صفحة الكاتب : مهدي المولى

الحرب على الارهاب وحدت العراقيين
مهدي المولى


نعم ان الحرب التي شنها جيشنا الباسل على المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية في صحراء الانبار  وحدت العراقيين وكانت خطوة سليمة وصحيحة وضعت العراق والعراقيين على الطريق الصحيح
 لاول مرة نشاهد ابناء الانبار يلتفون حول الجيش العراقي   ويعتبرونه  جيشهم وارض الانبار ارضه وتبدا عشرات الالوف من الشباب السنة والشيعة الى التطوع وبدون راتب انهم يريدون الدفاع عن الوطن عن الشعب والقضاء على المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة والممولة من قبل ال سعود وال ثاني
فهذه الوحدة اثارت غضب الاعداء وشعروا ان وضعهم في خطر لانهم كانوا يعتقدون ان النيران التي اشعلوها نيران الحرب الطائفية لا تخمد حتى تحرق العراق ارضا وبشرا وتجعله اثرا بعد عين  الا ان وحدة العراقيين خيبت ظنونهم وأنهت احلامهم وبدأت النيران التي اشعلوها  تقترب منهم والحفر التي حفروها للشعب العراقي بدأت تقبرهم وتدفنهم
هاهم ابناء كربلاء  والنجف يستقبلون ابناء الرمادي والفلوجة وغيرها  استقبالا غير متوقع منقطع النظير بحيث تقاسم ابناء كربلاء والنجف ما يملكون من طعام وشراب واثاث مع ابناء الرمادي والفلوجة
لا شك ان هذه الحالة افزعت اعداء العراق وخاصة ال سعود وشعروا بان وجودهم بدأ بالتلاشي والزوال لهذا قرروا اعلان الحرب على العراقيين بشكل علني ومباشر فجمعوا كل الكلاب الارهابية الوهابية من كل المفاسد والموبقات ومنحوهم المال بغير حساب وطلبوا من الابواق المأجورة في داخل العراق وخارجه ان تطبل وتزمر وفق معزوفات ملحنة في الرياض والدوحة والمنامة كما طلبوا من كلاب الدين الوهابي باصدار فتاوى تكفر العراقيين سنة وشيعة  ومن يذبح اكبر عدد من العراقيين سيدخل جنة الرب معاوية ويلتقي به
لهذا تحركت طبول وابواق وجحوش ال سعود بمعزوفة واحدة في خارج العراق وداخل العراق  كنت اعتقد ان هذه الطبول والابواق والجحوش مختلفة ومتناقضة وكل طرف له اتجاه الا انه اتضح انهم جميعا في خدمة اعداء العراق في خدمة ال سعود في خدمة الارهاب الوهابي وبدأ كل طرف يتنافس مع الاطراف الاخرى لينال الجائزة الاولى فخذ مثلا جوقة المدى الوهابية عزيز الحاج ومجموعته فضائية حارث الضاري ابواق ال سعود  في الجزيرة او خارج الجزيرة كلها تعزف معزوفة واحدة حتى انك لا تستطيع ان تميز بين جوقة المدى التي تتظاهر بالعلمانية وبين مجموعة عزيز الحاج اليسارية وبين جوقة حارث الضاري الوهابية السلفية وبين ابواق ال سعود الوهابية كل مجموعة تنقل من الاخرى حتى انك لا تستطيع ان تميز بين  الاصل والتابع فقناة الرافدين الوهابية الارهابية تنشر مقالات جوقة المدى العلمانية ومقالات جوقة عزيز الحاج اليسارية فكل هذه الاطراف تعزف على وتر الطائفية انها تتهم الحكومة بالطائفية وتذرف الدموع على السنة المظلومة على يد الشيعة الفرس المجوس المحتلين للعراق وان القاعدة الوهابية وداعش ودولة العراق الوهابية والزمر الصدامية وجبهة النصرة والجيش الحر كلها مدعومة وممولة من حكومتي طهران وبغداد المجوسيتين
احد ابواق ال سعود في الجزيرة اسمعوا ماذا قال ان المالكي يهدف من وراء حربه على  الكلاب  الارهابية الوهابية والصدامية في صحراء الانبار يستهدف الانتقام من اهل السنة ويلوم الاعراب لانهم تركوا العراق بيد الروافض المجوس والشيعة الصفوين ثم يصرخ وبقول العراق ضاع
وطبل مأجور من داخل العراق يرد مزمرا ان الاحزاب الشيعية التي تحكم العراق تظلم السنة لهذا يطلب من الحكومة الاعتراف بحقوق اهل السنة والاقرار بمظلوميتهم ثم يسأل هذا الحقير على لسان شخص صنعه خياله المريض انه من كربلاء هل كان لاهل السنة ميليشيات تقتل اهل الشيعة منذ عام 1921 حتى 2003  وهي الفترة التي حكم فيها السنة لكن بعد ان حكم الشيعة اسسوا لهم ميلشيات لقتل السنة اي حقارة واي سفالة وصلوا اليها عندما يمجدون المنظمات الارهابية الوهابية التي تقتل الابرياء بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والذين ارسلتهم عائلة ال سعود المحتلة للجزيرة في حين تطلق على قوات جيشنا وشرطتنا وقواتنا الامنية الاخرى اسم المليشيات
 وطبال حقير وصلت به الخسة والحقارة ان يمنح بؤرة الرذيلة والعمالة الفقاعة النتنة بداية المؤامرة على العراق اهل العراق عامة وعلى اهل الانبار خاصة الطهارة والقدسية  قام بها مجموعة من اهل السنة من اهل الانبار المظلومة مطالبين بحقوقهم المهضومة والمغتصبة وفق الدستور وبطريقة سلمية فاذا الحكومة الظالمة الشيعية تهجم بدباباتها وطائراتها وتفض هذا التجمع من اجل ان تستمر هذه الحكومة الصفوية بالحكم وقهر ابناء الانبار والسنة
ونحن نقول لهذا الطبل المأجور الحقير الذي باع كل شي من اجل دولارات ال سعود والتي عمت بصرك وبصيرتك وحولتك الى اقذر شي في هذا الوجود كيف تجاهلت جموع الفقاعة النتنة  التي شاهدها  وسمعها كل الناس وبشكل واضح وصريح وهي حاملة اعلام اردوغان وموزة وحصة وتهدد العراقيين بالذبح والتشريد لانهم فرس مجوس  ثم كيف تتجاهل ان الذي فض اعتصام هؤلاء الارهابين ليس الحكومة وانما ابناء الانبار انفسهم لان هؤلاء المعتصمين كما قال ابناء الانبار الاحرار الاشراف لا يمثلون ابناء الانبار هؤلاء مجرمون البستهم القاعدة زي رجال الدين زي شيوخ القبائل وقالت لهم هيا اقتلوا شباب الانبار اغتصبوا نسائهم انهبوا اموالهم
لا شك ايها الحقير تستغرب وتشعر بالخوف على نفسك  وعلى اسيادك من وحدة العراقيين لان فض اعتصامات هؤلاء الارهابين الوهابين والصدامين كلاب وافاعي وعقارب ال سعود بيد ابناء الانبار وصولة جيشنا الباسل ضد جحور وقواعد هذه الوحوش في صحراءالانبار بمساندة ومؤازرة ابناء الانبار الاحرار تعتبر خطوة جديدة في حركة الشعب العراقي نحو الوحدة والتوحد لاول مرة السنة والشيعة يقاتلون عدو واحد وهو عدو العراق والعراقيين وكل من يقف مع هذا العدو فهو عدو للعراق والعراقيين  لهذا ايها الحقير بانت عورتك ولم يعد اي ستار يخفي حقيقتك فالشعب العراقي الان توجه الى عدوه وانت القوة الامامية لهذا العدو لا اعتقد التباكي على السنة وعلى الارهابين يمكنه ان ينقذك ابدا
رغما عنك وعن اسيادك يحتفل العراقيون بوحدتهم بنصرهم
لان الحرب على الارهاب وحدت العراقيين
لان ازالة ساحة العار ساحة الاعتصام كانت محطة لتجمع المجرمين المرسلين من قبل موزة وحصة والعشيق الجديد لهما اردوغان وملاحقة هؤلاء المجرمين بداية مرحلة جديدة للعراقيين جميعا سنة وشيعة فانه النصر كيف تحرمنا من فرحتنا بالنصر
 

 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/16



كتابة تعليق لموضوع : الحرب على الارهاب وحدت العراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبري الناصري
صفحة الكاتب :
  صبري الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس أركان الجيش يلتقي قائد عمليات البصرة  : وزارة الدفاع العراقية

 بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة(2018)  : ادريس هاني

  كل ورقة ترميها بالشارع سينحني لها رجل في عمر أبيك  : صادق غانم الاسدي

 الارهاب والفساد..وجهان لجناية واحدة  : جمال الهنداوي

 مرافئُ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الثالثة والعشرون  )  : لطيف عبد سالم

 المواجهة -2-  : د . يحيى محمد ركاج

 الأمير الطيب والسائس الخبيث   : فطرس الموسوي

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تعثر على كدس للعتاد في الصقلاوية  : وزارة الدفاع العراقية

 سفارة جمهورية العراق في كراكاس تنظم احتفالا بمناسبة الانتصار الكبير على داعش الارهابي  : وزارة الخارجية

 تحيةُ وفاءٍ لسكان قطاعِ غزة وتقديرٌ لهم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  الهجوم على سورية: سقوط الأقنعة!  : فادي الحسيني

 السكك الحديد العراقية 75 عاما من العطاء والتألق  : خالد محمد الجنابي

 وزارة التربية تكرم المديرية العامة للدراسات السريانية بمناسبة عيد المراة العالمي

 مفتش عام الداخلية يلتقي المواطنين للاستماع لشكاواهم ويفتتح قاعة الحكمة للتدريب  : وزارة الداخلية العراقية

 السيدة فاطمة (عليها السلام) ووظيفتها في التصدي لأصحاب السقيفة  : خضير العواد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net