صفحة الكاتب : وجيه عباس

عن عبّودي...وحارسة الموتى!!
وجيه عباس
ماكانت النجف لولم يكن علي الأشرف، وماكانت النجف لولا تمنّي الناس ان يرقدوا تحت قدمي سيدهم ومولاهم، أبي تراب، وماكانت المقبرة لو لم تكن " أم عبودي "أمينة لعاصمة حزن الفقراء، بينما اكتفى الآخرون بكل مااستطالت اياديهم لنهب ماتيسّر حمله وكبر كرشه.
مقبرة النجف الأنزف رحمٌ يلد الشهداء ليحاصروك وانت تمر بينهم، وأمام عيونهم يجبرونك ان تقرأ الفاتحة لأرواحهم التي جاورت اهليها اياما، وبالتالي تجد من المناسب ان تلعن قتلتهم أجمعين، مقبرة لاتهب سوى عطر الموت ورائحة البقاء لان علي ع هو الباقي بإذن ربه، الملوك والامراء والعلماء والشعراء اغمضوا عيونهم ونسيهم الاهل، سوى عبودي او عبدالله الذي يموت كل يوم ألف ميتة مشهودة أمام الناس، والشاهد الوحيد هو قلب ام عبدالله، الأرملة العراقية التي ودعت زوجها واحتفظت برائحته في صغيرها عبدالله او كما تدلعّه "عبودي"، وحين اغمض الموت عيني عبود دفنت الجميع وبقيت تنتظر الموت وحيدة أمام الناس، فيما يهرب الجميع من ذكر الموت.... وأين؟ في مقبرة النجف الأعرف. 
مئات السنين تمر على رملة النجف، ومئات الالاف من اجساد العراقيين تنزل الى الاسفل لتكون وليمة للحمة الوطنية،الشمس الحارقة تحول التراب الى رمال،بينما تراب قبر عبودي يتحول الى حديقة من الظل والشجر...والحزن المؤبد.
قضية عبودي اكبر من قضية ان تكون باللون الاسود او اللون الابيض، الامر معقد كثيرا هنا، المقبرة المهولة التي يأكلها الليل بأكملها يعجز ان يأكل قبر عبودي لان امه المثكولة تطعنه بالشموع طيلة الليل كما تطعنه طيلة النهار بتوزيع الماء والشاي على زائري قبور احبتهم الذين اكلهم التراب ليقرأوا الفاتحة وهم يعزون الام المفجوعة بدلا عن تعزية الفتى الذي تملأ صوره شارع المقبرة، وحدها ام عبودي بوحشتها على رحيل وحيدها قد قلبت المقبرة الاكبر في العالم والعراق الى حديقة يبكي اللون الأخضر عند قبر ولدها، زرعت منذ سنوات اشجار الكالبتوس لتظلل قبر محبوبها الصغير الذي كان يتقافز أمامها وهي تشاهده يكبر...ويكبر ليموت!!، جلبت له الماء لتبلل قبره بالماء... والدموع، وحشة الغبار بللتها بالادعية فانقلب الطريق الى قلب معشب وسط الطابوق والجص وقبور الفقراء المتهدمة التي اعتدى عليها صدام... والستوتات وحفارو القبور، أم عبودي ...وحدها التي ادمنت اليقظة حين اعتادت المقبرة بكاملها ان تنام تحت قدمي علي بن ابي طالب ع ، طيلة ليلها تنفرد مع وحشتها وحزنهت لتعد وليمة لليل حزن آخر،..تشعل الشمع وتعصر اجفانها خشية ان تبقى دمعة مختبئة في مكان لم يدر حتى الان ان عبودي ينام تحت كومة التراب والمرمر وهي تقول له: منعت الشمس عنك فأصبح قبرك مأوى للهاربين من حرارة الفراق، وظلمة الليل وهي تغلّف كل شيء، لم يعد بوسعي سوى ان اوقظك من نومتك الابدية وأصرخ في ليل المقابر.....ولللللللللللللللللك يمممممممممممممممممممممه عبووووودي...موكَتلك لاتطلع من البيت...طلعتك خلتني طول عمري طالعة من البيت يمه...يمة فراشك يومية افرشه لك...ملابسك بعدهن نظيفة ومعطّرة...صورك كلهه ترست المقبرة...ولك صدك سالوفة صرت بين المقابر..صور ميسي وبرشلونه تارسة الغرفة يمممممممه...الحاسوب مالتك والتلفون السامسونج الجديد بعده مضموم الك ياعمري...شلون ويه الموت...هل يرحمني الله برؤيتك مرة ثانية؟...حتى لوكانت في الليل بيني وبين ربك شريطة ان تعود الى قبرك في الفجر ولن أخبر أحدا عنك،موتك أطفأ حياتي بالكامل... لهذا ساحفر قبرا لي قرب قبرك لانام فيه بعد ان تهزمتي الشمس والليل والموت..
أم عبودي وجع عراقي ينقل للموتى اخبار العراق، ماعليها سوى ان تقول لصبيها الذي دخل الدار الآخرة ومازال يملك لياقة الهرولة ان العراق يغط في سبات عميق حتى يهرول عبود ويترك أمه في الليل ليوقظ الموتى ويقول: 
-ايها النائمون على انفسهم...ايها الغافون تحت التراب، ايها المستعجلون للرحيل عن العراق...الخطر الان محدق في الطابق الاعلى من رقودكم..مابينكم وبينه سوى انفتاحة عين او تحرك كف..حارسة المقبرة امي مهمتها نقل الاخبار الواردة اليها من الفضائيات...على الفضائيات الانتباه الى الاخبار الصحيحة التي يتم نقلها الى الموتى من الطرفين:النائمين في الطابق الاعلى والراقدين في الطابق الاسفل من تراب الوطن، امي افرحتني ان ميسي مرشح لنيل الكرة الذهبية، العراق يتقلب على فراش من جمر فاهدأوا ايها الموتى...لكن من يهدّيء لي قلب أمي التي اشعل الحزن رأسها على فراقي.
---------------------------------
ام عبدالله مازالت تتغصص الحزن في مقبرة النجف، لمن يريد ان يزورها ويشرب الشاي عندها ويقرا الفاتحة على روح عبودي فعنواها قرب قبر سيد صروط[ اي زمان هذا ان تكون المقابر عناوينها الاخيرة].

  

وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/05



كتابة تعليق لموضوع : عن عبّودي...وحارسة الموتى!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال سلوم
صفحة الكاتب :
  كمال سلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ​وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تشارف على انجاز مشروع ابنية الهيئة الوطنيةللاستثمار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 يوميات مدير (ح1)(كذبة نيسان)  : غازي الطائي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يعلن اطلاق الترشيح للتقديم للمناصب العليا والهيئات المستقلة  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه ـ"من اسلام الحديث الى اسلام القرآن"ـ الحلقة السادسة  : عدنان عبد الله عدنان

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى تواصل اعمال الصيانة الدورية لعدد من محطاتها التحويلية  : وزارة الكهرباء

 الحكيم: فتوى المرجعية العلیا للجهاد الکفائي بعثرت جميع الخطط وقلبت كل الموازين

 الحكيم : "الإعلان العالمي" و "رسالة الحقوق"  : د . صاحب جواد الحكيم

 الوائلي : شعبنا عانى الكثير وعلينا ن نقوم بمسؤوليتنا الوطنية بأمانة

 بيوت الطين .. ودلالتها ... على آل ( شلتاغ )  : هشام حيدر

 وزارة الأعمار والإسكان والبلديات والإشغال العامة تباشر بتنفيذ اعمال تأهيل وتطوير شارع (ثروان ابن الحسن ) في ناحية الإمام الصادق بمحافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 العتبة العلوية المقدسة تستضيف اساتذة من الحوزة والجامعة للمشاركة في ندوات فكرية متنوعة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 نهضة الـــتـــنـــظـــيـــم الديـــنـقـــراطي تهنىء بعيد الفطر الـــمـــبارك  : التنظيم الدينقراطي

 قوة باسم "أهالي سبايكر" بالعراق للقصاص من القتلة

 تكريم ابطال رياضة البارالمبية في حفل جماهييرى كبير  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net