مؤتمر الامام الحسين عليه السلام السنوي في امريكا
مؤتمر الامام الحسين عليه السلام السنوي في امريكا
الحراك الثقافي والعلمي العراقي في امريكا
......................
انعقد المؤتمر الامام الحسن السنوي في الولايات المتحدة الامريكية  في ولاية  ميشكن في مدينة ديربون في قاعة الاحتفالات لفندق دوبل تري/يوم الاحد المصادف 25/ صفر/ 1443ه – الموافق 29/12/2031م/ وتحت شعار :
( الامام الحسين معاصر في ضمير الانسانية )..
الباحث البزي والسيد الكشميري والسيد صادق بحر العلم والدكتور بيان جبر والشاعر الشكرجي والشيخ البغدادي
 
 قدم الاعلامي الاستاذ مفيد اللامي عريف الحفل وعضو لجنة التحضيرية تحية للحضور وترحيبا بالضيوف وتعريفا بالمؤتمر بعد افتتاح المؤتمر بتلاوة من ايات الذكر الحكيم وقراءة  صورة الفاتحة ..
فارتقى المنصة الاستاذ الاديب الشيخ بهاء الدين الخاقاني في الكلمة الافتتاحية حيث كلف بها من قبل اللجنة التحضيرية، فانطلق في معالجة اشكالية الجهل والحيرة وتحدي انغلاق الفهم على الموروثات في بيان الطريق إلى اليقين من حيث الصدق في البحث عن الحقيقة، ليؤكد كان الحسين عليه السلام موصلا الى الحقيقة بأسهل الطرق وأيسرها، دون شك عندما تتوفر الحرية التي تخالج القلب والفكر ..
 
                          عضو الجنة التحضيرية عريف الحفل الاعلامي مفيد اللامي
 
                          الاستاذ الشيخ بهاء الدين الخاقاني في الكلمة الافتتاحية
 
وجاء ضيف الشرف السفير الدكتور حامد البياتي ممثل العراق السابق في الامم المتحدة ليضيف رمزية رسالية لنهضة الحسين عليه السلام ودلالاتها مبينا سنة عانت منها الرسالات لتبشر بخير البشرية كيما تسير الاقوام والمفكرون سلوكا وبحثا عن الحقيقة ..
وكان لسماحة الشيخ كامل البغدادي تحليقه في بيان المقارنات بين التنظير والتطبيق لمن يتبنى منهجية الحسين عليه السلام في نهضة الشعوب، وظواهر السلبوالايجاب مع تاكيداته على مركزية هذه المحورية الحسينية التي تمثلها بصواب وصلابة مرجعية النجف وتسديدها الرباني والمتمثلة بمراجع عظام وعروفين ويتصدر هذا الكب  المرجع الاعلى السيد علي السيستاني عالميا مع طرحه مقترحات كيما يت تدرسها والاخذ بها مستقبلا لتنمية مسيرة  الحسين عليه السلام في الغرب والعالم فضلا عن العراق وشعبه العظيم وارضه المقدسة ..
               السفير الدكتور حامد البياتي ممثل العراق السابق في الامم المتحدة في كلمته الشرفية
 
          الشيخ كامل البغدادي في بحثه عن الامام الحسين عليه السلام في اللغة العربية
 
 وارتقى بالمنهجية الاستاذ وسام بزي والمتخصص باللغة الانكليزية وما للعاطفة المقدسة الحسينية من اثر للتتناقل اخباره القرون والدول ولا زالوا برغم تعاقب القرون وابتعاد الزمان، مصدر الهام  بين المثقفين والعلماء ورواد النهضات، ذلك للأثر الخطير الذي تبينه في النهضة البشرية مبادئ الحسين في الحرية والسلام والحضارات ..
وكانت قد حلقت الاديبة الشابة العراقية الأديبة طيبة سعدون  بقصيدتها الانكليزية عن الامام الحسين عليه السلام بعنوان ( قدرت في الذهب – Fated in Gold ) .. محاولة الابحار في عالم قديس سار اليه العظماء كيما تجد ما يثبت ذلك ويجليه في أوضح معانيه، ولتخرج الى حضارة حاول هذا العظيم المقدس ان يصنعها بتضحيته من اجل الحب والسلام ..
 
الباحث وسام بزي في بحثه عن الامام الحسين عليه السلام في الغة الانكليزية
 
                      الاديبة الشابة العراقية طيبة سعدون وقصيدتها باللغة الانكليزية
 
Fated In Gold
Teeba Sadoun
 
Fated for an eternal message...His name in gold forever scribed.
Angels his servants...And millions to him stride.
He welcomes all….His name in gold scribed.
 
***
 
A simple message he carried...To injustice never bend.
For created free is man...So why to chains should he bend.
Death over his head loomed...From the time of his birth.
Like a crown on kings head…Hussain’s death will be his jewel.
The kind of freedom...His name in gold scribed.
 
***
 
In his lifetime a prince...He spoke God’s word and saw God in every action.
To injustice he would never bend...For how could he when a king he is to be crowned.
He sacrificed all...Even his infant.
He gave his heart to God...And God gave him millions of servants.
The master of servants...His name in our hearts scribed.
 
***
 
His golden message...Reflected in his gold dome
Millions flock to him...Wishing they can kiss his dome.
Defying all odds...Defying death
For the chance to be his servant...For one glance
They march with their infants….His name on every infant scribed.
 
***
 
A creed in our blood is written...From birth to death a Hussaini
From the eldest server...To the youngest flag carrier.
A servant of Hussain...Their title on their foreheads written.
Even if death they face...The flag of Hussain will stay high
The master of the old and young...His name forever scribed.
 
***
 
Belongs to him the key of miracles and heaven...The ship of salvation and grandson of the Prophet
Yes Islam was brought through Mohammed….But it rose in gold through Hussain
And every tyrant vanquished...For only Hussain’s name is fated in gold
While their names...Their names are no more.
The king of millions...His name in gold scribed
Hussain the king of gold….Hussain in gold forever scribed.
.............................
 
وقد حضر المؤتمر ممثل المرجعية العليا في العالم السيد محمد باقر الكشميري نائب الامين العام لمؤسسة الامام المهدي المرتبطة بالمرجع الاعلى السيد علي السيستاني ..
كما حضرة ضيف الشرف السفير الدكتور حامد البياتي ممثل العراق السابق في الامم المتحدة ..
وحضره اعضاء المؤتمر وجمع من الضيوف وممثلي الجاليات العربية وممثلي الاطياف والقوميات وشخصيات ووجهاء   
هذا وكان المؤتمر قد طرحت فيه افكار ومقترحات وتوصيات من اجل مسيرة نهضوية حضارية تتبنى رؤى الحسين عليه السلام في الغرب وبالاخص في الولايات المتحدة الامريكية .
           السيد حسين الشرع رئيس اللجنة التحضيرية الثاني من اليمين وجانب من الحضور 
 
            السفير الدكتور البياتي الثاني والسيد الكشميري الخامس من اليمين وجانب من الحضور
      شيخ ال جويبر في امريكا ابو مهند الجابري عضو اللجنة التحضيرية الثاني من اليمين وجانب من الحضور
 
السيد بحر العلوم والدكتور بيان والشيخ البغدادي والشاعر الشكرجي وجانب من الحضور
 
صورة تذكارية لجانب من الهيئة التحضيرية والحضور
 
                   شبلان عراقيان حسينيان في خدمة الضيوف وتقديم شعار المؤتمر يا حسين
           فندق دوبل تري الامريكي احتراما لمؤتمر الحسين يرفع شعار الامام الحسين في ساعات المؤتمر لرواده
 
.........................................
مع تحيات
الحراك الثقافي والعلمي العراقي 
في الولايات المتحدة الامريكية

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/03



كتابة تعليق لموضوع : مؤتمر الامام الحسين عليه السلام السنوي في امريكا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عيسى عبد الملك
صفحة الكاتب :
  عيسى عبد الملك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  استقلال التغيير...65  : سليم أبو محفوظ

 الفكر القومي العربي والإستعصاء المزمن  : حسن العاصي

 استنكار ملاحقة وإستهداف أهالي بني جمرة وإصابة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 دعوات للانقلاب في السعودية: أمير منشق يدعو أعمامه للاستيلاء على السلطة

 علاقات الكتل المتوترة  : حامد الحامدي

 نَوَافِذُ الْوَطَنِ الْمُشَاغِب  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 العيد الوطني لدولة الكويت  : نبيل القصاب

 عصابة ترويج وبيع ذهب مزيف من بغداد تقودها امرأة في قبضة شرطة ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

 كيف يكون الحديث صحيحا وكاذبا في آن؟ الحلقة الثامنة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  : السيد علوي البلادي البحراني

 شاهد .. أغلى 10 صفقات "الميركاتو" الحالي .. وأخرى على نار هادئة

 محافظ بغداد يؤكد تضامنه مع المتظاهرين ويشيد بدورهم  : وكالة انباء المستقبل

  مواقف تكشف الولاءات  : اسعد عبدالله عبدعلي

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ السَّادِسةُ (١٨)  : نزار حيدر

 لا تلوموا صحيفة الشرق الأوسط  : ثامر الحجامي

 هل هو علي ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net