صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

دول الإقليم تقاتل على أرض الانبار العراقية
جواد كاظم الخالصي
يبدو ان العراق اليوم يخوض معركة دولية في مواجهة الإرهاب العالمي المدعوم من قبل دول خليجية ومنظمات عربية متشددة والتي تتمثل بتنظيم القاعدة وداعش وباقي المجاميع الإرهابية المسلحة المنتشرة في كل بقاع الارض لتضرب هنا وهناك ويريدون من هذه المعركة أولئك الشراذم ان يقيموا دولة القتل والدمار على ارض الصحراء العراقية متخذين من مدينة الانبار العراقية مقرا لها لينطلقوا منها الى كافة المدن الأخرى ومناطق الاقليم العربي وما يحيط بالعراق ثم امتدادا الى بقاع العالم .
ومن الواضح ان هذا الارهاب تدعمه دول خليجية وتحديدا اليوم وبشكل فاعل من قبل السعودية بعد ان سحبت يدها نوعا ما دولة قطر بسبب تغيير حاكميها السابقين وإسكات الصوت الداعي الى الفتنة الشيخ القرضاوي وتحجيمه الى حدود معقولة ويساعد السعودية في ذلك دولة حكومة اردوكان الاخوانية وهذه ليس تخمينات او تحليلات من قبلي بتشخيص دولة مثل السعودية وانما هي مبنية على ضوء التصريحات التي أدلى بها مسؤولين أمريكان وكذلك ما نشرته صحف بريطانية على ان هذه الدولة الخليجية تعمل على تغذية العنف الطائفي في المنطقة العربية وأخيرا الخطاب الذي وجهه الرئيس الروسي فلادمير بوتين حول قيام العربية السعودية بضخ الأموال ودعم المجاميع الإرهابية للعبث في المنطقة العربية من اجل تأجيج الطائفية فيها .
اما الجانب العراقي فهو يمتلك من الأدلة والقرائن الكثير ما يدين الجانب السعودي وغيره من الدول الاخرى بحكم الاعترافات التي يدلي بها الكثير من مجرمي القاعدة الذين القي القبض عليهم من قبل قوى الأمن العراقية ولمجرد وجود سجين واحد من هذه الدولة او تلك فهذا يعني ان دولته او الدول الأخرى التي مر من خلالها سهلت له مجيئه الى العراق ليقوم بالقتل والتدمير ، أضف الى ذلك الجولات المكوكية التي قام بها رئيس المخابرات السعودية بندر بن سلطان لتسويق مآربه وضبط أجندته في المنطقة من خلال إرضاء الأطراف الدولية المؤثرة في القرار الدولي لكنه اصطدم بحائط الدب الروسي الذي بين له ان بعض المواقف الدولية لا يمكن بيعها وشرائها خصوصا مع الاستراتيجيات السياسية والامنية لمصالح روسيا الى المستقبل البعيد .
كل تلك المعطيات والمؤشرات التي تثبت تورط دولة او دولتين في الوضع العراقي المتأزم يتوجب على الدولة العراقية ما يلي:
اولا: ان تقوم الحكومة العراقية ومن خلال وزارة الخارجية تفعيل القضية في إطار مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة لوضع الدول المتورطة أمام أفعالها ومسائلتها بشكل واضح وصريح من قبل المجتمع الدولي ليصار الى محاسبة تلك الدول وإدانتها على فعلها حتى يتم تجفيف منابع الارهاب في العالم.
ثانيا: يعمل مجلس النواب العراقي على طرح القضية في البرلمان العربي من اجل إصدار إدانة عربية لتلك الأفعال وتحميل الداعمين للإرهاب الدم العراقي مع علمنا بأن المؤسسات العربية غير فاعلة ولكن من باب إلقاء الحجة أمام شعوب هذه الدول، كما يتوسعون الى اكثر من ذلك في طرح المشكلة على برلمان الاتحاد الأوروبي والأفريقي والأسيوي لتشكيل رأي عالمي ضاغط واعتبار هذه الدولة او تلك تمارس ارهابا عالميا لترويع الشعوب الآمنة وتطهيرا عرقيا بحقها.
ثالثا: من الواجب على منظمات المجتمع المدني العراقي ان يكون لها دورا كبيرا في هكذا صراع سياسي من مخلفاته ان يؤدي الى سقوط الكثير من الضحايا العراقيين وهذا الدور يتمثل بإقامة المؤتمرات والندوات التي تفضح وتشرح للعالم اجمع ما تمارسه تلك الدول من إيغال القتل بالعراقيين وتدمير بُنَاهم التحتية عبر دعمهم الكامل والكبير للارهاب الاعمى من عتاة التكفيريين الذين يستمدون الدعم المالي واللوجستي والاستخباري وكذلك الفتاوى التحريضية من قبل بعض العلماء القابعين في تلك الدول التي آلت على نفسها ان تدمر العراق الجديد ومنذ السنوات الأولى لسقوط حليفهم صدام وحزبه المشؤوم .
اذا قمنا جميعا متكاتفين ومتحدين من اجل خلاص العراق والعمل بتلك التوجهات والثبات على كل تلك الأهداف بالتأكيد سوف نصل في النهاية الى نتائج مهمة وناجحة تكون قادرة على حماية أهلنا في العراق من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ، وان حاجتنا الى هذا التكاتف الكبير المدعوم من دول العالم الشريفة هو بسبب الحرب دولية التي تدور بالوكالة على ارض العراق ويواجهها العراقيون ويقدمون فيها التضحيات نيابة عن العالم اجمع لأن الارهاب عالمي ويستهدف الجميع دون استثناء وفي أي رقعة جغرافية ويمكننا ان نطلق عليها جبهة الارهاب العالمي الغير شريفة التي تحط رحالها في صحراء العراق.  


جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/06



كتابة تعليق لموضوع : دول الإقليم تقاتل على أرض الانبار العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 برنامج (خلي نسولف مع فواز الفواز)  : اوروك علي

 الشيخ الكربلائي لم يات بشيء جديد  : سامي جواد كاظم

 التعليم تكرم خريجيي التوأمة بين جامعتي بغداد وسوينبرن الاسترالية .. والعيسى يؤكد على اكمال دراستهم العليا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 جذور التواجد الايراني التركي ح٤..  : وليد فاضل العبيدي

 الانواء الجوية: الحرارة في بغداد "صفر" مئوي.. والعراق مقبل على موجة أشد برداً  : وكالة نون الاخبارية

  شرطة واسط تلقي القبض على مطلوبين احدهم مطلوب غيابياً  : علي فضيله الشمري

 للناس كلمة العراق لجميع لالشخص بعينه  : محمد كاظم خضير

 مكتب السيد السيستاني: لا صحة لتعرضه لوعكة صحية  : وكالة نون الاخبارية

 عصيان واعتصام ثقافي  : بن يونس ماجن

 عيسى قاسم : اذا كانت القمة العربية تدين الأرهاب فلابد أن تدين التكفير

 سكان قضاء الرفاعي يبيتون خارج منازلهم خوفا من هزات جديدة

 القانون بين السياسة وتحقيق العدالة  : رحيم الخالدي

 اللجنه العليا لدعم الحشد الشعبي تجهز قافلة من المواد الغذائية لدعم القوات الأمنية والحشد المقدس الى قواطع القتال  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 سورية ...هل من فرص لنجاح جنيف "4"!؟  : هشام الهبيشان

 ولليّل فيّ رهبة ورجاء....  : د . سمر مطير البستنجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886457

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net