صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

كان الناس امة واحدة. حديث مع القلوب السليمة.
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
شرذَمة الوطن وتقطيع اوصاله ليس بالامر المهم بالنسبة لمن يُكيد للآخر اذا كان المقصود من الوطن قطعة الأرض التي هي مساحة تجري عليها الخصومات وتكون مسرحا للرغبات وتصفية الحسابات أو بناء التاريخ السليم وتشييد الحضارات تبعا لسلامة القلوب ومرضها.
الوطن الحقيقي هو القلب الذي تنمو فيه المحبة فتورق علاقات طيّبة مثمرة تبني حضارة كل إنسان. من القلب يبدء التخطيط فهو الوطن الحقيقي التي تسكن فيه المشاعر وتتخذ منه وطنا واما الأرض فهي اللوحة التي سوف يحقق عليها الانسان آمال القلب في بلورة احلامه على (أرض الواقع). ووطن الانسان المادي هو المكان الذي تنشأ فيه ذريته ويكون عليه امتداده . ولكن يبقى القلب هو الوطن الأوحد الذي تتأسس فيه كل اواصر المحبة والتعاون والتسامح والألفة وتنبع منه كل القيم النبيلة السامية التي تُميز الإنسان عما حوله من مخلوقات يعج بها كوننا الفسيح وتكون سببا في اعمار الأرض . ولا اقصد بالقلب هذه القطعة الصنوبرية الخافقة في وسط الصدر. لأنك لو انتزعت هذه القطعة واخرجتها خارج الجسم سوف تبقى تنبض وتعمل ولا تفتقد مكانها الذي غادرته. المقصود هناهو القلب المعنوي غير المرئي مثله مثل النفس والروح والذي لو احسن الانسان استغلاله لكان افضل من الملائكة لا بل مثيلٌ للربِ في الأرض تُطاوعه وتُطيعهُ الاشياء. 
والقلوب نوعان . (قلبٌ سليم) ، و(قلبٌ مريض) وكلاهما يصنعهما الانسان نفسه فهو الربان وبيده دفة القلوب. ولا توجد منطقة أخرى بينهما. فاما ان يأتي هذا القلب ربه : (إلا من اتى الله بقلبٍ) سليم . وإما ان يصفه الرب بانه : (في قلوبهم مرضٌ فيزيدهم الله مرضا). 
هذا القلب هو المستهدف الآن ضمن المخططات الجديدة لعصر التلمود الذي اوشك على الانتهاء. لقد جرى تقطيع اوصال الوطن الواحد وتجزأة المجزء ورسم الفواصل على الأرض ، ولكن القلوب بقيت متوحدة قوية صلبة في علاقاتها متينة في حبها ولذلك عمدوا إلى تقطيع اوصال القلوب وزرعوا فيها حقدا وخبثا ومكرا عن طريق الاعلام المكثف ليل نهار حيث تصرف عليه مبالغ خيالية ويقف وراء الاعلام الفاسد عقول شيطانية تم تدرييبها بحرفية عالية .
الحدود الجغرافية على الأرض لا تعني شيئا بالنسبة للشياطين لانهم متى ما شاؤوا رفعوها او وضعوها وهذه سوريا عندما قرروا ان يُمزقوها رفعوا الحدود من حولها فتسللت كل زواحف الشر نحوها. 
وقد نجحت تجربتهم في تمزيق القلوب بين المسلمين وتجزأتها بصورة عامة وجعلوهم فرقا متناحرة ومذاهب متقاتلة وبقي أن يجزأوا المجزأ فعمدوا إلى كل مذهب لازالت فيه القلوب متلاحمة متماسكة متحابة متعاطفة . فتسللوا اليها بعناصر من بينها تم اختيارها بعناية فائقة : ((لأن الشجرة لا يقطعها إلا غصن منها)) وها نحن اليوم نرى الاعداء يقطفون ثمار نصرهم الشيطاني بعد أن اصبح العالم الإسلامي يعج بهذه الاختلافات والنزاعات الدموية المروّعة ، لابل اننا نرى اليوم تمزق الصف الواحد وتناحر الاخوة فيما بينهم والمخيف في ذلك ان من يقودون عملية التناحر والتفرق والتمزق والتشرذم هم من اغصان الشجرة نفسها وهذا ما يُدمي ((القلوب السليمة)) فأدخل هؤلاء الخلافات إلى كل بيت حتى وصلوا إلى الخدور. 
لقد فعلوها في البوذية فمزقوها شر ممزق حيث اوقعوا بين ماهاسانغيكا و ستارفيرا . ثم مزقوا بين المذهب الواحد فمزقوه قسمين نيرافادا وماهايانا واتجهوا إلى الهندية فاوقعوا بين الدرافيديون والسيخ والهندوس ثم اوقعوا بين البراهما والجينيون وقد وقع الديوبند ضحية كبرى بينهم ، والمسيحية أيضا مزقوها إلى كاثوليكية وارثوذكسية ولوثرية وبروتستانتية ونسطورية وغيرها . والآن جاء الدور على المسلمين فبعد ان انتهوا من تمزيقهم على مستوى الاطار العام مذهبيا ثم جغرافيا، هاهم يوغلون الان بهم تمزيقا في المذهب الواحد فأصبح الأعداء من الخارج وهم من الداخل وهذا من اعجب الاعاجيب التي نراها ، ثم يصرخون آناء الليل واطراف النهار (ياحجة ابن الحسن عجل على ظهورك) فهل يخرج على اشلاء امة؟ ومن هنا لابد من وجود مسيح يخوض معارك ضارية لكي يهيأ له جيشا عماده الاخلاص فيُبايع له ويُصلي خلفه ويُسلمه زمام قيادة هذه الجيوش فيُسخر كل المعاجز التي وهبها الرب له من اجل التمكين للمهدي.
فماذا لو خرج المهدي ورآكم اشلاء ممزقة وملل متناحرة لن يخرج والرب حتى تُغيروا ، لأن التغيير مطلب اساس في عملية الظهور. 
لقد ضربت لنا مسيرة الانبياء اروع الامثلة في التفاني والاخلاص من اجل انقاذ الامم من الشرور ولكن الامم قابلتهم بالقتل والتنكيل والتكذيب والتسفيه ، حسدا وبغيا قتل قابيل اخاه ، وحاولوا قتل موسى وأخيه ، وفعلوا الافاعيل بعيسى . واوذي نبي الاسلام وقيل قتلوه مسموما ، وحورب ابن عمه وتم قتله غيلة . وقُتل الحسن ، والسجاد وذُبح الحسين بصورة ماسوية وسبُت ذراري الانبياء وطيف برؤوسهم وقُتل الباقر وسمُ الصادق وعُذب وسجن وقتل الكاظم ، وسُم الرضا ، وسُم الجواد ، وسُم الهادي . وسمُ العسكري ، ولايزال ولدهُ خائفا يترقب .. فعلى يد من حورب وقوتل هؤلاء ، أليس على ايدينا نحن . فما يدريكم إذا نزل يسوع او خرج المهدي أن نقوم نحن بقتالهم وقتلهم وتعطيل مشروعهم الاصلاحي الكبير. نعم نحن انا وانت والدليل انظروا ماذا نفعل بعضنا ببعض ولا اقصد على مساحة المسيحية أو الاسلام كلها . لا بل على مساحة مذهب واحد يزعم انه الصفوة وانه على الحق وما سواه على باطل وأن حركة المهدي منه والتغيير على يديه. ولكن هل افعال هذا المذهب اليوم تدل على ذلك ؟ 
سيقولون لي : وما دخلك انت في ذلك ؟ فاقول لهم لاننا شريكان في حركة التغيير، وانا احرص ان يكون شريكي في مستوى دعوة السماء وتخطيطها لانقاذ البشرية مما فيه. عجيب امركم . عدوكم يُفجر نفسه فيكم انتصارا لدعوته الباطلة ويحز رقابكم بسكاكين حقده الاسود ويغزوكم في عقر داركم، وانتم تُعينونه على ذلك فيذبح بعضكم بعضا ويُكفر بعضكم بعضا ويتم تسقيط اهل العلم ، وتسفيه القيادات .وكلُ حزبُ بما لديهم فرحون. 
أما آن للذين تخشع قلوبهم لذكر الله ان يتداركوا امرهم ويعودوا إلى رشدهم قبل فوات الأوان الناس من حولكم يتخطفونكم يُحللون اموالكم وانفسكم واعراضكم وانتم قلوبكم شتى لا بل تُعينونهم على انفسكم واصبحتم تستعينون بالقرآن لتبرير اعمالكم فأمعنتم في آياته تأويلا على الرغم من تحذير القرآن من اتبّاع ما تشابه منه او تأويله.
ابحثوا في قلوبكم واكتشفوا بانفسكم هل ما يخرج من هذه القلوب يدل على سلامتها ام مرضها. والويل لمن يكتشف ان قلبه مريض ، لأن الرب تعهد ان يُزيده مرضا.فقال : في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا. ابحثوا عن سليمي القلوب لانهم يُعاينون الرب وابغضوا مرضى القلوب لان الشيطان حليفهم فاوقعهم في الجحيم. 
من يعلم ان الرب يفحصُ جميع القلوب، ويفهم كل تصورات الافكار. وان الله مخلص مستقيمي القلوب يجب عليه ان يرتدع عن أذية اخيه في الانسانية وإن لم يكن ففي الدين ، وإن لم يكن ففي الانتماء الواحد للمذهب وإن لم يكن فإنما انتم بشرٌ عيال الله يقول داود النبي في مزاميره : (الطاهرٌ اليدين ، والنقيّ القلبِ، يحملُ بركة من عند الرب . الملتوي القلب لا يجد خيرا وطوبى للانقياء القلب ، لأنهم يُعاينون الله). 
(( فحمٌ للجمرِ وحطبٌ للنار، هكذا الرجل المُخاصمُ لتهييج النزاع. الشفتان المتوقدتان والقلب الشرير إذا حسن صوته فلا تأتمنهُ، لأن في قلبهِ سبعَ رجاسات. من يعطي بغضه بمكرٍ، يكشف خُبثهُ بين الجماعة. من يحفر حفرةً يسقط فيها ، ومن يُدحرج حجرا يرجع عليه)).سفر الامثال.
أتمنى أن تغفروا لي وتسامحوني على هذه الشقشة فحق الصديق على الصديق النصيحة. 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/29



كتابة تعليق لموضوع : كان الناس امة واحدة. حديث مع القلوب السليمة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب محمد تقي
صفحة الكاتب :
  حبيب محمد تقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سوزان السعد: تعلن عن البدء بصرف الرواتب التقاعدية لأعضاء المجالس المحلية  : صبري الناصري

 ذي قار : القبض على المتهمين بقتل شاب على خلفية (نهوه عشائرية ) أواخر شهر شباط الماضي  : وزارة الداخلية العراقية

 العدد ( 264 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مكتبة الروضة الحيدرية التابعة للعتبة العلوية تتسلم المكتبة الشخصية للسيد محمد حسين غيبي (رحمه الله)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الجزمجي المصري ورئيسة في العمل ((قصة ))  : احمد سامي داخل

 خسارة الرمادي وقيادات بارزة يزيد من جرائم داعش  : شفقنا العراق

 للتحالف ديك جائع لا يؤذن!  : امل الياسري

 النفط تعلن عن ارتفاع مجموع الكميات المصدرة و الايرادات المتحققة من النفط الخام لشهر ايار الماضي منذ بداية العام الحالي   : وزارة النفط

 "مونديال القاهرة" يكرم الحشد الشعبي العراقي

 مقتل أبرز قادة "داعش" في حوض الزور شمال شرق بعقوبة بقصف مدفعي لقوات جيشنا الباسل

 دعوة للإستثمار في المزابل  : هادي جلو مرعي

 رواية من زمن العراق ٩ نومة السطح  : وليد فاضل العبيدي

 مواكبُ الدّعم اللوجستيّ حاضرةٌ في ساحات التظاهر لتقدّم دعمَها وإسنادَها للمتظاهرين السلميّين المُطالِبين بحقوقِهم المشروعة

 أمة بلا مشروع لغوي  : د . محمد شداد الحراق

 العراق بين الابتزاز الامريكي والدعم الروسي ؟!  : محمد حسن الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net