّ في ( السنن الكبرى 105:2 / ح 2517 )،
وأبو داود في ( السنن ـ باب افتتاح الصلاة / ح 730 )
والترمذيّ في ( سننه 105:2 / ح 304 ـ باب صفة الصلاة )..
وأخيرا ايضا نذكر هذه الحقيقة في رواياتهم :
((جاء وفد من الفرس جاء الى عمر بن الخطاب والبعض يقول أسرى فتكتفو أمامه فقال لهم لماذا فعلتم ذلك قالو إجلال وإكرام لك وتعظيم فاستحسن الخليفه وجعلها في الصلاه وقال الله اجل ان يفعل ذلك له واكرم فجعل التكتف سنه ))
فيا ( عرعور ) ويا أتباع ( عرعور ) من أولى بالإتباع محمد ( ص ) ام هذا الرجل ؟؟
*****************
ملاحظة مهمة جدا جدا :
هذه هي الحلقة الثالثة التي يقف أمامها ( عرعور ) وأتباعه صامتين متخاذلين وأنا – وكلي ثقة بنفسي – أتحداه ان يرد هو وكافة مخالفي مذهب ال البيت ( ع ) على أي فكرة اطرحها وإني لأعلم أنهم لا يقدرون على الرد لان كل ما طرحته مأخوذ من مصادرهم وبالتالي سيكون ردهم علي في الحقيقة ردا على مصادرهم نفسها .
والبقية تأتي .....

 

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/22



كتابة تعليق لموضوع : الى عرعور ردها ان استطعت ... الحلقة الثالثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عرعور من : العراق ، بعنوان : طنبوره في 2010/08/23 .

كاتب المقال ينطبق عليه مثل ( عرب وين طنبوره وين)






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عباس الطاهر
صفحة الكاتب :
  حيدر عباس الطاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مركز حقوق يدين مقتل الروائي علاء مجذوب رميا بالرصاص وسط كربلاء

 ذكرى مولد الامام جعفر الصادق في المدينة  : مجاهد منعثر منشد

 اقترح الدكتور ظافر العاني لمؤسسة الشهداء  : عزت الأميري

 جريمة سبايكر بعد أربع سنوات: حقوق الضحايا ما أنجز وما يجب  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 الاسباب "الحقيقية" لإعلان الامانة العامة لمجلس الوزراء اليوم عطلة رسمية في البلاد.  : الشفق نيوز

 يا ليت دماؤنا غالية كدماء إخوتنا!  : منيب السائح

 العمل : ندوات ودورات توعوية لمنتسبي دائرة التعليم المهني والبورد العراقي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي : انجاز تبليط مقتربات الجسر العائم الجديد في مدينة لموصل  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 ياسر عودة! والخيارات الأربع  : الشيخ احمد الدر العاملي

 وزير الصناعة والمعادن يدشن بناية المضادات الحياتية الجديدة في شركة أدوية سامراء   : وزارة الصناعة والمعادن

 على أي قائمة محسوب أنت  : صالح الطائي

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تضبط مواد غذائية مهربة  : وزارة الدفاع العراقية

 ميسان تطلق حملة العمل التطوعي للنظافة وبمشاركة جماهيرية واسعة تشمل عموم أحياء ومدن المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 مؤتمر (الواقع والطموح)المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي لقطاع النقل في العراق  : خالدة الخزعلي

 الكلداني يهنيء الشرطة العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net