صفحة الكاتب : وداد فاخر

هل إرهاب منطقة الشرق الأوسط طائفي أم إرهاب مبرمج؟ 3 – 3
وداد فاخر

 تأويلات قبل نهاية المطاف:

لعبة الكيانات الدينية العنصرية المصطنعة لعبة تاريخية تجيدها بامتياز المخابرات البريطانية على مر التاريخ ، وقد هيأت لتأسيس الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة بتأسيس كيان ديني عنصري في جزيرة العرب بعد استقدام اللاجيء في مشيخة الكويت المدعو عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود (15 يناير 1876 - 9 نوفمبر 1953)، المولود في الرياض لأسرة آل سعود التي يعود نسبها ليهودي مهاجر من سالونيك لارض العرب حكم مشيخة الدرعية لفترة من الزمن وأسس وشخص آخر يرجع نسبه ايضا ليهودي اسمه محمد بن عبد الوهاب المذهب الوهابي باتفاق ثنائي ووفق ترتيبات مخابرات خارجية لتكون السلطة في جزيرة العرب مناصفة بين الاثنين محمد بن سعود سلطة الدولة ومحمد عبد الوهاب السلطة الدينية ، وهكذا تحولت المشيخة لدولة . ولما قضي الأمير محمد بن عبد الله الرشيد على ما سمي بـ " الدولة السعودية الثانية " كان عبد العزيز يبلغ العاشرة من عمره فهرب ووالده مع عائلته إلى الكويت بعد انتصار آل رشيد أمراء حائل على آل سعود، وقضى طفولته هناك ، لذلك كان ضمن رد الجميل لحكام مشيخة الكويت بعد احتلال القوات الصدامية للكويت في 2 آب / أغسطس 1990 أن احتضنت السعودية ادارات المشيخة بكاملها في مدينة الطائف حيث كان مقر حكام مشيخة الكويت طوال فترة الاحتلال الصدامي لها . وعندما بدات المخابرات البريطانية بالتفكير باعادة تشكيل دول المنطقة من جديد امرت عبد العزيز بالتحرك نحو الصحراء بخطط وبمساعدات من ضباط بريطانيين لاعادة حكم عائلته حيث احتل ونفر من البدو الرياض العام 1901 ، وهكذا بدأ بتشكيل الكيان الديني العنصري السعودي تمهيدا لاقامة كيان اخر في فلسطين المحتلة وبوعد وكتاب خطي من عبد العزيز بن سعود بالمساعدة والموافقة على تشكيل الكيان العنصري الاخر في فلسطين المحتلة .
وما تريده الآن المخابرات العالمية التي تتزعمها امريكا هو اعادة صياغة حدود ومساحات الدول السابقة بعدد جديد من دول على شكل محميات كل منها تحمل طابعا قوميا او دينيا ، او مذهبيا وفق الخطة الاستعمارية الجديدة وضمن حرب الوكالة الجديدة . وكانت بداية هذه الخطة تأسيس حركة طالبان في افغانستان بواسطة وكالة المخابرات الامريكية CIA ، ومن ثم تأسيس منظمة القاعدة باموال ودعم عربي خليجي ،  وخبرات عسكرية امريكية . واختلقت المخابرات العالمية قبل سنين معدودة بدعة ما سمي حينها بـ " الربيع العربي " ، او كما هو معروف بـ " نظرية الفوضى الخلاقة " لتخريب الكيانات العربية وتمزيقها ، وتهديم بناها التحتية بواسطة عملائها من رجال القاعدة التي تكفلت بتدريبهم وتجهيزهم وعملية تنقلاتهم في ارجاء المعمورة .

قاعدة أم قاعدات ؟ :

من يقود كل هذا الهرج والمرج والقتل والتخريب في المنطقة العربية ؟ ، هل هي فعلا هذه المجاميع الارهابية الجاهلة بمفردات الف باء السياسة والتنظيم العسكري والدعم اللوجستي؟ . الجواب هو بلا قاطعة كون معظم من جندوا للانخراط في المجاميع الارهابية التي اتخذت اخيرا مسميات مختلفة ، لا يربطها رابط احيانا كثيرة ولكنها وفق نظرية الارهاب المبرمج تشدها خيوط غير مرئية بالمنظمة الام وهي ادارة المخابرات المركزية CIA التي خلقت قاعدات عدة وليست قاعدة أم واحدة كل حسب ما هو موجود على ارض الواقع بتلك الدولة . لذا تراها تحارب الدولة التونسية والشعب التونسي باسم وتفصيل معين ، بينما يتغير العنوان داخل الجزائر او مالي . ويأتي التقاطع والغرابة عندما تدعم مخابرات دول قاعدة في مكان وتحاربها في مكان آخر . فالإخوان المسلمون الذين يمثلون الأم التي ولدت منها القاعدة في مصر بالذات عندما انشقت منظمة التكفير والهجرة عن المنظمة الأم وأصبح العديد من قادتها قادة ومنظروا المنظمة الجديدة القاعدة التي شكلتها امريكا في افغانستان وبشهادة وزيرة الخارجية الامريكية السابقة " هيلاري كلنتون " . بينما يقف نظام " داعش والحجاز " السعودي ضدهم في مصر ، ويساند نظام " داعش والحجاز " السعودي بالمال والسلاح والعتاد القاعدة في سوريا . كذلك تفعل المخابرات الفرنسية التي تحارب منظمة القاعدة وتصنفها ضمن المنظمات الارهابية في مالي بينما تقف معها في سوريا . وسبق وان احتضنت معتقلات الاحتلال الامريكي في العراق صنوف متعددة من الارهابيين من بعثيين واسلامويين وخارجين عن القانون في العراق ليخرجوا من تلك المعتقلات رجال منظمين ومدربين على " المقاومة " ، ومثل على ذلك الكثير من الارهابيين وقادتهم في العراق والمنطقة ، واحد ابرز أولئك الارهابيين زعيم منظمة " داعش  " الارهابية " ابراهيم عواد ابراهيم السامرائي " ، أو "ابو دعاء" كما يكني نفسه او " أبو بكر البغدادي " كما يسميه اتباعه ، الذي تخرج من سجن بوكا في العراق . فهو رغم اغفال الاعلام عن ماضيه السياسي واعتبار اعتقاله هو الذي فجر " مقاومتة " لكن الجميع اغفل ماضيه المخابراتي كونه احد خريجي الجامعة الاسلامية زمن النظام الفاشي العفلقي يوم رفع صدام شعار " الحملة الايمانية " التي زج فيها معظم رجال مخابراتة وازلامه كون النظام كان لا يسمح بدخول ابرز مؤسساته لأي كان من غير البعثيين المتقدمين حزبيا او من ادوات البعث وازلامه . واظهر كل عدم الترابط بين جميع اشكال التنظيمات الارهابية والتناحر والتقاتل فيما بين التنظيمات الارهابية غياب الراس للقاعدة .

كيف تشكلت القاعدة ؟:

بالعودة لتنامي " الخطر الشيوعي " كما كانت تدعي أمريكا انذاك ضد التوجه الاممي للاتحاد السوفياتي السابق ، عندما كانت أمريكا تحذر من إقتراب " الخطر الاحمر " فقد توجب ان يكون هناك " خطر اخضر " ، وتردد شعار إدارة المخابرات الامريكية " المسلمون قادمون " ( Muslims are caming ) ، وبذا تم تشكيل نواة القاعدة في افغانستان ، أو ( The Base ) التي كانت اكثر تقاربا للثقافة الأمنية الأمريكية . وقد انشأ تشكيلاتها العسكرية عقيد صاعقة مصري اسمه سيد موسى وعبد العزيز أبو سنه الملقب بـ " أبو بنجه " ، أما المنظر الفكري للقاعدة فكان " سيد إمام " الذي فكر بانشاء تنظير فكري للقاعدة فالف كتاب ضم افكاره سماه " الجامع " . وكان الممول الرئيسي لها هيئة الاغاثة الاسلامية السعودية ، وانيطت قيادتها لعبد الله عزام ، وكان أيمن الظواهري وقتها يعيش في السعودية . لكن البيعة تمت من بعد ذلك لبن لادن بعد ان امتنع عبد الله عزام عن تمويل المنظمة بحجة ان السعودية لم تعد تموله ، واصبح هو الممول المالي للقاعدة لان المخابرات في العالم هي التي تسيطر على الحركات المسلحة وتخلق من بينها ممول للحركة . ولكون الحركة تضم فكرين متناقضين وهما الفكر الصوفي الذي يتبعه الافغان ، والفكر الوهابي الذي يتبعه العرب ، فقد كلف مدير المخابرات السعودية تركي الفيصل اسامة بن لادن بمتابعة وتنظيم الافغان داخل الحركة . ومن بعد ذلك ارتفع تمويل المنظمة اضعافا مضاعفة من قبل جمعيات الاغاثة والزكاة وغيرها .

هل هناك تنظيم مركزي اسمه القاعدة الآن ؟:

كما ذكرنا في الجزء السابق من هذه الدراسة " وتؤكد عملية فقدان الرأس المدبر للقاعدة ما حصل من تمرد من قبل أبو محمد الجولاني قائد جبهة النصرة في سوريا على أمر صادر بضم جبهة النصرة لما يسمى بـ " دولة العراق والشام الإسلامية " من ضابط المخابرات العراقي السابق وخريج الجامعة الإسلامية في بغداد وهي نتاج " الحملة الايمانية " الصدامية المدعو " إبراهيم عواد ابراهيم السامرائي " ، والمكنى بأبي دعاء ، او " أبو بكر البغدادي " كما يسمي نفسه . هذا الرفض القاطع والتمرد الصريح يظهر بكل وضوح غياب الرأس القائد للقاعدة ، والتي تشظت لجماعات ومنظمات محلية تؤسس من قبل أفراد من بقايا المقاتلين في بؤر ملتهبة سابقة كأفغانستان والشيشان والبوسنه والهرسك ، ومن تدرب وقاتل في العراق ، وكل من تسمى بـ " قائد اسلامي " من باعة الفول والحمص والطعمية ، وشقاوات الحارات وكل حثالات البروليتاريا الرثه ، الذين يكونون دائما السبب الرئيسي لفشل وسقوط الثورات الشعبية الحقيقية . وقتلة ولصوص وأصحاب الماضي المهين الذين باعوا مصانع حلب لتركيا وقبضوا ثمنها ، بينما قياداتهم تعيش بذخ العيش في اسطنبول وباريس والدوحة والرياض وبقية عواصم العالم ." .
لهذا لاحظنا ما حدث من تشكيلات ارهابية فيما سمي بـ " ساحات الاعتصام " في العراق بمحافظات يسيطر عليها من تبقى من اعوان الفاشست الصداميين ، حيث تشكلت قيادات ميدانية لتلك الساحات تتصرف كما منظمة القاعدة الام ، وجرى تنسيق مع قاعدة " داعش " ، واصبحت جزءا منها وملاذا لايواء قادتها ، ومركزا لانطلاق الارهابيين المجندين للقيام بعمليات ارهابية في مدن العراق كافة ، وقد دل على ذلك الاعترافات التي ادلى بها ارهابيون تم القاء القبض عليهم : http://www.alsaymar.org/all%20news/28122012akh2743.htm

رأي ختامي :

من المؤكد ان العمل السياسي نحو ارساء دعائم الديمقراطية يجب ان يكون بالتوازي مع خطط اقتصادية مستقبلية ، والعمل على توفير فرص عمل للمواطنين وخاصة الشباب منهم بغية قطع الطرق على الارهاب الذي يستغل عوامل الفقر والبطالة ، واحتكار السلطة لكسب الشباب الى جانبه ، باغراءات مادية بالدرجة الاولى او من خلال التحريض الطائفي الذي استغله البعض والسبب الاول والاخير هو السلوك اللا سوي من قبل معظم حكومات المنطقة ونقصد هنا مناطقنا العربية التي تمارس ادوارا عنصرية طائفية في معظم حالاتها .
لكن مع كل هذا فالسبب المادي ليس هو العامل الاساسي في جذب الشباب الى جانب قوى الارهاب وتنظيماته ، فهناك ايضا انتشار الثقافة المذهبية ، وترسيخ مبدأ ونظرة اقصاء الاخر وتكفيره من قبل رجال دين مسيسين كما هيئات علماء المسلمين التي تنتشر في بلداننا العربية والاسلامية ، والتي انبثقت من جماعات الاخوان المسلمين . كذلك الهيئات الاسلامية الرسمية في دول تحمل فكرا اقصائيا تكفيريا وتبشر به وتروجه كـ " دولة داعش والحجاز " السعودية وقطر ومعظم محميات الخليج الامريكية . لذلك نرى التحاق اعدادا كبيرة من الشباب التكفيري القادمين من دول اللجوء الغربي بحجة ما سمي من قبل " وعاظ السلاطين " ، كالقرضاوي ومن يسمون بعلماء " دولة داعش والحجاز " أو السعودية كما تسمي نفسها " الجهاد " .
لذلك فالعامل الاقتصادي ليس هو العامل الرئيسي والوحيد لكنه عامل مهم ومؤثر في سبيل تعزيز قدرات الشباب واستقرارهم ، وتركيز تفكيرهم في بناء أسرهم وتعليم ابنائهم بعيدا عن العنف والقتل والتخريب التي تنعكس نتائجها على اسرهم التي تشرد بعد قتلهم او سجنهم .
لذا يتوجب على الحكومات ووزارات تربيتها وتعليمها تنقية الكتب الدراسية ووسائل الايضاح والتعليم من سيل التحريف والكذب ، وتشويه مبرمج للتاريخ ، وابراز شخوص ارهابية بمسوح الرهبان ، ونشر ثقافة الكره واقصاء الاخر ، بديلا عن ثقافة الحب والمودة ، واذكاء روح المنافسة العلمية بين الطلبة ، وتشجيعهم على الابداع العلمي والفني والرياضي ، لا التغني بفتوحات الاجداد ، وماضيهم المخزي في الغزو والحروب ، وسبي الجواري والاماء .
بالأخير يتم التاكيد على ان ارهاب منطقة الشرق الاوسط  ، والمنطقة العربية برمتها ، هو ارهاب طائفي بحت يتخذ من التمييز الطائفي وتكفير الآخر ، والعمل على اقصاءه او تصفيتة بحجة الكفر منهجا له . لكن دخلت على خط الارهاب قوى وجماعات سنية عديدة ساهمت بشكل كبير بتوجيه الاتهام للطائفة السنية بتبني الارهاب والعنف الطائفي من خلال هيكلية التنظيمات الارهابية التي تتخذ كل منها القاعدة اسما لها ، ويشكل كل قادتها شخوص سنية وخاصة قياداتها العليا والميدانية ( بن لادن والظواهري والزرقاوي وابو بكر البغدادي وابو محمد الجولاني وغيرهم ) ، وتتخذ من اسماء خلفاء وقادة سنة عناوين لتشكيلاتها الارهابية المسلحة ، فاساءت لقيمتهم التاريخية والدينية ، وجعلتهم مثالا للعنف والقتل والتخريب ، وشوهت الدين الاسلامي ، ورسمت انطباعا مغايرا له ، وعمقت عوامل الكره للاسلام بما يخدم اعداءه ويوفر لهم مادة للاساءة اليه .
وأخيرا فإن الغريب في أمر الفكر الوهابي التكفيري السني انه استطاع تحويل نظرية التمسك بالحكام وطاعتهم وفق تفسير خاطئ للاية الكريمة " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ) (59) / سورة النساء ، الى قتال بعض الحكام وتكفيرهم ، وطاعة حكام آخرين كحكام الخليج ، الذين لا يملكون من الثقافة الدينية او الدراسية شيئا يذكر . بينما كانوا في السابق ولا زال البعض يختم بهذه الاية خطبهم من على المنابر ، كوسيلة للخنوع والرضوخ للحكام المتجبرين الظلمة .





* ناشط في مجال مكافحة الارهاب
     www.alsaymar.org
[email protected]


مقال ذو صلة:

2 - هل إرهاب منطقة الشرق الأوسط طائفي أم إرهاب مبرمج؟ 2 – 3
http://www.alsaymar.org/my%20articels/07112013myarticle20b.htm
1 - هل إرهاب منطقة الشرق الأوسط طائفي أم إرهاب مبرمج؟ 1 – 3 
http://www.alsaymar.org/my%20articels/20092013myarticle18b.htm


 

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/31



كتابة تعليق لموضوع : هل إرهاب منطقة الشرق الأوسط طائفي أم إرهاب مبرمج؟ 3 – 3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الشعوذة والموروث الشعبي - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدي الفاضل الافضل محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته وأظلنا الله بظلال خيمته الواسعة ومتعنا الله بطول بهاء سناء ضياء ارتفاع قامته ولا حرمنا من التفضل يوما بخدمته واجلسنا الله جلوس التلاميذ لأستاذهم وأبعد عنا سوء الخلق في حضرته. سيدي الفاضل واستاذي المفضل .. عند فتحي للايميل وجدت اشارة من الموقع الاغر بوجود تعليق على مقال لي عرفت من اللحظة الاولى انه منكم كفراسة أو هو توالف القلوب .. لذا استعجلت قراءتها لأستلهم منها أدب الأستاذ وتواضعه وأغترف من منهل عطاءه لكني أحترت بكيفية ردي المتواضع عليها وانا انا على بساطة أمري وشأني الحقير وهو هو لجلالة قدره وهيبة طلته ودماثة خلقه ولين عريكته ان من اكرم نعم الله عليً ان وضعني بهذه الثقة العالية بين يدي استاذي الى درجة انه يطلع ابنه على كتابة لي هذا ان دل فعلى نعمة عظيمة يمن بها عليً المنان وتجربة جديدة لي مع الاستاذ الواعي .. وأشكر الباري وأسأله ان يوفقني الى تحمل هذه المسؤولية كما ويسعدني ان ادخلت السرور على قلبكم ورسمت الابتسامة على ثغركم .. فقد قيل في الحديث (ما عبد الله بشيء افضل من ادخال السرور على قلب المؤمن ) والحديث (إن أحب الأعمال إلى الله عز وجل إدخال السرور على المؤمن) جعلني الله من المؤمنين وعسى ان يقبل عملي .. واساله ان يمن عليكم بالفتوحات القلبية ةيرفعكم في درجات رحمته وان يتقبل اعمالكم وأن يستجيب دعواتكم آمنكم الله بمحمد واله الطيبين الطاهرين من جميع أهوال الدنيا والأخرة ورزقكم رفقتهم وتفضل عليكم بانيق ضياء شعاع بريق لمعان انوارهم .. وألاذنا بأطرافكم إن أحسنا التعلق بها. من الله عليكم بالخير والمسرة ورزقكم خيرات طيبات عائدات مسرات ولادة السيدة الحوراء زينب عليها السلام وسلامي للسيد محمد صادق البار سليل العترة الأطهار ************* والف تحية وشكر للأخوة القائمين على ادارة الموقع الأغر رقهم الله السلامة سلامة الدين والدنيا والأخرة وأذهب الله عنهم العرض والمرض وحماهم من كل الشرور عجل الله فرج مولانا صاحب الأمر والزمان وسهل مخرجه الشريف وجعلنا واياكم من انصاره واعوانه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صحيفة صدى المهدي
صفحة الكاتب :
  صحيفة صدى المهدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net