صفحة الكاتب : غفار عفراوي

كيف حاكم علي الخباز حميد بن مسلم .
غفار عفراوي
 بعد استنطاقه لضمير عمر بن سعد بن أبي وقاص في مسرحية الصراع ، قام الأديب علي الخباز بكتابة مسرحية أخرى مهمة جدا تصنف ضمن مسرح الطف أو المسرح الحسيني وهي مسرحية محاكمة حميد بن مسلم الصادرة عن العتبة العباسية المقدسة - قسم الشؤون الفكرية والثقافية- شعبة الإعلام .
تدور أحداث المسرحية بعد واقعة الطف التي استشهد فيها الإمام الحسين بن علي عليهما السلام وثلة من أهل بيته وأصحابه المخلصين. حيث يقوم الكاتب بمحاكمة الناقل الإعلامي للحادثة حميد بن مسلم الذي كان حاضرا أحداث المعركة وكان يدوّن الحوادث وبعض الأحاديث كما نقل من بعض المصادر. 
ويجعل الأديب الحديث يدور بينه ( الشاعر ) وبين حميد بن مسلم الذي يبدو منذ المشهد الأول بل منذ السطر الأول من المسرحية خائفا مرعوبا كأنه يعترف بذنبه بعدم قيامه بنصرة الإمام الحسين واكتفاءه بالنقل الإعلامي فيصرخ مرعوبا:
من؟...من؟ من يدنو من مقبرة ملوثة بالتيه .. أجساد تآكلت ، وتناثر أديمها منذ قرون..
هذه الكلمة تدل على أن المحاكمة تدور أحداثها في الوقت الحالي وان الشاعر يبحث عن مذنب آخر غير ابن سعد وابن زياد وغيرهم من مرتكبي جريمة التاريخ الكبرى ..
حميد بن مسلم: من يريدني؟ من يرتدي نعل التواريخ، ليدخل سراديب رماد؟ ينبش في لحم الأرض أظافر الفضول.
الشاعر: أنا غُصّة يقظة ارتدت التواريخ صهيلا لتعتنيه.
من الوهلة الأولى يستطيع القارئ أن يفهم إن المحاكمة تاريخية وليست شخصية وان الشاعر يمثل كل باحث عن الحقيقة، وكذلك يمكن اكتشاف حميد بن مسلم المغلوب في هذه المحاكمة ولا يمكنه الهروب بعيدا. ورغم البساطة والسهولة في فهم الأحداث إلا أن خبرة الأديب جعلت المسرحية ذات طابع محبب ومن النوع السهل الممتنع من خلال شاعريته الكبيرة والتي وظفها بصورة جميلة والتناسق بين البلاغة الراقية والذائقة الفنية العالية وكما يصرح دائما في حواراته الأدبية وجلساته (الأخوية ) :
\" للمسرح خصوصية إجادة التعامل الشعري فهو يتكفل توفير المساحة العميقة للشعر ولا يتحمل السردية\"
فنحن لا نقرأ حوارا جامدا بين اثنين ، بل يحصل القارئ على كم هائل من الأحداث والتعرف على عدد من الشخصيات التي كان لها دور كبير في المعركة سواء من جانب الإمام الحسين أو من الجانب المعادي وهذا يدل على ثقافة كبيرة للكاتب علي الخباز.كذلك لا يمر مشهد من مشاهد أي من مسرحياته إلا وغزارة بالحِكم البعيدة عن أسلوب النصيحة غير المحبب:
الشاعر: \" المشكلة انك أنت الذي رأى كل شيء ، ولم يبصر شيئا..!\" 
كما أن أسلوب التناص لدى الخباز مما لا يمكن عبوره فهو المتميز بهذا الأسلوب ولديه الكثير من الدراسات حوله خصوصا في سلسلة القراءات الانطباعية في نهج البلاغة والتي تعد من الدراسات القيمة والمهمة في الكشف عن الدلالات البلاغية في كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -عليه السلام- و\"عرف النقد العربي ظاهرة التناص مبكرا تحت عدة مسميات مثل التضمين، والاقتباس، والاحتذاء، والإشارة\" :
يزيد: \" أنا عبد الله المؤمن في كل جيل \"
 
إن عنوان المسرحية هو محاكمة حميد بن مسلم إلا أننا نجد بعد أن ننتهي من السطر الأخير أنها محاكمة لكل من أسس أساس الظلم والجور على محمد واله محمد عليهم أفضل الصلاة والسلام وكما أنها محاكمة للماضين فهي محاكمة للتالين والحاليين ..
إنها باختصار محاكمة لنا جميعا .
 
 
 
13-3-2011
 

  

غفار عفراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/16



كتابة تعليق لموضوع : كيف حاكم علي الخباز حميد بن مسلم .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد العظيم حمزه الزبيدي
صفحة الكاتب :
  د . عبد العظيم حمزه الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معاوية يضع عدنان ابراهيم في الميزان  : سامي جواد كاظم

 توجيهات المرجعية العليا زادها الله عزاً لطلبة العلوم الدينية

 مظاهر نصر الفلسطينيين ضد الصهاينة  : معمر حبار

  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (106)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 كهرمانة تصوت لقانون تقاعد اللصوص !  : قيس المهندس

 اليوم الدولي للتسامح 16 تشرين الثاني وموقف الدول الأعضاء منه  : صالح الطائي

 أهمية القراءة الواعية في الدفاع عن القضية المهدوية  : الشيخ جميل مانع البزوني

  رموزٌ صدرية في دائرة الضوء  : ماجد الكعبي

 عزة الدوري من صعلوك الى رجل العنكبوت  : جمعة عبد الله

 لا يصلح لحمل رسالة الإسلام إلا الأحرار...  : سيد صباح بهباني

 السراي يلتقي ممثل حزب الخضر في البرلمان الاوربي  : علي السراي

 شباب مصر يحذر : قاضى لكل صندوق لن يمنع الإخوان من تزوير الإستفتاء

 البُعد المُضْمَر في النَهضَة الحُسَينية  : وليد كريم الناصري

 مذيعة إيطالية تفضح رياض الأسعد وتؤكد وجوده في تل أبيب..؟  : جهينة نيوز سوريا

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش سبل الإسراع بإنجاز المشاريع الصحية  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net