صفحة الكاتب : مهدي المولى

القائمة العراقية مع الارهاب والارهابين
مهدي المولى
 منذ تأسيس هذه القائمة اثيرت حولها الشكوك والشبهات وحذر الكثير من المواطنين منها واكدوا انها لا تخدم العراقيين وانما تخدم اجندة خارجية معادية للعراق والعراقيين
فهذه القائمة احتوت على عناصر  ارهابية وهابية صدامية وغلفت نفسها ببعض الشخصيات العلمانية والشيعية فخدعت هذه الشخصيات وكذلك خدع  الكثير من المواطنين وفعلا حصلت على اصوات كثيرة كانت من اكبر القوائم لكن الشخصيات العلمانية الليبرالية التي انخدعت وانضوت تحت هذه القائمة كشفت حقيقة هذه القائمة ما هي اهدافها ومن خلقها ومن يرعاها ويدعمها وتخدم من  ومن اجل من واعلن هؤلاء الخروج من القائمة وتكوين قوائم اخرى مستقلة وبدات العناصر الاخرى تتضارب وتتصارع كل واحد يقول انا الافضل وانا الاحسن وانا الذي احقق اهداف اسيادنا ال سعود
وكانت مهمة القائمة العراقية  هي تحقيق مخطط العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وخصوصا ال سعود وال ثاني وهذا المخطط يقضي 
افشال العملية السياسية السلمية
الغاء  الديمقراطية والتعددية وبناء العراق الديمقراطي التعددي الحر المستقل
خلق الفوضى من خلال نشر الحرب الطائفية والعنصرية بحماية ورعاية المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية  ومساعدتهم في  ايجاد الملجأ والمأوى والطعام والشراب  ومساعدتهم في خرق الاجهزة الامنية الشرطة والجيش وكل اجهزة الدولة رئاسة الجمهورية الحكومة اعضاء البرلمان
الدفاع عن هؤلاء الارهابين من خلال رعايتهم وحمايتهم  والضغط على الجهات الامنية والقضائية بالترغيب او الترهيب  اتلاف الادلة التي تثبت جرائمهم وتغيير تلك الادلة  او تهريبهم من السجون
 الدفاع عن ال سعود ومخططاتهم الجهنمية في العراق  ووصفهم بالدولة الشقيقة التي تريد الخير للعراق وتعتبر ارسال الكلاب الوهابية التي ترسل من قبلهم اي من قبل ال سعود هدفها تحرير العراق من الفرس المجوس والمقصود بالفرس المجوس هم الشيعة الكفرة والسنة المتعاونين مع الشيعة  ويمجدون الفتاوى التي يصدرها حاخامات الدين الوهابي التي تدعوا الى ذبح العراقيين جميعا وبدون استثناء
رغم كل تلك الاعمال والتصرفات الواضحة الا انها كانت مغطية بأغطية العروبة  والتي لا يمكن  ان تخدع الانسان اللبيب العاقل
عندما كان النظام السوري يستقبل الكلاب الوهابية الارهابية الظلامية المرسلة من قبل ال سعود  ومن ثم يرسلهم الى العراق لذبح العراقيين وكان العراقيون يصرخون وينددون بالنظام السوري وبال سعود كانت القائمة العراقية وعلى رأسها جوقة علاوي يكفرون العراقيين ويتهمونه بالعمالة الى ايران وانهم ضد العروبة واخذوا يعددون فضائل وخيرات النظام السوري العربي الاصيل على العراقيين قديما وحديثا 
لكن عندما النظام السوري تراجع عن الخطأ الذي   ارتكبه ضد العراق والعراقيين واقر بذنبه ورفض استقبال الكلاب الوهابية الظلامية قامت قائمة ال سعود بالتنديد به وفجأة يتحول النظام السوري من العربي الاصيل الى النظام الشعوبي الفارسي المجوسي  وحكموا عليه بالموت وقرر ال سعود تنفيذ هذا الحكم فاعلنوا الحرب على الشعب السوري لانه كفر فدعوا كل الكلاب الوهابية من كل بؤر الفساد والرذيلة  وبدأت القائمة العراقية تعزف على نغمة ال سعود
فالتغيير الذي حدث في النظام السوري لا شك لصالح العراق يعني تقوية العراق ومنحه قوة لمواجهة مخططات ال سعود وعبيدها في العراق لهذا قررت اسقاط النظام السوري لانه يسهل لها ذبح العراقيين 
فتحركت جوقة علاوي القائمة العراقية  بمساعدة الكلاب الوهابية لذبح الشعب السوري وترديد شعارات ال سعود بان الشعب السوري شعب كافر ترك دين معاوية وتحول الى دين محمد ص تخلى عن حب معاوية وال معاوية وتحول الى حب محمد وال محمد
فاذا علاوي وجوقته النجيفي المطلك الملا العاني وغيرهم كانوا يدعون انهم يمثلون السنة ابناء الانبار نينوى اثبتوا الان وبالدليل القاطع والبرهان الساطع انهم من اشد اعداء السنة وابناء الانبار ونينوى وانهم جعلوا من السنة وابناء الانبار ونينوى مجرد لعبة او وسيلة لتحقيق  اهداف ال سعود وال ثاني على حساب دماء وارواح ومستقبل ابناء السنة وابناء الانبار ونينوى  علاوي ومجموعته يتنعمون  باموال ودولارات ال سعود وال ثاني اضافة الى الاموال التي يحصلون عليها  من العراقيين  
والحقيقة ان  ال سعود وال ثاني كانوا يتئامرون على العراقيين جميعا وخصوصا اهل السنة وابناء الانبار ونينوى حيث جعلوا منهم كبش الفداء في تحقيق هذه المؤامرة  وكلفت بتنفيذ هذه المؤامرة قائمة علاوي وجوقته فادخلت كل  القتلة والمجرمين في صفوفها وغطتهم باغطيتها وسهلت لكل الكلاب الوهابية الدخول للعراق وهيأت لهم كل الوسائل التي تحقق رغباتهم وتدفعهم لقتل العراقيين  
فكانت جوقة علاوي وقائمته وراء خلق الفقاعة النتنة في صحراء الانبار التي سموها ساحة الاعتصام وابناء الانبار اطلقوا عليها ساحة العار والعمالة فاصبحت مأوى لكل كلب وهابي من مختلف العالم  وبدأت خيوط المؤامرة تحاك ضد العراق  والعراقيين واقامة دولة وهابية ظلامية تابعة لال سعود
وبدأت هذه المجموعة  الارهابية الوهابية والصدامية باحتلال الانبار  وقتل ابنائها وكل ابناء السنة الاحرار لانهم كفرة متعاونون مع الشيعة فاستنجد ابناء الانبار بالجيش العراقي وفعلا لبى الجيش فاذا علاوي وجوفته  وجوقة المدى الوهابية ومجموعة عزيز الحاج ومجموعات شيعية متنوعة تصرخ ضد الجيش العراقي واتهموه بكل التهم انه طائفي انه ضد السنة رغم انه شن هجوما ضد المجموعات الارهابية الوهابية لانقاذ ابناء الانبار وابناء السنة من الذبح  ونسائهم من الاغتصاب والاسر
وهكذا اثبتت الايام حقيقة جوقة علاوي وجوقة المدى الوهابية وجوقة عزيز الحاج وجوقة الارهاب الشيعية انهم جميعا في خدمة ال سعود ومع الارهاب والارهابين

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/08



كتابة تعليق لموضوع : القائمة العراقية مع الارهاب والارهابين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الحلفي
صفحة الكاتب :
  علي الحلفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع المدرسي يدعو إلى عدم التمييز بين الحشد الشعبي والقوات المسلحة "لأهداف سياسية" غير واضحة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 النجيفي يدير حلبة مصارعة وفقا لأجندته  : فراس الخفاجي

  الصديق ...؟؟  : همام قباني

 ذكرى الإعتصام المستمر  : د . صاحب جواد الحكيم

 أكثر من 300 شيعي مغربي حجوا إلى كربلاء العراق لإحياء “عاشوراء”

 همام حمودي : قرارنا بإلزام الوزارات بالمنتج الزراعي المحلي سيتبعه خطوات مماثلة وآخرى استجوابية داخل البرلمان  : مكتب د . همام حمودي

 المالكي يدعو الى توحيد المواقف الوطنية

  إسلام الحديث أم إسلام القرآن  : الشيخ علي الجزيري

 وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يلتقي السفير التركي السيد فاتح يلدز لبحث عدد من المواضيع المهمة والتعاون المشترك في المجال الاروائي  : وزارة الموارد المائية

 في الذكرى الثانية لوفاة بنتي كوثر/ ديوان الكوثريات  : د . علاء الجوادي

  تركيا....احذري أن تلعبي....مع الآسود  : محمد الدراجي

 تعاون مشترك بين العمل و الاغاثة الدولية في مجال الصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجرمو "داعش" يشنون حملات اعتقال عشوائية بحق المدنيين بالموصل

 المجرم في نقده لايرى احراجا ...ابن سلمان والامريكان انموذجا  : سامي جواد كاظم

 الخزعلي: الحشد الشعبي لن ينسحب من الطوز وسنجار دخلت في احتلال اكثر تعقيداً

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net