صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

قراءة مختصرة في المشهد السياسي
برهان إبراهيم كريم


منذ 12 عام وأنا أنشر المقالات, والتي ثبت فيها صحة تحليلاتي للكثير من الأحداث.

وبعض الفضائيات كانوا يتصلون على هاتفي الثابت والجوال  قبل تهجيري لأشاركهم برأيي وموقفي في بعض القضايا والأحداث. وكنت أو صف الحدث بدون ممالأة لأحد, واتبع أسلوب ينسجم وقناعتي وإيماني بالله. لا كما هو متبع من بعض المحللين الذين يمارسون الكذب والتضليل, ليكون تحليلهم متوافق مع  عواطف الفضائيات بألوانها الرمادية والسوداء.

تتسارع الأحداث بما تحمله من مآسي على منطقة الشرق الأوسط. وبات البعض رهائن لما يسمعونه من أخبار وتصريحات وتحاليل وبرامج متنوعة تنقلها وسائط الاعلام والفضائيات, والتي باتت وللأسف أشبه بأقراص مهدئات أو بحقن مورفين لتهدئة الحال أو لرفع معنويات الحلفاء, أو تدمير معنويات الخصوم.  وخاصة أن هنالك شرائح من  الناس يعتبرون أن من يؤيدهم في مواقفهم وأحلامهم ومطامحهم للأحداث. إنما هو محلل رفيع المستوى وممتاز. بينما من يخبرهم  بحقيقة الحال  دون زيادة أو نقصان فغير مرغوب فيه. و الفهم السياسي على هذا الشكل  والطراز لا تخرج زير من جب, ولا تحقق  النصر لأية قضية. فالتحليل يجب أن يكون موضوعي وعلمي وبدون أي قلب للحقائق  والوقائع أو تلاعب بالعواطف والعقول.

منطقة الشرق الأوسط  تعاني من وضع قلق ومتفجر, كشف  عنه كبير مستشاري الرئيس أوباما دينيس ماكدونو في خطابه الموجه لأعضاء الكونغرس,  والذي قال حرفياً: الوضع في سوريا سيشغل إيران لسنوات, كما أن الحرب المتصاعدة بين القاعدة وحزب الله ستصب في مصلحة واشنطن. و الدكتور حسني عبيدي أستاذ العلاقات الدولية بجامعة جينيف, أدلى بتصريح قال فيه: التصريحات التي تتبع جلسات التفاوض الايرانية 5+1 مجرد مسرحية موجهة لدغدغة وتهيئة مشاعر الرأي العام العالمي, وتسويق طبخة لتصفية المشكلات العالقة بين واشنطن وطهران. واكتشاف مردود هذا التقارب على دول المنطقة العربية. وإن معظم الدول العربية في رهان فاشل, إذ رمت بثقتها في واشنطن, والأخيرة ستقر لإيران بدور مهم بالمنطقة. وصحيفة الواشنطن بوست نشرت خبر, جاء فيه: يدرس البيت الأبيض تخفيف العقوبات عن إيران بتمكينها من الوصول إلى أموال مجمدة  تقدر بمليارات الدولارات إذا اتخذت الحكومة الايرانية خطوات معينة للحد من برنامجها النووي, وذلك في أعقاب جولة أولى واعدة من الدبلوماسية بشأن الملف النووي الإيراني, وعلى دفعات, بحيث تتجنب المخاطر السياسية والدبلوماسية  التي يمكن أن تنشأ عن إلغاء العقوبات التي أتفق عليها تحالف دول مختلفة. ووزير الخارجية الفرنسي فابيوس قال: مخاوف اسرائيل ودول المنطقة من نووي إيران يجب أن تؤخذ بالاعتبار. والغارديان نشرت خبراً جاء فيه: لم يتم التوصل لاتفاق بشأن نووي إيران يشكل كارثة للمنطقة وإسرائيل. والتلغراف نشرت خبراً جاء فيه: الولايات المتحدة الامريكية وإيران  ترغبان بشدة بالتوصل لاتفاق ولا أحد يمكن أن يوقف ذلك. و غاتيلوف يقول: مهمتنا وواشنطن الآن كيفية عقد مؤتمر جينيف2 وتمثيل السلطة والمعارضة. وصحيفة وورلد تريبيون World Tribuneنشرت خبراً جاء فيه: حماس في انحناءة قسرية لإيران تعتذر على دعم الثوار السوريين إذ تسعى حماس تحت ضغط إيجاد مقر جديد لها للمصالحة مع سوريا. فالمجلس  التنفيذي يمد يده لإيران  وسوريا بعد ما يقرب من العامين  من العلاقات المعلقة. وهي على استعداد  للاستجابة للمطلب الرئيسي لدمشق وطهران بأن تقطع  حماس علاقتها مع الحراك ضد النظام بسوريا. و هذه التصريحات ربطها بعض المحللين السياسيين مع المواقف الفعلية للدول الكبرى, وخرجوا باستنتاجات عدة في الأمور التالية:

    الحرب الباردة بين موسكو وواشنطن وبكين انتهت إلى غير رجعة. و المشاكل العالقة سيتم إيجاد حلول لها بالحوار مهما ارتفعت شدة الصوت في بعض التصريحات.

    ومن يسعى لتهييج حلفائه لدعم مواقفه من بعض المشاكل والازمات واهم ومهزوم بكل الأحوال. ولن يحظى سوى بتصريحات نارية ,يعقبها اتصال هاتفي بين هذه العواصم لتبديد المخاوف من وقع هذه  المواقف والتصريحات العنيفة والمتشددة. والتوضيح أنها ليست سوى تصاريح خلبيه, أجبر أصحابها عليها لمدارة الحلفاء.

    رفع وطيس الحرب الطائفية والمذهبية في منطقة الشرق الأوسط يصب في مصالح واشنطن وبعض العواصم الأوروبية. وتصعيد هذه الحرب سيحقق لهم النتائج التالية:

    تهجير المسيحيين إلى دول أوروبا كما  اقترحت مستشارة ألمانيا ميركل لخلق توازن جديد في المجتمعات الغربية بين المسيحية والاسلام.

    رفع وتيرة الصراع الدموي بين السنة والشيعة يؤهل منطقة الشرق الاوسط لإعادة رسم حدودها من جديد, و والتي سيحمل وزرها للاسلام.

    قيام إمارات إسلامية مذهبية ومتصارعة سيضعف وضع المسلمين والإسلام. وهي ما تؤهل  مؤتمر جينيف الثاني لاتخاذ قرارات حاسمة بمحاربة الإرهاب, والتي ستدفع بمجلس الأمن  لتبينها وتشريعها بقرار دولي وفق الفصل السادس, وتصنيف العديد من التنظيمات والحركات والأحزاب الاسلامية على  أنها منظمات إرهابية يجب ملاحقتها بقانون مكافحة الإرهاب.

    واشنطن باتت لا تمانع أن يكون لموسكو وبكين  دور هام في منطقة نفوذها الشرق أوسطي, غضب من غضب ورضي من رضي من حلفائها, لهذه الأسباب:

    فواشنطن فشلت بمحاربة الارهاب في افغانستان والصومال والعراق رغم تحالفها مع حلفائها الموثقين.  وتكبدت بلادها خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد العسكري والاقتصاد, وباتت تعتبر حلفاءها عبء ثقيل يرهق كاهليها.

    والقواعد الأميركية في تركيا ودول الخليج لا حاجة لها في النظام العالمي الجديد. وهذه القواعد انتقلت من حالة قواعد متقدمة للهجوم دفاعاً عن مصالح واشنطن والناتو إلى قواعد مهمتها الدفاع عن عناصرها وعتادها من هجمات إرهابية محتملة عليها,  ودعم أنظمة لا يقر المواطن الأميركي بشرعيتها لأنها أنظمة تفتقد لمفاهيم الحرية والديمقراطية. و يتصاعد ضغط  الشارع الأميركي لإجبار إدارة بلاده على سحب  هذه القوات من منطقة الشرق الأوسط وتركيا, لأن تكاليفها أكبر بكثير من مردودها. ولذلك تركت الباب مفتوحاً على مصراعيه لحلفائها الأوروبيين والأطلسيين وحلفائها في منطقة الشرق الأوسط إعادة رسم تحالفاتهم ودورهم من جديد لملء الفراغ.

    وإيجاد حل للصراع العربي الإسرائيلي  لا يمكن تحقيقه مالم  تساهم كل من موسكو وبكين  بفرض حل جذري أو مؤقت يلزم به كل اطراف الصراع.

    الصراع بين الدول الكبرى صراع اقتصادي فقط, ولا وجود لأي صراعات إيديولوجية سابقة. فالاقتصاد هو  من يرسم ويحدد سياسات هذه الدول. ولهذا السبب فالدول الكبرى باتت تنظر إلى الثورات والأحداث  المأسوية التي تجتاح بعض الدول من منطق  اقتصادي يخدم مصالحها الحيوية ومصالح أمنها  القومي فقط, وليس من منطق إيديولوجي وصراع إيديولوجي كما كان  المتبع أيام الحرب الباردة.

    والدول الثلاث الكبرى  لا تمانع بدور فاعل لبعض الدول الفاعلة في الشرق الأوسط, لضمان التوازن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. ويكون لها حق  التدخل في المناطق المتفجرة والمتصارعة, ودور مؤثر في محاربة الارهاب, وهي:

    تركيا: تقرر عدم ضمها للاتحاد الأوروبي. ودفعها للاندماج مع محيطها.  وتزعم المذهب فالسني مع القاهرة والرياض. والإطاحة بأردوغان وجناحه من  الحكم ومن حزب التنمية العدالة . وتوطيد علاقاتها مع دول الجوار.

    إيران: تقر كل من واشنطن وموسكو وبكين بدورها. فهي من تتزعم المذهب الشيعي ولها دور فاعل في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط. وخاصة أن دور باكستان قد تتدهور, ونزع انياب إيران النووية في مجال السلاح النووي بات ضرورة. والانفتاح على إيران وتوثيق العلاقات معها  وضمان مصالحها ينسف ركائز مشاريعها التسليحية  الهادفة لحماية أمن ومصالح إيران.

    باكستان: أنتهى دورها وبات الهدف نزع أسلحتها النووية حتى لا تقع في يد تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وحتى تجزئتها لدول لم يعد بأمر مستبعد.

    مصر: دورها ضروري ويجب تنشيطه عن السابق. فالجيش المصري يملك امكانيات كبيرة في مجال محاربة الارهاب والتدخل في دول تشهد نزاعات وصراعات حادة. والحيش المصري يملك تجارب متميزة في محاربة الإرهاب.

    الجزائر: دورها مركزي بسبب مساحتها الشاسعة وحدودها المترامية وقوة جيشها, الذي يملك القدرة لمحاربة الارهاب وحماية شمال افريقيا وبطن أوروبا.

    لبنان: بات وضعه قلق ومهدد نتيجة المواقف الغير مسؤولة لبعض المسؤولين. ونزع فتيل التفجير يكون بتهميش بعض التيارات والجماعات والزعامات.

    واشنطن وموسكو وبكين سيتحالفون بحلف واحد  لضمان الانتصار في الحرب على الارهاب. ومحاسبة كل من له ضلع في دعم الارهاب. والاستغناء عن حكام  وأمراء ووزراء  يطالهم الشك بدعم المنظمات الإرهابية أو لهم علاقات سابقة مع الإرهاب.

    وواشنطن ستعزز وجودها في المحيط الهادي وبحر الصين لضمان مصالحها وحماية أمنها وعجلات اقتصادها. وهي تشعر أن تنامي كل من الاقتصاد  والصناعة الصينية سيصيب اقتصادها وصناعتها  ومعها النمور الأسيوية واليابان وكوريا بسبب احتدام المنافسة التجارية والصناعية مع الصين. والتي قد تتسبب بالركود ا والبطالة والافلاس.

     الشأن السوري بات محور اهتمام العواصم الدولية والإقليمية  بسبب الخوف من تطاير الشرر إلى دول الجوار. والخوف من ان تحتد المواجهة بين الكبار فيدخل العالم في حرب باردة أو حرب عالمية بعد احتدام حرب المواقف والتصريحات. كما أن هناك إجماع على أن الحل سياسي, ولا لإسقاط النظام. وضرورة التحالف لمحاربة الإرهاب.  والتأخر في عقد مؤتمر جيميف2 سيطلق العنان للعمل العسكري الذي بات يزهق الكثير من الدماء والارواح ويدمر البلاد والاقتصاد.  ونقاط الاختلاف ستنحسر أكثر  فأكثر , وعدم انعقاده سيرفع من وتيرة العمل العسكري. والوضع الانساني للسوريين بات يحرج دول الخليج  والمجتمع الدولي ومنظمات الاغاثة الدولية على ما يعانيه السوريين  في الداخل والخارج. والسوريين  يتهمونهم بأنهم المسؤولون عن تفاقم وتردي الأوضاع. وعدم جديتهم في إيجاد حل سيطيل أجل المعاناة.

    ودول عربية أخرى قد تتفاقم فيها الأوضاع إلى الحد الذي يدفع بها إلى حدود التجزئة وتهديد الأمن  والاستقرار. ويعرض مصالحها وأمنها لكثير من الأخطار.

    والوضع في ليبيا غير المستقر يهدد بطن أوروبا ومصالح الكثير من الدول والجيران.

    وإسرائيل سينحسر دورها وـتأثيرها أكثر فأكثر, فمصالحها باتت  تتعارض ومصالح حلفائها. وواشنطن بات تعتبر إسرائيل عبء  وداء عضال على أمنها ومصالحها. والشارع الأميركي بدأ يتململ من حجم التكلفة المالية لإسرائيل عليه وعلى بلاده.

    هذه هي باختصار مجمل ما سنشهده بكل جلاء ووضوح من بداية عام 2014م. ومن يمده الله بطول العمر سيرى هذه الصورة بشكل أكبر وأوضح وبدقة وضوح رؤيا أكثر فأكثر.

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/02



كتابة تعليق لموضوع : قراءة مختصرة في المشهد السياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مهدي الياسري
صفحة الكاتب :
  احمد مهدي الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فتوى النصر  : غائب عويز الهاشمي

 بالصور: كوريا الجنوبية تركل بطل العالم خارج المونديال

 السيد الوكيل الاداري لوزارة الصحة الدكتور زامل العريبي يزور مدينة الطب اليوم الاثنين ويؤكد توجه الوزارة بزيادة الدعم والاسناد للدائرة من اجل الارتقاء بخدماتها للمرضى وجرحى قواتنا الامنية والحشد الشعبي المقدس  : اعلام دائرة مدينة الطب

 في اول يوم لافتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين سماحة السيد عمار الحكيم يحدث بياناته في مركز مرجعيون  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الكشف على المهام العسكرية لـ “لواء الشبك ضمن قوات الحشد” المغيّب إعلامياً

  الكنسية ومذابح بغداد (رسالة للسعودية) وليس (رسالة من السعودية)العراق متنفس لصراع الجوار  : تقي جاسم صادق

 وزارة الموارد المائية تفتتح دورة في ( ادارة المشاريع الهندسية) في النجف الاشرف  : وزارة الموارد المائية

 الحشد الشعبي يواصل توزيع منحة الجرحى في المثنى

 رابطة منتدى الزهراء النسوي التطوعية تساهم في خدمة الزوار في ذكرى وفاة الرسول الاعظم

 مسؤول روسي: علي اميركا تعلم كرة القدم اولا بدلا عن التشكيك بقدرة روسيا علي استضافة المونديال

 اندب الاطياب  : سعيد الفتلاوي

 نقيب الصحفيين يحضر احتفالية اختيار عدنان الزرفي كأفضل محافظ في العراق.  : صادق الموسوي

 الحرب على سورية بين مؤتمرات القاهرة وموسكو وجنيف فماذا بعد؟  : هشام الهبيشان

 نصّدق من؟ هايدي هاوتالا الفلندنية أم مجلس الشورى البحريني؟  : عزيز الحافظ

 تحية لعدالة عادل  : مديحة الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net