انتصاراً للمرأة العربية .. ( 2 )

 المرأة والرجل بين التوازن المطلوب والغزل المحبوب في  الزمن المنهوب
 
رويدك مرّة ثانية ... لست وحدي ثائراً ، فهذه ثورات عباقرة أهلنا الأقربين على تقاليد الأولين ...!! نعم يجب أن نثور على  استعباد (الحريم ) ، واستصغار (النسوان) ، و(ربّات البيوت)  بلا أرباب ،  فالإنسان بالإنسان  ، والواحد أكبر منه الاثنان ، وهما زوجٌ واحد لا زوجان ، بمشيئة ربّ الأنس والجان ...!!   مَن  كان له أذنان فليسمع ، ومَن كان له عينان فليقرأ !! ، ألم يقل جواهرينا  مخاطبا  معرينا  :
لثورة الفكر تاريخ يحدثنا *** بأنّ ألف مسيحٍ دونها صلبا ؟!
و هزّ هذا البيت الدكتور طه حسين عميدنا الأدبي ، وقام من كرسيه ، وقال لا أذهب للبيت حتى تقرأه ألف مرّة ، وإكراماً للعميد العتيد ، عدّل جواهرينا بيته قائلاً:
لثورة الفكر تاريخ يحدثنا *** بألف ألف مسيحٍ دونها صلبا
والجواهري ثار على تقاليد ، وعادات ، ومفاهيم مجتمعه ، وذكرنا في الحلقة السابقة (جربيني)  ، و(بداعة التكوين) ) ،  و (الغريزة تغريني) ، ، و(ضده في الدين) ، في أواخر عشرينات القرن الماضي ( ودفع الثمن بطرده من جنة بلاطه الملكي مجبراً تحت ستار الاستقالة ، حفاظاً على ماء وجهه ، وإن الشاعر لم يفصح بهذا ، لذلك  أتبعَ (جربيني) بـ (عريانته) ، بل رمى عمامته الجواهرية ، وهو الأصيل ابن الأصيل عمامة ، وابن حفيد صاحب جواهر الكلام ، آية الله العظمى - لم يكن المصطلح معروفا في عهده -  الشيخ محمد حسن النجفي  المرجع الإسلامي  الرمز الشهير،اقرأ ما يقول  جواهرينا في سنة 1929م ، وعمره حينذاك ثلاثون عاماً :
 قال لي صاحبي الظريف وفي الكفّ*** ارتعاشٌ وفي اللسان انحبــاسه
أين غــــادرتَ "عمّة ً" وأحتفاظــــاً*** قلت : إنّي طرحتها في الكناسه
هذه ثورة ما بعدها ثورة ،  من عصره  حتى عصرنا ، ولو كما يظهر واضحا من البيتين،  كان الرجلان في حالة سكر ، وهذه ثورة ثانية للجواهري في زمنه ، وبمثل بيئته ، ولكن والحق يقال - كما ذكرت في حلقات سابقة عنه - أجلّ شاعرنا العمامة أواخر حياته ، ووضع صورته ، وهو معتم بها على صدر ذكرياته ، وكررها في طياتها !! والحق ثانيةً أن العمامة زيّ عربي أصيل   ، تمسك بتلابيبها الفقهاء المسلمون لمحافظتهم ، وللإشارة إلى علميتهم !        
لا مناص من أنّ الذي يكشف رؤيته بصراحة متناهية ، وينشر ما يدور بخلده دون حواجز من الرياء الجبان ، والنفاق المصلحي بدافع غريزي متعقل بعقلها ، لا بعقله  ، يجب أن يدفع الثمن ، ربما  باهضاً ، وعليه أن يتفهم ضريبتها الغالية ، ويتدرع بوضع نفسه  في موضع يريد القدر أن يوضعه فيه ، فسيهزأ من القدر لأنه سبقه إلى غاية هو ابتغاها لا قدره ، فسحب البساط من تحت سطوته ، وصولته  ، وبالتالي لا يهتم ، ولا يبالي بضرباته ، ويرجّع اللكمة بزخم أقوى إلى حاسديه ، وشامتيه  ...!!  لذلك كلّه أنا على أتم الاستعداد لدفع ضريبة حبّي للإنسان ،  وما سنّه الله  الجميل من تعلق الإنسان بالإنسان  ، أو قل ما منحته الطبيعة من جمال فتّان ، يجذب كلّ ذي ذوقٍ بعين وجنان ، وجناني عائشٌ وسط الجنان لا يبالي بعلتان أو فلان ...!! ولك أن تعتبرها مزحة ، ولك أنْ تأخذها متعة ، فالأمر متعلق بمستقبل الأمة  !!   
 و مثلي مثل أبناء جلدتي ، ومدينتي المقبرة والحوزة والثورة ، عينٌ على الممات ، والأخرى على الحياة ، بيدها كتاب ، والأخرى عود  ثقاب ، قدمنا الجواهري ، ورحم الله صافينا ، رجلاه في القبر ، ويصرخ :
سنّي بروحـــــــي لا بعدّ سنيني **** فسأهزنَّ غداً من التسعينِ
عمري إلى السبعينِ يمشي راكضاً**والروح ثابتةٌ على العشرين
هذان البيتان جاءا على الماشي ، سيأتيك بالأخبار من لم تزود !! على مهلك ، والطريق أمامنا ، والمسيرة سائرة ، وقبل أن نشق طريق الشعر والغزل ، والجمال والحلل ، أتطرق  معك استطراداً ثورات شعرائنا الفكرية ، وهذا الصافي النجفي يعلل سبب التباين في الرؤى ، فالمدى غير المدى ، والأبعد رؤية بالحق أولى ، والحقيقة مرّة ، إذا ما كشفها  المفكر أو الشاعر للأقصر مدىً أو الأعشى !!  وإليك الصافي إن صفا  :
بعض الأنام يرى الحقيقة مرة ***فيفر منها مطبقا عنها الفما 
كيلا تلاحقه فتدخل فاه أو *** يبقى يشــــاهد وجهها المتجهما 
وأنا أراها مرة فألوكها **** كــــي أغتذي منها وإن تك علقما
ولكم تقاليد شغفت بحبها ***** زمنا وكنــــــــت بظلهـا متنعما 
دب الفساد لها فرمت أصونها *** بالحافظين مطهــــرا ومعقمـا 
لكن عييت بأمرها فتركتها****  لما رأيت فســـــادها مســتحكما 
وللأستاذ صالح الجعفري - وهو من بيت آل كاشف  غطائنا - ثورته ، ففي قصيدته ( تحية لغاندي) التي نظمها أبان الثورة الهندية  في ثلاثينات القرن الماضي،يضع هذه الأبيات الرهيبة : 
قف في منى واهتـــــف بمجتمع القبائل والوفــود
حجوا فلســتم بالغيــــن بحجكم شــــرف الهنــود
حجــوا إلى اسـتقـلالهم وحججتموا خوف الوعيد
وإطاعة الأحـــــــــرار أفضل من طاعـــات العبيد
كما قرأت يحثّ قومه على الثورة متجاوزا حدودها إلى حد التجديف  ، فوقف المجتمع النجفي الصارخ اتجاه المس بركن أساسي من  أركان المسلمين ، وبرّأه المرجع الديني الشهير السيد أبو الحسن الأصفهاني (قدس) ، وقال هذا شعر ، ولا على الشاعر حرج ولا حجج !!  هذا هو حال تعصب  المسلمين المعاصرين ، وتسامح الإسلام ، كرسالة ودين ..!!
وهذا شاعرنا محمد صالح بحر العلوم سليل المرجع الديني الشهير السيد مهدي بحر العلوم ( المتوفي 1212 هـ) الجد الأعلى للأسرة البحر العلومية ورمزها ، ، وبحر العلوم لقب لقب به ، وشاع ذكره ،  وهو أستاذ الشيخ جعفر كاشف الغطاء الكبير المتوفي ( 1228 هـ) الجد الأعلى للكاشف غطائية المار ذكرهم ، وكشف الغطاء ، اسم مؤلف للجعفر الكبير ، لفصل الصراع بين الأصوليين ، إذ تزعمهم ، والإخباريين الذين تزعمهم عناية الله ، الجد الأعلى لعائلة جمال الدين ، ومن الجدير ذكره ، إن الجعفر الكبير هو أستاذ الشيخ محمد حسن صاحب جواهر الكلام ( المتوفي 1266هـ) ، باني مجد الجواهريين ، وهذا الجواهر هو أستاذ الشيخ الزاهد الشهير مرتضى الأنصاري (المتوفي 1281هـ) ، و (الشيخ) الشهير الأخير ، هو أستاذ السيد محمد حسن الشيرازي - الشيرازي الكبير - (  المتوفي 1312 هـ ) ، صاحب ثورة التنباك في إيران ، وهو جد السادة الشيرازيين ، هذا التسلسل المرجعي ، والترابط الأسري بين عوائلهم  يعطيكم فكرة عن الشعراء الثائرين  المذكورين ، نرجع لأبي ناظم ، الشاعر محمد صالح بحر العلوم ، وقصيدته الشهيرة ( أين حقّي) التي نظمها 1955 م ، وأنتشرت بالسبعينات إثر اتهامه بالزندقة !! وهي تهمة قديمة من عصر الخليفة العباسي المهدي المتوفي 169 هـ ، إذ شاعت ، ولو أن من بدأها والده الخليفة المنصور عندما ألبسها للكاتب الشهير عبد الله بن المقفع ، وقطع رأسه بها ، وهذه مقاطع من ( أين حقي ) ، وحقّي ، وحق الحقّ ، ضائع !! :  
ما لبعض الناس لايحسب للتفكير فضلا
ومتى ناقشـــــــــته الرأى تعـداك وولى
زاعما ابقاء مــا كان على ما كان أولى
من جديد يعرف الواقع منه: أين حقى ؟!
**********************
يا ذئابا فتكت بالـــناس آلاف الـــــقرون
أتريكنى أنـــــا والدين فمــــا أنت ودينى
أمن الله قد استحصلت صــكاً فى شؤونى
وكتاب الله فى الجامع يدعو: أين حقى؟!
************************
وفتاة لم تجد غير غبــــــار الريح ســترا
تخدم الحى ولا تملك مـــــن دنياه شــبرا
وتود الموت كى تملك بعد المـــــوت قبرا
واذا الحفار فوق القبر يدعو: أــين حقى؟
وماذا أتوقع أنا  ، وماذا تتوقع أنت ، ما سيكون عليه الحال عندما نطالب برفع الحيف والظلامية عن جنس   التدلع والدلال ، لابد من الثمن من رأس المال  !! ، ولا يهمك يا قارئي الكريم ، ما دام الأمر يتعلق بنهضة الأمة ، نسائها والرجال !! شكرا لكم مع الاحترام
وإلى الحلقة الثالثة 


 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/19



كتابة تعليق لموضوع : انتصاراً للمرأة العربية .. ( 2 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الباقي يوسف
صفحة الكاتب :
  عبد الباقي يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ويبقى الخلل في المنهج  : علي علي

 صبيحة القبض على عبد الرحمن بن ملجم  : عباس الكتبي

 التصعيد الكردي له مبرراته  : غانم عبد الزهره

 أَيَّ حُبٍّ تَدَّعِيهِ؟!!!  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 بانيقيا أكل جوفها بأفواه القوارض  : انور السلامي

 استعدادات لتحریر هیت ووصول تعزيزات لسد العظيم، ومقتل 213 داعشیا، وتنفيذ 9 غارات

 عراقية اصيلة من الانبار  : حميد الموسوي

 جنايات واسط :الحكم بالاعدام لثلاثة ارهابيين فجروا نقطة تفتيش حكومية  : علي فضيله الشمري

 تأملات في القران الكريم ح255 سورة النور الشريفة  : حيدر الحد راوي

 فتح سبل التعاون بين مديرية شهداء كربلاء وهيئة الحشد الشعبي في المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 اعتقال متهمين بالإرهاب والسرقة وتجارة المخدرات

 تكريت ترحب بكم  : هادي جلو مرعي

 بمناسبة يوم البيئة في كردستان العراق.. ركضة ماراثونية لرياض الاطفال  : دلير ابراهيم

 وزير الدفاع يشرف على سير أعمال تطوير وتأهيل قاعدة الصويرة الجوية  : وزارة الدفاع العراقية

 وزارة التربية تكرم المديرية العامة للدراسات السريانية بمناسبة عيد المراة العالمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net