صفحة الكاتب : هاشم الفارس

شعبٌ مغلوب على أمره
هاشم الفارس

 شعبٌ فاق في صبره كل التصورات ، والصق به اسوء النعوت والصفات في الخنوع والاستكانة وعدم الاتعاظ من كل التجارب التي خاضها وأفرزت حكومات مركزية أذاقته الذل والهوان بعدما سرقت امواله ، ومن سوء حظ العراقيين ان وجدوا على هذه الارض التي نزفوا من اجلها الدماء وسقط على ثراها مئات الالاف من الشهداء , ومن شدة تعاستهم ان ابتلوا منذ ايام الحكم الوطني والى يومنا هذا بأشخاص ليس من شأنهم مصلحة العراقيين او هذا البلد ولم يشهد لنا التاريخ وقفة لأحد القادة الذين تولوا زمام الامور تطوراً ملحوظاً على صعيد العمران والتقدم وتقديم الخدمات وادخال التقنية والارتقاء بالمستوى المعاشي والاجتماعي للشعب . فكل من يصل الى سدة الحكم ينصب نفسه ( حاكماً مطلقاً ) مؤيداً  من الله يفعل برقاب البشر مايحلو له , ويتصرف بالمال العام كأنه من تركة المرحوم اباه . في الوقت الذي يُطلب من الشعب ان يضحي ويضحي ويتحمل شتى انواع الاهانات في حله وترحاله  وطعامه وشرابه في ليله ونهاره , ولو كان هذا البلد يعاني في شحة من الموارد والامكانيات البشرية والطبيعية لرضينا بما قسم الله لنا , ولو كانت هذه البقعة من الارض شحيحة المياه وارضها جرداء لهان الامر واضطررنا لشراء المنتجات الزراعية من الخارج ولشربنا ماءاً مستورداً او قنعنا بالمياه الملوثة المحلية . عجزت الكلمات في وصف مايمر به هذا البلد من ازما ت تلحق ازمات وكوارث بشرية وحروب تسحق ريعان الشباب وتقضي على الاحلام والطموح بالعيش الرغيد , وثروات البلد تذهب سراً وعلانية الى جيوب وحسابات المتسلطين على رقاب الشعب بل وحتى اقزام السلطة فهؤلاء حظوا بجميع الامتيازات المتاحة , فيكفي ان يكون احد افراد العشيرة يتبوأ موقعاً سلطوياً فترى جميع الحاشية واتباع الحاشية كلٌ يبني له طوقه الخاص به من حماية وموارد مالية وامتيازات وعلاقات واستثمارات وجوازات دبلوماسية ورحلات خارجية  وعيون الثكالى والارامل تحدق بهم وتدعو في سرها وليس في العلن ( مخافة التصفية والاعتقال ) على كل من سلبها خيرات هذا البلد وسلبها الحرية والامان بأن جعلوا الوطن ملعباً لتصفية حساباتهم ( القذرة ) والضحية هذا الشعب المغلوب على امره , لكن في مراحل الانتخابات يصاب سياسيونا بنوبة عطف وحنان ( مصطنعة ) على الشعب , فيتبارى مع غيره على ان يظهر نفسه وحزبه وكتلته هم احرص الناس على الشعب واكثرهم تضحية لاجل ان ينال هذا الشعب حقوقه المسلوبة والتي سيمنحها (هو ) الى الشعب مناً ومن جيبه الخاص مقابل ان يذهب الشعب الى صناديق الاقتراع ليوصلوه الى المقعد وتنطلي اللعبة السخيفة على هذا الشعب الذي لدغ من جحرِ اكثر من عشر مرات ولا يرعوي ولا يضع حداً لهؤلاء الدخلاء من اللعب بعقله والكف عن دغدغة مشاعره عبر الولوج الى فكره من باب القومية ( المضطهدة ) او المذهب (المهمش) او التيار ( المستبعد ) , وتبدأ حملة استجداء الاصوات من خلال اطلاق الوعود الكاذبة والتحليق بمخيلة البسطاء الى عالم لايراه الا في الاحلام او عبر مشاهدته التلفاز عن الطفرة النوعية لدولة عمان او الامارات العربية المتحدة عندما قرروا ان يجعلوا سكان اوربا يأتون اليهم للسياحة وقضاء الشتاء . فيا ليت سياسيونا يصلحون ذات بينهم ويلتفتوا الى هذا الشعب الذي ما عرف طعم الحياة سوى طعمها المر , ما ضرّ من تولى سلطة معينة ان يسطر اسمه في سجل الخالدين ممن ترك بصمة وأثراً  في حياة الناس سواء كان عمراناً او تشريعاً او منح (وليس من جيبه ) حقوقاً للمتضررين او المعدمين او ساكني العراء و الخيم البالية وجعل هذا البلد منارة للعلم والتقدم والرخاء الامر الذي يحدو بالمغادرين عنه ان يعودوا اليه ويسهموا في بناءه وتطوره , ولن ينسى الشعب كل مد يد العون اليه ويذكر بكل احتقار من ساهمت السلطة التي بيده في اثراءه ورحيله عن الوطن بعد ان انقضت حاجته منه، فأن احسنتم الخدمة وجب على الشعب أن يعاود أختياركم , فهنالك سبيلين مختلفين ولكم ان تحددوا الاختيار .
 

  

هاشم الفارس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/28



كتابة تعليق لموضوع : شعبٌ مغلوب على أمره
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منظمات المجتمع المدني. أفاق الحاضر والمستقبل  : علي سالم الساعدي

 الحشد الشعبي يصد تعرضا لعناصر داعش الإرهابي شرقي محافظة صلاح الدين  : الاعلام الحربي

 في الذكرى السنوية لفتوى الجهاد : الجهاد والمجاهدون  : اياد طالب التميمي

 طبيعي ماحدث في مستشفى اليرموك فلماذا إستغرابكم  : واثق الجابري

 " المسلم أخو المسلم " يا تحالف الآل؟!  : سيد صباح بهباني

  وزير التجارة وكالة يبحث مع محافظ واسط  انجاز عدد من المشاريع المتعلقة بتخفيف الفقر في المحافظة  : اعلام وزارة التجارة

 حضارات كان  : ابو يوسف المنشد

 الإمام المعصوم عنصر الهداية الإلهية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 تقديم التعازي للجمهورية الإسلامية

 وعاظ السلاطين  : حسين باجي الغزي

 عمليات نينوى تتمكن من إلقاء القبض على احد عناصر داعش

 الذكرى الرابعة لتأسيس حركة اجتثاث البعث  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 عصابات داعش.....تحمي كربلاء ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 عشائر الفرات الأوسط توقع وثيقة عهد داخل مرقد الامام الحسين (ع) للدفاع عن العراق

 وزير الشباب والرياضة يأمر بفتح تحقيق عاجل بالمتسبب بدخول سيارة احد الاشخاص الى ملعب كربلاء   : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net